التصنيفات » التقديرات النصف شهرية

30-4-2020

ملخص التقدير الفلسطيني
30-4-2020

     - تحت ضغط جائحة كورونا، وبعد أزمة سياسية طويلة الأمد شهدتها دولة الاحتلال  ، توصل رئيس وزراء العدو وزعيم تكتل اليمين، بنيامين نتنياهو، ورئيس الكنيست وحزب "أزرق أبيض"، بيني غانتس،إلى اتفاق وقّعا عليه، لتشكيل حكومة وحدة بينهما، سميت "حكومة طوارئ قومية" على أن تدوم لـ3 سنوات؛ وينص الاتفاق، الذي تم التوصل إليه بضمان حزبي الحريديم "شاس" و"يهدوت هتوارة" ،على إقامة مجلس وزاري مصغر يتألف من 36 حقيبة وزارية لمواجهة تحديات كورونا برئاسة مشتركة لنتنياهو وغانتس، وبمشاركة الوزراء ذوي الصلة بالموضوع.
 
    - أظهرت نتائج استطلاع للرأي العام الإسرائيلي ، أن تمثيل كتلة اليمين سيرتفع إلى 64 مقعدًا في انتخابات تجري اليوم، حيث يتصدر الليكود برئاسة بنيامين نتنياهو بحصوله على 40 مقعدًا، وكاحول لافان برئاسة بيني غانتس، على 19 مقعدًا؛  القائمة المشتركة تحافظ على تمثيلها بـ15 مقعدًا، ويحصل حزب "ييش عتيد" على 10 مقاعد؛وحزب "شاس" الحريدي سيحصل على 9 مقاعد، تحالف أحزاب اليمين المتطرف "يمينا" 8 مقاعد، وتحصل كتلة "يهدوت هتوراة" الحريدية على 7 مقاعد؛و "يسرائيل بيتينو"، برئاسة أفيغدور ليبرمان، على 7 مقاعد، حزب "ميرتس" على 5 مقاعد؛ولن يتجاوز حزب العمل، برئاسة عمير بيرتس، نسبة الحسم، حيث يحصل على 1.1 من أصوات الناخبين.
 
    - في الوقت الذي تعرب فيه الأمم المتحدة،عن قلقها من احتمال ضم" إسرائيل" أراضٍ فلسطينية، معتبرة ان ذلك يقوض حل الدولتين، قال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إن تنفيذ إجراءات ضم مناطق في الضفة الغربية المحتلة إلى "سيادة" الاحتلال ، قرار يعود اتخاذه إلى الحكومة الجديدة؛ ومن جهته، اعتبر المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان أن إعلان وزير الخارجية الأميركي بمثابة ضوء أخضر لحكومة نتنياهو– غانتس للمضي قدماًفي الترتيبات المتفق عليها بينهما بشأن البدء بفرض السيادة الاسرائيلية على أراض في الضفة الغربية فور انتهاء الطاقم الأميركي– الإسرائيلي من رسم الخرائط.
 
   - رصد مركز "بتسيلم" الحقوقي ارتفاعاً حاداً في عُنف المستوطنين خلال شهر نيسان، مشيراً إلى أن المستوطنين يستغلّون أزمة "كورونا" للاستيلاء على أراضٍ في أنحاء الضفّة الغربيّة بدعم من جيش الاحتلال؛ووثّق "بتسيلم" 23 هجوماً شنّه مستوطنون في الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر نيسان، استمراراً للهجمات التي وثقها في شهر آذار، والتي بلغت 23، منها 11 حدثت في النّصف الثاني من الشهر بعد أن كانت" إسرائيل" قد فرضت قيوداً مشدّدة على الحركة والتّجمهُر؛وقد بلغ عدد الهجمات الموثقة 11 خلال شهر كانون الثاني و12 خلال شهر شباط".
 
     - بمناسبة يوم الأسير الذي يصادف 17نيسان ووسط تزايد معاناة الأسرى، يجري الحديث عن إمكانية التوصل الى صفقة تبادل يجري التفاوض بشأنها بين حركة حماس والعدو؛حيث        صرح مسؤولون صهاينة، بأن "تقدما معينا طرأ مؤخرا على مباحثات صفقة تبادل الأسرى، التي تجريها إسرائيل مع حركة حماس". وأكد هؤلاء  حدوث تقدم طفيف في مباحثات صفقة تبادل الأسرى مع حماس؛ولفتوا الى وجود مباحثات داخلية في الكيان، لبلورة خطة لصفقة تبادل أسرى، بالإضافة إلى تقديم حزمة مساعدات إنسانية واسعة لقطاع غزة ؛ وأشارواإلى أنه رغم التقارير التي تتحدث عن تقدم بمباحثات صفقة تبادل أسرى، ونية الطرفين لإجراء الصفقة، إلا أن الفجوة لا زالت كبيرة بين "إسرائيل" وحركة حماس.
 
   - طالب د. أبو هولي، المفوض العام لوكالة الأونروا، باطلاق نداء استغاثة طارئ للمجتمع الدولي لتأمين الخدمات الاغاثية والصحية الطارئة للاجئين الفلسطينيين، في ظل تدهور الحياة المعيشية داخل المخيمات الفلسطينية في مناطق عملياتها الخمس، بعد أن أصبح جميع اللاجئين بحاجة الى المساعدات الطارئة، وخاصة في لبنان، بعد توقف الحياة الاقتصادية داخل المخيمات في ظل استمرار منع التجوال والحجر الإلزامي في مواجهة فيروس كورونا؛ ولتمكين الوكالة من تطبيق برامجها الطارئة في كافة المخيمات الفلسطينية، بالإضافة الى تزويد عياداتها من خلال التنسيق مع الصندوق المركزي لمواجهة الطوارئ التابع للأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية وبرنامج الغذاء العالمي ومكتب تنسيق المساعدات الانسانية، بالأجهزة والطواقم الطبية المتخصصة لمواجهة السيناريو الأسوأ في حال تفشي فيروس كورونا داخل المخيمات .
 
   -قال  معلّق الشؤون الإسرائيلية ألون بن ديفيد ،  إن الرسالة من فتح ثلاث ثغرات في السياج الحدودي مع لبنان  واضحة؛ "فحزب الله أثبت هنا عن قدرة عملية مثيرة للإعجاب، بالوصول إلى الحدود في نقاط مخفية عن مراكز المراقبة التابعة لنا" ؛واضاف إن حزب الله  يقوم بفرض معادلة ردع أمام إسرائيل على الجبهة الشمالية.
        
       -كشف  آوري بارزيل، الباحث في المركز متعدد المجالات في هرتسيليا، وخبير العلوم السياسية في الجامعة العبرية بالقدس، أن "المعطيات الفلسطينية الأخيرة المتوفرة لدى الدوائر الأمنية والسياسية الإسرائيلية تفيد بزيادة دعم العمل المسلح ضد إسرائيل، وليس بإجراء مزيد من المفاوضات معها، ورفض الفلسطينيين بشكل حاسم لصفقة القرن الأمريكية، ورؤية غالبيتهم بأن الرد على الصفقة يكون عبر عمليات مسلحة وانتفاضة ثالثة".
 
     - شرعت السلطات المصرية،بإقامة جدار إلكتروني يفصل سيناء عن قطاع غزة المحاصر.وأوضحت المصادر أن مهمة إنشاء الجدار الإلكتروني الذي وصفته بـ"المتطور"،أوكلت للقوات الهندسية التابعة للجيش المصري،والجدار منفصل عن الجدار الإسمنتي الذي بدأ الجيش المصري بتشييده خلال الأشهر الماضية، ويبعد عنه عدة أمتار؛ويحمل الجدار الإلكتروني الجديد مجسات إلكترونية وكاميرات حرارية تحول دون اقتراب أي شخص من الحدود بين فلسطين ومصرعلى مسافة 14 كيلومترًا، من معبر كرم أبو سالم وحتى شاطئ البحر الأبيض المتوسط.
 
       - قالت وزارة الدفاع الأمريكيّة إنّ التقييم الاستخباري خلص إلى أن تجربة إطلاق القمر الإيراني تمّت بنجاحٍ للمرة الأولى؛ وأضاف التلفزيون العبريّ أنّ إسرائيل انضمّت إلى هذا الرأي، مشيراً في الوقت ذاته إلى أنّ نجاح التجربة هو مؤشر خطير جدًا على تطور قدرات إيران العسكريّة، ولاسيما الصاروخيّة.
 
       - ألغت محكمة العدو أمر حظر النشر المتعلق بهوية نائب الأمين العام لحركة "كفاح" أيمن حاج يحيى (50 عاما)، المعتقل منذ 16 آذار الماضي، بادعاء إجراء اتصالات مع جهات تابعة للمخابرات الإيرانية؛ وزعم  جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) أن حاج يحيى عقد عدة لقاءات مع "جهات في المخابرات الإيرانية"، وأنه تلقى مالاً وإرشاداً ووسائل تشفير سرية، "كي يتمكن من مواصلة الاتصال معهم بصورة مشفرة بعد عودته إلى إسرائيل".
 
      - كتب أمنون ريشف  في صحيفة هآرتس: الهدف السامي لحركة "قادة من أجل أمن إسرائيل" التي تشكلت قبل خمس سنوات، هو "تعزيز أمن إسرائيل كدولة ديمقراطية، مع أكثرية يهودية مستقرة لأجيال، بروح قيم وثيقة الاستقلال"؛ رؤية الحركة تقول إن الحل الأمني – السياسي الوحيد الذي يحافظ على هذا الهدف الأسمى هو "دولتان لشعبين"، يكون مشمولاً في اتفاق إقليمي، ولكن هذا الحل غير قابل للتطبيق في هذه الأثناء لأسباب معروفة؛ وأحد الدلائل على صعوبة تطبيقه يكمن في "صفقة القرن" لصاحبها ترامب، التي فشلت في خلق شريك في الطرف الفلسطيني أو الإقليمي.  

لقراءة التقدير كاملاً انقر هنا

2020-04-30 14:38:50 | 176 قراءة

التعليقات

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية