التصنيفات » أخبار الكيان الإسرائيلي

15-9-2020

أخبارالعدو
15-9-2020


العناوين:
    • الطائفة الدرزية تحيي اليوم عيد النبي سبلان عليه السلام
    • جندي إسرائيلي ينتقم من قائده بطريقة مروعة
    • فشل منع أي متهم جنائي من الترشح لرئاسة الدولة
    • المحكمة العليا ترفض التماسات لرفع الحصانة عن حاييم كاتس
    • خطة لتأهيل 20,000 مهندس عربي في قطاع التكنولوجيا
    • نتنياهو يقدم اعتذارًا لعائلة أبو القيعان  
    • توجه لخفض نسبة ضريبة القيمة المضافة من 17% إلى 12%
    •  تسيير رحلات شحن إلى الامارات  
    • الجيل الجديد من فلسطينيي النقب مستعد للعمل ضد إسرائيل
    • الجيش يأمر قوات الاستنفار قرب غزة بتسليم سلاحها
    • لهاث إسرائيل وراء هجرة يهود أميركا
    • الهستدروت تعلن نزاع عمل في القطاع العام
    • كابل كهرباء بحري يربط إسرائيل بأوروبا ..
    • شقيق أبراهام منغيستو يهاجم الحكومة الإسرائيلية
    • "النسر الأسود" طائرة استطلاع إسرائيلية جديدة..  
    • ضبط أكثر من 600 قطعة سلاح وتقديم 200 لائحة اتهام شمالي البلاد
    • الحريديون يرفضون الانصياع لقرارات الحكومة: "لن نغلق مؤسسات التعليم"
    • العجز المالي يسجّل رقماً قياسياً
    • سرقة 40 قطعة سلاح من قاعدة للجيش قرب حدود لبنان
    • تدريب مفاجئ للجيش يحاكي عملية اختطاف

 

 


الطائفة الدرزية تحيي اليوم عيد النبي سبلان عليه السلام
     أحيت الطائفة الدرزية عيد النبي سبلان عليه السلام؛وبسبب الحالة الوبائية تقرر إلغاء مراسم الاستقبال التي تقام عادة في قرية حرفيش حيث مقام النبي سبلان، والسهرة الليلية المقررة ليلة الزيارة؛ وأغلق مقام النبي سبلان أمام الزائرين.
وناشد الرئيس الروحي للطائفة الدرزيّة الشيخ موفّق طريف، ورئيس المجلس الديني الدرزي الأعلى الشيخ أبو حسن موفّق طريف، الجميع الالتزام الكلي بتعليمات وزارة الصحة؛ وكان الشيخ موفّق طريف قد قرّر إلغاء مراسيم زيارة مقام النّبي سبلان عليه السّلام لهذا العام، بما يشمل إلغاء مراسيم الاستقبال الرسميّة للزيارة في تاريخ 10 أيلول، وإلغاء السهرة الدينيّة المقرّرة ليلة الزيارة.
وجاء في بيان الشيخ طريف أنه "ونظرًا لحالة الطوارئ المتفاقمة الّتي تشهدها البلاد منذ انتشار وباء الكورونا وتزايد أعداد المصابين في قرانا خلال الأسابيع الأخيرة،
ومتابعةً للتوجيهات والتعليمات الصادرة عن وزارة الصحة، والأوساط الطبية والجهات المختصّة فيما يتعلّق بمنع التجمهر حدًّا من انتقال العدوى، وبعد التشاور مع الهيئة الدينيّة للطائفة الدرزيّة، والهيئة الدينيّة في بلدة حرفيش، وسايس الخلوة الشيخ مهنّا فارس، ورئيس المجلس المحلّي الشيخ رفيق مرعي، تمّ الإجماع على إلغاء مراسيم زيارة مقام النّبي سبلان عليه السّلام لهذا العام.
جندي إسرائيلي ينتقم من قائده بطريقة مروعة
    قرّر جندي إسرائيلي كان غاضبًا من قائده بسبب استغلاله في أشغال المطبخ، الشروع بعملية انتقام منه. وأفادت التقارير أن الجندي أزال الشحم وقام بتلطيخه على عجلة سيارة قائده لتخريب الفرامل حتى يتعرض لحادث ؛ وأوضح موقع القناة 7 العبرية أن القائد قاد سيارته مع أطفاله ولكن لحسن الحظ لم يصابوا بأذى، على الرغم من تضرّر الفرامل إلى المستوى الذي تطلب استبدالها ؛  وذكر أنه تم اعتقال الجندي ووجّهت إليه لائحة اتهام.
 وعقّب الناطق بلسان الجيش على ما حدث بالقول: تم تقديم لائحة اتهام ضد جندي لتعريضه حياة قائده للخطر بمحاولته تخريب مركبة قائده في آب 2020، بقصد إلحاق الأذى الجسدي. وعند تقديم لائحة الاتهام، أعلنت النيابة أن الجندي سيحتجز حتى انتهاء الإجراءات القانونية ؛ وأضاف: "بناءً على طلب المتهم، مدّدت المحكمة العسكرية اعتقال الجندي في هذه المرحلة حتى 19 أيلول 2020".
فشل منع أي متهم جنائي من الترشح لرئاسة الدولة
    فشلت أحزاب المعارضة  في الكنيست بتمرير ثلاثة مشاريع قوانين تهدف لمنع من رفعت ضده لائحة اتهام من الترشح لنصب رئاسة الدولة؛ حيث قدّمت أحزاب  (يش عتيد، يسرائيل بيتنو، العمل) ثلاثة مشاريع بصورة منفردة، والتي عارضتها الأحزاب الأخرى، فيما لم يشارك نتنياهو في التصويت.  وجاءت القوانين على خلفية الإشاعات أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو من الممكن أن يترشح لمنصب رئاسة الدولة بعد انتهاء ولاية الرئيس الحالي رؤوفين ريفلين في حزيران 2021.
المحكمة العليا ترفض التماسات لرفع الحصانة عن حاييم كاتس
    رفضت المحكمة العليا بالإجماع الالتماسات الثلاثة المقدّمة لها ضد قرار الكنيست الثاني والعشرين بمنح عضو الكنيست حاييم كاتس حصانة من الملاحقة الجنائية. و جاء في القرار : "عند تشكيل الكنيست الثالثة والعشرين، ورهناً بقرار النائب العام بإعادة تقديم لائحة الاتهام إلى الكنيست الحالية، وطلب حصانة جديدة من عضو الكنيست كاتس، ستكون الكنيست الثالثة والعشرون مطالبة بالبت في مسألة الحصانة".
خطة لتأهيل 20,000 مهندس عربي في قطاع التكنولوجيا
   تسعى منظمة ’تسوفن’ غير الربحية إلى تطوير الاستراتيجية بالتعاون مع سلطات محلية عربية، على أمل الحصول على أموال من الدولة لتعزيز اندماج السكان العرب في التكنولوجيا. وتهدف إلى زيادة مشاركة العرب في قطاع التكنولوجيا مع رؤساء السلطات المحلية العربية في وضع خطة خماسية بقيمة 800 مليون شيكل (237 مليون دولار) لزيادة عدد المهندسين العرب إلى 20,000 خلال خمس سنوات.
    وقال سامي سعدي،الرئيس التنفيذي لمنظمة “تسوفن” غير الربحية، إن الاستراتيجية، التي تم وضعها مع شركة “ديلويت” Deloitteالاستشارية، سيتم تقديمها للحكومة في الأسابيع المقبلة؛ وأضاف: “هذه مهمة وطنية تهدف إلى تعزيز صناعة التكنولوجيا في إسرائيل وخلق مناطق نمو حول المدن العربية ومساحات عمل يهودية عربية مشتركة” ؛ وإذا وافقت الحكومة على تمويل المشروع، كما هو مأمول، فإن الاستثمار يمكن أن يعزّز الناتج المحلي الإجمالي لإسرائيل بحوالي 5 مليارات شيكل، كما تقول “تسوفن”، لأنها ستستفيد من المواطنين العرب، الذين يعانون من نقص التمثيل حالياًفي قطاع التكنولوجيا الإسرائيلي، وتجعلهم جزءاً من  طفرة الابتكار؛ الفكرة هي أن تقوم الحكومة بجمع الأموال، وأن تكون السلطات المحلية ، إلى جانب الوزارات والمدارس والجامعات ذات الصلة، مسؤولة عن تحقيق النتائج المرجوّة.
وتابع: “يجب على إسرائيل أن تنتهز هذه الفرصة التي نقدّمها لها ،وأن تفهم أنه إذا تم تنفيذها فإنها يمكن أن تؤدي إلى تغييرات هائلة في الاقتصاد، سنشهد ثمارها بعد سنوات من الآن”؛ لكنه لفت أنه لا يمكن تحقيق ذلك إلا إذا أتيحت للعرب نفس الفرص المتاحة لنظرائهم اليهود.
   يهدف البرنامج إلى زيادة عدد المهندسين العرب إلى 20,000 من 8000 اليوم، ورفع متوسط الراتب لكل أسرة في الوسط العربي إلى 17,000 شيكل خلال خمس سنوات من 10,912 شيكل اليوم.
ويعتمد البرنامج على عدد من الركائز الأساسية: تطوير الموارد البشرية المناسبة لتلبية احتياجات  قطاع التكنولوجيا، وبالتالي زيادة المعروض من الموظفين المؤهلين تأهيلاً عالياً للقطاع؛ تعزيز اندماج السكان العرب في المشهد التكنولوجيا، وتعزيز ريادة الأعمال، من خلال إنشاء نظام بيئي يعزّز التواصل والأحداث والبنية التحتية والإبداع؛ والعمل عن كثب مع السلطات المحلية العربية.
وأشار سعدي إلى أنه من أجل تنفيذ الخطة، فإن “هناك مسألتان رئيسيتان بحاجة إلى معالجة”. الأولى، ضرورة إعداد طلاّب المدارس الثانوية للدراسات التقنية. ووفقاً لتقرير “ديلويت”، فإن 59% من طلاّب المدارس الثانوية الذين درسوا الرياضيات على أعلى مستوى في المدرسة “لا يعرفون ما هو الهايتك” وما الذي تنطوي عليه وظيفة في هذا المجال.
وقال إن الطلاّب يعرفون ما يعنيه أن تكون طبيباً أو مدرّساً، لكنهم لا يفهمون النظام البيئي التكنولوجي:لا كم من الوقت سيستغرق تطوير منتج تقني، ولا دورهم في الفريق، ولا كيفية عمل التسلسل الهرمي للمنظمة.
   ويكشف تقرير “ديلويت” عن صورة قاتمة فيما يتعلق بالتحديات التي يواجهها تلاميذ المدارس العرب: الميزانيةالحكومية المخصصة للطلاّب العرب أقل بنسبة 39% من ميزانية الطلاّب اليهود في الصفوف الثانوية. كما يفتقر الوسط العربي إلى حوالي 6000 فصل دراسي.
    ولقد جعلت جائحة كورونا هذا النقص أكثر حدّة، حيث يجب تقسيم الفصول الدراسية الممتلئة أصلاً بحوالي 40 طفلاً في كل فصل إلى كبسولات. ويفتقر طلاّب المدارس العربية أيضاً إلى 140 ألف جهاز كمبيوتر؛ ويتعيّن عليهم التعامل مع بنية تحتية للإنترنت تكون بطيئة في كثير من الأحيان، ونقص في الجيل الرابع (4G) للشبكات الخلوية.
كما أن الطلاّب العرب ممثّلون تمثيلاً ناقصاً في دراسات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات STEM في الجامعات والكليّات، على الرغم من إحراز تقدم في هذا الصدد. وفي الواقع، في السنوات الست حتى عام 2018،تضاعف عدد المواطنين الإسرائيليين العرب الذين يدرسون مواد التكنولوجيا في الجامعات والكليات الإسرائيلية، وفقاً لبيانات نشرها مجلس التعليم العالي.
ولكن، حتى لو كانت الأرقام مشجعة، فإن نسبة عالية من الطلاّب العرب لا يتمكنون من إكمال تعليمهم الأكاديمي، مع معدّل تسرّب يبلغ 49% للطلاّب العرب، مقارنة بمعدّل تسرّب يبلغ حوالي 20٪ للطلاّب اليهود.
معظم الطلاّب العرب يلتحقون بالجامعات والكليّات في سن 18، بعد التخرج مباشرة من المدرسة الثانوية، على عكس نظرائهم اليهود الذين يلتحقون بالجامعات في سن متأخرة بعد خدمتهم العسكرية. يقول سعدي إنه بسبب صغر سنّهم، “يحتاج الطلاّب العرب إلى إرشاد” لمساعدتهم على اجتياز الدورات الدراسية. المرشدون يمكن أن يكونوا طلاباً عرباً في السنة الثالثة أو الرابعة، وسيحصلون على منحة للعمل.
وتظهر البيانات أن معدّل التسرب ليس مرتفعاً فحسب، حيث إن 42% من أولئك الذين ينهون دراستهم في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات STEM لا يجدون عملاً في مجال خبرتهم، مقارنة بـ 20% لليهود.
وبالتالي، يدعو البرنامج إلى الاستثمار في نظام التعليم، مع التركيز على تشجيع الطلاّب على دراسات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وتعليم المهارات الشخصية، إلى جانب البنية التحتية المادية في المدارس.
كما ينبغي تشجيع شركات التكنولوجيا على توظيف المزيد من العرب، وإنشاء مناطق صناعية في السلطات المحلية العربية، لتعزيز روح المبادرة وخيارات العمل في المدن العربية.
    لقدتأسست “تسوفن” في عام 2008 من قبل متخصصين يهود وعرب في مجال الهايتك. وهي تسعى  إلى إنشاء مجتمع متساو في إسرائيل من خلال زيادة عدد العرب في قطاع الهايتك، وبالتالي المساعدة في سد فجوات الدخل؛ وتسعى المنظمة إلى الترويج لمراكز التكنولوجيا في المدن العربية ومساعدة خرّيجي الهندسة العرب في العثور على وظائف في شركات التكنولوجيا.
منذ عام 2012، وضعت الحكومة الإسرائيلية عدداً من البرامج لمساعدة العرب على الاندماج في سوق العمل وقطاع الهايتك على وجه الخصوص، في محاولة لتعزيز النمو الاقتصادي والحد من عدم المساواة. في عام 2015، خصّصت الحكومة مبلغاً غير مسبوق قدره 15 مليار شيكل للتنمية الاقتصادية للوسط العربي وأقليات أخرى في إسرائيل، من عام 2016 حتى عام 2020.
تواجه صناعة التكنولوجيا في إسرائيل، باعتبارها محرّك النمو الاقتصادي لسنوات، نقصاً، وهي تحتاج إلى حوالي 18,000 مهندس ومبرمج. قد تتسبب هذه الندرة في توقف محرّك النمو؛ لذاتسعى الدولة للاستفادة من قطاعات سكانية جديدة للحفاظ على استمراريته.
وقد بدأت شركات "الهايتك" العامة في إسرائيل تدرك الحس التجاري الكامن في توظيف خرّيجين عرب وفتح مكاتب ومصانع في البلدات العربية، بما في ذلك “أمدوكس”،ومايكروسوفت، و”برودكوم”، و”ألفا أوميغا” وشركات أخرى، والتي أنشأت لها عمليات محلية في الناصرة.
 
 نتنياهو يقدم اعتذارًا لعائلة أبو القيعان  
    اعتذر بنيامين نتنياهو أمام عائلة المواطن المرحوم يعقوب أبو القيعان، الذي قُتل بنيران الشرطة خلال أحداث أم الحيران قبل اكثر من ثلاث سنوات. وجاء اعتذار نتنياهو في أعقاب كشف القناة الثانية عشرة النقاب بأن النائب العام حينها شاي نيتسان رفض، في مراسلات إلكترونية داخلية، طلب قسم التحقيقات مع أفراد الشرطة تقديم توضيح عن استنتاجات المفتش العام للشرطة آنذاك روني الشيخ، بأن أبو القيعان كان إرهابيًا ؛ ووفق تقريرها، فان نيتسان أكد أن هناك مصالح للدولة يجب صيانتها، على الرغم من إدراكه أن الشيخ لم يتصرف كما كان مطلوباً ؛ وقال نتنياهو إن ذلك يبرهن أن النيابة قامت بذلك لعدم المساس بالتحقيقات التي جرت معه، معتبراً أنها حاولت وتحاول إسقاطه بواسطة القضاء، لأن الأمر لا يسنح لها عن طريق الانتخابات.
     وتعقيبًا، اعتبر رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة، أن اعتذار نتنياهو ما هو إلا استغلال لمأساة العائلة لمصالحه الشخصية؛ وهو مرة أخرى يؤكد أن حياة المواطنين العرب رخيصة بنظره.

توجّه لخفض نسبة ضريبة القيمة المضافة من 17% إلى 12%
     في إطار الجهود لتحريك الاقتصاد المحلي في ظل الأزمة، ولحثّ المواطنين على الاستهلاك، تنظر الحكومة في خفض نسبة ضريبة القيمة المضافة من 17% إلى  12%. عرض هذا الطرح مستشار رئيس الحكومة للشؤون الاقتصادية، افي سيمحون، في جلسة استشارية ؛ وأعربت عناصر اقتصادية مسؤولة عن خشيتها من أن تؤدي هذه الخطوة إلى تراجع إيرادات الدولة من الضرائب بمليارات عديدة، معتبرة أنها ستساعد الشرائح القوية أكثر من الضعيفة.
    في سياق متصل، وبعد شلل حكومي استمر أكثر من شهر، صادق مجلس الوزراء على إضافة أحد عشر مليار شيكل للميزانية العامة. وهو يبحث طريقة تقسيم هذا المبلغ بشكل يساعد المرافق على التعامل مع التداعيات الاقتصادية للجائحة، لا سيما رفع معاشات الإعاقة.
    وتتوقع وزارة المالية أن تبلغ نسبة العجز المالي في نهاية العام الجاري ثلاثة عشر بالمئة وثلاثة أعشار من الناتج القومي المحلي. وفي جلسة للجنة البرلمانية للشؤون الاقتصادية، قالت المديرة العامة للوزارة، كيرين تيرنير إيال، إن الاقتصاد المحلي شهد انتعاشاً، معربة عن خشيتها من تداعيات الإغلاق الشامل في حال تقرّر فرضه.
   تسيير رحلات شحن إلى الإمارات  
   ستمرّالرحلات  عبر مطار بروكسل، وتسهم في التبادل التجاري بين البلدين. كما سيتم نقل السلع من إسرائيل إلى دول آسيا، وبالاتجاه المعاكس، عبر الإمارات.
  فقد أعلنت شركة الطيران إيل عال الإسرائيلية أنها ستقوم بتسيير أول رحلة شحن إلى دولة الامارات المتحدة في ال 16 من الشهر الحالي.
  وستمرّ الطائرة، التي ستقلّ معدّات زراعية ومعدّات التقنية العالية، عبر مطار بروكسل، حيث يوجد المركز اللوجستي، وهو الخط العادي لرحلات الشحن التابع للشركة.
وأفيد أن الرحلة التي ستقوم بها طائرة من طراز بوينغ 747 ستصبح رحلة أسبوعية، ستقلع من إسرائيل أيام الأربعاء، وستعود إلى إسرائيل أيام الجمعة.
كما ستشكّل الرحلة، بالإضافة  إلى التبادل التجاري بين البلدين، محطة لنقل السلع من دول آسيا إلى إسرائيل .
يذكر أن الوفد الإسرائيلي الذي زار الإمارات كان قد قام بتوقيع عدة اتفاقيات تعاون في مجالات عدة، ومنها مجال الطيران، حيث من المقرّر أن تبدأ شركتان إماراتيتان بتسيير الرحلات إلى إسرائيل ومنها.
الجيل الجديد من فلسطينيي النقب مستعد للعمل ضد إسرائيل
     قال إيلان لوتان، المسؤول السابق في جهاز الشاباك، إنه يجب تغيير تعريف سكان النقب من الفلسطينيين من"بدو النقب" إلى"عرب النقب"،في إشارة منه إلى تغيّر عقيدتهم تجاه "إسرائيل" والاغتراب الشديد الذي يعيشونه عن مؤسسات الدولة.
    وأضاف معقباً على اكتشاف مجموعة تتبع لحركة حماس في النقب، أن سكان النقب يشعرون بحالة اغتراب مستمرة عن الدولة لأسباب متنوعة،منها: ضعف البنية التحتية، والشعور بأنهم مواطنون من الدرجة الثانية وغياب الاهتمام هناك.
وأوضح لوتان أن الجيل الجديد في النقب مستعد للعمل ضد "إسرائيل" لأسباب عدة، من بينها وجود علاقات اجتماعية مع سكان قطاع غزة والضفة الغربية. لذلك عند الحديث عن كشف مجموعة تعمل ضد "إسرائيل" يمكن الحديث عن ظاهرة وليس حالة.
الجيش يأمر قوات الاستنفار قرب غزة بتسليم سلاحها
     أصدر  جيش الإحتلال تعليماته لأفراد صفوف الاستنفار في غلاف غزة بتسليم أسلحتهم ،وذلك خلافاً لرغبتهم. وذكرت القناة 12 العبرية أن التعليمات تشمل التجمعات السكنية التي تبعد عن الجدار الحدودي بمسافة 4 إلى 7 كيلومترات، مما يعني أنه لا توجد صفوف استنفار خلال فترات إعلان الاستنفار. وأوضحت القناة أن القرار جاء نتيجة تعدد سرقة الأسلحة من أفراد صفوف الاستنفار، والتي وقعت في الفترة الأخيرة.
يشار إلى أن صفوف الاستنفار هي قوة أمنية محدودة للتحرك بسرعة خلال وقوع حدث أمني لحين وصول قوات إضافية أو قوات الجيش، والتي  تتشكل من سكان مدرّبين جيداً، وهي تتمركز في مستوطنات الضفة الغربية وغلاف غزة.

لهاث إسرائيل وراء هجرة يهود أميركا
     منذ بداية تفشّي جائحة كورونا في إسرائيل، تتواتر محاولات البحث عن فرص تجييرها لمعالجة الأزمة السلطوية التي تأخذ بخناقها، ولتحسين سياستها الإقليمية والدولية المرتبطة في حبل سرّتهابقضية فلسطين،وكذلك لتكريسها "دولة قومية للشعب اليهودي"،كما نصّ على ذلك "قانون القومية" الأساس (دستوري)الذي أقرّ عام 2018. وما يمكن أن يخدم غاية ذلك التكريس يكمن، من بين أمور أخرى،في استجلاب الهجرة اليهودية من أرجاء العالم، مع التركيز بشكل خاص على هجرة اليهود الأميركيين.
ويعود هذا التركيز إلى عدة أسباب، أهمها: أولًا، ضخامة حجم الجاليات اليهودية في الولايات المتحدة وأميركا الشمالية. ثانيًا،ما تنطوي عليه الهجرة الجماعية لهؤلاء اليهود من تعزيز لقوة إسرائيل الاقتصادية،وما توصف بأنها "منعتها القومية" في وجه احتمال اختلال الميزان الديمغرافي في فلسطين التاريخية بين اليهود والفلسطينيين.
ومن المعلومات الشحيحة التي يتم تداولها في هذا الشأن، يتبين أن هناك مؤسسات ومنظمات عديدة تعمل على تشجيع هجرة اليهود الأميركيين، بدءًا بوزارة شؤون الدياسبورا وانتهاء بالوكالة اليهودية، مرورًا بمنظمة بني عكيفا (أكبر حركة شبابية صهيونية دينية في العالم)، ومنظمة تغليت/ اكتشاف (منظمة تعليمية صهيونية ترعى رحلات مجانية إلى إسرائيل للشباب لتعريفهم على "التراث اليهودي").
وتوضع تحت كل مؤسسة ومنظمة ميزانياتٌ طائلةٌ لتحقيق مبتغاها. فمثلًا، تصل قيمة الميزانية السنوية المخصصة لبند علاقة الوكالة اليهودية بيهود الدياسبورا في موازنتها العامة إلى 360 مليون دولار، في حين أن منظمة تغليت صرفت، منذ تأسيسها قبل نحو عقدين، ما مجموعه مليار دولار، لتنظيم تلك الرحلات المجانية، التي تأتّى عنها زيارة أكثر من 600 ألف شاب يهودي من أنحاء العالم لإسرائيل ، معظمهم من أميركا الشمالية، ، بغية تعزيز هويتهم اليهودية وفكرهم الصهيوني.
وعلى الرغم من ذلك، لا تزال نسبة هجرة اليهود الأميركيين إلى إسرائيل في أدنى معدّلاتها. وقد يكون العامل الاقتصادي الأهم وراء ذلك؛ فوفقًا لآخر المعطيات، يعادل دخل اليهودي في إسرائيل 40% من دخل اليهودي الأميركي،نظرًا إلى أن معدّل الدخل الشهري لهذا الأخير هو ستة آلاف دولار،في حين أن معدّل الدخل الشهري للأول لا يتجاوز 2400 دولار. وثمّة جهات سياسية في إسرائيل تعتبر أن تقليص هذه الفجوة يُعدّ بمنزلة التحدّي الأكبر الماثل أمام الحركة الصهيونية في القرن الحادي والعشرين.
يذكّرنا هذا اللهاث بأن إسرائيل "دولة هجرة يهودية"، أولًا. هذا ما كانته إبّان إنشائها على أنقاض الوطن الفلسطيني وأصحابه، وهذا ما ستستمر عليه. ولا معنى لقراءته، الآن وهنا، من دون الالتفات إلى مسألتين: الزيادة "غير الكبيرة" في نسبة السكان اليهود في إسرائيل. وتعزو مصادر رسمية ذلك إلى هبوط عدد المهاجرين اليهود إلى إسرائيل وإلى ازدياد الهجرة منها. ووضعية الهوس الديمغرافي التي تمسك بتلابيب المجتمع الإسرائيلي، والتي ارتفعت أو تكاد ترتفع إلى مستوى الأدلجة.
  وباتت اللازمة التي تتكرّر كلما يدور الحديث حول الهجرة اليهودية وارتباطها المباشر بـ"الأمن القومي"،تتمثل في أنه لولا الهجرة "لما كانت أغلبية يهودية في دولة إسرائيل". وفي عام 1948 (كما جاء في إحدى الوثائق الإسرائيلية المرتبطة بـ"مداميك الأمن القومي الإسرائيلي)، كان عدد اليهود في إسرائيل نحو 600 ألف. ومن دون الهجرة اليهودية، ما كان عدد اليهود في إسرائيل ليبلغ ما هو عليه الآن، وهناك شكٌّ كبير فيما إذا كانت الدولة ستبقى موجودة أصلًا.
ولولا موجة الهجرة اليهودية الكبيرة من دول "رابطة الشعوب" (الاتحاد السوفييتي السابق)، لكانت الأغلبية اليهودية في إسرائيل متآكلة من ناحية جوهرية. ولا يخفي المسؤولون الإسرائيليون أن تطلعهم كان أن يشكّل اليهود في إسرائيل، عام 2010، نحو نصف عدد اليهود في العالم. وبعد ذلك، تبدأ "حملة كبرى" من أجل أن تقطن أغلبية اليهود في العالم في إسرائيل، وهو هدفٌ لا يمكن تحقيقه بدون هجرة جماعية من جانب يهود الولايات المتحدة.
 الهستدروت تعلن نزاع عمل في القطاع العام
    صادقت قيادة الهستدروت، بالإجماع ، على طلب رئيس الهستدروت، أرنون بار دافيد، بالإعلان عن نزاع عمل شامل في جميع مرافق العمل في القطاع العام، وذلك في أعقاب عدم التوصل إلى اتفاق مع وزارة المالية بشأن خطة وزير المالية ، يسرائيل كاتس، التي تقضي بتقليص أجور الموظفين الحكوميين بمبلغ إجمالي يصل إلى 700 مليون شيكل. ويسمح الإعلان عن نزاع عمل، باتخاذ الهستدروت قراراً بالإعلان عن إضراب شامل في غضون 14 يوماً.
وعقدت مؤسسات الهستدروت عدة اجتماعات، بينها اجتماع اللجنة لتنسيق وتنفيذ الإعلان عن نزاع عمل. وفي أعقاب ذلك اجتمعت قيادة الهستدروت، بحضور جميع رؤساء النقابات المهنية في القطاع العام.
وقال بار دافيد: "إننا نستعد لنضال. ورغم ذلك، فإنني أول من يريد تسوية النزاع بالحوار من أجل المرافق الاقتصادية كلها".
وأكدت مصادر في الهستدروت أن النقابة العامة لن توافق على خطة كاتس، موضحة أنه "بدلاً من زيادة الأجور لمن عمل أكثر خلال أزمة كورونا، مثل أفراد الشرطة والممرضات والعاملين الاجتماعيين، يسعى كاتس إلى تقليص أجورهم. وهذا لن يحدث".
وتقضي الخطة بخفض أجور الوزراء وأعضاء الكنيست أيضاً؛ وكذلك أجور أفراد الشرطة، الأطبّاء، الممرضات، العاملين الاجتماعيين، المعلمين، وغيرهم من موظفي الدولة. ويستثنى من ذلك الموظفون الذين تقل أجورهم عن 7000 شيكل شهرياً.
وحسب الخطة، فإنه سيتم خفض أجور الموظفين الذين يتقاضون راتباً غير صافٍ حتى 15 ألف شيكل شهرياً، بنسبة 3%، فيما سيتم خفض الذين يتقاضون راتباً يتراوح ما بين 15000 – 20000 شيكل بنسبة 7%، وخفض 10% للذين يتقاضون راتباً أعلى من 20 ألف شيكل.
وتنص الخطة على تقليص رواتب المتقاعدين المرتفعة بموجب المعايير نفسها، ورفع بدل إدارة صناديق التقاعد من 2% إلى 5% بشكل ثابت. وفي حال إقرار هذه الخطة، فإنها ستقتطع 4 مليارات شيكل، تدّعي الخطة أنها سترصد لصالح أجيرين مستقلين وأصحاب مصالح تضرروا خلال فترة كورونا.
وأعلن "كاتس" أنه سيطرح الخطة على الحكومة للمصادقة عليها في 13 أيلول/سبتمبر الحالي، فيما يتوقع أن تعلن الهستدروت عن إضراب شامل بعد مرور أسبوعين على الإعلان عن نزاع عمل.
وتصف الهستدروت خطة كاتس بأنها "تفتقر لأي منطق اقتصادي، وتأتي بخلاف مطلق لتوجهات دول OECD، وذلك من أجل صرف الأنظار عن الانتقادات لطريق وأداء وزير المالية خلال أزمة كورونا".
كابل كهرباء بحري يربط إسرائيل بأوروبا  
    كشفت صحيفة "إسرائيل اليوم"، أن إسرائيل ستوقّع، بحلول نهاية العام الحالي، على اتفاقية هي الأولى من نوعها مع اليونان وقبرص، لبناء كابل طاقة بحري يتم توصيله بشبكة الكهرباء الأوروبية. وأضافت أن المشروع سيكتمل بحلول عام 2024، وتقدّر تكلفته بـ 3.1 مليار شيكل، مع تمويله من قبل الاتحاد والدول الشريكة،بما في ذلك إسرائيل.   وسيمتد كابل الكهرباء من إسرائيل متوجهاً إلى قبرص، ومن هناك إلى جزيرة كريت وشبه الجزيرة اليونانية، بعمق ثلاثة كيلومترات وبطول 1750 كم، بحيث تستقبل إسرائيل في المرحلة الأوليّة من خلاله 1000 ميغاواط؛ وبعد ذلك ستتضاعف سعته.  وفي عام 2017، استهلك الإسرائيليون 57.1 ألف ميغاواط من الكهرباء، مما يعني أن الكابل الجديد يمكن أن يحتوي على ما بين 20 و40 في المائة من متوسط ​​استهلاك الكهرباء الشهري للإسرائيليين.
ويعدّ هذا ثاني تعاون في مجال البنية التحتية بين البلدين، بعد مشروع خط أنابيب الغاز الطبيعي، شرق المتوسط​​، الذي تم التوقيع عليه في أثينا في يناير الماضي، والذي سيربط حقلي ليفياثان وأفروديت في قبرص باليونان، ومن هناك إلى أجزاء أخرى من أوروبا.
 يرتبط الاتحاد الأوروبي وجميع دول القارّة الأوروبية بشبكة فرعية واحدة،وينتشر بين دول وقارّات مختلفة. ويتيح الاتصال تصدير واستيراد الكهرباء بين دول الاتحاد الأوروبي والدول المجاورة الأخرى، مثل تركيا وأوكرانيا والمغرب، وغيرها. وتعمل هذه التوصيلات على تحسين الكهرباء في تلك الدول.
شقيق أبراهام منغيستو يهاجم الحكومة الإسرائيلية
    هاجم إيلان منغيستو، شقيق الأسير لدى حماس بغزة، أبراهام منغيستو، الحكومة الإسرائيلية، ورئيس الحكومة، ووزير الجيش غانتس.  وقال إيلان لإذاعة الجيش: "إن الحكومة الإسرائيلية تتحاور مع كافة الأطراف الدولية، ولم نرَ أي تحركات عملية، ولم نسمع يوماً منها أنها طالبت بأخي" ؛  وأضاف: "أخي أبراهام يدخل الآن عامه السادس بالأسر، ونحن لا نعلم عنه أي شيء. والحكومة  تواصل تجاهل الأمر؛ ولا يوجد شيء أكثر قساوة من عدم الوضوح. نحن لا نعلم إذا كان حياً أو ميتاً".
وأشارت الإذاعة إلى أن عائلة منغيستو تواصل منذ عدة سنوات السعي لإعادة ابنها ، والضغط على الحكومة للتقدم بهذا الموضوع.

"النسر الأسود" طائرة استطلاع إسرائيلية جديدة..  
     أعلنت شركة ستيدكوبتر عن إنتاجها طائرة استطلاع بدون طيار جديدة، أطلقت عليها اسم "بلاك إيجل 25 إي"، ونسخة ثانية "بلاك إيجل  50 إي". وبحسب موقع "إسرائيل ديفينس" العبري، يتراوح وزن طائرة "بلاك إيجل 25 إي" من 18 إلى 25 كغم، وطائرة "بلاك إيجل 50 إي" 35 كغم ؛ وأشارت الشركة إلى أن الطائرة لديها قدرة على الطيران لمدة 4 ساعات، وهي بمحرّكات كهربائية.
       ووفقاً للشركة، هذه المروحيات مناسبة للاستخدام في مجموعة واسعة من المهام العسكرية والمدنية، مثل البحث والإنقاذ، والسايبر، والاستخبارات، وحماية منصّات الغاز والنفط، والمهام البحرية ؛  كما أنها توفّر الحل الأمثل لشركات الخدمات، التي حتى الآن استخدمت الطائرات بدون طيار لمسح ومراقبة خطوط الكهرباء، وتمكينها من تقديم مستوى أعلى من الخدمة لعملائها.
ضبط أكثر من 600 قطعة سلاح وتقديم 200 لائحة اتهام شمالي البلاد
   يُستدل من معطيات نشرتها الشرطة،أنها  ضبطت أكثر من 600 قطعة سلاح وقدّمت 200 لائحة اتهام ضد مخالفين للقانون في المجتمع العربي بالمنطقة الشمالية من البلاد، منذ مطلع العام الجاري. ووفقاً للمعطيات، فإنه منذ مطلع العام 2020 ولغاية الآن، ضبطت الشرطة في منطقة الشمال أسلحة ووسائل قتالية: 339 بندقية ومسدساً من أنواع مختلفة، و150 بندقية ومسدساً من نوع "إيرسوفت"، و140 قنبلة، و57 عُبْوَة ناسفة، و9 عبوات متفجرة.
    كما ضبطت الشرطة 465 زجاجة حارقة،و344 ألعاب نارية، و307 خلية مفرقعات، و12 مادة متفجرة من أنواع مختلفة.
       وقدّمت الشرطة 200 لائحة اتهام، مرفقة بطلب اعتقال حتى الانتهاء من الإجراءات القضائية في مجال السلاح، بضمنها 100 لائحة اتهام ضد مشتبه بهم بإطلاق النار.
الحريديون يرفضون الانصياع لقرارات الحكومة: "لن نغلق مؤسسات التعليم"
     تراجعت حكومةالعدو عن اتخاذ قرار بفرض إغلاق شامل على "المدن الحمراء"، التي يوجد فيها انتشار كبير لفيروس كورونا، إثر ضغوط مارسها الحريديون على رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو. وبدلاً من ذلك، قرّرت اللجنة الوزارية المتفرعة عن "كابينيت كورونا" إغلاقاً ليلياً في "المدن الحمراء،وعددها 30 مدينة، سيضاف إليها 10 مدن أخرى؛وستعطّل الدراسة في هذه المدن، باستثناء رياض الأطفال والتعليم الخاص.
    وحول تراجع الحكومة، قال نائب وزير الصحة ، عضو الكنيست يوءاف كيش، من حزب الليكود، إن "لأي جمهور  رسالة، وهويمارس ضغوطاً. وبالتأكيد نحن نأخذ بالحسبان شركائنا الحريديين، ولا أرى مانعاً في ذلك. ولكل حزب جمهوره، وتوجد أثمان ندفعها لكل جمهور، من دون خرق التوازن الصحي". وكان قادة حزب "شاس" وكتلة "يهدوت هتوراة" الحريدية قد هاجموا رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو،بسبب خطة الحكومة لفرض إغلاق شامل، ما دفع نتنياهو إلى التراجع.
    وحسب" كيش" ، فإن وزارة الصحة عقدت لقاءات مع رؤساء البلديات، "الذين قالوا إن الجمهور لن يصمد أمام إغلاق شامل، وغيّرنا القرار إلى إغلاق ليلي. وعلينا أن نتعاون مع الجمهور من أجل الانتصار على الفيروس".
      غير أن القيادة الدينية للحريديين عبّرت عن رفضها إغلاق الييشيفوت (المعاهد الدينية اليهودية). ووجّه مقرّبون من الزعيم الروحي للحريديين الليتوانيين،الحاخام حاييم كانييفسكي، تعليمات بعدم الانصياع لتعليمات الحكومة ومواصلة الدراسة في الييشيفوت والمؤسسات التعليميةالحريديةالأخرى،وشدّدواعلى أن"المؤسسات لن تُغلق".
    وحسب "كان"، فإن المؤسسات التعليمية الحريدية للبنين في مدينة بني براك، التي تعتبر "مدينة حمراء"،ستفتح كالمعتاد بموجب تعليمات كانييفسكي. لكن لا توجد تعليمات نهائية بخصوص المؤسسات التعليمية للبنات في المدينة.
كذلك أعلن مسؤولون في بلدية مستوطنة "بيتار عيليت" الحريدية أنهم لن يتعاونوا مع قرار الحكومة بفرض الإغلاق الليلي. وقالت مصادر في بلدية المستوطنة إنه"إذا أرادت الدولة فرض الإغلاق، فلتفرضه بنفسها".
وكان الوزيران أرييه درعي،رئيس حزب شاس، ويعقوب ليتسمان،رئيس كتلة "يهدوت هتوراة" ، قد عبّرا عن غضبهما من تعطيل الدراسة في الييشيفوت، واعتبرا أن "إغلاق المؤسسات التعليمية في 40 سلطة محلية هو أمر لا يقبله العقل".
     وبعث رؤساء بلديات "المدن الحمراء" رسالة إلى نتنياهو،حمّلوه فيها المسؤولية عن فرض الإغلاق. وجاء في الرسالة: "نعلمك بهذا، أن الجمهور الحريدي كله لن ينسى الظلم اللاحق به؛ولن ننسى الشخص الذي وقّع بيده،مرّة تلو الأخرى،على تحويلنا إلى ناشري أمراض وأعداء الشعب".
العجز المالي يسجّل رقماً قياسياً
   سجّل العجز المالي المتراكم منذ مطلع العام الحالي رقماً قياسياً في تاريخ إسرائيل، وبلغ 87.5 مليار شيكل، بينما كان العجز في الفترة نفسها من العام الماضي 29.2 مليار شيكل. وبلغ العجز المالي للحكومة في شهر آب  الماضي 17.3 مليار شيكل، فيما كان هذا العجز في الشهر نفسه من العام الماضي 5.2 مليار شيكل، وفقاً لمعطيات نشرتها وزارة المالية .
وقد شكّل العجز المالي المتراكم خلال الـ12 شهر الأخيرة نسبة 8.1% من الناتج القومي الخام. وقلّص الدخل من ضريبة القيمة المضافة التزايد في العجز المالي قليلاً، خلال الشهر الماضي، وذلك بسبب حجم الاستهلاك المرتفع.
وارتفع إنفاق الحكومة الإسرائيلية بشكل كبير بسبب أزمة كورونا، خاصة إثر الإنفاق على تعزيز جهاز الصحة، دعم المصالح التجارية والمستقلين، تسديد مخصصات بطالة للمفصولين عن العمل والذين أخرجوا إلى إجازة بدون راتب، ومنح هبات للمواطنين.
     وأشارت معطيات وزارة المالية إلى أن إنفاق الحكومة في آب الماضي بلغ 44.1 مليار، و292.9 مليار شيكل منذ بداية العام الحالي، بينها 35.5 مليار لمواجهة أزمة كورونا؛ويتوقع أن يرتفع حجم الإنفاق الحكومي بشكل كبير حتى منتصف العام المقبل، على خلفية دفع هبات وتعويضات على خسائر للمصالح التجارية ومخصّصات بطالة. وبلغ حجم فوائد الدين الحكومي 20.6 مليار شيكل.
    يشار إلى أن الحكومة تسيّر شؤونها المالية من دون المصادقة على ميزانية للعام الحالي. وتبحث الحكومة خلال اجتماعها، غداً، في إضافة 11 مليار شيكل إلى الميزانية غير المصادق عليها؛ ويتم الإنفاق بموجب ميزانية العام الماضي، وبحيث يتم تقسيم حجمها على 12 شهراً.
   وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" أن 3.3 مليار شيكل من الزيادة على الميزانية التي يتوقع إقرارها ستخصّص لجهازالأمن،ومليار شيكل سيرصد لرفع مخصّصات الإعاقة. وسيتم تحويل 400 مليون شيكل إلى المعاهد الدينية اليهودية، ومليار شيكل سيحوّل إلى جهازي التعليم والصحة.
سرقة 40 قطع سلاح من قاعدة للجيش قرب حدود لبنان
     أعلن  جيش الإحتلال أنه فتح تحقيقاً حول سرقة 40 قطعة سلاح من قاعدة للجيش قرب الحدود اللبنانية، من مستودع تابع للواء الشرقي - (اللواء)769التابع لفرقة الجليل.  وذكرت القناة 13 العبرية أن حادثة سرقة الأسلحة من قاعدة للجيش حصلت وسط الاستعدادات لهجوم انتقامي من حزب الله.
    وقد كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت عن تفاصيل جديدة حول سرقة موقع للجيش الإسرائيلي قبل أيام شمال إسرائيل. وقالت بأن  الجيش لا  يزال يحقّق في أحد أخطر حوادث السرقة لمستودع  قاعدة عسكرية تابعة لفرقة الجليل بالقرب من كريات شمونة ؛ وأوضحت أن المعلومات الأوليّة تشير إلى أن أربعة أشخاص تسللوا إلى داخل القاعدة العسكرية، وتمكنوا من سرقة 38 قطعة سلاح من طراز M-16 ؛ ولفتت أن الجهات المعنية لم تحدّد بعد مكان الأسلحة المسروقة،ومن هي الجهة التي سرقتها.
تدريب مفاجئ للجيش يحاكي عملية اختطاف
أعلن المتحدث باسم جيش العدو، عن انطلاق تمرين مفاجئ يحاكي تعرّض جنود الجيش لعملية اختطاف. ووفقاً لبيان المتحدث باسم الجيش، بدأ الاختبار المفاجئ من "رئيس هيئة الأركان" لفحص جهوزية وقدرة فرقة الضفة الغربية للتعامل مع عملية اختطاف.
    يشار إلى أن قيادة الجيش كثفت في الآونة الأخيرة تمارين التدريب والمناورات المفاجئة، تحت ذريعة الاستعداد والجهوزية لعمليات محتملة على كلتا الجبهتين الشمالية والجنوبية، في ظل حالة عدم الاستقرار على الحدود.

 

2020-09-15 11:57:07 | 48 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية