التصنيفات » أخبار الكيان الإسرائيلي

30-1-2020

عناوين أخبار العدو

    • بينيت يصادق على خطة الجيش السنوية لـ"حسم المعارك"
    • الجيش يُخطط لتغيير اسم سلاح المدفعية
    • إخفاقات خطيرة في جهوزية أهم فرقة برية بالجيش
    • انتقادات لإلغاء التدريبات اللوائية للقوات البريّة
    • الجيش يطور نظاماً جديداً لرمي القنابل بيد واحده..  
    • الجيش يعيّن المتحدث باسم "كسر الصمت" ضابطاً في العمليات
    • ضابط بسلاح الجو يكشف ما دمرته المياه في قاعدة "حتسور"
    • تعيينات جديدة بالجيش الإسرائيلي.. تعرف عليها
    • عودة طائرات "يسعور" للعمل من جديد..  
    • لواء الناحال يستخدم جهاز محاكاة لفرز المتجندين الجدد لكتيبة الاستطلاع
    • صاروخ جديد ضد المدرعات..  
    • الجيش يقرر إنشاء مراكز للإمداد اللوجستي
    • إنهاء عمل لواء كفير بالضفة
    • جيش الاحتلال يعلن عدد قتلاه خلال 2019
    • تعاون إسرائيلي أمريكي في ثلاثة مشاريع أمنية مشتركة
    • العدو يبيع سفينة عسكرية مزودة بأنظمة متقدمة إلى هندوراس
     -   30 قائمة تخوض انتخابات الكنيست
    -   اتفاق على خوض أحزاب اليمين المتطرف الانتخابات بقائمة واحدة دون الكهانيين
    -   "الليكود" يضم أحد أعضاء "كاحول لفان" إلى قائمة مرشحيه للانتخابات
    -   مناقشة الحصانة تبدأ قبل الانتخابات
    -   نتنياهو سيحاول منع منحه الحصانة قبل الانتخابات
    -   أحزاب إسرائيلية ستقدم طلبا لاستبعاد مرشحة من القائمة "المشتركة"
    -   نتنياهو يجري تعديلات وزارية على حكومته الانتقالية
    -   النقب: إصابات واعتقالات خلال اقتحام بير هداج
    -    إسرائيل تمنع بعثاتها الطلابية من زيارة إثيوبيا
    -   الإجرام المنظم: دولة داخل دولة
    -    اتفاقية بين إسرائيل وقبرص واليونان لمواجهة معاداة اليهود
    -    برنامج جديد يقلص أخطاء الاطباء
    • جيش الإحتلال يعتقل 6 من جنوده بالضفة  
    • روسيا توافق على طلب الإفراج عن إسرائيلية معتقلة

 

بينيت يصادق على خطة الجيش السنوية لـ"حسم المعارك"
    صادق وزير جيش الاحتلال على خطة الجيش السنوية لمواجهة الأخطار وحسم المعارك والمسماة "تنوفا"، والتي قدمها قائد أركان جيش الاحتلال "أفيف كوخافي". وجاء في بيان نشرته وزارة جيش الاحتلال أن "بينيت" صادق على الخطة بعد عدة لقاءات عمل وبعد عرضها من قبل "كوخافي"، ورئيس شعبة التخطيط في الجيش "أمير أبو العافية" ونائب قائد الأركان "إيال زامير".
     وفي هذا الإطار صادق "بينيت" على عدة قرارات متعلقة باستعدادات الجيش لمواجهات على عدة جبهات، ومن بينها شراء وسائل قتالية وتطوير قدرات جديدة وتحسين خطة التدريبات. في حين سيتم عرض الخطة على الكابينت قريبًا للمصادقة عليها، وبعدها مصادقة لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست. وعقب "بينيت" على قرار المصادقة قائلاً إن الخطة تشمل استعداد الجيش لحسم المعارك بأسرع وقت وبقوة كبيرة، من خلال استغلال تفوق الجيش في الكثير من المجالات. وقال "لن يردعنا أحد، على العكس سنواصل العمل في أي وقت وفي أي مكان".
 
الجيش يُخطط لتغيير اسم سلاح المدفعية
     كشف ضابط المدفعية الرئيسي العميد "افيرام سيلع"، النقاب حول نية قيادة الجيش تغيير اسم سلاح المدفعية؛ وقال "سيلع": "سنغير اسم سلاح المدفعية، اعتقد أن يحدث ذلك في العام 2020"؛ وأشار الضابط إلى أن الاسم الجديد غير وارد الآن، لكن يوجد عدد من الإرشادات الجديدة التي تنتهجها القيادة خلال العام الجاري؛ و"هدفنا هو الهجوم، نحن نتعامل كثيراً بالنيران، من المحتمل أن يحتوى الاسم مزيج من هذه الكلمات ومن المهم أن نحافظ على التفرد وألا يبدو مثل باقي القيم في داخل الجيش وخارجه".

إخفاقات خطيرة في جهوزية أهم فرقة برية بالجيش
     كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، النقاب عن تقرير سري، يتحدث عن إخفاقات خطيرة في جهوزية أهم وأكبر فرقة برية بالجيش؛ وذكرت أن التقرير الذي تم إعداده صيف العام 2018، يكشف مدى عدم الاستعداد للحرب على الجبهة الشمالية، خصوصا بالفرقة 319 مدرعات، المعروفة بفرقة "التحطيم"؛ والتقرير يتحدث عن نقص كبير لدى الفرقة، في الاستعداد للحرب، وأنه ينقصها الموارد والمعدات الضرورية للمشاركة في أي حرب برية قادمة بالشمال، وأكد التقرير أن 52% من المركبات (دبابات وشاحنات وإسعافات) بهذه الفرقة، غير مؤهلة لخوض حرب برية مفاجئة على الجبهة الشمالية؛ وأشار التقرير إلى أن لدى الفرقة نقصا بنسبة 20% في الأسلحة ووسائل الرؤية الليلية، اللازمة للحرب والقتال البري، وأن نسبة الجهوزية للقتال البري بهذه الفرقة هي 80% فقط. وأن غالبية دبابات الفرقة 319، وأجهزة الاتصال اللاسلكية الخاصة بها، يتم استخدامهم من قبل فرق وألوية أخرى للتدريبات بالشمال، وهي غير جاهزة للمشاركة الفورية بأي قتال بري.
     ونقل عن الناطق باسم جيش العدو قوله: "إن الجيش حاول معالجة الإخفاقات بعد صدور التقرير، وتم إصلاح جزء منها، مشيرا إلى أن النقص في الميزانيات يؤثر على ذلك". ولفتت الصحيفة العبرية، إلى أن المنظومة الأمنية ا، وقيادة الجيش وخصوصا قيادة الجبهة الشمالية، عارضت نشر تفاصيل هذا التقرير، مشيرةً إلى أن الرقابة العسكرية سمحت بنشره.
     وقال مندوب شكاوي الجنود، السابق بجيش العدو، اللواء احتياط يتسحاك بريك، إن سلاح البر في الجيش لا يثق بنفسه، والجيش اليوم غير مستعد لتحمل الخسائر البشرية، ولذلك لا يقوم بتفعيل ذراع البر؛ من جهة أخرى، نقل موقع "روتر" نت العبري عن بريك، قوله حزب الله شكل 11 كتيبة كومندو، والتي اكتسبت خبرة قتالية عالية في سوريا.

انتقادات لإلغاء التدريبات اللوائية للقوات البريّة
     تعّرض جيش العدو لموجة انتقادات شديدة بعد قرار إلغاء التدريبات اللوائية للقوات البريّة، بحسب ما ذكرت صحيفة "إسرائيل هيوم" العبرية؛ وأوضح العديد من الضباط الكبار في الجيش أنهم تفاجئوا بعد قراءة القرار في الصحف، موضحين أن الحديث يدور عن إخفاقٍ متأخر، وعن عدم فهم للمهنة العسكرية.
     وحذر مفوض شكاوى الجنود سابقاً الجنرال في الاحتياط "يتسحاق بريك" دون تردد أثناء خدمته من عدم جاهزية الجيش الإسرائيلي للحرب القادمة، قائلاً: ليس هناك مثل التدريبات على الأرض من أجل الحصول على التجربة والسيطرة على القوات.
     وقال مسؤول آخر شغل عدة مهام رئيسية في هيئة الأركان العامة إن "الحديث يدور عن عدم فهم كيفية تأهيل القادة"، مضيفاً أن التدريبات من المفترض أن تمنح القادة الشعور بالتكيّف وإيقافها هو إلحاق ضرر قوي في الأهليات والجاهزية.
     ويشير التقرير إلى أن وزراء الكابنيت وأعضاء اللجنة الفرعية لجاهزية الجيش لم يطلعوا بتاتاً على هذا التغيير الدراماتيكي، وقال الجيش إن التغيير كان من أجل تحسين جاهزية المنظومة البرية لحربٍ مستقبلية.

الجيش يطور نظاماً جديداً لرمي القنابل بيد واحده..  
     طورت الشركة الإسرائيلية (ACS) جرابًا فريدًا للقنابل اليدوية يوفر الأمان وسهولة الاستخدام، ويعمل على تقليص الوقت اللازم لسحب وإلقاء القنبلة اليدوية؛  ويحمل الجراب اسم (Trigger Pouch)، وهو جراب مبتكر يسمح باستعمال القنابل اليدوية بسرعة وبيد واحدة، كما أنه يوفر سبع آليات للأمان، ما يجعله واحدًا من أكثر الجرابات أمنًا في السوق.
     ووفقاً لموقع "IHLS" العسكري الإسرائيلي، استمر تطوير الجراب على مدار ثلاث سنوات، وذلك بالتعاون مع وحدة العمليات الخاصة "يمام"، و يمتلك جميع أفراد الوحدة اليوم هذا الجراب.
     ومن مزايا الجراب أنه يتوافق مع العديد من أنواع القنابل المختلفة، سواءً قنابل الضوء، أو الدخان، أو الغاز المسيل للدموع، أو القنابل المتفجرة، ويتطلب جراب القنابل العادي أن يخفض الجندي رأسه للوصول إلى القنبلة في جرابه، وأن يستعمل كلتا يديه لاستخراجها وإلقائها.
     أما جراب (Trigger Pouch) فهو يقلص الوقت اللازم لإلقاء القنبلة من 7 ثوانٍ إلى أقل من ثانيتين، كما أنه يتيح للجندي استعمال يد واحدة فقط مع بقاء البندقية في إحدى يديه، ويسمح له بإبقاء نظره على الهدف.
     تجدر الإشارة إلى أن الجراب متوفر لذوي اليد اليمني وكذلك لذوي اليد اليسرى، كما أنه مصنوع من ذات المواد المستعملة في صناعة بندقية (تافور) الإسرائيلية. وتطور شركة (ACS) جرابات لمخازن الذخيرة وعبوات رذاذ الفلفل، وهي تزعم أن منتجاتها تُباع في أسواق عالمية، إذ تشمل أسواق الشركة كلاً من إسرائيل، والولايات المتحدة، وفرنسا، وألمانيا، واليابان، ودولاً أخرى.

الجيش يعيّن المتحدث باسم "كسر الصمت" ضابطاً في العمليات
     أعرب ضابط كبير برتبة عقيد في قوات الاحتياط بجيش العدو عن قلقه من تعيين "نير كوهين" المتحدث باسم منظمة كسر الصمت، كضابط شعبة عمليات في لواء احتياط. وقال الضابط الكبير، إنه لا توجد ثقة في ضابط احتياط يعمل في منظمة كسر الصمت، وذلك لأنه ينقل صورة سيئة عن جنود الجيش في جميع أنحاء العالم، ولذلك لن أنقل معلومات حساسة إلى جندي مثله، وسأتصل بقائد لواءه بشكل مباشر.
     وأوضح أن دور ضابط شعبة العمليات هو تضمين المعلومات التشغيلية والاستخبارية لقائد اللواء، والتواصل مع المستوى القيادي في شعبة العمليات، وأهمية هذه الأدوار تكمن في التعرض لمعلومات سرية للغاية وحساسة.
     وقد دعت منظمة "نظرية القتال" وزير الجيش "نفتالي بينت" إلى إبعاده من الخدمة الاحتياطية، إلا أن الطلب مازال على مكتب "بينت" ولم يأتي أي رد منه.
ضابط بسلاح الجو يكشف ما دمرته المياه في قاعدة "حتسور"
     قال ضابط كبير في سلاح الجو ، حول حادثة غرق الطائرات الحربية في قاعدة "حتسور" الجوية خلال المنخفض الجوي: إن "سلاح الجو عالج منظومة الصرف الصحي في القاعدة، ولكنه كان يتوجب علينا إخلاء الطائرات الحربية في وقت مسبق".
     وبحسب صحيفة "يديعوت أحرنوت"، أضاف الضابط أن "القاعدة أُغرقت بـ 50 مليون لتر من الماء خلال نصف ساعة، بشكل قوي، حيث دمرت المياه جدراناً من الخرسانة"، موضحاً أن ثماني طائرات حربية من نوع "F-16" تضررت، خمسة منها تضررت بشكل طفيف وعادت إلى الطيران، وثلاثة ستعود للطيران في الأيام القادمة، كما أغرقت المياه حظيرتين تحت الأرض للطيران خلال الحدث.
     وأشار إلى أن قاعدة "حتسور"الجوية التي يوجد بها وحدات مهمة لسلاح الجو يحيطها أودية فاضت نتيجة للأمطارالغزيرة وتسببت بإغراق عدة حظائر تَحتْ أرضية للطائرات، مضيفاً أن هذه المرة الثانية التي سجل خلالها فيضان كبير في القاعدة في الأعوام الماضية.

تعيينات جديدة بالجيش الإسرائيلي.. تعرف عليها
     ذكر موقع جيش العدو، أن الجيش أجرى عدة تعيينات جديدة في صفوفه، وذلك خلال لقاء عقده رئيس الأركان أفيف كوخافي، مشيراً إلى أن هذه التعيينات تنتظر موافقة وزير الجيش نفتالي بينت. وأنه سيتم تعيين العقيد غال أبراهام، ضابطاً للموارد البشرية في قيادة الجبهة الداخلية، والمقدم آفنر لونتي، ضابطاً للموارد البشرية في الذراع البري، وذلك بعد ترقيته إلى رتبة عقيد. وسيتم تعيين المقدم يفعات يغر، ضابطةً للموارد البشرية في قيادة المركز، وذلك بعد ترقيتها إلى رتبة عقيد، وسيتم تعيين المقدم ليئيل شار عيدان، ضابطاً للموارد البشرية في قيادة الجنوب، وذلك بعد ترقيته إلى رتبة عقيد.
عودة طائرات "يسعور" للعمل من جديد..
     ذكر موقع "والا" العبري، أن الطائرات المروحية من طراز "اليسعور" التابعة لسلاح الجو، عادت إلى العمل تدريجياً، بعد إيقافها بقرار من قائد سلاح الجو. وأوضح الموقع، أن الطائرات المروحية عادت للعمل تدريجياً، وذلك لأول مرة منذ الهبوط الطارئ جنوب الكيان، وبعد شهرين من قرار قائد القوات الجوية اللواء عميكام نوركين، إيقافها عن التحليق وتعيين فريق من الخبراء للتحقيق في ملابسات الحادث الذي وقع أثناء طلعة تدريبية.
     وبحسب الموقع، سيستمر التحقيق الذي يجري من قبل فريق من الخبراء برئاسة ضابط برتبة عقيد، حيث تلقى نوركين النتائج المؤقتة وتوصيات فريق الخبراء، والتي تم صياغتها مع الشركة المصنعة للمروحية، وشملت التوصيات الخطوات اللازمة للعودة الآمنة لمنظومة مروحيات "اليسعور" للتحليق والعمل.
     وشهد الشهر الماضي إجراء أعمال صيانة واسعة النطاق على وحدة طائرات الهليكوبتر من طراز "يسعور"، وذلك بالتنسيق مع الشركة المصنعة والأسلحة الأخرى التي تستخدم طائرات هليكوبتر مماثلة، لتمكينهم من عودتهم إلى الطيران بأمان.

لواء الناحال يستخدم جهاز محاكاة لفرز المتجندين الجدد لكتيبة الاستطلاع
     أدخل لواء الناحال في جيش العدو جهاز محاكاة -قيد الاستخدام- يهدف إلى أن يكون أداة فرز المتجندين الجدد لكتيبة الاستطلاع، و يشار إلى أن جهاز المحاكاة قامت بتطويره شركة مدنية تطور للجيش العديد من أجهزة المحاكاة.
     ووفق الموقع، فإن اختبار إجراء المحاكاة متعلق بالجودة العالية، حيث يدور الحديث عن وحدة مكونة من ثمانية ونصف سرية وتتضمن مدرسة للتأهيل. وذكر الموقع أن كتيبة الاستطلاع لها ميزة هجومية هائلة، وبفضل الكمية والنوعية في ميدان المعركة مستوى العمل ومستويات المهمة تتطلب قوى بشرية نوعية، ومن أجل هذا الأمر يقومون في الوحدة بخطوات فرز مدققة؛ والحديث يدور عن أداة فرز للواء الرائد الذي يفحص الجندي بأدوات حديثة، والتي لا يستطيع الجندي الاستعداد لها في وقتٍ مسبق، حيث إن المنافس يتعرض إلى أوضاع قتال متطرفة، وتتم مفاجأته بعدد كبير من السيناريوهات التي تحاكي الواقع في ميدان المعركة، ويتم اختياره بعدة قياسات لتواجده وأداء المهام تحت الضغط وتشغيل الأسلحة التي بحوزته.
     جهاز المحاكاة هو ليس سوى جزء من البلورة التي يصل إليها الجنود الجدد، حيث يصل الجنود إلى بلورة كتيبة الاستطلاع (ناحال) ويتواجدون في الميدان، ويتم فحصهم بالعديد من المهام البدنية الصعبة لكن جهاز المحاكاة لا يقل أهمية.

   
صاروخ إسرائيلي جديد ضد المدرعات..  
     كشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت"، عن صاروخ إسرائيلي جديد من جيل "SPIKE" ويطلق عليه اسم "SPIKE SR"، والذي سيساعد سلاح المشاة في التعامل مع المركبات العسكرية المحصنة، حيث يُطلق من مسافة 2 كيلو متر؛  وأشارت الصحيفة، إلى أن شركة "رفائيل" التي تعمل في صناعة وتطوير وسائل القتال المتقدمة، عرضت الصاروخ خلال سلسلة عروض إطلاق النار جنوب البلاد، وهو صاروخ تكتيكي من جيل "SPIKE".
     وأوضحت أن الصاروخ يزن 10 كيلو جرام فقط، ويصل لمسافة 2 كيلو متر، وهو صاروخ شخصي قصير المدى يخدم قوات المشاة، ويتمتع بقدرات فتاكة ضد الدروع.
     وأنه في أثناء العرض، أُطلق عدد كبير من الصواريخ تجاه أهداف على مسافات حتى 2 كيلومتر، وبرهنت التجربة على قدرات هجومية كبيرة للصواريخ، تعطي إمكانية لتعامل قوات المشاة مع المركبات القتالية المحصنة، مع قدرة واسعة على اختراق الدروع؛ وصاروخ "SPIKE SR" هو صاروخ كهروبصري محمول، خفيف الوزن، يطلق من الكتف، ومجهز لقوات المشاة، وهو أخف صاروخ من هذا الجيل يستخدم في الجيش خلال العقدين الأخيرين.
     وصُنع الصاروخ على نحو خاص حتى يمنح قوات المشاة مسافة هجوم كبيرة، حيث كانت هذه المسافة في الماضي متوفرة فقط في مضادات الدروع الثقيلة، ويعمل الصاروخ بنظام (أطلق وانسى)، مع رأس حربي ترادفي مع قدرة على اختراق الدروع المتقدمة.
     تستخدم الصواريخ من طراز SPIKE في 34 دولة مختلفة، مع امدادات بأكثر من 3300 صاروخ، وتركيبات على أكثر من 45 منصة مختلفة منها طائرات هيلوكبتر ومركبات وسفن.
     ونقلت الصحيفة عن مدير التسويق في إدارة أنظمة الصواريخ التكتيكية الدقيقة في قسم البر والبحر بشركة رفائيل، جال بفير، قوله: إن "صاروخ SPIKE SR لديه نفس القدرات الفتاكة حتى لأسلحة أكبر منه، بما يشمل قدرات فريدة على تجهيزه للإطلاق خلال 6 ثواني فقط من تشغيله، وقدرات هجوم على الأهداف السريعة ولمسافات بعيدة".
     وختمت الصحيفة، بالقول: "هذه القدرات مطلوبة كثيراً اليوم لدى الزبائن، وذلك للاستعداد للقتال ضد التدريع، والاستعداد للحرب الهجينة التي أصبحت تهديداً كبيراً في شرق أوروبا".

الجيش يقرر إنشاء مراكز للإمداد اللوجستي
     أوكلت وزارة الجيش الإسرائيلي إلى مجموعة شركات "Shapir-Orient Logistics" مهمة إنشاء مراكز إمداد عسكري متطور يتبع لقسم التكنولوجيا في الجيش؛ وذكر موقع "والا" العبري، أن الشركات ستقوم بالتخطيط لإنشاء وتشغيل مراكز لوجستية للجيش لمدة 26 عاماً ؛ وأن المشروع سيكون في ثلاثة مواقع في الشمال والوسط والجنوب.

 
إنهاء عمل لواء كفير بالضفة
     أعلن رئيس أركان جيش العدو أفيف كوخافي عن تغيير مهام لواء كفير، ليصبح لواءً كبيراً مثل ألوية غولاني والناحال وجفعاتي؛ وأوضح موقع "والا" العبري أن قرار تغيير المهام جرى بالتوافق في هيئة أركان الجيش؛ وذكر الموقع أن اللواء سيعمل في عمق أراضي العدو على جميع الجبهات ولن يكون جزءاً من قوات الجيش العاملة في الضفة الغربية كما كان مسبقاً؛ وأن اللواء سيصبح مكوناً من 4 كتائب بدلاً من خمس.
 
جيش الاحتلال يعلن عدد قتلاه خلال 2019
     قال جيش العدو إن عدد القتلى من جنوده خلال 2019 هو الأدنى منذ تأسيسه؛ وأفاد الجيش أنه خلال عام 2019 قُتل 27 جندياً إسرائيلياً، اثنين منهم في نشاط عملياتي، واثنين في حادث تدريبي، وخمسة قتلوا في حوادث طرق، وواحد غرق في بركة، و12 في حوادث انتحار؛ والبقية في ظروف أخرى ، بمن فيهم الجندي زخاريا باول الذي اعتُبر مفقودا حتى إعادة جثته من سوريا؛ في حين أشار إلى أن 43 جندياً قتلوا خلال 2018 و55 جندياً قتلوا في عام 2017. وتعرّض الجيش في الآونة الأخيرة لانتقادات من كبار الضباط حول ظروف تحقيقاته في حوادث القتل لجنوده وعدم الاستفادة من الدروس والحفاظ على السلامة.
     وفي سياقٍ متصل، قال ميشل يانكو رئيس قسم الطاقة البشرية في جيش الاحتلال إن الجيش يسعى إلى تخفيض عدد قتلاه إلى أدنى مستوى ممكن؛ وأن قيادة الجيش تعمل على تقليص عدد قطع الاسلحة التي بحوزة الجنود وتوفيرها  لهم في الحالات الضرورية فقط ؛ كما أنها تعمل على زيادة عدد الضباط المتخصصين في تقديم العلاج النفسي.


تعاون إسرائيلي أمريكي في ثلاثة مشاريع أمنية مشتركة
     ذكر موقع "تايمز أوف إسرائيل"، أنه من المقرر أن تمول مؤسسة البحث والتطوير الصناعي الإسرائيلي – الأمريكي المشترك (BIRD) ثلاثة مشاريع في مجال الأمن الداخلي، وبحسب المؤسسة فإن هذه المشاريع يحق لها الحصول على تمويل من القطاع الخاص، وهو ما يرفع قيمة تمويل المشاريع الثلاث إلى 4.8 مليون دولار.
     وقال الموقع إن اختيار المشاريع تم بواسطة كل من قسم العلوم والتكنولوجيا في وزارة الأمن الداخلي الأمريكية، ووزارة الأمن العام الإسرائيلية، ومجلس إدارة مؤسسة (BIRD).
 وأشار إلى أن برنامج البحث المشترك يركز في الوقت الحالي على المجالات التالية: جرائم السايبر، وتأمين البنية التحتية الحساسة والمنشآت العامة، وتأمين المدن، وحماية الحدود، والطائرات بدون طيار، وتكنولوجيا فرق الطوارئ.
     وأوضح الموقع أن المشاريع الثلاث هي على النحو التالي:
 - مشروع مشترك بين شركة (Blue White Robotics) من تل أبيب وشركة (Easy Aerial) من نيويورك لتطوير تكنولوجيا تحكم وسيطرة بالحوامات المستعملة في تطبيقات الأمن الداخلي.
- مشروع مشترك بين شركة (S.H Goren Management) الإسرائيلية وشركة (3AM Innovations) الأمريكية لتطوير أجهزة قابلة للارتداء تتيح تعقب فرق الطوارئ ومعرفة موقعها.
- مشروع مشترك بين شركة (Cawamo) الإسرائيلية وشركة (LiveView Technologies) الأمريكية لتطوير تكنولوجيا قائمة على الذكاء الاصطناعي لتحليل مقاطع الفيديو في المواقع البعيدة.

العدو يبيع سفينة عسكرية مزودة بأنظمة متقدمة إلى هندوراس
     باعت إسرائيل لأول مرة سفينة بحرية عسكرية إلى هندوراس، بعد صناعتها في أحواض بناء السفن بميناء حيفا؛ وذكر موقع "مفزاك لايف" أن السفينة من نوع (opv62) يبلغ طولها 62 متراً وتزن 450 طناً وهي واحدة من أكثر السفن تقدماً في العالم، مشيرة إلى أن قيمة الصفقة تقدر بملايين الشواكل. والسفينة مجهزة بمدفع "رافائيل" وأنظمة ملاحة واتصالات متقدمة ويوجد بها مهبط للطائرات المروحية، والتي ستعمل لحماية المياه الاقتصادية في هندوراس ومنع الإتجار بالمخدرات وأنشطة أخرى. وصناعة السفينة تمت دون أي أخطاء وهذا دليل على وجود قدرة كبيرة على صناعة السفن العسكرية في أحواض بناء السفن في إسرائيل. وتم تسليم السفينة إلى رئيس هندوراس خوان أورلاندو هرنانديز من قبل رئيس أحواض بناء السفن الإسرائيلية سامي كتساف خلال حفل بحضور وزير الدفاع الهندوراسي يولين تينوكو.

30 قائمة تخوض انتخابات الكنيست
     أغلقت لجنة الانتخابات المركزية، باب الترشيح للانتخابات الثالثة للكنيست، التي ستجري في 2 آذار المقبل؛ وقدم 30 حزبا وتحالفا قوائم مرشحيهم إلى لجنة الانتخابات، وتميزت هذه الانتخابات بأن اليمين المتطرف والوسط يسار سيخوضان الانتخابات بقائمتين فقط. وسبق إغلاق باب الترشيح التوصل لاتفاق إعادة تشكيل تحالف أحزاب اليمين المتطرف "إلى اليمين" - المؤلف من أحزاب "اليمين الجديد" برئاسة نفتالي بينيت، "البيت اليهودي" برئاسة رافي بيرتس، "الوحدة القومية" برئاسة بتسلئيل سموتريتش – في أعقاب ضغوط مارسها رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بعدما تبين عدم تجاوز نسبة الحسم، في حال خاض كل حزب الانتخابات على حدة. وبقي حزب "عوتسما يهوديت" الكهاني، برئاسة إيتمار بن غفير، خارج القائمة الجديدة، فيما طالب نتنياهو بن غفير عدم خوض الانتخابات كحزب مستقل، لمنع ضياع أصوات اليمين.
     وقوائم اليمين والحريديين، التي ستخوض الانتخابات وستتجاوز نسبة الحسم هي: حزب الليكود برئاسة نتنياهو، "إلى اليمين" برئاسة بينيت، حزب شاس برئاسة أرييه درعي، كتلة "يهدوت هتوراة" برئاسة يعقوب ليتسمان. وتشكل هذه الأحزاب الائتلاف الحكومي، منذ انتخابات العام 2015، وتوصف حاليا بـ"كتلة اليمين".
    وهناك حزب يميني آخر، هو "يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان، لكنه أصبح خارج الائتلاف وكتلة اليمين، منذ الإعلان عن تقديم الانتخابات للكنيست، في نهاية العام 2018. ورفض ليبرمان الانضمام إلى حكومة اليمين برئاسة نتنياهو، بعد جولتي الانتخابات في العام الماضي، بسبب موقفه من الحريديين والمطالبة بسن قوانين "مدنية" فيما يتعلق بالأحوال الشخصية ويوم السبت.
    وتخوض كتلة الوسط – يمين "كاحول لافان"، برئاسة بيني غانتس، الانتخابات ككتلة كبيرة، وتتوقع الاستطلاعات أن تبقى كذلك بعد الانتخابات أيضا، لكن هذه الكتلة لا ترأس كتلة كبيرة تمكنها من تشكيل حكومة من دون انضمام أحزاب يمينية أو حريدية؛ وإلى جانب هذه الكتلة هناك التحالف الجديد "العمل – غيشر - ميرتس"، ويعتبر أنه ينتمي للوسط – يسار، لكنه يضم حزب "غيشر" أيضا، برئاسة أورلي ليفي أبيكاسيس، المعدودة على اليمين.
وتمثل القائمة المشتركة الأقلية العربية، وهي تضم أربعة أحزاب: الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، التجمع الوطني الديمقراطي، الحركة الإسلامية الجنوبية والقائمة العربية للتغيير. ويتوقع أن تحافظ القائمة المشتركة على قوتها في الانتخابات المقبلة، وحتى أن بعض الاستطلاعات تتوقع زيادة تمثيلها، خاصة على ضوء عدم وجود مرشحين عرب في أماكن مضمونة في أي من قوائم الأحزاب الصهيونية.
    ويستبعد أن تتجاوز أحزاب أخرى غير المذكورة أعلاه نسبة الحسم. ويشار إلى حزب "زيهوت"، برئاسة موشيه فايغلين، اليميني المتطرف، لا يخوض الانتخابات الحالية. كذلك فإن وزير المالية ورئيس حزب "كولانو"، موشيه كحلون، أعلن اعتزاله الحياة السياسية.


اتفاق على خوض أحزاب اليمين المتطرف الانتخابات بقائمة واحدة دون الكهانيين
    ورضخت أحزاب اليمين المتطرف، نسبيًا، إلى رغبة بنيامين نتنياهو، وقررت خوض انتخابات الكنيست الـ23 ، في قائمة واحدة يرأسها وزير الأمن، نفتالي بينيت، وأجرى نتنياهو، خلال الساعات الأخيرة، محاولات حثيثة لتوحيد أحزاب يمينية في قائمة موحدة، قبل نحو ساعتين على انتهاء الموعد المحدد لتقديم القوائم الانتخابية، حيث اجتمع في مكتبه برئيس حزب "اليمين الجديد"، بينت، ورئيس "البيت اليهودي"، وزير التعليم الحاخام رافي بيرتس، بحضور أحد كبار حاخامات الصهيونية الدينية، حاييم دروكمان.
    واستبعد من القائمة أحزاب اليمين المتطرف، حزب "عوتسما يهوديت" برئاسة الكهاني (من أتباع الحاخام الفاشي مئير مهانا)، إيتمار بن غفير، على الرغم من رغبة نتنياهو بإدراجه ضمن القائمة، وذلك منعًا لخسارة أصوات في معسكر اليمين.
    وفي أول تعليق له على توحد أحزاب اليمين المتطرف في قائمة انتخابية واحدة، اعتبر نتنياهو أن "رافي بيرتس أظهر قيادة حقيقية وفعل الأمر الصواب" ؛ جاء ذلك بعد انتهاء اجتماع بين بينت وبيرتس، في وقت سابق دون نتائج، حيث أصر الأخير على خوض الانتخابات بقائمة واحدة مع حزب "عوتسما يهوديت".
    وبذلك، تضم قائمة أحزاب اليمين المتطرف كل من "اليمين الجديد" و"البيت اليهودي"، و"الاتحاد القومي" برئاسة وزير المواصلات، بتسلئيل سموتريتش.
    وأدى الضغط الذي مارسه نتنياهو وإصرار بينيت على استبعاد بن غفير، إلى انهيار بيرتس وفض الشراكة الانتخابية حديثة الولادة مع "عوتسما يهوديت"، على حد وصف "يديعوت أحرونوت".
    وقرر بن غفير خوض الانتخابات بقائمة منفصلة، علما بأنه فشل في تجاوز نسبة الحسم (3.25% من أصوات الناخبين) في الانتخابات الأخيرة وتشير استطلاعات الرأي أنه سيفشل كذلك في تجاوزها في الانتخابات المقبلة، ما يهدد بخسارة أصوات في معسكر نتنياهو.
    وكان حزبا "اليمين الجديد" و"الاتحاد القومي"، قد أعلنا قرارهما خوض الانتخابات العامة، ضمن قائمة واحدة، وذلك بعد يوم واحد من إعلان بينيت عن خوض الانتخابات بقائمة مستقلة تمثل "اليمين الأيديولوجي الليبرالي".
    وسيحل بينيت في المكان الأول في قائمة مرشحي القائمة، وشاكيد في المكان الثاني وسموتريتش في المكان الثالث، وأوفير سوفير، من "الوحدة القومية" في المكان الرابع، ومتان كهانا من "اليمين الجديد" في المكان الخامس.
    وقال بينيت "وحدنا البيت من جديد؛ وقدنا إلى وحدة كبيرة بين اليمين الأيديولوجي والصهيونية الدينية – بين المتدينين التقليديين والحريديين القوميين وبين تل أبيب و(مستوطنة) كدوميم"، فيما اعتبرت شاكيد أن القائمة الجديدة "ستضمن تشكيل حكومة يمينية مستقرة وآمنة".

"الليكود" يضم أحد أعضاء "كاحول لفان" إلى قائمة مرشحيه للانتخابات
    أعلن رئيس حزب "كاحول لافان" بيني غانتس، عن إقالة عضو الكنيست غادي يِفَركان من قائمة مرشحي الحزب لانتخابات الكنيست المقبلة، وذلك على خلفية عزمه الانشقاق عن الحزب والانتقال إلى حزب "الليكود". حيث أبلغ عضو الكنيست موشيه يعالون، يفركان بإقالته من حزب "تيلم"، الذي يرأسه يعالون وهو أحد الأحزاب التي تُشكل اتحاد "كاحول لافان".
    وفي المقابل، عقدت سكرتارية حزب "الليكود" اجتماعاً صادقت خلاله على تخصيص مكان مضمون ليفركان في قائمة مرشحي الليكود لانتخابات الكنيست.
ويُرجح أن نتنياهو سعى إلى ضمان مكان ليفركان ضمن قائمة "الليكود"، في محاولة لجذب مصوتين من طائفة "الفلاشا" التي ينتمي إليها يفركان.
    وأشارت الصحيفة، إلى أن يفركان كتب على حسابه بموقع "تويتر"، أمس، أنه "لأول مرة في تاريخ السياسة الإسرائيلية، يتعامل الليكود أخيراً بجدية تجاه المهاجرين من أثيوبيا ولا يتعامل معهم كأنهم مضمونين مثلما فعل طوال ثلاثين عاماً".

مناقشة الحصانة تبدأ قبل الانتخابات
    صادقت الكنيست، بشكل نهائي، على تشكيل لجنة الكنيست البرلمانية المعنية بالبت في طلب بنيامين نتنياهو، الحصول على الحصانة من المحاكمة القضائية. وفي أول تعليق له على المصادقة على تشكيل اللجنة، قال نتنياهو: "‘كاحول لافان‘ لم تحقق أي إنجازات للمواطنين الإسرائيليين. لقد اختطفوا الكنيست للترويج لحملتهم الوحيدة ‘فقط ليس بيبي‘". في المقابل، أضاف: "أمام نحن سنأتي إلى مواطني إسرائيل بإنجازاتنا الهائلة والإنجازات الهائلة التي سنحققها لدولة إسرائيل في القريب العاجل".
    واللجنة تضم ثمانية ممثلين عن "كاحول لافان" وثمانية آخرين عن الليكود، وثلاثة عن القائمة المشتركة، بالإضافة إلى ممثلين عن سائر الكتل البرلمانية، عدا "ميرتس" التي ستحظى بممثل وحيد ضمن هيئة اللجنة.
    وتشير المعطيات إلى أن 16 من أعضاء اللجنة سيعارضون منح الحصانة لنتنياهو، فيما سيؤيد 14 من أعضائها منح نتنياهو حصانة برلمانية؛ وستبذل قائمة "كاحول لافان" كل ما في وسعها للتعجيل بعقد جلسات اللجنة، حتى لا تقترب من "الفترة الزمنية الحرجة" التي تسبق الانتخابات المقبلة بفترة وجيزة، حيث من المرجح أن يعتبر المستشار القضائي للكنيست أن اتخاذ قرار في مثل هذا الوقت القصير الذي يسبق الانتخابات "يمثل مشكلة"، ولهذا فإن قائمة "كاحول لافان" ستحاول تكثيف الجلسات لعقدها خلال الأسبوعين أو الثلاثة أسابيع المقبلة.
يشار إلى أنه حال وافقت لجنة الكنيست بعد تشكيلها على طلب نتنياهو، فسوف يتم تمرير الطلب للتصويت عليه من قبل أعضاء الكنيست الـ 120 في جلسة عامة.
    ويسعى تحالف "كاحول لافان"، بزعامة بيني غانتس، لبحث طلب الحصانة خلال الكنيست الحالي ودون الانتظار لتشكيل لجان الكنيست بعد الانتخابات المقبلة ، وتنطلق هذه المساعي من تقديرات تشير إلى أنه حال شُكلت اللجنة فسوف تضم أغلبية رافضة لطلب الحصانة. وحال رفضت لجنة الكنيست بعد تشكيلها طلب نتنياهو، فسوف يتم تقديم لائحة الاتهام ضده بتهم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة في ثلاث قضايا فساد إلى المحكمة المركزية في القدس، ولن يكون بإمكانه طلب الحصانة مجددًا.

 نتنياهو سيحاول منع منحه الحصانة قبل الانتخابات
    قال نائب وزير الأمن، عضو الكنيست أفي ديختر، من حزب الليكود ، إن "كرامة الكنيست فوق كرامة أي أحد، وبالتأكيد فوق كرامة هذا الحزب أو ذاك"؛ وأضاف ديختر، أن رئيس الكنيست، يولي إدلشتاين، من الليكود أيضا، "يتصرف بشكل رسمي، وهو يدرك قواعد اللعبة؛ وتوجد وجهة نظر قانونية، وحتى إذا كان لا يوافق عليها فإنه ينصاع لها". وتأتي أقوال ديختر دفاعا عن إدلشتاين، الذي قرر عقد جلسة للهيئة العامة للكنيست، من أجل المصادقة على تشكيل لجنة الكنيست وتركيبتها، كي تبحث اللجنة في طلب نتنياهو بمنحه الحصانة البرلمانية بهدف إرجاء محاكمته في تهم فساد خطيرة. وتعرض إدلشتاين لتهجمات من أعضاء كنيست في حزبه بسبب قراره عقد الهيئة العامة، وذلك لأن نتنياهو يريد الحصول على الحصانة بعد الانتخابات المقبلة للكنيست، ويتخوف من أن تقرر لجنة الكنيست عدم منحه الحصانة في الكنيست الحالية، ما يفتح الباب أمام تقديمه للمحاكمة.
    وبين الذين هاجموا إدلشتاين كان يائير نتنياهو، نجل رئيس الحكومة، الذي كتب في "تويتر" أن "والد زوجة إدلشتاين هو ليونيد نفزالين. وهو أوليغارشي مطلوب على قتل في روسيا، ومالك صحيفة هآرتس؛ وفقط بفضل الأموال الكثيرة التي يضخها، لا تعلن الصحيفة إفلاسها". وبعد وقت قصير شطب التغريدة.
    وعقب ديختر على ذلك، قائلا إنه "لا ينبغي زج العائلات في أمور كهذه؛ وكمنتخبي جمهور ينبغي أن ننشغل بذلك بأنفسنا"؛ وامتنع ديختر عن الإجابة على سؤال حول ما إذا سيؤيد انتخاب إدلشتاين لمنصب رئيس الدولة، قائلا إنه "ما زال هناك وقت حتى الانتخابات، وسأقول موقفي بعد تقديم الترشيحات".
    وهاجم رئيس كتلة الليكود في الكنيست، ميكي زوهار، إدلشتاين قائلا "إنه اختار تقديس رأي المستشار القضائي للكنيست، وهذا خطأ خطير"، وأنه "كان من الصواب منع تحويل الكنيست إلى أداة سياسية في فترة الانتخابات". واتهم أعضاء كنيست من الليكود إدلشتاين، بأنه "سقط في مصيدة اليسار، وهو يسمح بنفسه بتحويل الكنيست إلى سيرك سياسي في فترة الانتخابات".
    من جانبه، قال رئيس كتلة "كاحول لافان" في الكنيست، أفي نيسانكورين، لـ"كان" إن "رئيس الكنيست نفذ واجبه بموجب القانون. وأنا لا أفهم انفلات الليكود. ينبغي أن يكونوا حزبا يحترم القانون". وأضاف فيما يتعلق بإجراءات الحصانة أنه "توجد مماطلة جنونية وغير لائقة. فنحن لا ننظر في ملف نتنياهو الجنائي، وإنما بذرائع الحصانة، ويوجد وقت كاف للنظر في ذلك. وسنفعل ذلك بصورة ناجعة ونزيهة ومكثفة".
    وتسعى كتلة "كاحول لافان" إلى اتخاذ قرار بشأن الحصانة لنتنياهو قبل انتخابات آذار المقبل، والبحث في الحصانة لنتنياهو ولعضو الكنيست عن الليكود، حاييم كاتس، معا. لكن القناة 13 التلفزيونية أشارت إلى أنه ليس مؤكدا اتخاذ لجنة الكنيست قرارا بشأن حصانة نتنياهو قبل الانتخابات، وذلك بسبب جدول زمني مزدحم، ولأن نتنياهو سيعمل بشكل معاكس لخطة "كاحول لافان"؛ وأنه "ليس مستبعدا أنه قبل يوم من التصويت في الهيئة العامة (على الحصانة)، سيقدم نتنياهو التماسا إلى المحكمة العليا ضد قرار المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، عدم تسليمه كافة مواد التحقيق".

أحزاب إسرائيلية ستقدم طلبا لاستبعاد مرشحة من القائمة "المشتركة"
    أفادت تقارير إعلامية، بنوايا تقديم طلبات رسمية للجنة الانتخابات المركزية لاستبعاد مرشحة من القائمة "المشتركة" التي تمثل العرب في إسرائيل بدعوى "دعمها للإرهاب". وأفادت القناة 12 بأن عضو الكنيست أوفير كاتز من حزب "الليكود" اليميني بزعامة نتنياهو يعد لتقديم طلب رسمي إلى لجنة الانتخابات المركزية لاستبعاد النائبة البرلمانية هبة يزبك، المرشحة مجددا عن القائمة "المشتركة: بدعوى "دعمها للإرهاب". وأن أعضاء تحالف "أزرق أبيض" بزعامة بني غانتس في اللجنة سيدعمون هذا الطلب، فيما إعتبرت القائمة "المشتركة" بأن "خطوة كهذه ستكون لها عواقب"، وأشارت القناة الى أن يزبك كانت قد أعربت عن أسفها حول اغتيال سمير القنطار المعروف بـ "عميد الأسرى المحررين اللبنانيين"، واصفة اياه بـالشهيد، وترحيبها براوي سلطاني الذي أدين بالتواصل مع "حزب الله".
    وكانت رئيسة المحكمة العليا الإسرائيلية القاضية استير هايس، قد أشارت في السابق إلى أنه إذا تم التقدم بالطلب للمحكمة لاستبعاد يزبك من الترشح للكنيست "ربما تتم الموافقة عليه".
وأشارت القناة الى أن دعم تحالف "أزرق أبيض" بزعامة بني غانتس للطلب له تبعات كبيرة، وأهمها تدهور علاقة التحالف مع القائمة "المشتركة" التي أوصى 10 من أعضائها لصالح غانتس بتشكيل الحكومة.
    وبدورها أوضحت النائبة يزبك أن "جميع هذه الادعاءات قد ردتها في الماضي لجنة الانتخابات نفسها والمحكمة العليا"، مضيفة ان حزب ’يسرائيل بيتينو’ يطرح ذلك لأهداف شعبوية فقط ".
    ومن جانبه، قال عضو الكنيست من القائمة "المشتركة" أحمد الطيبي: "إن دعم تحالف ’أزرق أبيض’ لاستبعاد يزبك سيُنظر إليه بشدة، وسيكون تطوراً خطيراً وسلبياً"، دون الخوض في تفاصيل؛ وأضافت القناة الى أنه من المتوقع أن يقدم عوديد فورير من حزب "يسرائيل بيتينو" أيضًا طلبًا إلى لجنة الانتخابات المركزية يوم الأحد برفض ترشيح يزبك.
    وقال فورير: "لا يمكن لأولئك الذين أعربوا علنًا عن دعمهم للإرهابيين والناشطين الإرهابيين الاستمتاع بملذات الديمقراطية الإسرائيلية التي تسعى إلى القضاء عليها؛ ادعو جميع أعضاء الأحزاب الصهيونية إلى الانضمام إلى حزب ’يسرائيل بيتينو’ والتقدم بطلب لرفض داعمي  الإرهاب".

نتنياهو يجري تعديلات وزارية على حكومته الانتقالية
    أجرى بنيامين نتنياهو، تعديلات وزارية على حكومته الانتقالية، وذلك بعد أن قدم قبل عدة أسابيع استقالته من المناصب الوزارية، عقب التوصية بتقديمه للمحاكمة بتهم الفساد وخيانة الأمانة؛ وأعلن تعيين الوزير تساهي هنغبي وزيرا للزراعة إلى جانب توليه الحقيبة الوزارية "التعاون الإقليمي"، كما قرر تعيين الوزير أوفير أكوينس، وزيرا للعمل والرفاه الاجتماعي.
    بينما نائب الوزير تسيبي حوطوفيلي، عينها نتنياهو وزيرة الشتات، كما تم تعيين نائب الوزير موشلم نهاري عن حركة "شاس"، كنائب لوزير العمل والرفاه الاجتماعي، بدلا من منصبه كنائب لوزير الداخلية.
    وأعلن عضو الكنيست عن حزب الليكود، دافيد بيتان، عن تخليه عن تعيينه كوزير في الحكومة الانتقالية، وذلك عقب الانتقادات التي وجهت إلى نتنياهو بسبب ملفات الفساد التي يواجهها بيتان؛ وكانت الشرطة أوصت بمحاكمة رئيس الائتلاف الحكومي سابقا، بيتان، بتهمة تلقي الرشى في 12 قضية فساد، بموجبها حصل على مبالغ مالية بقيمة مئات آلاف الشواقل من مقاولين ورجال أعمال بواسطة موشي يوسف المقرب منه.
    وسبق ذلك، أن قدم وزير الرفاه حاييم كاتس، استقالته إلى رئيس الحكومة، وذلك في أعقاب لائحة الاتهام التي قدمت ضده في قضية فساد.
    وأتى بلاغ نتنياهو الاستقالة من مناصبه الوزارية، في أعقاب إعلان المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، أنه إذا لم يستقل نتنياهو طواعية من مناصب وزير يتولاها، فإنه سيضطر إلى إلزامه بالقيام بذلك.
    وتولى نتنياهو أربع حقائب وزارية، وهي الصحة والرفاه والزراعة و"الشتات"، فيما يستند القرار بهذا الخصوص إلى سابقة قضائية من العام 1993، عندما قررت المحكمة العليا أن على رئيس الحكومة حينذاك، يتسحاق رابين، أن يقيل الوزير أرييه درعي، ونائبه رفائيل بنحاسي، بسبب تقديم لوائح اتهام خطيرة ضدهما.

النقب: إصابات واعتقالات خلال اقتحام بير هداج
    اقتحمت دوريات الاحتلال بأذرعها المختلفة، مدعومة بقوات الشرطة قرية بير هداج في منطقة النقب، لإلصاق أوامر هدم وقياس وتصوير البيوت بهدف إصدار أوامر إخلاء للمواطنين، وقال شهود عيان إن عددا من الأهالي أصيبوا إثر اعتداء قوات الشرطة عليهم في القرية، كما جرى اعتقال عدد من السكان.
    وقال النائب عن القائمة المشتركة، سعيد الخرومي، إنه "لم تشفع للناس هذه الأجواء العاصفة والظروف المأساوية التي تعيشها القرى غير المعترف بها في فصل الشتاء"؛وأضاف: "يبدوأن مرض العنصرية والكراهية عند هذه السلطة طغى على كل المعايير والأخلاق الإنسانية؛ رغم هذا التصرف الأرعن فإن بير هداج باقية بأهلها وناسها رغم أنف كل حاقد عنصري".
    وادعت الشرطة أنه "خلال مرافقة ممثلي سلطة التنفيذ في قرية بير هداج، فقد تم إلقاء الحجارة تجاه قوات الشرطة، ما أسفر عن إصابة أحد أفراد الشرطة وتم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، واعتقال مشتبهين؛ وقد أنهت الشرطة عملها في القرية وغادرت المكان".
    وقام أهالي بير هداج بتنظيم وقفة احتجاجية أمام مركز الشرطة "رمات نيغف"، ويأتي هذا القرار بعد اجتماع شعبي حاشد عقد في القرية،في أعقاب اقتحام الشرطة وعناصر وحدة "يوآف"وموظفي ما تسمى "سلطة تطوير النقب" القرية، والاعتداء على الأهالي واعتقال عدد من السكان.
    وفي هذا السياق، قال رئيس اللجنة المحلية في قرية بير هداج، سليم الدنفيري: "الكل رأى ماذا حدث لنا، هاجمتنا القوات الإسرائيلية بحقد وعنصرية. اعتدت على الأهالي في محاولة لاستعراض القوة والضغط علينا ونحن أهالي بير هداج لا نقبل هذا النهج أبدا ولن نقف مكتوفي الأيدي"؛ وأضاف الدنفيري "المحرك لهجمة اليوم هو قرب انتهاء فترة عمل رئيس سلطة تدمير النقب، المجرم يائير معييان، الذي بقي له شهران في منصبه فقط ويريد تسجيل نصر على بير هداج وهذا لن يحدث"؛ وشدد الدنفيري على أنه "سوف نقوم بالاحتجاج عبر القانون ولن نتوقف عن النضال ضد هؤلاء المجرمين، ومظاهرة الغد هي أول النشاطات".

إسرائيل تمنع بعثاتها الطلابية من زيارة إثيوبيا
    حظرت إسرائيل على بعثاتها الطلابية زيارة إثيوبيا، بناء على تقرير أمني عبّر عن خشيته من تهديد مُحتمل في القارة الأفريقية، وتم تعليق العشرات من الرحلات، التي كان من المقرر، أن تخرج العام الجاري إلى حيز التنفيذ.
    وقالت وزارة التربية الإسرائيلية: "تقرر عدم إرسال بعثات طلابية إلى إثيوبيا في هذه المرحلة، بعد توجيهات الجهات الأمنية، وتحذيرات من السفر من جانب وزارة الخارجية"، مضيفة أنه سيتم إجراء تقييم آخر للأوضاع في الأيام المقبلة.
    وفي آب من العام 2018، عُثر على جثمان الطالبة الإسرائيلية المفقودة آية نعامنة (21 عاماً) في صحراء إثيوبية، حيث كانت ضمن بعثة طُلابية؛ وقالت وزارة خارجية العدو، إن آية توفيت على الأرجح نتيجة سقوط، بعد انفصالها عن مجموعتها خلال جولة.  والعلاقات بين إثيوبيا وإسرائيل ممتازة، حيث زار رئيس الحكومة آبي أحمد، إسرائيل مؤخراً، لكن الأمن الإسرائيلي يرجّح إمكانية وجود خلايا تابعة لتنظيم "الشباب" الصومالي الموالي للقاعدة في إثيوبيا.
    وقالت هيئة مكافحة الإرهاب الخاضعة لرئاسة الحكومة: "إن هناك تهديداً محتملاً ومستمراً، لإلحاق الأذى بالإسرائيليين، الذين يعيشون في المقاطعة الصومالية شرق إثيوبيا، والحدود مع جيبوتي"، محذرة من أن "الإرهاب قد يمتد إلى عمق إثيوبيا". واستندت إسرائيل في ذلك على إحباط الأمن الإثيوبي في نيسان 2019، للعديد من الهجمات في عمق إثيوبيا، لا سيما العاصمة أديس أبابا.
الإجرام المنظم: دولة داخل دولة
    موقع "سيحا مكوميت" أفاد في تقرير له  أن رقم 93 قتيلًا خلال سنة واحدة، رقم قياسي غير مسبوق؛ 400 ألف قطعة سلاح غير قانوني؛ منظمات إجرام أنشأت "دولة داخل دولة" لديها مئات الجنود الذين يعملون في الإجرام "العادي" وفي تجارة الأسلحة والمخدرات، لكن أذرعهم تمتد إلى المصالح التجارية القانونية أيضًا، بل وإلى السلطات المحلية حتى؛ مئات آلاف المواطنين المهمَلين يعيشون أجواءً من الرعب في بلداتهم؛ وفوق هذا كله: شرطة تبدي عجزًا مطبقًا، لا مبالاة، بل وقربًا حميميًا حتى إلى عائلات تضعها هي نفسها تحت تعريف "عائلات الإجرام"؛ وحتى المراكز التي تقيمها الشرطة لا تجلب الخلاص: في الغالبية الساحقة من البلدات التي أقيمت فيها محطات للشرطة خلال السنوات الأخيرة ارتفعت وتيرة جرائم القتل، بدل أن تنخفض. هذه هي الصورة المقلقة التي ترتسم من سلسلة التقارير التي تُنشر تباعًا، وتتضمن حصيلة لقاءات مع رؤساء وأعضاء سلطات محلية، ضباط سابقين وحاليين في شرطة إسرائيل، أخصائيين في علم الإجرام، محامين مختصين في المجال، نشطاء في المجتمع المدني، مقاولين يتعرضون للتهديدات، وجهاء أعضاء في جاهات الصلح المختلفة وحتى "جنود" في منظمات إجرامية.

اتفاقية بين إسرائيل وقبرص واليونان لمواجهة معاداة اليهود
    وقّعت الوكالة اليهودية برئاسة "يتسحاق هرتسوغ"، اتفاقية مع الحكومتين اليونانية والقبرصية من أجل معركة مشتركة ضد معاداة اليهود، وسبل التعاون بين الدول الثلاث في جميع أنحاء العالم. وخاطب هرتسوغ رئيس الوزراء اليوناني قائلاً "كلانا لديه أقلية من المغتربين في بلدان حول العالم. هناك التزام تاريخي بأن نتذكر أن ما يبدأ باليهود لا ينتهي أبدًا باليهود ".
    بدوره قال رئيس الوزراء اليوناين كيرياكوس ميتزوتاكيس: "نحن نحارب بلا هوادة جميع أشكال معاداة السامية، هذه مسألة مهمة للغاية بالنسبة لي على المستوى الشخصي كذلك، وأنا أشيد بكل اليهود".

برنامج جديد يقلص أخطاء الاطباء
    تطوير تكنولوجي جديد يستخدم الذكاء الاصطناعي لتقليص عدد الأخطاء الطبية بنسبة 90% بحسب علماء من جامعة هارفرد الشهيرة؛ والبرمجية المحوسبة التي تم تطويرها في شركة "ميد اواير" الإسرائيلية تم اختبارها على حوالي 400 الف من مراجعي العيادات في الولايات المتحدة حيث انذرت المنظومة بإمكانية حدوث خطأ في التشخيص والعلاج المقدم لحوالي 10 الاف من المراجعين. ويفيد التقرير بان 92% من الإنذارات التي أصدرتها المنظومة المحوسبة كان لها ما يبررها وان 72% من هذه الإنذارات كانت صائبة.
    وتقول شركة ميداوير ان تطبيق التكنولوجيا الجديدة قد وفر للمستشفى الذي تم فيه اختبار المنظومة حوالي مليون و300 الف دولار ويمكن ترجمة هذه المعطيات الى نحو 800 مليون دولار سنويا في الولايات المتحدة فقط.
    وقال الدكتور ديفيد بيتس من مؤلفي التقرير والذي يدرس الطب في جامعة هارفرد؛ أن المنظومة أثبتت نجاعتها في اكتشاف الأخطاء التي يرتكبها الأطباء. وأن بعض هذه الأخطاء لم يتم اكتشافها بواسطة طرق واساليب المراقبة الموجودة حاليا وهذه الحقيقة قد تكون لها انعكاسات هامة للغاية بالنسبة لصحة المعالجين ولتكاليف العلاج الطبي.
    ويعتبر العلماء أن الأخطاء التي يرتكبها الأطباء قد تكون السبب وراء ثلث حالات الوفيات بعد السرطان والأمراض القلبية في الولايات المتحدة؛ ومن هذه الأخطاء الأكثر شيوعا الجرعات الزائدة أو غير المناسبة للأدوية وبإمكان المنظومة الجديدة أن تخفض نسبة الأخطاء في الجرعات ب80%. وبالإضافة إلى ذلك فإن المنظومة الجديدة بإمكانها أن توفر مليارات من الدولارات بمنع الأخطاء الطبية كما يقول الدكتور غيدي شتاني من مطوري المنظومة.
    وتم تأسيس شركة ميداوير عام 2012 بهدف اكتشاف والانذار من الأخطاء الطبية التي قد تكون لها انعكاسات مأساوية .
    ومن جانبه قال الدكتور رونين روزنبلوم احد مؤلفي التقرير ان المنظومة الجديدة اثبتت نجاعتها في العديد من الحالات وانها تقلص من مخاطر الاغلاط التي يرتكبها الأطباء
    وقد تم تطبيق التكنولوجية الجديدة في عدد من المستشفيات الإسرائيلية مثل تل هشومير (رابين) وشيبا واسوتا؛ وانها تغطي حوالي 40% من سكان الدولة؛ وخلص الدكتور شتاين الى القول بان الهدف الأول من هذه التكنولوجية كان حماية المرضى من الأخطاء الطبية وتوفير شبكة امان أخرى للأطباء لتحسين مستوى العلاج المقدم لهؤلاء المرضى.
 
جيش الإحتلال يعتقل 6 من جنوده بالضفة  
    اعتقل الجيش الإسرائيلي ستة من جنوده من بين 16 معتقلاً أغلبهم فلسطينيين بدعوى تعاونهم مع شبكة لتهريب الأسلحة والسلع من الضفة إلى إسرائيل. وأوضح موقع القناة 7 العبرية أن الجيش يشتبه في أن الجنود سمحوا للفلسطينيين بالمرور عبر العديد من نقاط تفتيش المركبات بالضفة بدون عائق مقابل رشاوى وغيرها من الامتيازات.

روسيا توافق على طلب الإفراج عن إسرائيلية معتقلة
    وافقت لجنة العفو في روسيا، على طلب الافراج عن المعتقلة نعمة يساكر، ونقل الملف للرئيس فلاديمير بوتين للمصادقة النهائية؛ وذكرت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء نقلا عن محامين أن الأميركية الإسرائيلية نعمة يساكر المسجونة في روسيا بعد إدانتها بتهريب مخدرات طلبت العفو عنها.
    وطالبت إسرائيل روسيا بالإفراج عن يساكر التي أصدرت محكمة روسيا حكما بسجنها سبع سنوات ونصف في تشرين الأول.

 

2020-02-01 10:48:31 | 125 قراءة

التعليقات

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية