التصنيفات » أخبار الكيان الإسرائيلي

29-2-2020

عناوين اخبار العدو
تسرب معلومات وتفاصيل جميع البالغين في الكيان
الجيش يجري تدريباً في "تل نوف" تحاكي سيناريوهات قتالية كاملة
540 ضابط طيران ضد تكليف نتنياهو بتشكيل حكومة
الماريغوانا... سلاح نتنياهو الأخير قبل الانتخابات؟
ساندرز سيقاطع مؤتمر "إيباك"
حزب يهودي يسعى لكسب أصوات المثليين العرب
استطلاع: تراجع "كاحول لافان" لصالح الليكود
أول قمة لقادة دول المحيط الهادئ
تقرير شكاوى جنود الإحتلال
توترات في قيادة جيش العدو
خطة كوخافي الجديدة متعددة السنوات
مطالب بتمديد إقامة العمال التايلانديين
استطلاع: الليكود يقلص الفارق على حساب "يمينا"
عوتسما يهوديت" يصر على خوض الانتخابات
إسرائيل تطلب من بريطانيا شمل يهودا والسامرة في اتفاقية التجارة الحرة
نير بركات وزيرا للمالية في حكومة نتنياهو المقبلة
1,8 مليون اسرائيلي نصفهم من الأطفال يعيشون تحت خط الفقر
إنشاء دولة فلسطينية أمر سخيف وسيتعين علينا محاربتها
الكنيست يمنح الحصانة للوزير السابق كاتس
ثقافة الكذب متجذرةٌ في الجيش
اعتقال 10 جنود بتهمة تعاطي وتهريب المخدرات
منظومة دفاعية جديدة للتصدي لحوامات غزة
تدريبات ضخمة بين سلاح الجو الإسرائيلي والفرنسي..
الجيش يسعى لشراء سربين من الطائرات المقاتلة
العدو يسعى لتطوير سيارة طائرة
توثيق الروابط بين إسرائيل والجاليات اليهودية
أول ضابطة محجبة بشرطة الاحتلال

 

تسرب معلومات وتفاصيل جميع البالغين في الكيان

لجنة الانتخابات استمعت إلى التماس عاجل لمنع استخدام قاعدة البيانات لجميع الناخبين البالغ عددهم 6.5 مليون ناخب، بما في ذلك معلومات عن الميول السياسية، بعد أن تم الكشف عن البيانات عبر الإنترنت.
وكشف التماس ضد حزب الليكود واحدة من أكبر وأكثر التسريبات إثارة للمشاكل لمعلومات الإسرائيليين الشخصية في تاريخ الأمة، واتهم الحزب الحاكم بانتهاك وقح لقوانين الخصوصية في مساعيه لإعادة انتخابه.
ويتهم الالتماس، حزب الليكود باستخدام وصوله إلى سجل الناخبين الرسمي للجنة الانتخابات المركزية لإنشاء قاعدة بيانات لجميع الإسرائيليين في سن التصويت، والتي أتاحتها بعد ذلك لنشطائها من خلال تطبيق Elector المتاح للجمهور. ويهدف التطبيق إلى تمكين الأحزاب السياسية من إجراء عمليات جمع البيانات في الوقت الفعلي في يوم الانتخابات، وإظهار معلومات حيوية حول الناخبين الافراد، مراكز الاقتراع (بما في ذلك معدلات الدعم للحزب حسب المركز) والمناطق. لكن وجود خلل في واجهة الويب الخاصة بالتطبيق أعطى “حق وصول اداري” إلى قاعدة البيانات بأكملها، مما سمح لأي شخص بالوصول إلى سجل الناخبين الإسرائيليين ونسخه، إلى جانب المعلومات الإضافية التي جمعها الليكود عن مئات الآلاف من الناخبين.
وتتضمن قاعدة البيانات المكشوفة الاسم الكامل، الجنس، عنوان المنزل وفي كثير من الحالات رقم الهاتف المحمول وردود الفعل على الاقتراع السياسي لـ 6.5 مليون إسرائيلي بالغ.
والتسرب الأخير هو ثاني كارثة كبرى لليكود في مسألة خصوصية الناخبين خلال خمسة أشهر، لكنها أوسع بكثير من الحادث السابق. وذكرت مجلة الأعمال The Marker في 9 سبتمبر أنها تمكنت من الوصول إلى قاعدة بيانات الناخبين التابعة لليكود قبل جولة 17 ايلول، بما في ذلك المعلومات التي سجلها الحزب حول علاقة كل إسرائيلي بالحزب الحاكم. وتم إدراج أكثر من 600,000 شخص على أنهم “غير داعمين”. وجاء التسرب الجديد في مسارين، أحدهما عن طريق الخطأ والآخر كان مقصودا.
وكما ورد أولا في موقع “العين السابعة”، وهو موقع تحقيق إسرائيلي يركز على صناعة الإعلام، فقد تمت كتابة نسخة الويب الخاصة بتطبيق Elector بشكل رديء، مما سمح لأي شخص يستخدم برنامج تصفح بسيط بالوصول إلى قاعدة البيانات الكاملة.
ويمكن لأي شخص يزور موقع Elector بواسطة برنامج تصفح عادي مثل Chrome التابع لشركة غوغل النقر على الزر الأيمن على الفأرة في الصفحة واختيار “عرض مصدر الصفحة”. وتحتوي شيفرة المصدر التي يتم كشفها للموقع على رابط إلى صفحة “get-admins-users”، التي كان على المتسللين المحتملين زيارتها من أجل العثور، بشكل مكشوف، على كلمات مرور المستخدمين “الاداريين” – أولئك الذين لديهم إذن لإدارة قاعدة البيانات.
وباستخدام أسماء المستخدمين وكلمات المرور للمدراء، يمكن الدخول إلى الموقع مع الوصول الكامل إلى قاعدة البيانات بأكملها، بما في ذلك أحدث المعلومات المتاحة للجنة الانتخابات المركزية لجميع المواطنين البالغين الإسرائيليين. وتضمنت قاعدة البيانات أيضًا المعلومات التي تم جمعها من خلال جهود مسح الرسائل النصية القصيرة المتواصلة لحملة الليكود، والتي طلبت ثم سجلت التفضيلات السياسية المبلغ عنها للمستخدمين.
ووفقا لران بار-زيك، وهو مبرمج في مكتب “فيرايزون ميديا” في رمات غان الذي أبلغ عن تسرب المعلومات إلى مقر الإنترنت في إسرائيل: “يمكن لكل وكالة استخبارات أو حكومة أجنبية أو حتى شركة تجارية الحصول على هذه المعلومات عن كل فرد في إسرائيل”.
وقال لمجلة “كالكاليست” التجارية خلال عطلة نهاية الأسبوع: “لقد رأيت العديد من التسريبات في وقتي. لكنني لم أرى مطلقا أي تسرب ناتج عن عدم كفاءة ومؤذي مثل هذا التسريب”. لقطة شاشة لموقع تطبيق بيانات الانتخابات Elector، تم التقاطها في 10 فبراير 2020. لكن ذلك كان نصف المشكلة فقط. كان هناك تسريب ثان متعمد بالكامل، وفقا لمقدمي الالتماس.
وأمضت حملة الليكود أسابيع في نشر كلمات الوصول إلى التطبيق عبر حسابات وسائل التواصل الاجتماعي للحزب وشبكات الناشطين في محاولة لتعبئة قواعدها الشعبية لجمع المعلومات التي قد تساعدها في استهداف الناخبين في يوم الانتخابات. وهذا الجهد منح فعليا الوصول إلى قاعدة البيانات لعدد لا يحصى من الأفراد الذين لم يسمح لهم مباشرة الوصول الى المعلومات.
وليس من الواضح ما إذا كانت هناك أي حدود لقدرة المستخدمين على الحصول على معلومات من قاعدة البيانات باستخدام رموز وصول حملة الليكود.
وفقا لصفحة متجر Google Play الخاصة بالتطبيق، تم تحديث Elector يوم الخميس، في نفس اليوم الذي تم فيه تقديم الالتماس إلى لجنة الانتخابات المركزية، للحد من عدد عمليات البحث اليومية التي يُسمح للمستخدم بإجرائها من قاعدة البيانات.
وبموجب قوانين خصوصية الانتخابات، يُسمح للأحزاب السياسية بالوصول إلى سجل الناخبين، ولكن ليس لنقل البيانات إلى جهة خارجية. ويدعي الالتماس، الذي قدمه المحاميان شاحر بن مئير ويتسحاك أفيرام، ويرافقه بحث في التطبيق من خبراء في هذا المجال، أن تسليم الليكود قاعدة البيانات إلى Elector، الذي استضافها على خوادمه الخاصة، يعد انتهاكا فظيعا للقانون.
وفي مقطع فيديو باللغة العبرية على موقع يوتيوب، تفاخر تسورئيل يمين، المبرمج وراء تطبيق Elector، بأن قدرات التطبيق تشمل نسخ قاعدة بيانات الناخبين إلى موقع خارجي لحفظها بشكل آمن. وتم ازالة الفيديو يوم الخميس، لكن احتفظ موقع “العين السابعة” بنسخة من تقاريره قام لاحقا بحميلها على موقع يوتيوب.
وبينما تم إصلاح موقع Elector على الإنترنت بعد اكتشاف التسريب، استمر تعرض المعلومات من خلال تطبيق الهاتف المحمول لنشطاء الليكود الذين لم يتم الموافقة عليهم دون هوادة خلال عطلة نهاية الأسبوع، بينما نادت أحداث الحملة وصفحات الفيسبوك المستخدمين على تنزيل التطبيق واستخدامه للعثور على معلومات عن الناخبين المحتملين في منطقتهم ودوائرهم الاجتماعية.
ويقول الالتماس إن حزب شاس استفاد أيضًا من التطبيق بطرق مشابهة، وأن حملات الحزبين كانت تنسق جهودها. واستخدم الليكود لأول مرة منصة Elector في سباق نتنياهو التمهيدي في 26 ديسمبر ضد منافسه جدعون ساعار. ومنذ ذلك الحين تم استخدامه من قبل أعضاء حزب العمل وحزب يسرائيل بيتينو أيضًا.
وأمر رئيس لجنة الانتخابات المركزية، قاضي المحكمة العليا نيل هندل، جميع الأطراف المعنية، بما في ذلك حزبي الليكود وشاس، الشركة التي صنعت Elector، المستشار القضائي افيخاي ماندلبليت وسلطة حماية الخصوصية بوزارة العدل، بالرد على الالتماس ؛وقال الخبراء إنه لا توجد طريقة لمعرفة من الذي حصل على المعلومات الواردة في قاعدة البيانات، ، عندما قام Elector بإصلاح الموقع المكشوف وحدد الوصول من خلال تطبيق الهاتف المحمول.

الجيش يجري تدريباً في "تل نوف" تحاكي سيناريوهات قتالية كاملة
أعلن موقع جيش الإحتلال عن إجراء الجيش تدريباً في قاعدة "تل نوف" الجوية هدفه إعداد أفراد القاعدة للحرب، وأقلعت خلال التدريب طائرات حربية و"هليوكبتر هجومية وطائرات بدون طيار للجو بشكل كبير بعد تشغيل صفارات إنذار سمعت في جميع أنحاء القاعدة.
نائب قائد سرب في القاعدة الرائد "أ" قال إن من بين السيناريوهات التي تم محاكاتها خلال التدريب هو سقوط عدد من الصواريخ على القاعدة، حيث يتوجب على من يخدم في القاعدة معرفة مواجهة الوضع، موضحاً أن هدف التدريب هو إظهار كيفية مواجهة قاعدة "تل نوف" لسيناريوهات قتالية كاملة في الجو وعلى الأرض، وأضاف الرائد أن مهمة أفراد القاعدة هو السماح بالمهام الجوية بأن تتم بالشكل الجيد.
وأشار الضابط الإسرائيلي "أ" إلى أن سيناريوهات التدريب تمثلت في سقوط عدد من الصواريخ، ووجود نقص في الطعام، والمياه والوقود، والتعامل مع وقوع جرحى وقتلى.
يشار إلى أن كل سرب طيران في القاعدة أمامه مبنى فرعي، ينتقل إليه السرب، إذا أصيب المبنى الرئيسي، وفي التدريب تم فحص قدرات الانتقال للمبنى الثاني وأداء المهام للقاعدة عندما تسقط الصواريخ في المحيط.
وأوضح الرائد أن الأفراد تدربوا على التعامل مع وقوع حطام على مسارات الإقلاع بعد اعتراض منظومة "القبة الحديدية" للصواريخ، ولذلك تم توزيع كميات كبيرة من حطام الاعتراض على مسارات الإقلاع وبشكل مشابه لما جرى في قواعد معينة في التصعيد الأخير في غزة، حيث تطلب من الطواقم القيام بالخطوات وبسرعة من أجل السماح بالإقلاع في المسارات.
الجدير بالذكر أن هناك نظم طائرات عديدة في قاعدة "تل نوف"، منها سرب (F15)، وسرب طائرات "هليوكبتر" "يسعور" (CH-53)، وسرب طائرات "إيتان" بدون طيار "هيرون TP".

540 ضابط طيران ضد تكليف نتنياهو بتشكيل حكومة
بعث 540 ضابطا متقاعدا من سلاح الجو رسالة إلى رئيس كيان العدو، رؤوفين ريفلين، وطالبوا فيها بأن يمنع إمكانية أن يشكل زعيم حزب الليكود ورئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، من تشكيل الحكومة المقبلة. وقال الضباط في رسالتهم، التي بعثوها إلى جميع أعضاء الكنيست، إنه "لا يمكن أن يحدث في دولة إسرائيل أن شخصا متهما بالرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة، يشكل حكومة، ويرسل الجيش إلى عمليات عسكرية وحروب، إلا إذا حصل على براءة مطلقة من المحكمة".
وبين الموقعين على الرسالة قائد سلاح الجو الأسبق، أفياهو بن نون، و39 ضابطا برتبة عميد، و66 ضابطا برتبة عقيد، و221 ضابطا برتبة مقدم؛ وأضافت الرسالة أن "على منتخبي الجمهور تبني قيما أخلاقية وعدم السماح لمتهم بمخالفات فساد سلطوي بالحصول على تفويض لتشكيل حكومة".

الماريغوانا... سلاح نتنياهو الأخير قبل الانتخابات؟
في إطار جهود بنيامين نتنياهو، لكسب أصوات جديدة من مختلف فئات الناخبين، وظهوره كمن يبدي استعدادا لـ"الركوع على ركبتيه" ربما في سبيل الحصول على أغلبية برلمانية تتيح له تشكيل الحكومة المقبلة، قرر نتنياهو التودد لمعشر مستخدمي القنب؛ وفي بيان نشره على صفحاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي،أعلن نتنياهو أنه سيعمل على شطب وإبطال الملفات الجنائية على المواطنين بشأن استخدام القنب الهندي (الماريغوانا)، وحيازته.
وقال: "إن الآلية الحالية لإصدار ملفات جنائية ضد مستخدمي نبات القنب الهندي "تؤثر على عشرات الآلاف من الإسرائيليين، وتتسبب بمعاناة غير ضرورية للكثيرين وتشكل أعباء على الجهاز القضائي والمحاكم".
ولفت نتنياهو إلى أنه أصدر تعليمات إلى وزير القضاء ، أمير أوحانا (الليكود) بهذا الشأن، وأن الأخير "بدأ العمل لتسوية هذه المسألة وسيرأس لجنة من المهنيين ومجموعات الضغط المعنية، وفحص تطبيق النموذج الكندي لتنظيم سوق قانونية للماريغوانا في إسرائيل".
وكان نتنياهو قد أعلن أنه يسعى لتسيير قوافل الحج والعمرة للمواطنين العرب، من مطار "بن غوريون" في اللد مباشرة إلى مطارات السعودية، وذلك ضمن حملته الانتخابية للكنيست وسعيًا منه لاستمالة بعض المواطنين العرب للتصويت لحزبه "الليكود".
ساندرز سيقاطع مؤتمر "إيباك"
أعلن السيناتور بيرني ساندرز، مرشح الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الأميركية، أنه لن يحضر مؤتمر "أيباك"، وهي لجنة ضغط أميركية لصالح إسرائيل. وأوضح أنه قرر عدم حضور المؤتمر، لأنه "يوفر منصة للقادة الذين يعبرّون عن العنصرية، ويعارضون الحقوق الأساسية للفلسطينيين".
وأضاف، "للإسرائيليين الحق في العيش بسلام وأمن، وكذلك الأمر بالنسبة للفلسطينيين أيضًا"، قائلاً: إنه إذا انتُخب رئيسًا للولايات المتحدة، فسوف يدعم كلاً من حقوق الإسرائيليين والفلسطينيين، وسيبذل قصارى جهده لإحلال السلام والأمن في الشرق الأوسط.
حزب يهودي يسعى لكسب أصوات المثليين العرب
بدأ تحالف "العمل-غيشر-ميرتس" الإسرائيلي، بنشر إعلانات تُخاطب المثليين العرب في إسرائيل، في محاولة لجذب أصوات القطاعات الليبرالية،المرتبطة بتحالف "القائمة المشتركة"، الذي يجمع الأحزاب العربية في إسرائيل.
جاء ذلك على ضوء الخط المحافظ الذي تتبناه "القائمة المشتركة"، التي تمتنع عن دفع شؤون المثليين في الكنيست؛ وتُعتبر الحملة، التي أطلقها الرجل الثالث في "العمل-غيشر-ميرتس" نيتسان هوروفيتس، أول حملة تخاطب المثليين العرب في إسرائيل.
وتحوّل المجتمع العربي، إلى محط أنظار الأحزاب الإسرائيلية، لا سيما الحزبان الكبيران: "الليكود" و"أزرق أبيض"، حيث يدرس "الليكود" برئاسة بنيامين نتنياهو، إقامة اجتماع انتخابي لنتنياهو في بلدة عربية، يُرجّح أن تكون كفر قاسم الواقعة شرق تل أبيب. كما أجرى نتنياهو مقابلة مع قناة "هلا" التلفزيونية، التي تبث للفلسطينيين في الداخل، على الرغم من أنه يتهرّب من إجراء مقابلات مع وسائل إعلام عبرية كبيرة.
استطلاع: تراجع "كاحول لافان" لصالح الليكود
أكد استطلاع للرأي أجرته القناة 13 ، ونشرته مساء الإثنين 24-2-2020، تصدّر حزب الليكود برئاسة بنيامين نتنياهو في انتخابات تجري اليوم، وتراجع قائمة "كاحول لافان" في حين تحافظ المعسكرات السياسية على توازناتها بحيث تفشل بتحقيق أغلبية برلمانية تتيح تشكيل حكومة.
وأظهرت نتائج الاستطلاع حصول الليكود على 33 مقعدا بينما تحصل قائمة "كاحول لافان" برئاسة بيني غانتس على 32 مقعدا، فيما يرتفع تمثيل القائمة المشتركة بمقعد إضافي وتحصل على 14 مقعدًا.
ويحصل تحالف أحزاب العمل و"غيشر" و"ميرتس" على 10 مقاعد برلمانية، بينما يحصل حزب "يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان، على 8 مقاعد. كما يحصل تحالف "يمينا (إلى اليمين)" الذي يضم أحزاب اليمين المتطرف ("الاتحاد القومي" و"البيت اليهودي" و"اليمين الجديد")، ويتزعمه وزير الأمن الإسرائيلي، نفتالي بينيت، على 8 مقاعد.
وجاءت تقسيم المعسكرات بموجب استطلاع القناة على النحو الآتي: معسكر نتنياهو المتمثل بـ"كتلة اليمين" يحصل على - 56 مقعدًا، معسكر غانتس - 42 مقعدا، القائمة المشتركة - 14 مقعدًا، وليبرمان - 8 مقاعد.
وحول الشخصية الأنسب لرئاسة الحكومة المقبلة، اعتبر 44% من المستطلعة آراؤهم أن نتنياهو هو الأنسب، فيما قال 30% إن غانتس هو الأنسب، واعتبر 19% أن أيًا من المرشحين غير مناسب لتولي المناصب، وقال 7% إنهم لا يعرفون الإجابة عن هذا السؤال.
أول قمة لقادة دول المحيط الهادئ
صرح رئيس كيان العدو رؤوفين ريفلين بان إسرائيل ستقوم بما يلزم لحماية مواطنيها من التهديد الإيراني مشيرا الى ان طهران وكل من يدور في فلكها ينشرون الإرهاب في المنطقة والعالم؛ وأوضح أن إسرائيل ستواصل تعاونها مع قوات حفظ السلام الدولية لضمان الهدوء على حدودها.
وقد وصل رؤوفين رفلين إلى فيجي في طريقه إلى زيارة دولة إلى أستراليا، وفي أثناء زيارته للجزيرة، ترأس إلى جانب رئيس وزراء فيجي، أول قمة من نوعها لدول المحيط الهادئ التي عقدت في مدينة نادي، في فيجي، وشارك قادة من بابوا غينيا الجديدة وساموا وفانواتو وتوفالو وتونغا وبالاو في هذه القمة.
وقبل افتتاح قمة المحيط الهادئ، تم استقبال رئيس الدولة بحفل فيجي تم خلاله منح سلسلة ترحيب تقليدية مليئة بالأزهار. وقدمت المشروبات الوطنية من مصنع هنكونا المعروف باسم الكافا كإشارة للصداقة بين الشعوب وبركة على وصول الرئيس.
تقرير شكاوى جنود الإحتلال
دلّ تقرير نشرته وزارة الأمن، على تصاعد حالات العنف والعنصرية من جانب ضباط في الجيش بحق جنودهم، خلال العام الفائت؛وقال تقرير مفوض شكاوى الجنود في الجيش الإسرائيلي للعام 2019، إنه تم تقديم 6114 شكوى، تبين 59% منها أنها موثوقة. وتطرقت 31% من الشكاوى إلى تعامل الضباط مع الجنود، و13% من الشكاوى تتعلق بالمجال الطبي.
وأشرف على إعداد التقرير القائم بأعمال مفوض شكاوي الجنود ومراقب جهاز الأمن، العميد في الاحتياط إيتان دهان. وأظهر التقرير ارتفاع الشكاوى ضد العنف الجسدي واستخدام الضباط القوة المفرطة ضد الجنود، وكذلك التعابير العنصرية، خاصة ضد الجنود من أصول أثيوبية.
وتصف إحدى الشكاوى ضابطا وضع سكينا على عنق جندي، لأنه وصل إلى القاعدة العسكرية دون حلق ذقنه. وفي حالة أخرى، نزع ضابط خاتما من إصبع جندي بقوة مفرطة وتسبب بكسر الإصبع. وقبل هذه الحادثة، نصح طبيب الجندي بنزع الخاتم على أيدي طبيب جراح فقط، من أجل الحفاظ على سلامة إصبعه.
وكتب دهان في التقرير أنه "في هذه السنة أيضا صادفت تصرفات غير لائقة من جانب ضباط ويستخدمون القوة الجسدية بشكل يمس بالجنود وحقوقهم الأساسية بكرامة الجسد والنفْس. ويبدو أن الضباط الذي يتصرفون بهذا الشكل يميلون إلى نسيان حدود المسموح والمحظور، ويمسون بأفعالهم بشكل كبير بالثقة التي منحها لهم الجيش وعائلات الجنود؛ وقد نظر الأهالي للضباط كمن يفترض بهم الحفاظ على أبنائهم وبناتهم".
وفيما يتعلق بالتعامل العنصري للضباط مع جنود من أصول أثيوبية، اشتكت مجندة من أن ضابطا قال لها، على خلفية احتجاجات المهاجرين الأثيوبيين، "أنتم لستم يهود، أنتم أغيار، وسلوككم أسوأ من سلوك العرب".
وفي حالة أخرى، قال ضابط لجنود من أصول أثيوبية إنه "لا أرى أثيوبيين في الليل لأنهم سود"، بينما قال ضابط لجندي، بعد مقتل شاب من أصول أثيوبية برصاص شرطي، "أخرج من هنا قبل أن أتصل بشرطي يطلق عليك رصاصة".
وتطرق التقرير إلى شكاوى حول الإهمال الطبي بحق الجنود في الجيش ؛وفي إحدى الحالات، اشتكى جندي من آلام، لكن لم تتم الاستجابة له، ما أدى إلى انفجار الزائدة الدودية. وأصيب جندي آخر بالتهاب خطير في الرئة؛ وأفاد التقرير بأن 55% من الشكاوى قدمها جنود نظاميون؛ وتبين أن عدد الشكاوى التي قدمها جنود وضباط في الخدمة الدائمة لم يتراجع وبلغ عددها 750.
توترات في قيادة جيش العدو
أثارت قرارات رئيس أركان الجيش، أفيف كوخافي، بشأن فصل شعبة التخطيط إلى شعبتين منفصلتين، توترا في قيادة الجيش، كونها تغير وجه هيئة الأركان العامة، وتنزع صلاحيات من ضباط كبار، حسبما ذكر موقع "واللا" ؛ وتأتي هذه التغييرات في إطار إعلان كوخافي، عن خطة "تنوفا" العسكرية للسنوات الأربع المقبل.
وأُطلق على إحدى الشعبتين اسم شعبة بناء قوة متعددة الأذرع، وعلى الثانية اسم الشعبة الإستراتيجية وإيران؛ كذلك تقرر نقل المسؤولية عن "قيادة العمق" إلى قائد الكليات العسكرية.
وبين قرارات تعيين ضابط برتبة لواء قائدا لشعبة بناء القوة المتعددة الأذرع، تكون مهمته تسريع إجراءات وتمكين العلاقات بين الأذرع والشُعب المختلفة، من أجل دفع خطط ومشاريع، خلال ولاية كوخافي.
ولفت المحلل العسكري في "واللا"، أمير بوحبوط، إلى أن "هذه مهمة معقدة، لأن اللواء الأرفع، بعد رئيس أركان الجيش، هو نائبه، المسؤول عن بناء القوة في الجيش كله.؛ وعندما يتم تعيين لواء لا يخضع له مباشرة ويعمل في مجال بناء القوة، فإنه سينخر بشكل أوتوماتيكي بالصلاحيات والمسؤوليات، سواء تعمدوا ذلك أو لا".
وأضاف بوحبوط أنه "بالإمكان قول الأمر نفسه حول ما سيحدث لأذرع الجو والبحر والبر. ونقل عن "ضابط كبير جدا" في قوات الاحتياط، اطلع على تفاصيل قرارات كوخافي، قوله إنه "كان يريد أن يكون ذبابة على الحائط" في الغرفة التي يُبحث فيها تقاسم المسؤوليات والصلاحيات بين اللواء الذي سيرأس الشعبة الجديدة،، نائب رئيس أركان الجيش أو قائد سلاح الجو.
وأكد بوحبوط على وجود خلافات في قيادة الجيش إثر القرار بشأن تشكيل شعبة الإستراتيجية وإيران؛ "من جهة، يوجد الكثير من المنطق في القرار: رئيس أركان الجيش السابق، غادي آيزنكوت، شدد على علاقات الجيش مع جبوش أجنبية... وخاصة بما يتعلق بتعميق العلاقات السياسية القائمة مع دول أجنبية، وبينها دول لا توجد معها علاقات دبلوماسية؛ وفتح قنوات حوار بواسطة معلومات استخبارية نوعية على سبيل المثال كانت فخرا لآيزنكوت؛ وقرار كوخافي يعزز هذا التوجه، لكن ضباطا في الخدمة والاحتياط عبروا عن استغرابهم من إضافة إيران إلى مسؤولية هذه الشعبة".
وأشار بوحبوط إلى أنه يتوقع أن تشكل القضية الإيرانية مجرد دائرة داخل الشعبة، وأن المصادر "عبرت عن استغرابها خاصة حيال فرضية أن التهديدات في الشرق الأوسط تتغير، كما أنه توجد مجالات أخرى في المجال الإستراتيجي؛ وتساءل أحد المصادر أنه "إذا تم التوقيع غدا على اتفاق أو جرى تغيير إستراتيجي كيف ستُسمى الشعبة، ’إستراتيجية وسورية’؟".
وتابع بوحبوط أن الجيش حاول تهدئة الخواطر بالقول إن "رئيس شعبة إستراتيجيا وإيران سيركز التعامل مع إيران 24 ساعة يوميا وسبع أيام أسبوعيا، خاصة بسبب الأهمية التي يوليها رئيس أركان الجيش لهذه الجبهة، ويدفع الخطط العسكرية المختلفة، وبينها رصد فرص، فيما شعبة العمليات ستبقى الهيئة التي تدمج بين جميع الشُعب في هيئة الأركان العامة".
وأشار بوحبوط إلى أن هناك أسئلة حول موقف الموساد من تعزيز القوة الإستراتيجية للجيش، وموقف الدائرة السياسية – الأمنية في وزارة الأمن وفي مجلس الأمن القومي، في إشارة إلى تداخل الصلاحيات والمسؤوليات بين أجهزة الأمن المختلفة.
ويتعلق قرار ثالث لكوخافي بإلغاء منصب قائد "قيادة العمق"، التي يتولى قيادتها ضابط برتبة لواء؛ وأشار بوحبوط إلى أن أعضاء في هيئة الأركان العامة يرون بأن هذا القرار سضعف هذه الشعبة، وأن نقل المسؤولية عليها يدفع قائدها إلى تقسيم اهتمامه بين "قيادة العمق" والكليات العسكرية.
وكتب بوحبوط أن "هذه القرارات تجعل العلاقات في هيئة الأركان العامة متوترة، على الأقل حتى تتضح القرارات وبلورتها في المستوى التكتيكي للمناصب المختلفة التي وُلدت الآن". وحسب بيان الجيش، فإن هذه التغييرات يفترض أن تجري في الصيف المقبل، "الأمر الذي يجعل المداولات في هيئة الأركان حول إشغال المناصب الجديدة أكثر توترا".
خطة كوخافي الجديدة متعددة السنوات
كشفت وسائل الإعلام عن خطة رئيس أركان الجيش، أفيف كوخافي، متعددة السنوات، المعروفة بإسم "تنوفا"، (بمعنى الحصاد). وبحسب القناة الـ13 العبرية، تركز الخطة على الحفاظ على نوعية القوى البشرية بالجيش، ورفع مستوى الدافعية للخدمة بالجيش، وملائمة ذراع البر وفقا لمتغيرات حلبات العدو المختلفة، من خلال إقامة منظومة للهجوم البري، تشمل إنشاء فرق مشاة برية، وتطوير التدريبات للقتال في ميدان الكمائن.
وتشمل الخطة كذلك، إقامة ذراع عسكري مستقل داخل الجيش، خاص بإيران، يعمل في أوقات الروتين، والطوارئ، والحرب، ويكون لديه قيادة خاصة، بقيادة ضابط برتبة لواء. وتشمل رفع تفوق الجيش من أجل القدرة على الحسم، وتحديدا تقوية التفوق الجوي والبحري، من خلال زيادة عدد الطائرات المسيرة، وشراء سفن حربية جديدة من طراز ساعر 6.
والجيش سيعمل وفقا لهذه الخطة، على تحسين قدراته في دقة تفعيل النيران الحربية، والتسليح، حيث تنص الخطة على مضاعفة حجم الذخيرة والأسلحة الدقيقة، خلال الخمس سنوات القادمة.
وتشمل الخطة، نشر غطاء حماية على مستوى بالبلاد، جوي وبري وبحري، ومضاعفة القدرات الدفاعية بمجال السايبر، والربط بين الاذرع المختلفة بالجيش، من أجل تسهيل نقل المعلومات الاستخباراتية للوحدات الميدانية.
وتشمل كذلك إقامة قسم "إدارة الأهداف الأركانية"، الذي سيسمح بوضع الأهداف النوعية، بوتيرة عالية، للمستويات التي تطلب ذلك.
وتشمل الخطة، تفكيك قسم التخطيط، وتغيير اسمه ومهامه، ليصبح اسمه، "قسم بناء القوة البرية" من أجل بناء القوة العسكرية بالجيش الإسرائيلي، بشكل يسمح لها بالحسم العسكري بالحرب القادمة.

مطالب بتمديد إقامة العمال التايلانديين
طالب وزير الزراعة تساحي هنغبي بتمديد إقامة العمال الأجانب من تايلاند في إسرائيل وعدم جلب عمال جدد بدلاً منهم؛ وقال: "يجب تمديد تصريح عمل العمال التايلنديين في الزراعة ، وعدم إصدار تصاريح عمل جديدة لغيرهم". وكانت وزارة الصحة أصدرت تعليمات بإبقاء العائدين من تايلاند ودول أخرى، بالعزل الصحي لمدة أسبوعين.

استطلاع: الليكود يقلص الفارق على حساب "يمينا"
أظهرت استطلاع للرأي العام الإسرائيلي، تقليص الفارق بالمقاعد في الكنيست بين حزب الليكود وتحالف "كاحول لافان"، إلا أن موازين القوى بين معسكري اليمين المتطرف - والحريديين من جهة، والمركز واليسار الصهيوني من جهة أخرى بقيت على حالها دون تغييرات.
ووفقًا لنتائج الاستطلاع فإن 54% من الجمهور الإسرائيلي يرفض تشكيل حكومة بدعم من القائمة المشتركة حتى لو كان هذا الدعم من خارج الحكومة (حكومة أقلية تستند على دعم نواب المشتركة)، حتى ولو كان هذا هو الخيار هو الخيار الوحيد الذي يشكل مخرجا للأزمة السياسية الإسرائيلية المستمرة منذ أكثر من عام، ويمنع إجراء انتخابات رابعة.
وبيّنت النتائج أن قائمة "كاحول لافان" تحصل على 34 مقعدًا بينما يحصل الليكود على 33 مقعدًا في انتخابات تجرى اليوم، فيما تحافظ القائمة المشتركة على تمثيلها وتحصل على 13 مقعدًا في الكنيست من أصل 120.
ولفت الاستطلاع أن المقاعد الإضافية التي يحصل عليها الليكود تأتي على حساب قائمة تحالف أحزاب اليمين المتطرف "يمينا - إلى اليمين" التي يقودها وزير الأمن الإسرائيلي، نفتالي بينيت، بحيث يتذيل التحالف ترتيب القوائم التي تحصل على تمثيل برلماني، ويحصل على 7 مقاعد.
في المقابل، تحافظ الأحزاب الحريدية على تمثيلها وتحصل على 16 مقعدا في الكنيست، بواقع 8 مقاعد لكتلة "شاس"، مثلها لكتلة "يهدوت هتوراه)، في حين تفشل قائمة "عوتسما يهوديت" الكهانية في تخطي نسبة الحسم (3.25% من أصوات الناخبين)، وتحصل على 2.5%.
كما أظهر الاستطلاع حصول تحالف "العمل - غيشر - ميرتس" على 10 مقاعد، فيما يتراجع حزب "يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان إلى 7 مقاعد علما بأنه حصل في الانتخابات التي أجريت في أيلول/ سبتمبر الماضي على 8 مقاعد.
وفي ما يتعلق بتوزيع المقاعد على المعسكرات السياسية، يحصل معسكر نتنياهو على 56 مقعدًا، فيما يحصل معسكر غانتس على 44 مقعدًا.
واعتبر 43% من المستطلعة آراؤهم أن نتنياهو هو الشخص الأنسب لرئاسة الحكومة الإسرائيلية، فيما قال 35% إن غانتس هو الأنسب.

عوتسما يهوديت" يصر على خوض الانتخابات
رفض رئيس "عوتمسا يهوديت" الذي يرأسه المحامي، إيتمار بن غفير، والمؤلف من نشطاء يمين وأعضاء سابقين في حزب "كاخ" الإرهابي الذي أسسه كهانا، مقترح حزب الليكود الانسحاب من المنافسة وعدم خوض انتخابات الكنيست 23.
و"كان" أن رئيس الحزب بن غفير رفض مقترح الليكود الانسحاب من المنافسة وعدم خوض انتخابات الكنيست، وذلك مقابل حصوله على تعهد خطي من قيادات كتلة اليمين تقضي بخفض نسبة الحسم بعد الانتخابات.
ووفقا للمقترح سيتم بعد الانتخابات خفض نسبة الحسم لمعقدين، وذلك ليتسنى لـ"عوتسما يهوديت" الدخول إلى الكنيست مستقبلا.
إلى جانب ذلك، أقترح على بن غفير بغية تحفيزه على الانسحاب من الانتخابات، أن يعلن رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، على المصادقة على توسيع المستوطنات وبناء وحدات سكنية في منطقة "عطروت" و"غبعات همطوس" بالقدس المحتلة.
بيد أن بن غفير رفض هذا المقترح، وأوضح بأنه في حال لم تكن كتلة من 61 داعمة فإن نتنياهو لن يفي بتعهداته.
وسعيا من معسكر اليمين تدعيم صفوفه، بادر رئيس حزب شاس ووزير الداخلية، أرييه درعي، إلى "وثيقة ولاء" أخرى لزعيم حزب الليكود نتنياهو، طولب قادة أحزاب الحريديين وكتلة أحزاب اليمين المتطرف "إلى اليمين" بالتوقيع عليها، وتقضي بالتعهد بالمشاركة في حكومة يشكلها نتنياهو فقط.
وقالت الوثيقة، التي تأتي قبل انتخابات الكنيست بـ15 يوما، إنه "نشهد في الأيام الأخيرة تردد أنباء في وسائل الإعلام، بأنه بعد انتخابات الكنيست الـ23 سيتم دفع تشكيل حكومة بقيادة كاحول لافان وبمشاركة أو تأييد أحزاب من "كتلة اليمين" – وهذه أنباء غير صحيحة أبدا".
يذكر أن نتنياهو اقترح على "عوتسما يهوديت" قبيل انتخابات الكنيست التي جرت في أيلول الماضي، الانسحاب من المنافسة مقابل خفض نسبة الحسم، ما سيمكن الحزب من الدخول للكنيست في المستقبل.

إسرائيل تطلب من بريطانيا شمل يهودا والسامرة في اتفاقية التجارة الحرة
طلبت إسرائيل من بريطانيا أن تشمل" يهودا والسامرة" الضفة الغربية في اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين التي ستصبح سارية المفعول مطلع العام المقبل عقب خروجها من الاتحاد الأوروبي. وتقوم الاتفاقية، التي تمت بلورتها قبل دخول البريكزيت حيز التنفيذ، على نفس الشروط الواردة في الاتفاقية بين إسرائيل والاتحاد الأوروبي والتي تستثني يهودا والسامرة وهضبة الجولان؛ وأفادت صحيفة يسرائيل هايوم ان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تحدث مع نظيره بوريس جونسون؛ ولم تعقب سفارة بريطانيا على هذا النبأ.

نير بركات وزيرا للمالية في حكومة نتنياهو المقبلة
أوردت القناة 12 العبرية تصريحا لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو قال فيه إنه طلب من نير بركات أن يكون وزيرا للمالية في حكومة الليكود القادمة.
وقدم بركات الشكر لنتنياهو على ثقته، ويقود وزارة المالية الإسرائيلية الحالية زعيم حزب كولانو موشيه كحلون.
من هو بركات
- ولد في القدس في عام 1959.
- انتخب رئيسا لبلدية القدس عام 2008.
- قدم خدمته العسكرية في سلاح المظليين في الجيش الاسرائيلي.
- درس الحاسوب لنيل اللقب الأول في الجامعة العبرية ثم موضوع إدارة الأعمال في الجامعة ذاتها.
- أنشأ مع عدد من اصدقائه شركة حاسوب كانت الأولى التي أنتجت مضادات لفيروسات الحواسيب، وأطلق على الشركة اسم BRM ثم أقام عددا من الشركات الأخرى التابعة لهذه الشركة وتولى إدارتها.
- يحظى بتأييد قطاعات واسعة من سكان القدس العلمانيين الذين خشوا من اتساع سيطرة الحلقات والأطر الدينية على المدينة وبالتالي يتم تحديد تحركاتهم ونشاطاتهم.

1,8 مليون اسرائيلي نصفهم من الأطفال يعيشون تحت خط الفقر
أفاد تقرير مؤسسة التأمين الوطني أن معدلات فقر الأطفال في البلاد ثاني الأسوأ في قائمة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية؛ وارتفعت نسبة الفقر بين سكان اسرائيل بنسبة مئوية واحدة عام 2018، وفقا لتقرير سنوي أصدرته مؤسسة التأمين الوطني.
وأشار التقرير إلى أن 469,400 أسرة مؤلفة من 1.8 مليون شخص تم تصنيفهم تحت خط الفقر في عام 2018. وحوالي 841,000 منهم كانوا من الأطفال.
وأظهرت البيانات، التي لم تشمل القدس الشرقية، ارتفاع معدلات الفقر من 19.4% في عام 2017 إلى 20.4% في العام التالي. وفي الوقت نفسه، ارتفع فقر الأطفال بنقطتين مئويتين، من 27.1% إلى 29.1%. وزاد الفقر بين كبار السن أيضا من 17.2% إلى 18.8%. وتضع معدلات فقر الأطفال إسرائيل في المرتبة الثانية في آخر قائمة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وتركيا وحدها في مكانة اسوأ.
كما ارتفع الفقر بين الوسط العربي، ويبقي أعلى بكثير من الفقر بين بقية السكان، من 42.6% إلى 44.2%.
وتم تعريف خط الفقر في عام 2018 على أنه دخل قيمته 3,593 شيكل (1040 دولار) شهريا للفرد و5750 شيكل (1664 دولار) للأزواج (كل طفل يرفع المبلغ أكثر).
ولاحظ مؤلفو التقرير أنه كان من الصعب إدراج سكان القدس الشرقية، التي تخضع للسيطرة الإسرائيلية، بسبب عدم توفر المعلومات والعينات الموثوق بها. (عند اضافة هذه البيانات الإشكالية، يرتفع فقر الأطفال من 29.6% في عام 2017 إلى 30%، في حين أن الفقر الكلي ينخفض من 18.4% إلى 18%).
وقد تفاقمت شدة الفقر أيضا: كان متوسط دخل الأسر الفقيرة 32% تحت خط الفقر، ارتفاعا من 27.7% في العام السابق.
كما نمت الفجوات بين الرجال والنساء، حيث ارتفع معدل الفقر بين الإناث بنسبة 0.2% وفقر الذكور بنسبة 0.8%، مما زاد الفجوة الإجمالية بنسبة 1%.
ولاحظت مؤسسة التأمين الوطني أن النمو الاقتصادي وزيادة الرواتب في عام 2018 عززت جودة الحياة العامة في البلاد وارتفع الدخل بنسبة 4.1% في المتوسط، مما أدى إلى ارتفاع خط الفقر وفقا لذلك، والذي كان في عام 2017 مبلغ 3423 شيكل (990 دولارا) للأفراد ومبلغ 5477 شيكل (1585 دولار) للأزواج.
ووضعت البيانات إسرائيل بنسبة 10% أعلى على مؤشر جيني لعدم المساواة في الدخل مقارنة بمتوسط منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.
ومشيرا إلى البيانات غير الموثوق بها المذكورة أعلاه، التي تشمل القدس الشرقية، وشهدت تراجعا في معدلات الفقر بشكل عام، رحب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالتقرير، مشيدا “بالإنجازات والاتجاه التصاعدي المعكوس” فيه. “حققنا ارتفاعا سريعا في دخل جميع قطاعات المجتمع، وخاصة ارتفاعا بنسبة 6.9% في دخل أضعف القطاعات، مما أدى إلى انخفاض معدل الأسر الفقيرة، سنواصل خفض الفقر والعمل نحو زيادة الرواتب للمسنين”، قال رئيس الوزراء.
وكان مدير عام مؤسسة التأمين الوطني مئير شبيغلر أكثر تحفظا، قائلا: “أمامنا الكثير من العمل. تلتزم الحكومة بمواصلة بذل الجهود لخفض معدلات الفقر بشكل كبير، مع التركيز على المسنين”. لكن كان آخرون أقل لطفا.
وقالت منظمة “لاتيت”، التي تقدم خدمات الرعاية والمساعدات الغذائية المختلفة للفقراء: “على عكس البيان الصحفي الذي أدلى به وزير الرفاه بنيامين نتنياهو، يشهد تقرير الفقر اليوم على استدامة الفقر، وباستثناء تحسينات طفيفة في عدد الأسر الفقيرة – وهو ما جاء في التقرير نتيجة لصعوبات أخذ العينات ونقص تمثيل عرب القدس الشرقية – يشير إلى تدهور معدلات الفقر بين الأطفال وتدهور مقلق وتعزيز معدلات الفقر بين المسنين”.
وحذرت من أنها تتوقع أن تزداد هذه التطورات في تقرير 2019 العام المقبل واتهمت الحكومة “بسياسة مستمرة تتخلى عن ربع المواطنين الإسرائيليين وثلث أطفالها”.
رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يقود الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء، في مكتب رئيس الوزراء في القدس، في 22 ديسمبر 2019. (Marc Israel Sellem/POOL)
وكان تقرير صادر عن “لاتيت” في وقت سابق من هذا الشهر أقل اطراء تجاه الحكومة، مفيدا أن حوالي 2.3 مليون إسرائيلي، بمن فيهم مليون طفل، يعيشون تحت خط الفقر. ووجد أيضًا أن ما يقرب من خُمس الإسرائيليين، أكثر من 1.6 مليون شخص، يعانون من انعدام الأمن الغذائي، بزيادة قدرها نقطتين عن العام الماضي.
وقالت فيريد ويندمان، المديرة التنفيذية للمجلس القومي الإسرائيلي للطفل، إن تقرير مؤسسة التأمين الوطني أظهر فشل السياسات الاقتصادية والاجتماعية للحكومة. وألقت باللوم على عدم وجود حكومة عاملة خلال العام الماضي نتيجة الانتخابات المتكررة.
“يجب إحداث تغيير جذري في السياسة الاجتماعية والاقتصادية لإسرائيل في السنوات الأخيرة، والتي تقضي على طفل واحد من بين كل ثلاثة أطفال بالافتقار إلى الصحة، التعليم، والرفاهية وتضر بكرامتهم الإنسانية”.
عضو الكنيست اورلي ليفي ابكاسيس تتحدث خلال مؤتمر لشركة تلفزيون الأخبار الإسرائيلية في مركز القدس الدولي للمؤتمرات، 3 سبتمبر 2018 (Yonatan Sindel/Flash90). وحذرت من أن هذه التباينات “ستكون لها عواقب اجتماعية بعيدة المدى في المستقبل”. كما أثارت هذه الأرقام قلق زعيم حزب “ازرق ابيض” بيني غانتس.
وقال غانتس في بيان: “على دولة إسرائيل أن تغير مسارها في مجالات التعليم، الأولويات والنمو. تخفي بيانات الصورة الكبرى ما يحدث على المستوى الفردي – خاصة في الهوامش الاجتماعية والجغرافية. إسرائيل بحاجة إلى حكومة ستعمل من أجل مواطنيها”.
وأعربت عضو الكنيست أورلي ليفي أبيكاسيس من حزب العمل-جيشر، التي لديها تاريخ في الدفاع عن القضايا الاجتماعية في الكنيست، عن أسفها: “لقد تركنا المسنين ليموتوا من البرد والجوع وتركنا الأطفال في الشوارع. المجتمع الإسرائيلي في خضم واحدة من اشد الأزمات الاجتماعية التي يشهدها”.
وقال عضو الكنيست إيلان غيلون، من المعسكر الديمقراطي، إن التقرير “يلخص بأفضل شكل عقد نتنياهو الذي اختار محاربة الفقراء بدلاً من محاربة الفقر”.


إنشاء دولة فلسطينية أمر سخيف وسيتعين علينا محاربتها
نقلت (القناة 13) عن رئيس "كنيست"، يولي إدلشتاين قوله: إن "إنشاء دولة فلسطينية أمر سخيف، سيتعين علينا محاربتها، كما نحارب حماس في غزة".
يشار إلى أن خطة السلام الأمريكية المعروفة إعلامياً (صفقة القرن) التي طرحها الرئيس دونالد ترامب، الشهر الماضي، تشير إلى وجود دولتين إسرائيلية وفلسطينية، فيما ستكون الدولة الفلسطينية منزوعة السيادة والسلاح. ويرفض الفلسطينيون الخطة الأمريكية، وهددوا بقطع العلاقات الأمنية مع الولايات المتحدة وإسرائيل، حال استمرار واشنطن بهذا المشروع.

الكنيست يمنح الحصانة للوزير السابق كاتس
منح الكنيست، الحصانة البرلمانية للوزير السابق عن حزب الليكود، حاييم كاتس، حيث صوت إلى جانب منحه الحصانة 62 من أعضاء الكنيست مقابل 43 عارضوا ذلك.
وستكون الحصانة سارية المفعول خلال الكنيست الحالي، بحيث يطلب من كاتس الذي يواجه تهم فساد، الحصول على الحصانة البرلمانية مجددا في الدورة البرلمانية المقبلة.
وقال عضو الكنيست عومر بار ليف "في حالة كاتس حيث حسم المستشار القضائي للحكومة الأمر وقدم ضده لائحة اتهام بقضايا فساد وخيانة الأمانة، الأجدر أن يتم تداول القضية وحسمها في المحاكم" ؛ ذات الموقف عبر عنه عضو الكنيست عن تحالف "كاحول لافان" يوآف سيغلوبيتش، الذي أوضح خلال خطابة أن الحصانة منحت من أجل أن يقوم أعضاء الكنيست بعملهم بحرية، قائلا "لكن الكنيست ليست الملجأ للمتهمين".
وفي الجانب الدعم لمنح الحصانة لكاتس، قال الوزير عن حزب الليكود، ياريف ليفين "نحن قبالة سابقة خطيرة بتحويل إجراء تشريعي إلى حدث جنائي، هذا يشكل مساسا بجوهر عمل أعضاء الكنيست، فالحصانة خصصت من أجل منع الملاحقة السياسية".
إلى جانب المصادقة على حصانة كاتس، كان من المفروض أن تناقش الهيئة العامة للكنيست وتصوت على تشكيل 3 لجان برلمانية مؤقتة، منها لجنة لمراقبة فيروس كورونا، ولجنة برلمانية لمراقبة الحكومة خلال فترة الانتخابات.
وصودق على هذه اللجان خلال مداولات لجنة الكنيست في الأسبوع الماضي، وهي بحاجة لتصويت الهيئة العامة للكنيست، بيد أنه تقرر سحب الطلب وعدم التصويت على تشكيل اللجنة المؤقتة.
يذكر أن كاتس قدم في آب الماضي، استقالته من الحكومة، حيث كان وزيرا للرفاه، وأتت استقالته في أعقاب لائحة الاتهام التي قدمت ضده في قضية فساد. وأبلغ المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، محامية كاتس، أن كاتس متهم بارتكاب "مخالفة الاحتيال وخيانة الأمانة".
ووفقا مندلبليت، فإن كاتس ساعد صديقه رجل الأعمال موطي بن آري، من خلال الدفع بسن قانون في الكنيست، خلافا للقانون وفي ظل تعارض مصالح.
وبحسب لائحة الاتهام، فإن كاتس قد قدم عام 2010 مشروع قانون خاص، يتضمن "التعديل 44 لقانون الأسهم المالية" يستفيد منه رجل الأعمال بن آري، ويستفيد شخصيا منه بحكم حيازته لسندات دين لشركات في ضائقة مالية.

بريك: ثقافة الكذب متجذرةٌ في الجيش
موقع "غلوبس" – بقلم مفوض شكاوى الجنود بالجيش الإسرائيلي سابقًا: يتسحاك بريك: إن الثغرات والفجوات الموجودة في التصريحات التي أدلى بها كبار الضباط العسكريين أثناء كتابة التقرير الذي يتحدث عن استعدادات الجيش الإسرائيلي للحرب، قدموا صورة قاتمة لكن عندما سئلوا من لجنة الخارجية والأمن لاحقاً رسموا صورة شبه مثالية، حتى لا تؤذي ترقيتهم.
لقد كان معظم المجيبين هذه المرة أشخاص ليس لديهم معرفة حقيقية بما يحدث في الجيش الإسرائيلي، وكانوا يعتمدون على مقربين وغيرهم ممن يرغبون في الحفاظ على صورة جيشنا، بدلاً من إصلاح الفشل.
هذا هو السيء في الوضع، لأنه نفس نمط الرمل الذي يرمى في العينين، من دواعي سروري أن كبار القادة في الجيش الذين فهموا حجم الساعة وأهمية الجوهر.
لقد وُضع "تقرير بريك" على مكتب رئيس الأركان ونائبه، الذين يعملون بجد لتصحيح الإخفاقات الخطيرة. هذا تحول مهم في التصور والمقاربة: فبدلاً من تجاهل النقد وإلقاء الرمال في أعين الجمهور، تدرك القيادة أنه بدون اختراق العمق والإصلاحات، فإن جيش الأرض ليس لديه القدرة على الافلات من تدهوره الحاد.
ليس لدي أي شيء شخصي ضد رئيس الأركان السابق غادي أيزنكوت، فمحاولات البعض لإظهار علاقتنا على أنها "غامضة" تهدف فقط إلى تصوير انتقاداتي الشديدة، المدعومة بانتقادات الجيش ووزارة الدفاع، باعتبارها انتقادات غير ذات صلة وشخصية.
الشيء الوحيد الذي يهمني هو أمن الدولة ومواطنيها! إن المشكلات الخطيرة التي كشفتها في الجيش البري مدعومة بالتحقيقات والفحوصات التي أجريتها، والانتقاد من جانب منتقدي النظام، الذين قرروا أن الجيش غير مستعد لحرب حرجة، مئات الوثائق التي قرأتها، ومحادثاتي مع عشرات الآلاف من القادة والجنود، وزياراتي إلى 1600 وحدة، على مدى عقد من الزمان، ستشهد على مصداقيتي ومعرفتي الواسعة بالمنطقة.
لقد قرأت انتقادات مراقب الجيش لشئون التدريب، والقوى البشرية، والأسلحة ومخازن الطوارئ، التي نشرت في صحيفة "يديعوت أحرنوت" في تقرير صُنف على أنه "سري" في الفرقة 319، وذُهلتُ عندما علمتُ أن القيادة العليا لم تأخذها على محمل الجد، ولم تعقد مناقشة جادة لعلاج هذا الوضع.
إن انتقادات النقص الخطير في استعداد الجيش للحرب "معتدلة" مقارنة بانتقادات المؤسسة الامنية التي تخضع لوزير الجيش. إنها تظهر أن تدهور الجيش البري في السنوات الأخيرة كان شديدًا ولا رجعة فيه وقابل للإصلاح، ولو تم إنشاء لجنة تحقيق قبل الحرب المستقبلية، كما طلبت عند نشر تقريري، فسيكون من الواضح أن الاستنتاجات ستكون قاسية للغاية، كما أن انتقاد مراقب المؤسسة الأمنية لم يتسبب في قيام الجيش بالعمل خلال فترة جدعون.
إن ما قدمته في التقرير هو حقائق واضحة، ومن العار أن المعلقين، المخطئين، لا يستطيعون قراءة الانتقادات الشديدة التي وجهها المنتقدون للمؤسسة الأمنية، وللجيش الإسرائيلي، ولي شخصيًا، حول عجز الجيش للحرب.
أحد أسباب التدهور الحاد هو الثقافة التنظيمية المدمرة في الجيش الإسرائيلي، بما في ذلك ثقافة الكذب - صلة الصمت والتقارير غير الموثوق بها والأكاذيب للرؤساء. في مكتب مفوض شكاوى الجنود من مستندات مليئة بشهادات كبار القادة الذين تحدثوا إليّ من قلوبهم؛ لكنهم لا يقولون الحقيقة، وينعكس هذا أيضًا في العروض المقدمة من الضباط إلى لجنة الخارجية والأمن والمجلس الوزاري المصغر.
ولفَهمِ عمق ثقافة الكذب في سنوات جدعون (2015-2019)، سأقدم بعض الأمثلة من بين آلاف لديّ، فالصورة التي قُدمت إلى قادة الدولة مشوهة ولم تصور الواقع على الأرض.
مثال (أ): الجنرال الذي يكذب:
في عملي كمفوض شكاوى الجنود، التقيت كثيرًا مع كبار القادة والضباط والجنرالات لإجراء مناقشات، بما في ذلك جنرال له شأن في مجاله، وكتبت تفاصيل المحادثات، وسأقتبس عدة جمل من حديث الجنرال: "الجيش في حالة إفلاس، (قيادة الذراع البري) لا تعمل؛ لا توجد صلة بين الصلاحيات والمسؤولية، وهناك مشاكل خطيرة تتعلق بالكفاءة في الذراع البري، فالقضايا تقع بين مقاعد القادة الذين يمارسون القوة (التدريب، التمرين، التأهيل، إلخ) لا توجد رؤية عامة، الجيش غير منضبط؛ نظام التحكم في الحرب الرقمية غير مؤهل للحرب، هناك مشاكل خطيرة في التدريب والمهارات المهنية؛ هناك هجرة العقول؛ تعزيز المخابرات والقوات الجوية، وننسى الأرض - كيف لا يتم نشر القوات البرية في الحروب القادمة، وبالتالي الإضرار بروح المحاربين الذين لا يثقون بهم".
بعد ذلك بوقت قصير، قابلت الجنرال في لجنة الكنيست، التي ناقشت تقريري أيضًا، فبعد تقديمي للنقاط البارزة في التقرير، قدم اللواء موقفه، لقد دهشت من الطريقة التي قدم بها الجنرال إلى اللجنة أشياء عكس ما قاله لي، بدون أي خيار، قرأت أمام اللجنة ما قاله دون ذكر اسمه، الدهشة في اللجنة كانت هائلة، سُئلت كيف يمكن لجنرال أن يقلب الحقائق، لم أقل للجنة أن هذا الجنرال في الغرفة، حيث قال إن الجيش البري مستعد تمامًا للحرب.
مثال (ب): الجنرال الذي يكذب:
خلال زياراتي للوحدات، زرت العديد من مستودعات الطوارئ للفرق، الزيارة استمرت من ثلاث إلى أربع ساعات، تحدثت إلى الجنود والمسؤولين عن كفاءة الأسلحة في المستودعات، وفي نهاية الزيارة، أقدم لقائد الفرقة ما أتوصل إليه من نتائج وسماع رأيه.
هذا ما قاله قائد الفرقة بعد زيارته في مقر الفرقة:
إن الثقافة التنظيمية في الجيش الإسرائيلي سيئة للغاية، لا يوجد مراقبة صارمة ومتابعة والتحقق من الأداء؛ لم يتم تضمين هيئة الأركان العامة في التحركات التي تتطلب تعاون عدة أقسام في وقت واحد، وفي المنظومة البرية لا توجد صلة بين الصلاحيات والمسؤوليات، والعديد من القضايا تقع بين الكراسي، والتقليصات في القوى البشرية وتقصير مدة خدمة الأولاد تجاوزت "الخط الأحمر".
"لا يستطيع موظفو مستودعات الطوارئ تلبية خطط العمل والمهام بسبب نقص الموظفين، والوضع يؤدي إلى تآكل وعبئ عمل شديد بين الموظفين، ويضعف بشدة وسائل الكفاءة.. هناك أزمة في الإطار اللوجستي للقوات القتالية".
بعد نشر تقريري القاسي عن استعداد الجيش، عقد المتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي مؤتمرًا صحفيًا، حضره كبار الضباط، بمن فيهم قائد الفرقة، وكان الهدف من المتحدث الرسمي باسم الجيش الإسرائيلي هو الرد على انتقاداتي القاسية، وتقديمها للصحافة من قبل كبار القادة، وزعم قائد الفرقة الذي التقيت به أن فرقته كانت مستعدة جيدًا للحرب ولم تكن هناك مشاكل في التأهيل كما جاء في "تقرير بريك"، وهذا يعني أنه لا توجد شجاعة لقول الحقيقة.
مثال (ج): هناك مشاكل لكننا سنعمل وننجز المهام:
خلال زيارة إلى مركز دعم تابع للقيادة الشمالية، والذي يخدم الوحدات في الحرب ويسمح باستمرار القتال - بعد زيارة استغرقت أربع ساعات، وجولة في المستودعات، ومحادثة مع الضباط والجنود، تحدثت مع القائد الأعلى برتبة عميد. وقد كتبت بعض كلماته إليكم:
"منذ عامين، عرض علينا مراقب المؤسسة الأمنية وعلى القيادة العليا المشكلات الصعبة الموجودة في الميدان.. منذ ذلك الحين والوضع آخذ بالتدهور فقط، ليس لدى الجيش أي فهم للاتجاه الذي نسير فيه، أفراد الخدمة الدائمة الجيدين يغادرون، وكذلك المغادرون الشباب.. لا يوجد جيل في المستقبل، نحن نفقد المعرفة التي اكتسبناها على مر السنين. خلال حرب لبنان الثانية، عملت كضابط لوجستيات في القيادة الشمالية، وكانت البركة هائلة، لسوء الحظ، فإن الوضع اليوم يزداد سوءًا.. المشاكل تزداد سوءًا، وتتحول من واحدة إلى أخرى، يواجه الجيش مشاكل حادة في الكفاءة، ولا يوجد تنسيق بين أقسام هيئة الأركان، لدي نقص هائل في القوى العاملة، وهذا يضعف بشدة قدرتنا على تلبية خطط العمل، يخشى كبار الضباط أن يشتكوا لأنه سيتم ابتلاعهم، هناك "علاقة صمت"، وحتى في القيادة العليا، لا أحد مستعد لتحمل المسؤولية".
بعد تقديم تقريري أيضًا إلى اللجنة الفرعية للاستعداد في لجنة الخارجية والأمن، ذهبت اللجنة الفرعية، برئاسة عضو الكنيست السابق عمر بارليف، لزيارة شعبتين (98، 319) في الشمال، وتهدف الزيارة إلى التحدث إلى القادة والتأثير مباشرة على استعدادهم للحرب، أخبر القائد الأعلى اللجنة أنه توجد هناك مشاكل، إلا أنه سوف يدير ويؤدي المهام.
مرة أخرى - ظاهرة مخاوف القادة الكبار من قول الأشياء الصعبة، وتجميل الوضع بدلًا من الصراخ حول الإخفاقات الخطيرة التي لن تسمح بالقيام بالمهام، كما سمعت في زيارتي من الجميع.

اعتقال 10 جنود بتهمة تعاطي وتهريب المخدرات
كشفت قناة "كان" العبرية، النقاب عن اعتقال وحبس 10 جنود بتهمة تعاطي وتهريب المخدرات، والإتجار بها؛ وذكرت القناة العبرية، أن اثنين من الجنود المعتقلين هم من عناصر الشرطة العسكرية بالجيش، ويعملون على معابر الضفة الغربية؛ وقالت القناة:إن ثمانية من الجنود،متهمون بتعاطي المخدرات أثناء الخدمة العسكرية، وبالمنازل خلال الإجازات، وتم اعتقالهم؛ وأضافت أن اثنين من الجنود المعتقلين، قاموا بتهريب المخدرات عن طريق معابر الضفة الغربية مقابل الحصول على أموال من أشخاص فلسطينيين.
ومددت المحكمة العسكرية بحيفا اعتقال الجنود العشرة، لحين الانتهاء من إجراءات التحقيق ومحاكمتهم؛ وأشارت القناة، إلى أن الشرطة العسكرية الإسرائيلية، اعتقلت مطلع الشهر الجاري 6 جنود إسرائيليين يخدمون بالضفة، بتهمة الإسهام في تجارة وتهريب السلاح عن طريق معابر الضفة.
منظومة دفاعية جديدة للتصدي لحوامات غزة
أفيد أن جيش الاحتلال، نجح في تطوير منظومة دفاعية جديدة، تشكّل تغيراً نوعياً للدفاعات الجوية؛ والمنظومة الدفاعية الجديدة تعمل بأشعة الليزر، وهي قادرة على اعتراض طائرات دون طيار ومروحيات. وأفيد أن سلطة تطوير الوسائل القتالية الإسرائيلية (رافائيل) أكملت بنجاح سلسلة تجارب على منظومة لاعتراض طائرات صغيرة دون طيار، وطائرات رباعية المراوح. وأن تلك المنظومة الجديدة، تعمل بواسطة أشعة ليزر شديدة القوة، قادرة على رصد الأهداف وتدميرها في أي وقت من النهار أو الليل، والتعامل مع عدة أهداف في آن واحد، حتى وإن كانت 3 أهداف، وإن كانت تقوم بمناورات. وأن الشركة تقوم حالياً أيضاً، بتطوير منظومة ليزر بالتعاون مع شركة (ألبيت) الإسرائيلية، على أن تنصب هذه المنظومة الدفاعية في منطقة غلاف غزة.
تدريبات ضخمة بين سلاح الجو الإسرائيلي والفرنسي..
أجرى سلاح الجو الإسرائيلي مناورة عسكرية ضخمة إلى جانب سلاح الجو الفرنسي فوق البحر الأبيض المتوسط؛ وذكرت المصادر الإسرائيلية أنَّ المناورة الإسرائيلية – الفرنسية لسلاح الطيران، شارك فيها طائرات من نوع "داسو رفائيل" الفرنسية الى جانب طائرات "اف16" الإسرائيلية.
وانضمت حاملة الطائرات الفرنسية "شارل ديغول" في المناورات التي وصفت بالضخمة. وذكرت المصادر أن المناورات جاءت على خلفية بناء تحالف دولي، عملت "إسرائيل" مؤخرا نحو تشكيله بدعم الولايات المتحدة.
الجيش يسعى لشراء سربين من الطائرات المقاتلة
أفادت القناة العبرية الثانية بأن رئيس أركان الجيش أفيف كوخافي سيعلن عن حاجة الجيش لسربين جديدين من طائرات F-35 "الشبح"، وF-15 من الطراز الجديد.
وذكرت القناة أن سلاح الجو يمتلك سربين، ونظراً للعمليات التشغيلية له في سوريا ولبنان والعراق ودول أخرى كان الطلب عليها أكبر من المتوقع؛ وأشارت إلى أن أسطول سلاح الجو الإسرائيلي يتقدم في العُمر وتم شراء معظم طائراته في الثمانينات، وتم شراء أحدث الطائرات بخلاف F-35 "الشبح"، في التسعينات وأوائل الألفينيات.
ولفتت القناة العبرية إلى أن الجيش يتخوف من أن تجد القوة الجوية لديه صعوبة في القيام بمهامها المختلفة والمتنوعة، لذلك كان هناك طلباً في السنوات الأخيرة لشراء سرب آخر وجديد من الطائرات المقاتلة المتقدمة؛ وأضافت أنه بعد شهور من النقاش داخل الجيش، خلص سلاح الجو أنه من أجل الحفاظ على الميزة التكنولوجية والقوة الجوية لديه، سيتعين عليه شراء سربين جديدين من الطائرات؛ ونوه إلى أن شراء السرب سيكلف مبلغاً فلكياً يبلغ 4 مليارات دولار.

العدو يسعى لتطوير سيارة طائرة
تسعى إسرائيل لتطوير سيارة طائرة، يمكن أن تحدث ثورة في طريقة نشر الجيش، وإنقاذ القوات؛ ووقعت الشركة الإسرائيلية (Tactical Robotics)، اتفاقية شراكة مع شركة (Boeing)، لتطوير تقنية دفع المراوح في الطائرات ذات الإقلاع العمودي والهبوط المستقل، بما فيها تطوير وصناعة السيارات الطائرة.
وأفاد موقع (Uasvision) أن الشركتين سوف تستكشفان وتحددان ما هي الفرص التي قد تأتي مع تطوير وإنتاج وتسويق "سيارات الطيران" VTOL، بما في ذلك سيارة Cormorant الطائرة التابعة للشركة الإسرائيلية، وفق ما تقل موقع (عكا) للشؤون الإسرائيلية.
وتعد سيارة Cormorant بمثابة طائرة VTOL بدون طيار وتعمل بمحرك واحد وتعمل بواسطة دوارات الرفع الداخلية التي تسمح للطائرة بالطيران والإقلاع والهبوط في المناطق التي لا تستطيع طائرات هليكوبتر أو أخرى ذات أجنحة ثابتة بالوصول إليها.
وتتميز السيارة الطائرة بصغر حجمها وقدرتها النسبية على الطيران في المناطق الجبلية والحضرية والغابات، وستحدث ثورة في طريقة نشر الجيش، وإنقاذ القوات.
تتمتع السيارة الطائرة بقدرة حمولة عالية ومساحة كافية تصل إلى جريحين، ويمكن للسيارة الطائرة، أن تطير في معظم الظروف الجوية، ومزودة بمظلة اختيارية مثبتة فقط في حالة حدوث خلل غير مرجح.
وذكر الموقع أن سيارة Cormorant الطائرة هي الأولى من نوعها من طائرات الإقلاع والهبوط العمودية التي يمكن أن تطير وتهبط، حيث لا تستطيع أي طائرة أخرى الوصول للمكان المطلوب.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة Tactical Robotic، "لا يمكننا التفكير في وجود شريك أفضل من بوينغ لمساعدتنا في تطوير هذا المنتج، واستخدام تكنولوجيا في إمكاناتها بشكل كامل".
وقال نائب رئيس المبيعات الدولية لبوينج دينيس سوانسون، : "تعود العلاقة بين بوينغ وإسرائيل إلى حوالي 70 عامًا، وخلال هذه الفترة تتمتع بوينج بتاريخ طويل من العمل بالشراكة مع القطاعين التقني والصناعي في إسرائيل".
وتستند مذكرة التفاهم على التزام شركة بوينج بتطوير تقنيات مبتكرة للطائرات في إسرائيل مما يجعلها آمنة وموثوق بها في جميع أنحاء العالم
توثيق الروابط بين إسرائيل والجاليات اليهودية
شدد رئيس كيان العدو" رؤوبين رفلين" على أهمية ضمان وحدة أبناء الشعب اليهودي في العالم، قاطبة وتوثيق الروابط وعرى العلاقات بين دولة إسرائيل وأبناء الجاليات اليهودية في كل مكان؛ موضحا ان دولة إسرائيل قلقة للغاية من تنامي مظاهر معاداة اليهود وازدياد الاعمال اللاسامية بحق أبناء الجاليات اليهودية في مختلف الدولة ولا سيما في الدول الغربية. وفي طريقه الى استراليا عرج الرئيس رفلين على لوس انجلوس في كاليفورنيا في الولايات المتحدة. إذ تم منحه وسام الشرف من جامعة كاليفورنيا لوس انجلوس .ucla
وتطرق إلى المنظمات التي تعمل على تشجيع المؤسسات الاكاديمية والجامعات على مقاطعة المؤسسات الاكاديمية الإسرائيلية قائلا انه يجب التصدي لجميع هذه المحاولات التي تقوم بها تلك المنظمات، مشيرا الى ان دولة إسرائيل تثمن عاليا دور الولايات المتحدة التي وقفت الى جانب إسرائيل ضد القرار المخجل الذي صدر مؤخرا عن مفوضية حقوق الانسان الأممية، ونشر قائمة سوداء لاسماء شركات تنشط في المستوطنات.
كما شكر الولايات المتحدة على دعمها الكبير من اجل ازدهار دولة إسرائيل وضمان امنها قائلا أن الحلف القائم بين البلدين مبني على قيم راسخة ومشتركة وتستند الى مصالح هامة تصب في مصلحة أبناء الشعبين.
أول ضابطة محجبة بشرطة الاحتلال
كشف المتحدث باسم رئيس حكومة الاحتلال، أوفير جندلمان، عن صورة لأول محجبة مسلمة ستتم ترقيتها إلى رتبة ضابطة بالشرطة؛ وأوضح أن الشرطية صابرين سعدي هي المسلمة المحجبة الأولى التي ستصبح قريبا ضابطة في صفوف شرطة إسرائيل. وأفاد بأن سعدي نشأت في عائلة مسلمة ملتزمة وتعمل كمحققة، ونقل قولها: "إن الشرطة الإسرائيلية تمكنني من التقدم في سلم الرتب ومن تحقيق طموحاتي المهنية".
كذلك، ذكرت وزارة الخارجية عبر صفحتها بـ"تويتر" أن صابرين سعدي هي المسلمة المحجبة الأولى التي ستشارك في دورة لضباط شرطة إسرائيل، موضحة أنها "تعمل حاليا محققة كبيرة في شأن الشبيبة". ونقلت تصريحات لسعدي أدلت بها لصحيفة "يديعوت أحرونوت" قالت فيها: "الشرطة هي مكان جيد وتوفر التقدم وتحقيق الذات والشعور بالمساواة".

 

 

2020-03-02 10:34:40 | 166 قراءة

التعليقات

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية