التصنيفات » أخبار الكيان الإسرائيلي

30/07/2019

العناوين
- الاستثمارات الصينية تؤرق اسرائيل
- اتفاقية مع "إسرائيل" لتزويد البحرية الهندية بصواريخ "باراك 8"
- إسرائيل تبدأ مشروعها لاستخراج الغاز من المتوسط
- مستشار جديد لنتنياهو للإعلام الدولي
- إضراب يعم الجهاز الصحي في "إسرائيل"
- مجلس النواب الأمريكي يدين حركة مقاطعة إسرائيل
- إسرائيل من أكبر الدول المنتجة للقمامة والنفايات
- إسرائيل قررت بناء علاقات مع السعودية
- غانتس يتبع استراتيجية جديدة في حملته الانتخابية
- أحزاب "يمين الليكود" تسعى لتوحيد صفوفها
- تقدم طفيف لحزب الليكود، بينما يعزز حزب ليبرمان من قوته
- مشاورات بين باراك وميرتس للاتحاد مع أحزاب اليسار
- الأمريكان يتعرضون لمعاملة سيئة من ضباط "الشاباك "
- جيش الاحتلال يُدرب جنوده على سلاح جديد
- أزمة في الجيش بعد إهانة مجندة أثيوبية
- جيش الإحتلال يخلي معسكراته في ريشون لتسيون
- حريق بمستودع تابع للصناعات العسكرية الإسرائيلية
- تدرب لواء كفير استعدادا لانتشاره على حدود غزة
- اعتقال جندي إسرائيلي من وحدة النخبة لتسريبه معلومات
- تعيين حاخامات في مناصب كبيرة بجيش الإحتلال
- هكذا أصبح جنود الاحتلال جواسيس داخل وحداتهم!
- الشاباك يزعم رصد شبكة تجسس لصالح إيران
- الإثيوبيون في إسرائيل.. بين صوت الأصوليين وتهديدات المستوطنين
 
 
الاستثمارات الصينية تؤرق إسرائيل

     ذكرت قناة ريشت كان العبرية، أن الاستثمارات الأجنبية في إسرائيل وخاصةً النشاط الصيني المتزايد مؤخرًا أصبحت تؤرق المسؤولين الإسرائيليين، ما دفع المجلس الوزاري المصغر "الكابنيت" للإشراف على الملف؛ ونقلت القناة عن مصادر إسرائيلية مرتبطة بالقضية قولها، إن الكابنيت يجد صعوبات في صياغة آلية ما بين الرقابة وتحقيق التوازن بالرغبة في تشجيع الاستثمارات من أجل تنمية الاقتصاد الإسرائيلي، وما بين المتطلبات الأمنية والضغط الأميركي في هذه المسألة في ظل النشاط الصيني.
     وأشارت القناة، إلى أنه رغم الضغوط الأميركية، إلا أن إسرائيل لم تقرر بعد كيفية التعامل مع الوضع الحالي، ولذلك فإن الكابنيت سيبحث آلية إشرافية تضمن أفضل الحلول؛ وهذه ليست المرة الأولى التي تثير إسرائيل فيها هذه القضية، خاصةً وأنها كانت تحدثت عن مخاوف أميركية وتحذيرات من البيت الأبيض من النشاط الصيني المتصاعد في إسرائيل ومشاركتها في مشاريع استثمارية كبيرة بهدف التجسس الأمني.

اتفاقية مع "إسرائيل" لتزويد البحرية الهندية بصواريخ "باراك 8"
     وقّعت شركة الطيران الإسرائيلية عقداً بقيمة 50 مليون دولار لتزويد منظومة صواريخ باراك الدفاعية للهند. وأوضحت القناة العبرية السابعة أن الاتفاقية الموقعة مع البحرية الهندية تتضمن تزويدها أيضاً بأنظمة إضافية وتكميلية لمنظومة الدفاع الجوي باراك 8، وتوفير خدمات الصيانة لها وقطع الغيار.نظام Barak 8 هو نظام دفاع جوي تشغيلي تستخدمه البحرية الإسرائيلية والقوات البرية والجوية الإسرائيلية، وتم تطويره من قبل شركة الطيران الإسرائيلية بالتعاون مع وزارة الجيش وهيئة تطوير الدفاع التابعة لوزارة الدفاع الهندية والبحرية الهندية وشركة إلتا وشركة إسرائيل للصناعات الفضائية ورافائيل وغيرها من الصناعات في الهند وإسرائيل.وأشارت القناة إلى أنه على مدى السنوات القليلة الماضية تم بيع النظام في حدود أكثر من 6 مليارات دولار، وهو يوفر حماية إقليمية واسعة ومحددة ضد مجموعة متنوعة من تهديدات الهجمات البحرية والبحرية والبرية.

إسرائيل تبدأ مشروعها لاستخراج الغاز من المتوسط
     بدأ الاحتلال في إنشاء أكبر مشروع لإنتاج الطاقة واستخراج الغاز من البحر الأبيض المتوسط؛ وأفادت القناة العبرية السابعة بأن الهياكل التشغيلية لمنصات الغاز بدأت بالتحرك من تكساس إلى البحر المتوسط لاستخراج الغاز من حقل ليفتان ونقله إلى إسرائيل؛ وأنه مع وصول أجزاء الهيكل التشغيلي للمنصة المكونة من 5 وحدات، في الأسابيع المقبلة ستجري أعمال بناء برج المنصة وسيتم استخراج الغاز من خلالها بواسطة أكبر رافعة بحرية في العالم وسيستغرق ذلك 4 أسابيع، ومن المتوقع أن يتم المشروع مع نهاية العام.

مستشار جديد لنتنياهو للإعلام الدولي
     قرر بنيامين نتنياهو تعيين الدكتور أوين كوهين في منصب مستشار نتنياهو لوسائل الإعلام الدولية؛ وذكرت القناة العبرية السابعة أن كوهين، 51 سنة ولد في جنوب إفريقيا وهاجر مع عائلته في سن التاسعة، وعمل كمحاضر في جامعة تل أبيب في اللغات.
     وأعار نتنياهو في تغريدته اهتماما خاصا إلى أن كوهين هو مؤسس تجمع مختص بحقوق المثليين جنسيا في حزب "الليكود" الذي يتزعمه رئيس الوزراء.
     ويعرف كوهين كمؤسس ومدير نادي تل أبيب للعبة "سكرابل"، وشارك في بعض المسابقات الدولية لهذه اللعبة، لكن لم يُعرف شيء عن تجربته السابقة على صعيد الدبلوماسية الدولية. وجاء ذلك بعد نحو شهر من تعيين نتنياهو المثلي أمير أوحانا وزيرا للعدل في حكومته.
     وأجبر سلف كوهين ديفين كيس على ترك العمل في منصبه في ايلول الماضي، واستقال رسميا في كانون أول، بعد ورود تقرير إعلامي تضمن اتهامه من قبل عشرات النساء بالتحرش بهن جنسيا.

إضراب يعم الجهاز الصحي في "إسرائيل"
     شهد الجهاز الصحي في "إسرائيل" إضرابًا عاماً، بسبب إجراءات نقابية أعلنتها نقابة الممرضين والممرضات، يشمل جميع المستشفيات وعيادات صناديق المرضى، باستثناء عيادات صندوق المرضى "مكابي"، بحيث سيتم العمل في حالات الطوارئ، ويأتي الإعلان عن الإضراب في أعقاب نزاع عمل مع الممرضات في الأشهر الأخيرة، وذلك احتجاجا على النقص في القوى العاملة والافتقار إلى الملكات، وكذلك إلزامهن الخضوع لاختبارات الجودة.  وأوضحت القناة العبرية، أنه وبسبب الإضراب، ستعمل غرف العمليات في المستشفيات في وضع الطوارئ، بحيث سيتم إجراء العمليات الضرورية فقط.

مجلس النواب الأمريكي يدين حركة مقاطعة إسرائيل
     ذكر موقع "i24 news" الإسرائيلي، أن مجلس النواب الأمريكي، صادق على قرار يدين بشدة حركة "BDS" التي تدعو الى مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها ونزع الشرعية عنها. وبحسب الموقع، صوت لصالح القرار أغلبية مؤلفة من 398 عضواً من كلا الحزبين الأمريكيين، الجمهوري والديمقراطي. وأشار الموقع، إلى أن عضو مجلس النواب عن ولاية الينوي، برادلي سكوت شنايدر، تقدم بمشروع قرار يتصدى لمحاولات نزع الشرعية عن إسرائيل، بما في ذلك التصدي لحملة المقاطعة BDS. وعلق وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، جلعاد أردان، على قرار مجلس النواب، قائلاً: "أهمية القرار هي أنه ينص بحزم على أن الأجزاء الرئيسية من حركة المقاطعة، التي تعارض وجود إسرائيل كدولة يهودية، تحدّ من أي فرصة لتحقيق السلام والتعايش في منطقتنا".

إسرائيل من أكبر الدول المنتجة للقمامة والنفايات
     بثّت قناة كان العبرية تقريرا مصورا  سلطت فيه الضوء على حجم النفايات والقمامة التي تعاني منها إسرائيل، حيث تعيش اسرائيل أزمة نفايات وقمامة كبيرة. ووفقا للقناة فقد أوضح التقرير بأن إسرائيل تعتبر واحدة من أكبر منتجي القمامة والنفايات في العالم، كما أنها تعتبر من الدول المتخلّفة عالميا في إعادة تدوير القمامة.
 
إسرائيل قررت بناء علاقات مع السعودية
     قال آفي ديختر رئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست إن "إسرائيل" قررت أن تبني علاقات مع الدول العربية، وتحديدا مع السعودية وعدم الانتظار حتى تقوم السلطة الفلسطينية بمكافحة ما أسماه "الإرهاب"- حسب وصفه. جاء ذلك خلال استقبال ديختر لوفد المطبعين من الاعلاميين العرب من دول عربية لا تقيم علاقات ديبلوماسية مع إسرائيل من ضمنهم سعوديون وعراقيون.

غانتس يتبع استراتيجية جديدة في حملته الانتخابية
     قالت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، إن أحد أبرز الخطوط التي ينوي رئيس تحالف "كحول لفان" بيني غانتس، اتّباعها في حملته الانتخابية، هي عدم مهاجمة رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو شخصياً، إنما فقط التطرّق إلى طريقة عمله، وأنه "من المهم له أن يظهر بهيبة رسمية، حتى يتمكن من استقطاب ناخبين، وحتى لا يغلق الأبواب أمام جلوسه بحكومة وحدة وطنية مع نتنياهو في الحكومة القادمة، على الرغم من تصريحاته أنه لن يجلس مع رئيس الحكومة حتى في ظل الشبهات الحالية". وأضافت الصحيفة، أن استراتيجية الحملة الجديدة لغانتس، تم تحديثها بالتناسب مع الخط الجديد الذي حدده له مستشاره الأمريكي الجديد، جويل بننسون، مشيرةً إلى أن الكلمة الأساسية التي يعتمد عليها فيه هي الهيبة الرسمية، لذلك فإن أي هجوم شخصي ضد نتنياهو سيتم استيعابه على أنه ليس فيه هيبة رسمية، وهذا الأمر يضعفه.ومن التغييرات الأخرى على الحملة، هي شكل ظهوره في وسائل الاعلام، حيث لن يحرص على الغموض الذي أحاط به خلال الحملة السابقة، كما سيستمر بإبعاد الأضواء عن قضية التبادل على رئاسة الحزب مع يائير لابيد. يُشار إلى أن حزب "كحول لفان"، عقد جلسة مغلقة، استعرض فيها أمام نواب الكنيست الخط الجديد للحملة الانتخابية الجديدة.

أحزاب "يمين الليكود" تسعى لتوحيد صفوفها
     اجتمعت رئيسة "اليمين الجديد"، أييليت شاكيد، مع رئيس "اتحاد أحزاب اليمين"، رافي بيرتس، وذلك لمناقشة إمكانية خوض الانتخابات المقبلة بقائمة واحدة. ووصف اللقاء، بعد انتهائه، بأنه "جيد ومفيد"، وأنه تم الاتفاق على مواصلة المباحثات بين طاقمي المفاوضات من قبل الطرفين. يشار إلى أن الطرفين يجريان اتصالات في الأيام الأخيرة، ولكن يبدو أنه لم يتم التوصل إلى اتفاق بشأن من يقود القائمة.
     وكانت شاكيد قد دعت بعيد الإعلان عنها رئيسا لـ"اليمين الجديد"، إلى توحيد القوى على "يمين الليكود"، بينما صرح المرشح الثاني نفتالي بينيت بأنها "ستكون في رئاسة الحزب، ورئاسة كتلة اليمين الموحد".
     في المقابل، فإن بيرتس كان قد أصر على أن يقود الحزب الذي يمثل الصهيونية الدينية شخص متدين، كما أوضح في الأسابيع الأخيرة أنه لن ينوي إخلاء مكانه.
     من جهته قال رئيس "الاتحاد القومي"، بتسالئيل سموتريتش، إنه على استعداد للتنازل عن المكان الثاني من أجل خوض الانتخابات بقائمة واحدة، وأكد في الأيام الأخيرة دعمه للوحدة،     وفي الوقت نفسه عبر عن معارضته أن يكون أحد من "اليمين الجديد" في رئاسة القائمة.
     وتبين أيضا، بحسب صحيفة "هآرتس"، أن عائلة رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، تعارض أن تكون شاكيد على رأس القائمة، ومارست ضغوطات في الأيام الأخيرة على بيرتس لدفعه على ألا يتنازل عن موقعه في القائمة.
     ويحذر "اليمين الجديد" من أنه في حال عدم تعيين شاكيد في رئاسة القائمة، فإن مصوتي "اليمين الليبراليين"، المرتدعين من سموتريتش وممثل "عوتسما يهوديت"، إيتمار بن غفير، قد ينتقلون من هذه القائمة إلى "يسرائيل بيتينو".
     يشار إلى أن حزب "عوتسما يهوديت" يتمسك، حاليا، بنيّته الاستقالة من "اتحاد أحزاب اليمين"، والتنافس بقائمة مستقلة. وعلم أن بن غفير، الذي يترأس القائمة بعد شطب ميخائيل بن آري من الترشح، قد أجرى محادثات مع شاكيد في الأسابيع الأخيرة. وبعد المؤتمر الصحفي الذي عقده "اليمين الجديد"، رحب بن غفير بفكرة التحالف، وقال إنه يعتقد أنه ستكون هناك تحالفات أكبر قريبا، ملمحا إلى استعداده للعودة إلى إطار الشراكة في حال الاستجابة لمطلبه بالحصول على مكان متقدم في القائمة يضمن له دخول الكنيست.
     أما بالنسبة لحزب "زيهوت"، برئاسة موشيه فيغلين، فقد اتفق بشكل مبدئي مع بينيت على الانضمام إلى "اليمين الجديد"، وعلى موقع ممثلي "زيهوت" في القائمة المشتركة، ولكن، ومع عودة شاكيد إلى القيادة فمن غير الواضح ما إذا كان هذا التحالف سيخرج إلى حيز التنفيذ.
     وبحسب مصادر في "زيهوت"، فإن فيغلين لا ينوي هذه المرة التنافس بقائمة مستقلة، وإنما من خلال الانضمام إلى أحد أحزاب اليمين لضمان دخول الكنيست وتجنب خسارة أصوات.

تقدم طفيف لحزب الليكود، بينما يعزز حزب ليبرمان من قوته
     أظهرت نتائج استطلاع القناة 12، أن هناك تقاربا شبه مطلق في نتائج الانتخابات القادمة بين الليكود وتحالف "أزرق أبيض". ووفقا لنتائج الاستطلاع فإن الليكود سيحصل على 31 مقعدا بينما سيحصل تحالف "أزرق ابيض" على 30 مقعدا.
     ووفقا للاستطلاع فإن القائمة "المشتركة" وهي إطار يجمع الأحزاب العربية، ستحصل على 11 مقعدا، فيما سيحصل حزب "يسرائيل بيتنو" بقيادة افيغدور ليبرمان على 10 مقاعد، وحزب "يهدوت هتوراة" المتدين على 8 مقاعد، بينما يحصل حزب "شاس" للمتدينين الشرقيين على 7 مقاعد.
     وحسب نتائج الاستطلاع، فإن حزب "العمل" سيحصل على 6 مقاعد، وسيحصل "اليمين الجديد" بقيادة مشتركة بين بينيت وشاكيد على 5 مقاعد فيما سيحصل حزب "ميرتس" اليساري على 4 مقاعد و"اتحاد أحزاب اليمين" على 4 مقاعد وسيحصل حزب "إسرائيل ديموقراطية" برئاسة ايهود باراك على 4 مقاعد بينما لن يتمكن حزب "زهوت" بقيادة موشيه فيغلين من تخطي نسبة الحسم.
     ولو نظرنا الى النتائج لوجدنا ان حظوظ نتنياهو بتشكيل حكومة قادمة لا تختلف عن حظوظه السابقة حين اخفق بالمهمة. فمجمل النواب الداعمين لحكومة برئاسته سيبلغ في حال كانت هذه النتائج واقعية، 55 نائبا، في حين يقف في الجهة المقابلة تكتل المركز - يسار ومعه 44 نائبا بينما تبقى كتلة النواب العرب 11 مقعدا تقف على الحياد من الكتلتين، بينما سيكون حزب يسرائيل بيتينو بقيادة ليبرمان وله 10 نواب، بمثابة "بيضة القبان" لتشكيل الحكومة القادمة. فإذا قرر الانضمام الى الائتلاف بقيادة نتنياهو فهو سيشكل الحكومة، وإلا فلن يتمكن نتنياهو من ذلك.   
     ووفقا للنتائج، فان تكتل اليمين سيحظى بـ 40 مقعدا، والمتدينون 15 مقعدا، والاحزاب العربية على 11 مقعدا، أحزاب المركز-يسار يشكلون 44 مقعدا، و"يسرائيل بيتنو" 10 مقاعد.

مشاورات بين باراك وميرتس للاتحاد مع أحزاب اليسار
     أشارت استطلاعات داخلية أجراها مؤخرا كل من حزبي "العمل" و"ميرتس" إلى احتمال خوضهما الانتخابات المقبلة في قائمة واحدة أفضل من خوضها كل على حدة، وبالنتيجة، فمن غير المستبعد أن يبقى رئيس الحكومة الأسبق ورئيس الحزب الجديد "إسرائيل الديمقراطية"، إيهود باراك، خارج القائمة الموحدة.
     وأشار استطلاع، أجراه د. كميل فوكس، إلى أن قائمة "ميرتس" تحصل على 7 مقاعد، مقابل 5 مقاعد لحزب "العمل"، في حال خوض الانتخابات كل قائمة على حدة. وفي حال توحيد القائمتين معا، بحسب الاستطلاع، فإن القائمة الموحدة تحصل على 14 مقعدا، أي بزيادة مقعدين.
     وبحسب الاستطلاع، فإن مصوتي ما يسمى بـ"اليسار" ينظرون إلى وحدة "العمل" و"ميرتس"  على أنها "إيجابية".
     ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن مصادر قولها إن رئيس قائمة "ميرتس"، نيتسان هوروفيتش، هو الذي طلب الاستطلاع بهدف الدفع باتجاه الوحدة مع "العمل"، ولتبديد مخاوف رئيس قائمة "العمل"، عمير بيرتس، من أن تمس الوحدة بحزب الأخير، حيث أنه يخشى من أن الوحدة مع "ميرتس" تقلص فرص الحصول على أصوات من "مصوتي الليكود المعتدلين واليمين الناعم".
     كما نقلت الصحيفة عن مصادر في كلا الحزبين قولهما إن الاستطلاعات تدفع باتجاه الوحدة، وأنهما باتا أقرب إلى ذلك مقارنة بالتقارب مع "إسرائيل الديمقراطية" برئاسة باراك.
     أجرى رئيس حزب إسرائيل الديمقراطية إيهود باراك مشاورات مع عضو الكنيست عيساوي فريغ من حزب ميرتس من أجل احتمال اتحاد حزبيهما مع اليسار؛ وحسب القناة 13 العبرية، أخبر فريج باراك أنه سيكون من الممكن تعزيز العلاقة بين ميرتس وإسرائيل الديمقراطية فقط إذا انضمت الأحزاب الأخرى، مثل أعضاء بالكنيست من حزب العمل،لبناء كتلة أكبر وأوسع.

 الأمريكان يتعرضون لمعاملة سيئة من ضباط "الشاباك "
     ذكر موقع المستوطنين7، أن منظمة "مسلمي أمريكا من أجل فلسطين"، والتي تعتبر إحدي المنظمات المركزية التابعة لمنظمة المقاطعة الدولية لإسرائيل " BDS " ستستضيف   مشرعين أمريكيين لإطلاعهم على المعاملة السيئة التي يتلقاها المواطنين الأمريكيين من أصول فلسطينية  ومن المؤيدين للفلسطينين خلال وصولهم لمطار "اللد"، وفي الضفة المحتلة. وحسب الموقع، فهؤلاء الأمريكان يستدعيهم ضباط الشاباك داخل المطار ويوجه لهم أسئلة مذلة ويقومون بتفتيشهم بشكل مسيئ وتوجيه الإهانة لهم وحتي إعادتهم لأمريكا.  وأن منظمة مسلمي أمريكا من أجل فلسطين تعتبر منظمة مناهضة لـ"إسرائيل" وتشجع المقاومة الفلسطينية ضد "إسرائيل".

جيش الاحتلال يُدرب جنوده على سلاح جديد
     كشفت مصادر عبرية، أن جيش الاحتلال دربَ خلال الأشهر الأخيرة جنوده على حدود قطاع غزة بسلاح قنص جديد؛ وذكر تقرير لصحيفة "يديعوت أحرنوت"، ركز بالأساس على الأسلحة الجديدة بيد الجيش، التدريبات التي تلقاها أفراد القوات الخاصة على سلاح القنص الجديد الذي استخدم على حدود القطاع.
     وقال ضابط "إسرائيلي" كبير إنه خلال نشاط القناصة على حدود غزة، يتلقى الضباط في غرفة العمليات بيانات عن نيران القناصة من الميدان، من الذي أطلق ومن أصاب ومن فشل. مشيرًا إلى أنه خلال ذلك يتم تغيير وسائل إطلاق النار من خلال طريقتها واستخدام حماية القناصة وغيرها من الوسائل التدريبية.
     وأشار الضابط إلى أن الجندي الذي لا يستطيع بالقدر الكافي تحقيق نجاحات، يتم نقله من الوحدة، مدّعيًا أن هدفهم ليس القتل بل الإيذاء فقط.
     وتشير تقديرات بحسب الصحيفة العبرية، إلى أن 250 فلسطينيًا استشهدوا، وأصيب الآلاف برصاص القناصة على حدود القطاع في الأشهر الأخيرة. بالإشارة منها إلى مسيرات العودة وكسر الحصار الأسبوعية.
     ويقول الضابط "إحدى الدروس من تلك التدريبات كانت أنه تم إخبار الجنود بإطلاق النار على الساق، وكان يمكن أيضًا إعدامهم، لذلك كنا نطلب منهم أن يطلقوا النار تحت الركبة، أو على الكاحلين".
     وبحسب يديعوت، فإن قطعة سلاح القنص الجديدة التي دخلت إلى وحدات النخبة في الجيش تعتبر متطورة جدًا، وتحقق دقة كبيرة، وأنه يمكن لها أن تحمل كاتم صوت. كما قدم الجيش الإسرائيلي روبوت يمكن من خلاله التعامل مع الأنفاق وفتحها وتفقدها قبل دخول الجنود إليها.


أزمة في الجيش بعد إهانة مجندة أثيوبية
     أكد (تلفزيون العدو)، أن جيش الاحتلال، يعيش أزمة حقيقية، بسبب ما يواجهه اليهود الإثيوبيين من التمييز والعنصرية بشكل يومي، حتى داخل الجيش؛ وأن الأزمة بدأت بعد أن نشرت مجندة إثيوبية، تدعى تالي ماتوكو، على صفحتها على موقع (فيسبوك) ما تعرضت له في القاعدة التي تخدم فيها؛ وقالت المجندة الإثيوبية، في منشورها: "أثناء نقاشنا أنا ومجموعة من الجنود داخل إحدى قواعد الجيش، جرى نقاش حول المظاهرات الإثيوبية، قال لي أحد الضابط، أنتم أسوأ من العرب، وأنتم لستم يهوداً بالأصل". وأشارت المجندة، إلى أن الحادثة علم بها قادة ومسؤولون كبار في جيش الاحتلال، ولم يفعلوا شيئًا؛ لكن الجيش قرر بعد ذلك معاقبة الضابط، وفتح تحقيق بالحادثة.

جيش الإحتلال يخلي معسكراته في ريشون لتسيون
     بدأ جيش العدو في إخلاء معسكراته في منطقة تسرفين في ريشون لتسيون، لصالح بناء مجمع سكني وتجاري ضخم؛ وذكرت القناة العبرية السابعة أن مديرية التخطيط والبناء التابعة للجيش مع شعبة العمليات واللوجستيات وقسم الهندسة والتشييد بالوزارة شاركوا في المشروع الوطني لإخلاء معسكرات الجيش في تسرفين، حيث تقدر المساحة المخلاة بأكثر من 1200 دونم ومئات الأمتار لصالح بناء آلاف الوحدات السكنية والمناطق التجارية. وقال رئيس قسم التسويق والإخلاء في شعبة آمون أفي زاروي، إن قاعدة تسرفين أقيمت على حوالي 3200 دونم وهي أكبر معسكر أخلته وزارة الجيش منذ إقامة الكيان الصهيوني.

حريق بمستودع تابع للصناعات العسكرية الإسرائيلية
     اندلعت النيران في مخزن للصناعات العسكرية للجيش، وذلك عقب الانفجار الذي وقع  بمستودع لقنابل الدخان، حيث هرعت طواقم الإطفاء للمكان وعملت على إخماد الحريق ومنع انتشاره؛ وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أنه سمع دوي انفجار في مصنع للصناعات العسكرية في منطقة هرتسليا، ورمات هشارون، في مركز البلاد؛ وأن الحريق نجم عن انفجار في مستودع لتخزين قنابل الدخان.
     وتم الشروع بالتحقيق في ملابسات الحادث، ورجحت التقديرات الأولية أن الانفجار بالمستودع لتخزين قنابل الدخان وقع نتيجة لخلل وفشل الذي لا يزال مجهولا.
     ووفقا لإحدى هيئات الطوارئ في الصناعات العسكرية، فإنه لا يوجد خطر مادي، علما أن فريق الإنقاذ والإطفاء تمكن من السيطرة الكاملة على الحريق، دون وقوع إصابات ولا يوجد خطر من انتشار النار.
     ووفقا للمسؤولين في المصنع فإن الحديث لا يدور عن انفجار، إنما فشل تقني تسبب بانبعاث دخان وتمت السيطرة على الأمر في وقت قصير.

تدرب لواء كفير استعدادا لانتشاره على حدود غزة
     أجرت كتيبة خروب التابعة للواء كفير مناورة تدريبية مشتركة مع لواء الدبابات 188 تحاكي سيناريوهات مختلفة تمهيدا لانتشار لواء كفير على حدود غزة قريبا. جرت المناورة في قاعدة التدريبات على القتال في المناطق المبنية المعروفة باسم مدينة غزة الصغرى، حيث حاكت سيناريوهات قتالية مختلفة في حال نشبت مواجهة عسكرية جديدة مع غزة، بما في ذلك وقوع عدد كبير من الإصابات والجرحى في صفوف القوات.

اعتقال جندي إسرائيلي من وحدة النخبة لتسريبه معلومات
     اعتقلت الشرطة العسكرية في الجيش الإسرائيلي أحد جنود وحدات النخبة بعد شبهات حوله بتسريب معلومات. وذكرت القناة العبرية السابعة أن الجندي يعمل ضمن وحدة انتقلت للعمل في الضفة وتم استجوابه من قبل لجنة لكن تم إطلاق سراحة بعد أكثر من 30 ساعة احتجاز، للاشتباه بنقله وتسريبه معلومات إلى أصدقائه. وأشارت إلى أن المحقيين هددوا الجندي أنه سيفقد دوره في وحدة النخبة إذا لم يعترف بالشكوك التي نسبت إليه. وأوضحت أنه لم ترفع قضية محددة ضد الجندي، لكن فقط تحقيقات حول شكوك حوله. ونوهت القناة أنه تم الإفراج عن الجندي الليلة الماضية بعد تدخل محامي من منظمة "هونو".
 
 تعيين حاخامات في مناصب كبيرة بجيش الإحتلال
     قرر قائد هيئة القوى البشرية في الجيش الإسرائيلي اللواء موتي الموز، سلسلة من التعيينات في الحاخامات العسكرية، بناءً على توصية كبير الحاخامات في الجيش الإسرائيلي، الحاخام إيال كريم. وذكرت القناة العبرية السابعة أن سيتم تعيين حاييم فايسبرج حاخاماً في القيادة المركزية وسيتم ترقيته إلى رتبة ملازم أول، وسيتم تعيين ديفيد هيموف في منصب حاخام القيادة الجنوبية وسيتم ترقيته إلى رتبة ملازم أول. وأضافت أنه سيتم تعيين أوفير طوبول في رتبة ملازم كحاخام بالقوات البحرية، وسيتم تعيين نيريا روزنتال حاخام سلاح الجو الإسرائيلي.  

هكذا أصبح جنود الاحتلال جواسيس داخل وحداتهم!
     كشف تقرير نشرته "هيئة البث الإسرائيلية"، النقاب عن تحول عددٍ من جنود الجيش الإسرائيلي لجواسيس ومخبرين لجهات آخرى؛ ووفقاً للتقرير، قام ضباط الاستخبارات في الشرطة العسكرية؛ بتجنيد جنود يعملون في الوحدات المختلفة في الجيش، تحت تأثير الضغط والتهديد بفتح قضايا جنائية ضدهم؛ وقال عدد من الجنود، إنهم كانوا خائفين من رفض طلبات ضباط الاستخبارات بسبب التهديدات التي مورست عليهم، وهو ما دفعهم للعمل كمخبرين ونقل معلومات من داخل وحداتهم. وفقا لأحد الجنود، قام الضباط بمضايقتهم من خلال الاتصال على هواتفهم الخليوية بشكل يومي، والطلب منهم نقل معلومات دقيقة حول ما يجري حولهم، وهو ما ولّد شعورا لديهم بأنهم مخبرون وجواسيس؛ وقال أحد الجنود "بعد استجوابي لمدة ساعة ونصف لدى استخبارات الشرطة العسكرية، دخل شخص وأخذني إلى غرفة أخرى، أخبرني أن لديه ملف ضدي، وأنني إذا أردت إغلاق القضية، يجب أن أكون جاسوسا له"؛ وأضاف الجندي: "كنت خائفًا، واعتقدت أنه يستطيع أن يرسلني للسجن لسبع سنوات، ولم أبلغ أحدا بشيء، وفي الحقيقة فكرت بالانتحار". وأشارت هيئة البث أن اثنين من ضباط الاستخبارات يواجهون تهما عدة في المحكمة العسكرية بسبب ممارستهم الضغوط على أحد الجنود لتجنيده، الأمر الذي دفع به للانتحار.

الشاباك يزعم رصد شبكة تجسس لصالح إيران
     قال موقع التلفزيون الإسرائيلي (i24 news)، إن أجهزة الأمن الإسرائيلية، رصدت شبكة واسعة للتجسس لصالح إيران، تضم مواطنين إسرائيليين وفلسطينيين؛ وأن نشاطاً مشتركاً شارك فيه جهاز الأمن العام "الشاباك" والشرطة والجيش وأذرع أمن أخرى، أدى إلى الكشف عن شبكة تجند أشخاص في إسرائيل وفي الضفة الغربية وقطاع غزة، للعمل لصالح المخابرات الإيرانية. وحسب الشاباك، فإن الشبكة كانت تنشط من سوريا، بتوجيهات من إيران وبقيادة سوري يطلق عليه اسم "أبو جهاد"، مضيفاً أن الشبكة حاولت تجنيد أشخاص من خلال اتصالات أولية معهم عبر حسابات وهمية على الشبكة الاجتماعية (فيسبوك)، ومن ثم انتقلت الاتصالات عبر تطبيقات المراسلة.
     وبيّن جهاز الأمن، أنه طلب من الأشخاص الذين تم تجنيدهم أن يجمعوا معلومات في إسرائيل حول القواعد العسكرية والمنشآت الأمنية الحساسة، والموظفين ومراكز الشرطة والمستشفيات وغيرها، كجزء من إعداد أهداف للهجمات عليها بمبادرة إيرانية.
     وقال الشاباك: "تم رصد نشاط الشبكة ومراقبتها من قبل المخابرات منذ بداية نشاطها، وفي الوقت نفسه، تتبّعت المخابرات الإسرائيلية عن كثب مشغلي الشبكة من خارج البلاد، وكذلك العاملين في إسرائيل والضفة الغربية الذين أبدوا استعدادهم للتعاون معهم". و"واعتبارا من شهر نيسان 2019، تم تنفيذ عملية واسعة ضد نشطاء الشبكة داخل إسرائيل وفي الضفة الغربية، وتم خلالها ضبط عدد من المواطنين الإسرائيليين، وعندها، تبين أنه تم التواصل معهم وتجنيدهم من قبل مشغلي الشبكة الإيرانيين". وأشار إلى أن قوات الأمن ستواصل العمل بحزم وإصرار لإحباط جميع أنشطة إيران والعناصر الموالية لها ضد أمن إسرائيل.

الإثيوبيون في إسرائيل.. بين صوت الأصوليين وتهديدات المستوطنين
 بقلم الكاتب الإسرائيلي: يوسي كلاين
     عندما لا تكون هناك مساواة أمام القانون فما من مساواة في أي شيء، لا في التعليم أو الصحة أو الجيش؛ دولة لها قوانين منفصلة للسود والبيض، اليهود والعرب، الكبار والصغار، يمكن أن تسمي نفسها دولة قانون إلى الأبد، لكنها ليست دولة قانون؛ هي دولة منحلة، أو في طور الانحلال؛ نريد أن نؤمن بأن الانحلال لا يأتي في وقتنا؛ وأن ديمونة لن تصبح تشرنوبل، ولن تكون هناك حرب أهلية؛ نعيش هنا بشكل جيد مع الشعور بالثقة بأننا محصنون أيضاً ضد طرد الأطفال وقمع العرب واضطهاد الفقراء. نحن نتعايش مع ذلك جيداً؛ الحكومة تتعايش مع هذا جيداً أيضاً؛ عندما يروق لها تتعزز، والمواطنون فيها يضعفون. الضعفاء ليسوا من يفتشون في القمامة فحسب، بل من سددوا القرض السكني؛ الانتقال من قوي إلى ضعيف هو قصير وسريع، مثلما الحال في الولايات المتحدة؛ تقليص مخصصات التقاعد وتسريحات و"أنظمة تطبيق جديدة"، وسيأتي يوم نفتش في القمامة؛ سبعون سنة من الإيمان والخداع والتدهور المعتدل، حوّلتنا إلى مغفلين غير مدركين؛ لم نعرف ما هي الديمقراطية؛ اعتقدنا أن الديمقراطية تعني أن الأغلبية هي التي تقرر، وهذا كل شيء؛ تنازلنا عن حقوق الأقلية؛ جهلنا أن القليل من الديمقراطية غير موجود؛ إما كل شيء وإما لا شيء. يصعب التصديق أي نوع من المغفلين نحن؛ نحافظ على القانون في الدولة في الوقت الذي مسموح فيه للآخرين بأن يخرقوه؛ لم نعرف أن كل ذلك تظاهر مزيف كبير، وأن "المبادئ" صاغها ناسخون، والأيديولوجيا صاغها مستشارو انتخابات؛ وكل ذلك من أجل إخفاء هدفهم الحقيقي الذي هو القوة والمال والاحترام؛ نحن مغفلون، نقوم بفحص كل أقوال لإهود باراك وأفيغدور ليبرمان وكأنه قسم أمام الله؛ نهان ونخجل من أي تناقض في أقوالهم. لحظة، نسأل. ألم تقولوا هذا وذاك والآن تقولون العكس؟ أجل هم يكذبون. وماذا في ذلك؟ هم لا يعملون لدينا. فبعد لحظة من حصولهم على القوة والمال والوظائف لن يعودوا يشاهدونا على بعد متر، لا يمثلوننا، بل يمثلون أصدقاءهم. الأصوليون يمثلون الأصوليين، واليمينيون يمثلون المستوطنين. لم يحدث هذا بشكل نادر، فقد حدث أكثر من مرة، ويحدث منذ سبعين سنة. مرة كل بضعة أشهر نعتقد أن الانتخابات ستغير الواقع وأنهم سيطرحون شعارات حادة وبارعة، لكن كل ما نفعله هو توفير راتب جيد وتقاعد كبير لمنتخبي الجمهور. ليس لدينا "منتخبون"، وليس لدينا "منتخبو جمهور". ميكي زوهر، منتخب جمهور مثلما أنا ملكة إنكلترا. ليس الجمهور من انتخبه، فبنيامين نتنياهو هو الذي اختاره، وهو مدين له بما يزيد عن 40 ألف شيكل شهرياً، وهو ليس مدين لنا بشيء. قد يكون زوهر غبياً، لكن ليس إلى درجة أن لا يعرف كيف سيكون وضعه عندما يناقض نفسه مرتين في اليوم. هو يعرف جيداً أنهم ينظرون إليه مثل الكلب، الذي يسخرون منه ويدوسونه، لكنه يعرف الآن أن هذا هو ثمن الثراء في الغد. ويرى أن أبناء الكيبوتسات تحولوا إلى أصحاب ملايين. والضباط تحولوا إلى تجار سلاح. وعمال الإنتاج أصبحوا أصحاب أسهم. زوهر يعرف أن من دخل إلى السياسة وهو فقير يخرج منها ثرياً. هذا ليس فظيعاً، يقول لنفسه. سمعت القليل من الهراء، لكن سنكون غداً في وضع جيد. ليس هناك من سيدافع عنا من زوهر وأصدقائه، لا الدستور ولا المشرعين ولا القضاة ولا وسائل الإعلام. حكومة مصابة بالشلل، تعمل في شراء الجميل، مباشرة أو من خلال وسطاء أو تشريع يحول مخالفي القانون إلى أشخاص ورعين. طريقة التعامل مع حكومة مصابة بالشلل ليس من خلال التعليقات، بل من خلال المظاهرات وإغلاق الشوارع، لكن هذه أيضاً يمكن أن تكون مجدية أكثر لو أن الإعلام خدمنا ولم يخدم الراعين لها وسياسييهم، وكانت تبث ما يريدون منا رؤيته، والمهم الذي يجب أن نراه. عندما لا يكون هناك إعلام ولا قانون، فإن المظاهرات والإغلاقات هي التي ستقول للحكومة المتحصنة والتي تهمل ما نفكر فيه. هذه هي اللغة التي تفهمها حكومة كهذه، هي تعرف أنه في عملية الانحلال فإن كل شخص يدافع عن نفسه بالسلاح الذي لديه. سلاح الأصوليين هو مصوتون خاضعون. وسلاح المستوطنين هو التهديد بالحرب الأهلية. والذين هم من أصل إثيوبي لا يوجد لهم مصوتون ولا تهديد. كل ما لديهم هو إغلاق الشوارع، ومن هو غير مستعد للتظاهر وإغلاق الشوارع، فلا يلم أحداً.
 

2019-07-31 11:37:03 | 147 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية