التصنيفات » دورات باحث » دورة إعداد باحث سياسي 4

نصرالله وقبلان ومرتضى يحاضرون في اليوم السادس من دورة اعداد باحث سياسي

يستكمل مركز #باحث_للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية دورته لإعداد باحث سياسي، وكانت حصيلة اليوم الثاني من الأسبوع الثالث ثلاث محاضرات:



نصرالله
في الفترة الصباحية حاضر رئيس مركز باحث، البروفيسور يوسف نصرالله، حول أسس وضوابط إعداد مراجعة منهجية لأي كتاب، بدءاً من تحديد أهداف هذه المراجعة، ومستوياتها، والمرتكزات الرئيسة في عملية المراجعة، وهي تشمل: المضمون، المنهج، الإبلاغية، الأسلوب، وتحديد فوائد الكتاب وعيوبه، وصولاً إلى فهم ماهية مصادر ومراجع الكتاب؛ وأخيراً، إبداء الرأي بقيمة الكتاب العلمية وإصدار حكم نقدي وازن بشأنه.


قبلان

- في الفترة الثانية، تحدث الأستاذ حسن قبلان، عضو المكتب السياسي في حركة أمل، عن تجربة الحركة في مجالي مقاومة الاحتلال الإسرائيلي والعمل السياسي.
وفي سياق عرض تاريخ نشأة حركة أمل ودور الإمام المغيّب السيد موسى الصدر التاريخي، في تأسيس حركة المحرومين لإزالة الحرمان عن كل المناطق والفئات المحرومة في لبنان وتحرير الجنوب، توقف المحاضِر عند متانة العلاقة بين حركة أمل وحزب الله، مع تشديده على ضرورة البدء بمكافحة حالات الفساد المستشري في الدولة اللبنانية، بهدف منع انهيار البلاد تحت وطأة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية المتفاقمة.



مرتضى

في الفترة الثالثة، تحدث الدكتور محمد مرتضى، الخبير في شؤون الجماعات التكفيرية، عن مسارات التطور البنيوي لهذه الحركات والمستقبل المتوقع لها، متخذاً تنظيم داعش التكفيري كأنموذج للتحليل والدراسة.
وبعد عرضه المسهب للأسس الفكرية والفقهية (الواهية) لهذه الحركات، ومنها طروحات ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب، توقف المحاضِر عند"الاستثمار" الأميركي والغربي لهذه الجماعات في سياق تقسيم وتفتيت دول المنطقة واستنزاف شعوبها ومواردها، وتحقيق الحد الأقصى من الأمن للكيان الصهيوني.
ودعا مرتضى كل الحركات الإسلامية والقومية، التي تتبنى قضية فلسطين كقضية مركزية لها، إلى إعادة حساباتها ومراجعة مواقفها، والعودة إلى مربّع المقاومة ضد الكيان الغاصب لفلسطين بعيداً عن النزاعات الداخلية المدمّرة.

 

2019-08-23 14:44:32 | 59 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية