التصنيفات » أخبار الكيان الإسرائيلي

30-9-2020

أخبار العدو
30-9-2020


   العناوين:
    •  تمديد ولاية مفتش الشرطة العام بالوكالة
    • ضبط 690 قطعة سلاح في الوسط العربي داخل الخط الأخضر
    • افتتاح كنيس يهودي في أبو ظبي  
    • هندوراس تعلن نقل سفارتها إلى القدس
    • مدونة تكشف أسماء سرية لضباط بالجيش  
    •  تخفيض رواتب الوزراء والمسؤولين الإسرائيليين
    • غانتس يبحث بواشنطن التفوق العسكري الإسرائيلي والنووي الإيراني
    • الصناعات الجوية الإسرائيلية تستحوذ على سوق الطائرات بدون طيار
    • الليكود: يجب تفكيك الحكومة إذا أصر حزب غانتس على التظاهرات
    • المحكمة العليا تقرر تقديم حاخام صفد العنصري لمحاكمة تأديبية
    • استخدام جيش الاحتلال الوسائل الدفاعية على كافة طبقات الغلاف الجوي
    • الجيش يدرس وقف التدريبات العسكرية لشهرين
    • قبرص توقع ميثاق منتدى "غاز شرق المتوسط" بمشاركة إسرائيل
    • تعمق الفقر وتزايد التوجهات لمكاتب الرفاه بموجة كورونا الثانية
    • إسرائيل وإيطاليا توقعان صفقة أسلحة متبادلة
    • ليتسمان يقدم استقالته بعد تبني فرض الإغلاق بإسرائيل
    • الجيش يجري تدريبا عسكريا موسعا في إيلات
    • جيش العدو يكشف عن منظومة رقمية جديدة
    • وزير القضاء يطلب فحص ما نشر بشأن قضية أبو القيعان
    • الحكومة تقررقيود مشددة لمواجهة كورونا   
    • أوكرانيا: تمنع دخول حوالي 1.5 ألف من الحاسيديم اليهود
    • انتهاء التحقيق الأولي في حادثة سرقة الأسلحة بالشمال
    • عدد سكان إسرائيل يبلغ 9.246 مليون نسمة
    • "يمينا" يواصل ملاحقة الليكود وتراجع المشتركة
    • كورونا إسرائيل: أزمة اجتماعية عميقة وفقدان ثقة بالقيادة السياسية
    • آلاف الإسرائيليين يتظاهرون في القدس للمطالبة برحيل نتنياهو
    • جهود أمريكية لإطلاق مفاوضات مباشرة بين إسرائيل ولبنان
    • اقتحام ناشطين بريطانيين مصنع أسلحة إسرائيلي
    • جامعة بن زايد ومعهد وايزمان يوقعان مذكرة تفاهمات
    • الإمارات وإسرائيل ستوقعان 8 اتفاقيات اقتصادية
    • مجموعة الحبتور الاماراتية تفتح ممثلية لها في اسرائيل
    • اتفاق بين شركتين إسرائيلية وإماراتية لتطوير سيارات ذاتية القيادة
    • إسرائيل والامارات توقعان اتفاقية للتعاون في مجال السينما والتلفزيون
    • "يهود الإمارات".. ستزداد أعدادهم بعد التطبيع
   تمديد ولاية مفتش الشرطة العام بالوكالة
     أعلن وزير الأمن الداخلي، أمير أوحانا، عن تمديد ولاية مفتش الشرطة العام بالوكالة موطي كوهين، بستة أشهر أخرى. يأتي الإعلان على خلفية التطورات السياسية والإجراءات لفرض الإغلاق، بمكافحة انتشار وباء كورونا. وانتهت ولاية مفتش الشرطة العام السابق روني ألشيخ، في خضم أزمة سياسية في إسرائيل، أدت إلى إجراء 3 معارك انتخابية، حوّلت حكومة بنيامين نتنياهو إلى حكومة انتقالية.
ورفض نتنياهو تمديد ولاية ألشيخ، في خطوة قالت المعارضة إنها تهدف إلى الانتقام من ألشيخ، لأنه أيد محاكمة نتنياهو، بملفات الفساد ضده، إلا أن نتنياهو قد نفى ذلك.
وقرر المستشار القضائي للحكومة، أن صلاحيات الحكومة الانتقالية، لا تشمل تعيين مسؤولين حكوميين كالمفتش العام للشرطة، وعليه، فإنه لم يتم تعيين مفتش عام للشرطة، بل عُيّن الرجل الثاني في الجهاز موطي كوهين، مفتشًا عامًا بالوكالة.
وينص اتفاق تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، بين حزب نتنياهو "الليكود"، وخصمه السابق "أزرق أبيض"، على إنشاء لجنة مهنية، تحدد آلية بديلة لتعيين كبار المسؤولين كالمفتش العام للشرطة، وأن التعيينات ستتم بالتوافق بينهما. ومع ذلك، لم يتم تشكيل هذه اللجنة بعد.

ضبط 690 قطعة سلاح في الوسط العربي داخل الخط الأخضر
     ذكرت القناة العبرية السابعة، أن الشرطة الإسرائيلية ضبطت 690 قطعة سلاح في الوسط العربي منذ بداية العام الجاري؛ وبحسب القناة، فإن 356 قطعة سلاح يتم إطلاق ذخيرة حية منها، مشيرةً إلى أنه تم تقديم 220 لائحة اتهام بحق من كانت بحوزتهم.
وأشارت إلى أنه تم ضبط 146 قنبلة يدوية، و60 من المتفجرات، و9 عبوات ناسفة، و465 زجاجة مولوتوف، و364 لعبة نارية، وغيرها من المتفجرات.

افتتاح كنيس يهودي في أبو ظبي  
     جرى افتتاح كنيس يهودي في العاصمة الإماراتية أبو ظبي ولأول مرة، وإقامة صلوات رأس السنة العبرية فيه بحضور حوالي 20 يهوديا، على رأسهم زعيم الجالية اليهودية في الإمارات الحاخام ليفي دوخمان؛ كما ذكر موقع 0404 العبري. وأشار الموقع إلى أن الحاخام دوخمان هاجر من نيويورك إلى الإمارات قبل 6 سنوات بغرض إنشاء كنيس، وهو أول كنيس في عاصمة الإمارات، حيث كانت تقام الصلوات سابقا في دبي.
 ونقل عن الحاخام قوله "أشكر أهل هذا البلد الكريم وقادته الذين يبذلون قصارى جهدهم لجعل كل يهودي يشعر وكأنه في بيته - نشاطنا هنا يلقى تعاطفا كبيرا من السلطات والمواطنين".

هندوراس تعلن نقل سفارتها إلى القدس
     أعلن رئيس جمهورية هندوراس، خوان اورلاندو هيرنانديس، أنه سينقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس حتى نهاية العام الجاري، وذلك بعد إجرائه مكالمة هاتفية مع بنيامين نتنياهو. وأشارت قناة "كان" العبرية، إلى أن إسرائيل ستفتتح سفارة لها في عاصمة هندوراس "‎تيغوسيغالبا"، علمًا بأن هناك سفيرًا غير مقيم يمثل إسرائيل حاليًا في هذه الدولة.
 يُشار إلى أن حكومة هندوراس، كانت قد أعلنت مطلع العام الجاري بشكل رسمي "حزب الله" اللبناني منظمة "إرهابية"؛ وهندوراس، هي جمهورية تقع في أمريكا الوسطى، يحدها من الشمال البحر الكاريبي، ومن الغرب جواتيمالا والسلفادور، ولها واجهة ضيقة على المحيط الهادي، ومن الجنوب جمهورية نيكاراغوا.

مدونة تكشف أسماء سرية لضباط بالجيش  
     كشف موقع "فشل الرقابة" الإسرائيلي عن "مدونة تيكون عولام الذي يعنى بإفشاء أسرار الأمن القومي، عن اسم قاتل القائد العسكري في ​حزب الله​ الشهيد ​عماد مغنية​ الذي اغتيل عام 2008"، موضحة أن "اغتيال مغنية كان عملية مشتركة بين وكالة المخابرات المركزية الأميركية والموساد، وكان المقصود منه الانتقام لدوره المزعوم في تفجيرات الولايات المتحدة أي ثكنة مشاة البحرية في بيروت عام 1982، وتفجيرات السفارة الإسرائيلية ومركز الجالية اليهودية في بوينس آيرس".
مدونة "تيكون عولام" أعلنت أن رئيس شركة سايبر "نوعم ياريز" هو مهندس عملية الاغتيال، وهذا الشخص كان مسؤولًا كبيرًا في الموساد؛ وأشارت إلى أن الرقابة العسكرية التابعة لجيش الاحتلال تفشل في إخفاء هوية رجل الموساد الملقب "ن" الذي نفذ الاغتال".
وفق الإعلام العبري، شغل إيرز منصب كبير المسؤولين التنفيذيين في المخابرات، وكان مسؤولاً عن النطاق العملياتي بأكمله في المنظمة؛ كما جاء أن "إيرز بدأ حياته المهنية لمدة 30 عاماً في المخابرات في قسم العمليات الخاصة حيث سرعان ما ترقى في الرتب، وتولى أخيرًا منصب قائد الفرقة، كما واصل إيريز قيادة قسم العمليات التكنولوجية، حيث قام بتخطيط وتنفيذ استراتيجية نمو للقدرات السيبرانية، مما جعلها في موقع ريادي عالمي. بعد هذا الدور، شغل إيريز منصب رئيس الموظفين، حيث أشرف على تخطيط الميزانية على المدى الطويل، والموارد البشرية، وتخطيط الموارد للمؤسسة بأكملها".
وأن "إيرز كان خليفة باردو، لكن زوجة رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو، سارة، التي كانت تستخدم  حق النقض ضد جميع القرارات الحكومية الرئيسية فضلت يوسي كوهين الوسيم والساحر، الذي حصل في النهاية على الوظيفة العليا".
كما وأشار الإعلام العبري، إلى أن "إيرز ترك الموساد، وكما يفعل معظم كبار مسؤولي المخابرات السابقين، انضم إلى رئيسه السابق في شركة ناشئة للأمن السيبراني، XM Cyber​​، حيث يشغل منصب الرئيس التنفيذي"
     وفي ثاني خرق للرقابة العسكرية، كشفت مدونة "تيكون عولام" العبرية، عن اسم قائد وحدة "شلداغ" -وهي وحدة كوماندو ونخبة في سلاح الجو -، ويدعى "أيو كيوف"، وهو عربي درزي من بلدة عسفية.
      وذكرت المدونة الإسرائيلية، أن من بين أسباب كشفها لأسماء ضباط الجيش السرية؛ هي ممارسات الجيش العنصرية، وتحديداً بعد مقتل المقدم الدرزي محمود خير الدين خلال عملية خانيونس "الفاشلة" ورفض "الدولة" إعطائه تصريحا لبناء منزل عائلته.
 
تخفيض رواتب الوزراء والمسؤولين الإسرائيليين
      طالب وزير الداخلية الإسرائيلي وزعيم حزب شاس، أرييه درعي، خصم 20% من رواتب الوزراء وكافة المسؤولين بما فيهم بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء، وذلك لمدة عام كامل؛ وقال درعي، وفقًا لموقع يديعوت أحرونوت، إنه سيتقدم بذلك -خلال اجتماع الحكومة- بسبب الوضع الاقتصادي الصعب الذي سببته أزمة كورونا.
وأضاف، "يجب أن نكون مثالًا شخصيًا ونظهر تضامنًا مع مئات الآلاف من المتضررين بشدة من الأزمة".

غانتس يبحث بواشنطن التفوق العسكري الإسرائيلي والنووي الإيراني
      بحث وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس، مع نظيره الأميركي مارك إسبر، في واشنطن ضمان التفوق العسكري والأمني لإسرائيل في المنطقة الشرق الأوسط، وذلك عقب توجه إدارة الرئيس دونالد ترامب، لبيع طائرات "إف-35" إلى الإمارات.
وتمحورت المشاورات مع المسؤولين في البيت الأبيض، حول ضمان التفوق العسكري الإسرائيلي، وكذلك التعاون المشترك بين تل أبيب وواشنطن للحد من النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط.
يذكر أن الرئيس الأميركي ترامب أكد أنه ليست لديه شخصيا مشكلة إزاء بيع طائرات "إف-35" للإمارات، إلا أنه أقر باحتمال وجود مخاوف لدى آخرين، وذلك قبيل مراسم توقيع اتفاق تطبيع العلاقات والتحالف الإسرائيلي الإماراتي البحريني؛ لكن رئيس حكومة العدو، بنيامين نتنياهو، أعلن في الأسابيع الماضية في عدة مناسبات أن اتفاق تطبيع العلاقات مع الإمارات لا يشمل الموافقة الإسرائيلية على بيع طائرات "إف-35" للإمارات.
 
الصناعات الجوية الإسرائيلية تستحوذ على سوق الطائرات بدون طيار
      وقّعت صناعة الطيران الإسرائيلية IAI اتفاقية للاستحواذ على 50 % من حصة شركة BlueBird Aero Systems؛ وذكرت القناة 7 العبرية أن شركة بلوبيرد متخصصة بتطوير وبيع طائرات بدون طيار تكتيكية صغيرة لأجهزة الأمن الإسرائيلية والدول الأجنبية منذ ما يقرب من عقدين من الزمن.
      وأشارت إلى أن شركة IAI قررت الاستحواذ على 50% من بلوبيرد على خلفية الإمكانات الكبيرة لديها في سوق الطائرات بدون طيار الصغيرة في المجالين العسكري والمدني.
ولفتت إلى أن الشراكة BlueBird سيمكن من استغلال التكنولوجيا المتقدمة وذات القدرة التنافسية العالية لصالح إسرائيل.
 
الليكود: يجب تفكيك الحكومة إذا أصر حزب غانتس على التظاهرات
     قال رئيس رئيس كتلة الليكود في الكنيست ميكي زوهار، إنه إذا استسلم كحول لفان لمطلب حركة "الرايات السوداء" وسمح لهم بمواصلة التظاهرات فيجب تفكيك الحكومة على الفور.
 وأضاف وفق موقع "والا"، "هذا البلد فقط لإرضاء عدد من الأناركيين الذين يدفعهم إلى الكراهية والشر" ؛ وفي وقت سابق هاجمت حركة الرايات السوداء حزب كحول لفان بسبب قرار تقييد التظاهرات أثناء الإغلاق.
 من جهته أكد المستشار القانوني لحكومة العدو، أفيحاي مندلبليت، أن حق التظاهر هو حق أساسي وبالتالي يجب إدخال تعديل تشريعي بهدف تقييده؛ وبحسب قناة "كان" العبرية، أوضح مندلبليت، أنه لم يحدد أن إغلاق المرافق الاقتصادية هو لتحجيم المظاهرات، وإنما ذكر أنه طالما هناك ضرورة لإغلاق صحي محكم في ظل تفشي الجائحة، فإنه يوجد مبرر قانوني لفرض قيود على المظاهرات والصلوات أو أي نشاط آخر له علاقة بالتجمهر.
وأضاف أنه وفقًا لقرار حكومي ولرأي أصدرته الشرطة، فإنه يتعين ألا يزيد عدد المتظاهرين قرب المسكن الرسمي لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو عن الألفين، مع الحفاظ على تعليمات وزارة الصحة، وفي بقية المناطق يُسمح بالاحتجاج حتى مسافة ألف متر من المنزل بشرط ألا يتجاوز عدد المحتجين في محيط كل منزل عن عشرين.

المحكمة العليا تقرر تقديم حاخام صفد العنصري لمحاكمة تأديبية
     أصدرت المحكمة العليا، قرار بتقديم حاخام مدينة صفد شموئيل إلياهو، إلى محاكمة تأديبية، على خلفية تفوهاته العنصرية ضد المواطنين العرب والمثليين. ويذكر أن إلياهو سعى إلى منع تأجير العرب بيوتا في صفد، ودعا اليهود إلى عدم تأجير بيوت أو بيعها أو بيع أراض للعرب.
     وقدّم الالتماس إلى المحكمة العليا كل من "المركز الإصلاحي للدين والدولة – الحركة من أجل يهودية تقدمية" وجمعية حقوق المواطن في إسرائيل وطاقم النضال ضد العنصرية في إسرائيل وتحالف ضد العنصرية، ضد وزيرة القضاء السابقة، أييليت شاكيد، والمستشار القضائي للحكومة والحاخام العنصري إلياهو.
ونظر في الالتماس هيئة مؤلفة من ثلاثة قضاة، برئاسة رئيسة المحكمة، إستير حيوت والقاضيان يتسحاق عميت وأليكس شطاين. وكتب شطاين في قرار الحكم المركزي أنه يوجد في قرار شاكيد بعدم تقديم إلياهو إلى محاكمة تأديبية "عيب جوهري في ترجيح الرأي" و"انعدام احتمالية بشكل متطرف".
ويشار إلى وزير القضاء الإسرائيلي هو المخول بموجب القانون بتقديم حاخامات وقضاة في المحاكم الدينية اليهودية للمحاكمة.
     وكانت شاكيد اكتفت في حينه باتصال هاتفي مع إلياهو، قالت خلاله إنه إذا أراد الإدلاء بتصريحات، فإن عليه أن القيام بذلك بحساسية واحترام المجتمعات المختلفة، لكن إلياهو واصل تفوهات العنصرية ضد العرب خصوصا. وكان وزير القضاء السابق، أمير أوحانا، قد طالب إلياهو بالتوقف عن تفوهاته العنصرية.
 
استخدام جيش الاحتلال الوسائل الدفاعية على كافة طبقات الغلاف الجوي
     أكد ران كوخاف، قائد الدفاعات الجوية في جيش الاحتلال، أن الجيش قد يلجأ إلى استخدام وسائل الدفاعات الجوية في كافة طبقات الغلاف الجوي مستقبلا؛ وقال كوخاف في تصريحات له على موقع (واللا): "إن المساحة الضيقة لإسرائيل، تشكل تحدياً ذا مغزى للدفاعات، إلا أن هذه الدفاعات، تتيح للقيادة اتخاذ القرارات حول المكان، والوقت المناسب للرد على الهجمات الخارجية، ضارباً مثلاً على ذلك في المواجهة المستمرة مع حماس في قطاع غزة.
والمقصود باستخدام الوسائل الدفاعية على كافة طبقات الغلاف الجوي، هو أن هناك تهديداً لحركة الطيران الإسرائيلية، بالإضافة إلى تهديد الـ (سايبر) الذي قد يستهدف الطائرات المسيرة، أو أنظمة الدفاع الجوي، وبالتالي هذا له علاقة بالتكنولوجيا بشكل أساسي.
و"الحديث عن طبقة الغلاف الجوي، يعني نقل الدفاع إلى الطبقات الست العليا، حيث إنه اكتشف بأن المقاومة الفلسطينية، أصبحت قادرة على تهديد منصات الصواريخ أو الطائرات أو القبة الحديدة".
وأشار إلى أن طبقات غلاف غزة، هي عبارة عن طبقات متراكمة تصل إلى 70 كلم، وآخر هذه الطبقات تسمى (الأتموسفير) وهي أقصى ما يمكن أن تصله الترددات الهوائية أو الأقمار الصناعية.

الجيش يدرس وقف التدريبات العسكرية لشهرين
      يدرس جيش العدو إلغاء التدريبات النظامية ولقوات الاحتياط المخطط لها خلال الشهرين المقبلين في ظل انتشار فيروس كورونا؛ وحسب موقع "والا" العبري، أن ذلك يأتي في ظل بلوغ عدد المرضى في الجيش ذروته، إضافة إلى فرض حظر التجول بالكامل لمدة 28 يومًا على الأقل في الجيش. ومن المقرر أن يناقش رئيس العمليات اللواء أهارون حليفا تشديد القيود في الجيش الإسرائيلي، لكن الهيئات الطبية أوصت بالانتظار، حيث سيكون من الممكن تحليل عواقب وفعالية الإغلاق الذي أعلنته الحكومة ليلة رأس السنة.
وأنه بناءً على النتائج سيتم تحديد ما إذا كان سيتم إعلان حظر تجول في الجيش لمدة أربعة أسابيع على الأقل وإلغاء تدريبات الكتائب والألوية المخطط لها في الشهرين القادمين.
 وقال ضابط كبير في شعبة التكنولوجيا واللوجستيات إن هناك زيادة في معدلات الإصابة بالأمراض في الرتب العسكرية نتيجة التدريبات الاحتياطية التي جرت الشهر الماضي على الرغم من انتشار الوباء؛  وأضاف: "لم يتم إطلاق سراح جنود الاحتياط المصابين من الجيش الإسرائيلي وتم تمديد أيام الاحتياط وتلقوا العلاج والمتابعة"؛ وتابع: "ليس من المؤكد أننا سنستمر في نطاق تدريب الاحتياط، كان هناك تمرين قمنا في النهاية بعزل 100 جندي بعد ثبوت مصابين بكورونا فيه".
ويستعد السلك الطبي في الجيش لفصل الشتاء خوفا من موجة مشتركة من كورونا والانفلونزا، وتقرر توسيع نظام العلاج الطبي عن بعد بالفيديو لتقليل العدوى، وتم شراء معدات اختبار متطورة ستكون قادرة على تشخيص الكورونا خلال ربع ساعة فقط دون الحاجة إلى نقلها إلى المختبر.
يشار إلى أنه  تم كسر الرقم القياسي لأعداد المصابين بكورونا في الجيش الإسرائيلي لمرضى كورونا ب 833 مصابا في الخدمة العادية أو الدائمة أو عاملين مدنيين في الجيش ؛ وفي الأيام الأخيرة حدث انخفاض في عدد المصابين والذي يبلغ الآن 716 جنديًا في المجموع، بعد أن تم تسريح بعض المرضى من الجيش؛ كما أم هناك 12,074 جنديا من النظامي والاحتياط بالعزل الصحي.

قبرص توقع ميثاق منتدى "غاز شرق المتوسط" بمشاركة إسرائيل
    ذكرت وكالة أنباء قبرص (سي إن إيه) عن وزارة الطاقة في البلاد، أنه من المقرر أن توقع قبرص، على ميثاق منتدى غاز شرق المتوسط مع إسرائيل ومصر والأردن وإيطاليا واليونان والسلطة الفلسطينية.
من جهته، قال وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتز، إن "منتدى الغاز لشرق المتوسط الذي كان حتى الآن مجرد منصة للنقاشات سيصبح في الحقيقة منظمة دولية".
 وأفاد مسؤول إسرائيلي كبير في قطاع الطاقة بأن وزراء الطاقة في الدول السبع سيضعون اللمسات النهائية على ميثاق تلك المنظمة، وسيعملون على وضع "تصور مشترك" للمنطقة، وأضاف أن "المنتدى سيساعد في إحلال تطبيع مرحب به في العلاقات في المنطقة والذي سيساعد بدوره في تعزيز وتطوير قطاع الغاز في إسرائيل وبالطبع صادرات الغاز من إسرائيل لجيرانها وأوروبا ومناطق أخرى"؛ وظهرت مخزونات كبيرة للغاز في المياه التابعة لإسرائيل ومصر وقبرص في السنوات المنصرمة، وبدأت إسرائيل بالفعل في تصدير الغاز للأردن ومصر التي تأمل في أن تصبح مركزًا إقليميًا للطاقة.

تعمق الفقر وتزايد التوجهات لمكاتب الرفاه بموجة كورونا الثانية
    أظهرت معطيات نشرتها وزارة الرفاه الاجتماعي الإسرائيلية، أنه خلال أشهر موجة انتشار فيروس كورونا الثانية، ارتفع عدد الملفات التي فتحتها مكاتب الرفاه في أنحاء إسرائيل وطلبات مواطنين للحصول على مساعدة من الوزارة ومؤسسة التأمين الوطني.
وأكدت وزارة الرفاه أنه تم فتح هذه الملفات على خلفية الفقر. ويأتي ذلك خلافا لادّعاء البرفيسور آفي سيمحون، المستشار الاقتصادي لرئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، أن "الفقراء هم أقل المتضررين من أزمة كورونا، لأنهم مشمولون في الجمهور الذي يتلقى مخصصات، التي لم تتضرر".
ووفقا لمعطيات وزارة الرفاه، فإنه خلال شهر آب  الماضي تم فتح 1572 ملف رفاه، مقابل 1018 ملفا في الشهر نفسه في العام الماضي. وخلال الأسبوعين الأولين من الشهر الحالي تم فتح 798 ملفا مقابل 514 ملفا في الفترة نفسها من العام الماضي.
     وقال مؤسس معهد "شوريش للأبحاث الاقتصادية – الاجتماعية"، البروفيسور دان بن دافيد، لموقع "يديعوت أحرونوت" الإلكتروني، تعقيبا على أقوال سيمحون، إن "هذه طريقة ضيقة جدا وإشكالية للغاية في النظر إلى هذه الصورة. وهناك أشخاص كثيرون الذي لم يمنحهم جهاز التعليم تعيما جيدا وهم يعملون في المرافق الاقتصادية من دون أدوات، بدون شروط، ودون عمل منتظم. وهذه الفروع الأكثر تضررا من كورونا، مثل فروع الخدمات والضيافة، وهي الفروع التي يعمل فيها الكثير من الإسرائيليين الذين مستوى مؤهلاتهم متدن،، وتضرروا من الأزمة".
   وأضاف أن "هؤلاء هم الأشخاص من ذوي الدخل المتدني للغاية. وبالإمكان التحدث عن خط فقر تعسفي كهذا أو ذاك، لكن هؤلاء الاشخاص يعيشون بمستوى حياة متدني للغاية وتضرروا كثيرا وبشكل عام، قياسا بوضعهم قبل الأزمة، فإنهم تضرروا أكثر من أي فئة أخرى في المجتمع الإسرائيلي".
    وقال الخبير الاقتصادي الرئيسي السابق في وزارة المالية، يوئيل نافيه، ردا على أقوال سيمحون بعودة الاقتصاد إلى مجراه الاعتيادي خلال شهرين أو ثلاثة، إنه "أعتقد أن الاقتصاد لا يعود بسهولة إلى مستوى النشاط نفسه الذي كان قبل كورونا".
    وأضاف نافيه أن "انتعاش الاقتصاد سيستمر لفترة طويلة وصعبة، والأمر الأهم الذي سيتضرر بشكل واضح هو مستوى التشغيل. وقسم كبير جدا من المشغلين، الذين يشغلون أشخاصا بأجر متدن نسبيا، لن يصمدوا أمام هذه الأزمة حتى مع التعويضات التي تدفعها الدولة. ولذلك، سيكون هناك نقصا كبيرا في أماكن العمل، وخاصة بالنسبة لأولئك الأشخاص الذين لديهم مؤهلات متدنية.

إسرائيل وإيطاليا توقعان صفقة أسلحة متبادلة
    أعلنت وزارة الجيش، إتمام صفقة أسلحة مع إيطاليا، بحسب ما ذكر موقع "والا" العبري.
 ووفق الموقع، وقّعت وزارة الجيش على شراء 5 مروحيات تدريب متطورة من إيطاليا، في المقابل تشتري وزارة الدفاع الإيطالية صواريخ سبايك من شركة رفائيل وأجهزة محاكاة من إلبيت سيستمز؛  وبذلك يرتفع عدد مروحيات التدريب التي تملكها إسرائيل إلى 12.
   وقال وزير الجيش بيني غانتس إن "الصفقة تعكس التعاون الوثيق والمهم مع وزارة الدفاع الإيطالية على مر السنين؛ وإتمام الاتفاق ضروري لتدريب طيارين طائرات الهليكوبتر التابعة للقوات الجوية، وتطوير الاقتصاد الإسرائيلي، ويرمز إلى أهمية الصناعات العسكرية لأمن إسرائيل والاقتصاد الإسرائيلي".

 

ليتسمان يقدم استقالته بعد تبني فرض الإغلاق بإسرائيل
    قدّم وزير البناء والإسكان يعقوب ليتسمان استقالته إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وذكرت القناة 7 العبرية أن قرار ليتسمان جاء عقب قرار الحكومة بتبنّي توصية البروفيسور روني جامزو بفرض إغلاق كامل في أيام العطلات بإسرائيل.
وفي رسالة بعث بها إلى نتنياهو، كتب الوزير ليتسمان: "منذ حوالي شهر بينما نتعامل مع بيانات المرض في إسرائيل، حذرت مرة أخرى من نية البروفيسور روني جامزو لفرض إغلاق كامل على روش هاشناه ويوم كيبور، مما سيمنع مئات الآلاف من اليهود من الصلاة".
وأضاف: "هذا قرار صعب سيدي سيقلل بشكل كبير من عدد الذين سيأتون إلى المعابد اليهودية في روش هاشناه ويوم كيبور، وخاصة عشرات الآلاف.

الجيش يجري تدريبا عسكريا موسعا في إيلات
    أجرى جيش العدو، تدريبا عسكريا موسعا في منطقة إيلات ومستوطنات وادي عربة، جنوبي البلاد، بحسب ما ورد في وسائل الإعلام العبرية؛ وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية، عن الناطق باسم الجيش الإسرائيلي قوله، إن التدريب معد ومخطط له مسبقا، وهو جزء من خطة التدريبات العامة، ويهدف إلى رفع كفاءة الجنود القتالية.

جيش العدو يكشف عن منظومة رقمية جديدة
   كشف جيش العدو، عن تطوير منظومة جديدة تسمح للقادة برؤية ومشاركة موقع القوات والعدو في أي لحظة عن طريق شاشة تعمل باللمس؛ وبحسب أمير بوخبوط المراسل العسكري لموقع والا العبري، فإن "منظومة الجيش الرقمي 750" الجديدة تسمح للقادة بتدفق المعلومات من مقر وزارة الجيش "الكرياه" حتى آخر جندي في الميدان بضغطة زر.
وجرى تطوير هذه المنظومة بناء على استخلاصات حرب "الجرف الصامد" 2014 على غزة؛ ويخشى الجيش تأخر المنظومة؛ بسبب نقص الميزانية وعدم إقرارها بعد.

وزير القضاء يطلب فحص ما نشر بشأن قضية أبو القيعان
    طلب وزير القضاء الإسرائيلي آفي نيسانكورن، اليوم الأحد، من مفوض ما يسمى "ديوان المظالم" القاضي المتقاعد دفيد روزين فحص ما نشر مؤخرًا بشأن أداء النيابة العامة وقسم التحقيقات مع أفراد الشرطة حيال قضية أم الحيران وقتل الشهيد يعقوب أبو القيعان بدون أي سبب؛ وقبل المفوض ذلك الطلب وسيعمل على إجراء فحص كامل بشأن ما نشر حول امتناع النيابة عن فتح تحقيق، لمنع تبرئة أبو القيعان من تهمة "تنفيذ هجوم إرهابي" خلال اقتحام الشرطة الإسرائيلية لقريته.
 وكان أبو القيعان من قرية أم الحيران في النقب قد قتل بنيران الشرطة خلال أحداث وقعت في القرية بداية عام 2017، ووجهت في حينه لها اتهامات بأنه "إرهابي"؛ وتبين من تسجيلات مسربة بأنه ما جرى معه لم يكن حادثُا متعمدًا وأنه ليس "إرهابيًا" وتم إخفاء ذلك.
وقدم بنيامين نتنياهو اعتذاره عن وصفه حينها لأبو القيعان بأنه "إرهابي"، واتهم النيابة والشرطة بالعمل على توريطه.

الحكومة تقررقيود مشددة لمواجهة كورونا   
   قرر المجلس الوزاري المصغر لشؤون كورونا (كابينيت كورونا)، فرض إغلاق شامل ومشدد بدءًا من الجمعة 25-9-2020، ويستمر 16 يوما إلى ما بعد اليوم التالي لعيد العُرش اليهودي، المسمى "بهجة التوراة"، في 11 تشرين الأول المقبل.
و تشمل القيود الجديدة:
إغلاق الكُنس ودور العبادة (السماح بالصلاة لمجموعات من 20 شخصا في أماكن مفتوحة لا تبعد أكثر من 1000 متر عن محيط مكان السكن).
تقليص المشاركة في المظاهرات (حتى 20 شخصا بمسافة لا تتجاوز 1000 متر عن مكان السكن).
إغلاق جميع أماكن العمل غير الحيوية.
إغلاق المصالح التجارية والأسواق.
تقليص عمل المواصلات العامة (الإبقاء على الخطوط ‘الحيوية‘).
إغلاق مطار بن غوريون أمام الرحلات المغادرة (على الحكومة البت في هذه المسألة).
منع التجمهر وإمكانية مخالطة أفراد العائلة الصغيرة فقط.
وتشمل القيود الجديدة إغلاق القطاعين العام والخاص، باستثناء عمل الموظفين في المجالات الحيوية؛ والقرارات التي تتعلق بالكُنس ودور العبادة تدخل حيّز التنفيذ غداة ما يسمى بـ"يوم الغفران" اليهودي الذي يصادف يومي 27 و28 أيلول.
وجاءت هذه القرارات خلافا لتوصيات مُنسق مواجهة كورونا في الحكومة، روني غمزو، الذي أكد خلال اجتماع الحكومة أنه اقترح مخططا "معتدلا" يشمل الإبقاء على عمل القطاعين العام والخاص بموجب قيود تنص على تقلص حجم النشاط الاقتصادي بنسبة 50%.
وافتتح نتنياهو جلسة الحكومة بتحذير الوزراء معتبرا أنه "نحن أمام لحظة الحقيقة؛ الموجة تضرب العالم كله وتضربنا أيضا؛ للأسف عدد المرضى يرتفع وعدد الموتى كذلك"، وأضاف "من أجل إنقاذ أرواح المواطنين، يجب أن نفرض إغلاقًا كاملاً من يوم الجمعة المقبل حتى ‘بهجة التوراة‘"؛ وتابع "ثم نمدد الإغلاق لمدة أسبوعين آخرين، آمل ألا تشمل كل هذه القيود المشددة، لكنني أقول ذلك سلفا - يعتمد ذلك على المعطيات. وبقدر ما يسمح به الموقف. وسنعود تدريجيا إلى برنامج ‘إشارات المرور‘ وإدارة روتين كورونا"؛ وادعى نتنياهو أن "هذا الإجراءات ضرورية أيضًا لمصلحة الاقتصاد. إذا كان علينا أن نتحرك ونتخذ خطوات صعبة، فمن الأفضل أن نقوم بها الآن خلال العطلات عندما يكون الاقتصاد في حالة تباطؤ".
    وتفيد تقديرات وزارة المالية الإسرائيلية بأن تكلفة الإغلاق تصل إلى أكثر من 35 مليار شيكل، وأنه سيؤدي إلى "مستويات لا مثيل لها من البطالة في إسرائيل" في زيادة تتراوح بين 400 ألف و 800 ألف عاطل جديد عن العمل.
     وبحسب المعطيات الرسمية، فإن الإصابات النشطة ارتفعت إلى 57,131، بعد تعافي 144,686، من مجمل الإصابات التي وصلت إلى 203,136 ؛ حت مساء 23- أيلول.
    وارتفعت حصيلة الوفيات إلى 1,317 حالة، منذ بدء انتشار الفيروس ، في آذار/ الماضي. وأظهرت البيانات أن عدد الإصابات الخطرة وصل إلى 658، فيما ارتفع عدد الحالات التي تحتاج إلى تفس اصطناعي بواقع 6 حالات عن الحصيلة الرسمية الأخيرة وبلغ 177 حالة.
ويرقد في المشافي 1,365، بينهم 263 بحالة متوسطة، فيما يتلقى 52,347 مصابا العلاج المنزلي، و3,419 في الفنادق التي أعدت لهذا الغرض.
 
أوكرانيا: تمنع دخول حوالي 1.5 ألف من الحاسيديم اليهود
    قال المتحدث باسم حرس الحدود البيلاروسي، أنطون بيتشكوفسكي، إن حوالي 1.5 ألف من الحاسيديم اليهود، يتواجدون في أراضي بيلاروس في المناطق الحدودية مع أوكرانيا.
 وأشار إلى أن هؤلاء، يملكون تصاريح دخول إلى أراضي أوكرانيا، لكن رغم ذلك لم يسمح لهم الجانب الأوكراني بالدخول، قائلًا: "لا يسمح لهم بدخول البلاد، بسبب إجراءات مكافحة وباء كورونا"؛ وأضاف: "خطط الحاسيديم لعبور الحدود والتوجه إلى أوكرانيا تهدف للاحتفال هناك بالعام اليهودي الجديد في 19 أيلول".
 ولفت بيتشكوفسكي، إلى أن أوكرانيا منعت اعتبارًا من يوم 14 أيلول الجاري، دخول جميع المواطنين والمركبات إلى أوكرانيا عند نقطة تفتيش "نوفي ياريلوفيتشي".
 ونوّه إلى أن الحكومة الأوكرانية فرضت، من أجل مكافحة انتشار وباء كورونا، قيودًا على دخول المواطنين الأجانب وعديمي الجنسية حتى 29 أيلول الجاري.
 يذكر أنه تم تسجيل خروج أكثر من 500 يهودي توجهوا إلى أوكرانيا، التي لم تسمح لهم بالدخول أراضيها. وتجمع هؤلاء في المنطقة المحاذية بين الحاجزين الحدوديين التي يبلغ طولها حوالي كيلومتر واحد.
 وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، قد قال في وقت سابق إن بلاده ستقيد دخول اليهود بمناسبة رأس السنة اليهودية الشهر المقبل؛  وبحسب مصادر إعلامية من أوكرانية، أبلغ زيلينسكي وزراء الحكومة في بلاده أن الخطوة جاءت بناء على طلب بنيامين نتنياهو.

انتهاء التحقيق الأولي في حادثة سرقة الأسلحة بالشمال
    قدم جيش العدو لرئيس هيئة الأركان أفيف كوخافي، التحقيق الأولي في حادثة سرقة أسلحة من قاعدة عسكرية في الشمال، وأشار رئيس الأركان كوخافي إلى أن التحقيق الأولي كشف أن الحادث يُعتبر خطيراً للغاية، وجرى العثور على عدد من الإخفاقات والعيوب والأخطاء.
 هذا وأمر كوخافي بتشكيل لجنة تحقيق برئاسة ضابط برتبة عقيد، ومهمتها فحص هذه الجوانب بعمق، وعليها تقديم استنتاجاتها في غضون شهر تقريبًا.
 وكان الجيش كشف عن حادثة سرقة 38 قطعة سلاح من طراز M-16 من قاعدة عسكرية تابعة لفرقة الجليل بالقرب من كريات شمونة.

عدد سكان إسرائيل يبلغ 9.246 مليون نسمة
     نشر المكتب المركزي للإحصاء الإسرائيلي معطيات جديدة عن عدد سكان إسرائيل في العام الماضي؛ وبمناسبة رأس السنة اليهودية، أفاد المكتب أن عدد سكان إسرائيل يبلغ حوالي 9.246 مليون نسمة بزيادة 150 ألف إسرائيلي عن العام الماضي ومعدل نمو سكاني يبلغ 1.6٪  ؛ وأوضح أن 74٪ من سكان البلاد هم من اليهود وعددهم 6841 مليون.
وأشار إلى أن حوالي 1.946 مليون مواطن عربي يقطنون في إسرائيل، ويشكلون 21٪ من سكان الدولة ؛ فيما هناك نسبة 5٪ أي حوالي 459000 شخص يعتبرون كأجانب.

"يمينا" يواصل ملاحقة الليكود وتراجع المشتركة
    أظهر استطلاع للرأي العام، تقدم معسكر اليمين، وفيما يحافظ الليكود على تصدره بفارق كبير عن أقرب منافسيه، يواصل تحالف أحزاب اليمين المتطرف "يمينا" تعزيز قوته ليحل في المرتبة الثانية ؛ في المقابل، أظهر الاستطلاع استياء غالبية الإسرائيليين من إدارة حكومة بنيامين نتنياهو لأزمة فيروس كورونا المستجد وتداعياتها الاقتصادية.
 ولو جرت الانتخابات اليوم لجاءت نتائجها على النحو الآتي: الليكود 30 مقعدًا؛ "يمينا" 22 مقعدًا؛ "ييش عتيد – تيلم" 18 مقعدًا؛ القائمة المشتركة 12 مقعدًا؛ "كاحول لافان" 8 مقاعد؛ ميرتس 8 مقاعد؛ "يسرائيل بيتينو" 8 مقاعد؛ وأخيرا "شاس" و"يهدوت هتوراه" بـ7 مقاعد.
ويفشل حزب العمل في تجاوز نسبة الحسم، وكذلك حزب "غيشر"، برئاسة أورلي ليفي أبيكاسيس، إضافة إلى حزبي "ديريخ إيرتس" الذي شكله عضوا الكنيست يوعاز هندل وتسفي هاوزر، بعد انفصالهما عن حزب "تيلم" بقيادة موشيه يعالون، و"البيت اليهودي" برئاسة رافي بيرتس
    ووفقًا فإن 68% من الإسرائيليين يعتزمون الانصياع للإغلاق الشامل الذي تفرضه الحكومة في فترة الأعياد اليهودية  ، فيما قال 6% إنهم يعتزمون الانصياع لجميع الأوامر باستثناء تلك التي تتعلق بمناسبات "الأفراح".
وقال 17% من المستطلعة آراؤهم إنهم سيستجيبون إلى جزء من التقييدات الحكومية الجديدة للحد من انتشار فيروس كورونا، فيما شدد 4% على أنهم يعتزمون تحدي الإجراءات الحكومية في هذا الشأن وسيتمردون على قرار الإغلاق.
 وعن إدارة الحكومة ا لأزمة فيروس كورونا، عبّر 58% عن استيائهم من أداء الحكومة، في حين قال 21% إنهم بالكاد راضون عن إدارة الأزمة، وقال 12% إنهم راضون، وقال 9% إنهم لا يعرفون الإجابة عن هذا السؤال.
    في المقابل، قال 31% من الإسرائيليين إن نتنياهو هو الأنسب لرئاسة الحكومة، بينما قال 27% إنهم لا يعرفون الإجابة عن هذا السؤال؛ في حين اعتبر 18% إن نفتالي بينيت هون الأنسب. بالمقابل حظي يائير لبيد بدعم 13% من المستطلعة آراؤهم وحصل بيني غانتس على دعم 10%.

 

كورونا إسرائيل: أزمة اجتماعية عميقة وفقدان ثقة بالقيادة السياسية
     تسود في إسرائيل أزمة اجتماعية عميقة، لدرجة تقويض المناعة الاجتماعية فيها، وذلك على خلفية مواجهة الحكومة لجائحة كورونا، التي أدت إلى فقدان الجمهور الثقة بالقيادة السياسية ومؤسسات الدولة. وتتجانس مع هذا الوضع الاحتجاجات السياسية ضد سياسة وفساد رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، وهي احتجاجات غير مألوفة في المشهد الإسرائيلي من حيث حجمها واستمراريتها. وظهرت مؤشرات هذا الوضع في إطار تقرير حول استطلاع "مؤشر الأمن القومي"، الذي أجراه "معهد أبحاث الأمن القومي" في جامعة تل أبيب، خلال آب الماضي،  
     وتبين من الاستطلاع أن الجمهور في إسرائيل يكاد لا يثق بالقيادة السياسية ومؤسسات الدولة التي تعنى بالجوانب المختلفة لأزمة كورونا، وحتى أن قسما كبيرا من الجمهور يتهمها بالتسبب بالأزمة. ورغم ذلك، فإن نظرة الجمهور للمؤسسات متباينة.
     وفيما يتعلق بأداء الشرطة في إنفاذ القيود المفروضة على الجمهور بهدف لجم انتشار الفيروس، قال أغلبية المستطلعين (51%) إنهم لا يعتمدون عليها، فيما قال 49% من المستطلعين إنهم يعتمدون عليها. وتتلاءم هذه النتيجة مع استطلاعات سابقة أجراها المعهد في السنوات الماضية. وفي المقابل، فإن الجيش  والموساد والشاباك نالوا ثقة أعلى بكثير من الشرطة. ويعني ذلك أن "أزمة كورونا لم تغيّر جوهريا نظرة الجمهور إلى الشرطة في سياق القيود المختلفة وروتين الحياة والمظاهرات الاحتجاجية"؛وأظهر الاستطلاع أن نظرة الجمهور لأداء الشرطة لا تتأثر بالانتماء السياسي، "وأنه لا توجد فروق كبيرة بين المجتمعين اليهودي والعربي في النظرة إلى الشرطة".
     وفي ظل الأزمة الاقتصادية التي ترافق الجائحة، قالت أغلبية كبيرة (63%) إنها لا تعتمد على المسؤولين في وزارة المالية، ورغم ذلك قال 61% إنهم لا يتهمونهم بالتسبب بالأزمة. وقال 46% من المستطلعين العرب إنهم لا يعتمدون على المسؤولين في وزارة المالية، مقابل 35% من المستطلعين اليهود. ودلت معطيات استطلاع "المعهد الإسرائيلي للديمقراطية" أن ثقة الجمهور بالمسؤولين الاقتصاديين انخفضت من 48% في آذار  إلى 23% في تموز/يوليو. ويبدو أن تراجع الثقة هذا ناجم أيضا من الانتقادات التي يوجهها السياسيون إلى الموظفين المهنيين، كما أنه يعكس شعور شديد بالضائقة الاقتصادية.
   وقال 53% من المستطلعين إنهم يعتمدون على وزارة الصحة، مقابل 47% الذي لا يعتمدون عليها. ورغم ذلك، رأى 58% إن وزارة الصحة مذنبة في إدارة أزمة كورونا. وتبين أن المجتمع العربي يعتمد أكثر على وزارة الصحة من المجتمع اليهودي، 68% مقابل 51%. وحسب استطلاع "المعهد الإسرائيلي للديمقراطية"، تراجعت الثقة بالجهات المهنية الطبية من 63% في آذار  إلى 40% في تموز .
   وفقدان الثقة الأكبر للجمهور كان تجاه السياسيين والكنيست والحكومة ورئيس الحكومة بما يتعلق بمواجهة كورونا. وقال 70% من الجمهور إنهم لا يثقون بالحكومة، 74% لا يثقون بالكنيست. واتهم 70% السياسيين بالمسؤولية عن أزمة كورونا، واتهم 60% نتنياهو بشكل مباشر بأنه المسؤول عن الأزمة. لكن ثقة المجتمع العربي بالحكومة والكنيست والمؤسسة القضائية أعلى من ثقة اليهود بهذه المؤسسات.
    وحول إمكانيات التأثير على الأجندة العامة، في ظل الاحتجاجات السياسية، التي تتمثل بمظاهرات قبالة مقر الإقامة الرسمي لنتنياهو في القدس ومنزله الخاص في قيسارية وفي مفترقات الطرق في أنحاء البلاد، قال 61% إن ذلك يتم بواسطة الانتخابات؛ ورأى 54% أن التأثير ممكن بواسطة المحاكم؛ 57% بواسطة المظاهرات والاحتجاجات.
وعبر 53% من المستطلعين عن تماثلهم مع المظاهرات الاحتجاجية ضد سياسة الحكومة، مقابل 43% لا يتماثلون معها. كما رأى 42% من الجمهور إنه ينبغي تشديد الاحتجاجات من أجل تحقيق التغيير، فيما لم يوافق 52% مع ذلك. وعبر 25% من اليمين المعتدل و22% من اليمين عن تماثلهم مع المظاهرات الاحتجاجية كوسيلة للتغيير.
    وعبر 85% من الجمهور اليهودي عن رفضهم لمظاهرات عنيفة، بينما رفض 55% في المجتمع العربي مظاهرات كهذه. وعزا التقرير هذا الفارق إلى الشعور بالإقصاء والإحباط في المجتمع العربي.
وتبين أن 84% من الجمهور قلق من الجانب الاقتصادي للأزمة، بينما 78% عبروا عن قلقهم من الجانب الصحي. كذلك عبر 68% عن قلقهم من الأزمة السياسية التي ترافق أزمة كورونا وتؤثر على مواجهتها. وعبر 59% عن قلقهم من الجانب الأمني. وحسب الاستطلاع، فإن المجتمع العربي (88%) قلق أكثر من اليهودي (57%) من الجانب الاقتصادي.
    وبرز في الاستطلاع، أن المسألة الأهم هي أن التهديدات المدنية – الداخلية في إسرائيل أخطر من التهديدات الأمنية – الخارجية، علما أن الاستطلاع أجري خلال فترة توتر مرتفع عند الحدود الإسرائيلية – اللبنانية. "ويبرز من نتائج الاستطلاع الحالي أن انعدام اليقين في مواجهة جوانب مدنية – داخلية تقود إلى تخوف كبير لدى الجمهور. وثمة أهمية خاصة لهذه النتيجة في دولة كان الموضوع الأمني على رأس سلم الأولويات".
   وتبين أيضا أن المس الاقتصادي والنفسي هو الأبرز في ظل كورونا. وقال 52% إنهم تضرروا اقتصاديا من الأزمة، بينما قال 44% إنهم تضرروا نفسيا منها، و16% إنهم تضرروا صحيا. لكن الضرر الاقتصادي في المجتمع العربي كان أكبر بكثير، إذ قال 83% إنهم تضرروا من الأزمة الاقتصادية، مقابل 46% في المجتمع اليهودي؛ وقال 36% إنهم تضرروا صحيا من الأزمة، مقابل 13% في المجتمع اليهودي؛ وقال 63% في المجتمع العربي إنهم تضرروا نفسيا، مقابل 49% في المجتمع اليهودي.
 
آلاف الإسرائيليين يتظاهرون في القدس للمطالبة برحيل نتنياهو
    واصل آلاف الإسرائيليين، التظاهر أمام المقر الرسمي لإقامة رئيس الحكومة في مدينة القدس، للمطالبة باستقالة بنيامين نتنياهو ورحيل حكومته، رغم الإغلاق الذي تفرضه الحكومة الإسرائيلية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.
      وذكر موقع صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإلكتروني، أن مظاهرة اليوم تعتبر الـ14 منذ انطلاق موجة الاحتجاج الحالية لغاية 24-9 الحالي، الرافضة لاستمرار نتنياهو في الحكم بينما يحاكم في ملفات فساد، وفي ظل إخفاقات حكومته في التعامل مع أزمة فيروس كورونا وتداعياتها الاقتصادية.
وأثناء المظاهرة، ألقت الشرطة القبض على سائق كان يقود سيارته نحو نقاط تفتيش الشرطة للاشتباه بمحاولته دهس المتظاهرين. وأشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن السائق من سكان القدس وهو شاب في العشرينات من عمره. واقتادت الشرطة المعتقل للتحقيق فيما لا تزال خلفية الواقعة غير واضحة.

جهود أمريكية لإطلاق مفاوضات مباشرة بين إسرائيل ولبنان
      ذكر موقع "والا" العبري، أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعى إلى إطلاق مفاوضات مباشرة بين إسرائيل ولبنان لتحديد المياه الاقتصادية لكل منهما، وحلّ الخلاف حول قضية التنقيب عن الغاز في البحر المتوسط ؛ وأفاد الموقع أن مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأدنى، ديفيد شنكر، يقوم بجهود كبيرة وتنقلات ماراثونية بين لبنان واسرائيل، في محاولة لبدء المحادثات بين البلدين قبل الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقررة بعد شهرين.
   وقال مسؤولون إسرائيليون وأمريكيون: إن هناك انطباعًا بأن الجانب اللبناني أصبح أكثر مرونة للدخول في اتصالات بشأن هذه القضية، وذلك في أعقاب الانفجار الكارثي في ​​مرفأ بيروت، والأزمة الاقتصادية في لبنان، والانتقادات الداخلية لحزب الله.
وكان شينكر قد أبدى انزعاجه قبل أكثر من أسبوعين من تمسك لبنان بشروطه حيال ترسيم الحدود مع إسرائيل.
 ووفقًا للموقع العبري، قالت مصادر مطلعة لصحيفة "الأخبار" اللبنانية: إن شينكر التقى المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب علي حمدان وناقش هذا الملف، ووصفت المصادر أجواء اللقاء بغير إيجابية.
 وبحسب الصحيفة فإن الولايات المتحدة تطالب بفصل الترسيم البري والبحري وتحديد مهلة زمنية للتفاوض.
 فيما أفادت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية حينها، أن المسؤول الأمريكي ديفيد شينكر، نقل رسالة إلى لبنان من إسرائيل مفادها أنها تعارض المقترح اللبناني بالنسبة لترسيم الحدود المائية بين البلدين، وأكد أن التغييرات لن تحصل إلا بموافقة إسرائيلية.
 وقال موقع "والا": إن شينكر التقى ممثلي منظمات المجتمع المدني والنواب المستقلين في بيروت، الذين أوضحوا أن بلادهم بحاجة إلى إصلاحات وتغيير، في حين أكد المسؤول الأمريكي لهم أنه لن يكون هناك دعم مالي للبنان من دون إصلاحات.

اقتحام ناشطين بريطانيين مصنع أسلحة إسرائيلي
اقتحم ناشطون بريطانيون ، إحدى مباني شركة "إلبيت سيستيمز" الإسرائيليّة في بريطانيا، التي لا يزال الناشطون حتى اللحظة على سطح المبنى، وقالوا في بيان لهم إنهم "فعلوا ذلك من أجل حقوق الإنسان والعدالة والحرية".
تسلّق أعضاء "أكشن فلسطين" إلى موقع تصنيع محركات الطائرات بدون طيار في ساعات الصباح الباكر من صباح الإثنين، حطموا زجاج شبابيك المبنى ورفعوا أعلام فلسطين من على السطح ؛ ودَهَن الناشطون الذين يطالبون بإغلاق المصنع واجهة المبنى بالطلاء الأحمر في إشارة إلى لون الدماء الذي سُفك على يد المقاتلات الإسرائيليّة في غزّة وغيرها من أماكن استهداف جيش الاحتلال.
واعتقلت الشرطة البريطانيّة 3 نشطاء كانوا خارج مساحة المبنى وهم رهن الاعتقال حتى ظهر اليوم الثلاثاء، ولا يزال 5 نشطاء على الأسطح يوجّهون رسائل للإعلام وللحكومة البريطانيّة يطالبونها بالتوّقف عن احتضان المصانع التي تصنع القتل والدمار.
   وقالت الناشطة البريطانيّة ذات الأصول العراقية الفلسطينية، هدى عموري، قالت: "نحن أسسنا ‘أكشن فلسطين‘ لأن كل الأساليب السابقة لمواجهة الاستعمار استُنفدت، ولأننا تعبنا من القمع الموجه للنشطاء المناصرين لشعب فلسطين، وبالإضافة إلى ذلك نحن نرى ما يحصل في فلسطين ومدى توغّل نظام الأبارتهايد وكيف يدعم العالم هذا النظام العنصري، وعلى وجه الخصوص بريطانيا التي تتواطأ مع ذلك منذ 100 عام".
وقالت عموري عن مصنع السلاح الإسرائيلي "إلبيت ستيستيمز"، إن "الشركة تملك 10 مقرات في المملكة المتحدة، وهي تسوّق أسلحتها على أساس أنها مجرّبة في الاعتداءات التي خاضتها إسرائيل على الفلسطينيين و‘أثبتت نجاعتها‘".

جامعة بن زايد ومعهد وايزمان يوقعان مذكرة تفاهمات
    عقدت "جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي" اتفاقا من خلال مذكرة تفاهم مع "معهد وايزمان للعلوم"، اليوم الأحد، وأوضحت وكالة الأنباء الإماراتيّة أنه "ستتعاون المؤسستان الأكاديميتان في عدد من المجالات بهدف تطوير واستخدام الذكاء الاصطناعي كوسيلة لتحقيق التقدم والنمو"؛ وتأتي هذه الخطوة بعد أن أشهرت الإمارات وإسرائيل عن تحالفهما في منتصف شهر آب الماضي، ويُذكر أن مذكرة التفاهم بين المؤسستين الأكاديميتين ليست الأولى في هذا الجانب فسبقتها اتفاقات بين شركات إسرائيلية وإماراتيّة في سبيل "مكافحة كورونا" كما ادعت التفاهمات.
   وأشارت الوكالة الرسميّة إلى أن "تُعد هذه المذكرة أول اتفاقية من نوعها بين مؤسستين للدراسات العليا من دولة الإمارات ودولة إسرائيل، وتغطي مجموعة من فرص التعاون بين المؤسستين مثل برامج تبادل الطلاب وزمالات ما بعد الدكتوراه، وعقد المؤتمرات والندوات العلمية، ومختلف أشكال التبادل بين الباحثين، بالإضافة إلى تشارك موارد الحوسبة، وتأسيس معهد افتراضي مشترك للذكاء الاصطناعي".
   وقالت "وام" (وكالة الأنباء الإماراتيّة) إن "هذه المذكرة تأتي في أعقاب الإعلان عن معاهدة السلام التاريخية التي تهدف لبناء علاقات طبيعية بين دولة الإمارات وإسرائيل. ومن شأن هذا الإنجاز الدبلوماسي أن يؤدي إلى تعاون الدولتين في قطاعات الاستثمار والسياحة والرحلات الجوية المباشرة والأمن والاتصالات والتكنولوجيا والطاقة والرعاية الصحية والثقافة والبيئة وإنشاء سفارات متبادلة وغيرها من المجالات ذات الفائدة المشتركة".
وأضافت "وام" أن "مراسم توقيع مذكرة التفاهم أُقيمت افتراضيًا عبر الإنترنت، وقام بالتوقيع كل من وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة ورئيس مجلس أمناء جامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي، د. سلطان بن أحمد الجابر، ورئيس معهد وايزمان للعلوم، البروفيسور ألون تشن، بالإضافة إلى مسؤولين من المؤسستين".

الإمارات وإسرائيل ستوقعان 8 اتفاقيات اقتصادية
    قال وزير الاقتصاد الإماراتي عبد الله بن طوق، بإن بلاده وإسرائيل تناقشان صياغة ثمانية اتفاقات في مجال التجارة والاقتصاد بما في ذلك إعداد وثيقة لتجنب فرض الجمارك المزدوجة بين البلدين؛ وأن البلدين يدرسان إمكانية التجارة الحرة بينهما في مرحلة لاحقة.
 وأوضح أن هذه التفاهمات والاتفاقيات لا يمكن اعتبارها تحصيل حاصل، لأن الأرض يتعلق بالتعاون بين اقتصادين متطورين في منطقة الشرق الأوسط وهو ما يستدعي استغلال هذه الفرصة.  

مجموعة الحبتور الاماراتية تفتح ممثلية لها في اسرائيل
   أعلنت مجموعة "الحبتور" من دبي، أكبر شركة قابضة في الإمارات عن نيتها فتح مكتب تمثيلي لها في إسرائيل؛ و"الحبتور" شركة في مجال الفنادق، البنى التحتية، والتعليم والسيارات (وهي مستوردة علامة بنتلي التجارية البريطانية للسيارات)، والشركة حاليًا تتفاوض مع شركة الطيران الإسرائيلية "يسراير" للطيران من أجل إطلاق رحلات تجارية مباشرة بين البلدين. وقال صاحب المجموعة، خلف أحمد الحبتور، وفقًا لـi24NEWS، "سنكشف عن عدة مشاريع تعاون خلال الأيام القادمة"؛ وأنه حان الوقت لنضع الصراع العربي الاسرائيلي جانبا.
وقال بالنسبة إليّ الاتفاق بين الامارات واسرائيل؛ تطوّر طبيعي لمسار التفاهم المعزَّز بين البلدَين والذي يستند بصورة أساسية إلى التطلعات الاقتصادية المشتركة والتهديد الذي يمكن أن تتسبب به إيران في حال امتلاكها سلاحاً نووياً.
أعتقد أن دولاً أخرى في المنطقة سوف تحذو حذو الإمارات عندما تتمكّن من جس نبض الأفرقاء الأكثر تحفّظاً في صفوف شعبها.
وأضاف: "أنا على يقين من أن الإرادة الطيّبة والتعاون المشترك سوف يعودان بالفائدة على الشعبَين الإماراتي والإسرائيلي، بما يمهّد الطريق أمام التبادلات الاقتصادية والتجارية والتكنولوجية والعلمية والزراعية، والتعاون في مجالَي الأمن والطاقة، فضلاً عن تعزيز التفاهم الثقافي الذي يُعتبَر ضرورياً للتخلص من الأفكار النمطية البائدة التي جعلتنا، نحن أبناء النبي ابراهيم، نقف في مواجهة بعضنا بعضاً لفترة طويلة جداً."

 


اتفاق بين شركتين إسرائيلية وإماراتية لتطوير سيارات ذاتية القيادة
     ذكرت صحيفة "غلوبس" الاقتصادية الإسرائيلية، أن شركة "موبيلاي" الإسرائيلية، ومجموعة "الحبتور" الإماراتية، وقعتا على اتفاق شراكة وتعاون لإقامة أسطول من سيارات الأجرة ذاتية القيادة التي ستجوب شوارع دبي بحلول نهاية عام 2022.
 وأضافت الصحيفة أن "كلا الشركتين تعتزمان تأسيس تعاون طويل الأمد لخلق حلول للمواصلات المتقدمة في الإمارات، التي تعتمد على تقنيات السياقة الذاتية لشركة موبيلاي".
 وأشارت الصحيفة إلى أن هذا الاتفاق يأتي عقب توقيع اتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات قبل أسبوع ونصف، لكن وكالة "رويترز" أفادت أن الشركتين كانتا تُجريان مفاوضات منذ عدة أشهر أي قبل فترة طويلة من اتفاق التطبيع.
 وبموجب الاتفاق الحالي فإنه سيتم تزويد 1000 مركبة بتقنيات الشركة الإسرائيلية والتي سوف تجمع بيانات المدن الذكية لمساعدة البلديات والمصالح التجارية على اكتساب قدرات كبيرة مع تحسين السلامة على الطرق، وفق الصحيفة.
    وقال المدير التنفيذي لشركة "موبيلاي" امنون شوشا، خلال حديثه لصحيفة "غلوبس": إن "هذا التعاون التاريخي بين موبيلاي ومجموعة الحبتور يُمثل فرصة لتحويل مدن الإمارات من خلال تسريع تطوير المدن الذكية وتطوير خدمات النقل باستخدام أحدث التقنيات"؛ والشركة هي قسم مختص بالسيارات ذاتية القيادة، ومقرها في مدينة القدس، وتتبع لشركة "إنتل"، وكانت قامت بالفعل باتفاقات لنشر تقنيتها في مدن في اليابان وكوريا الجنوبية وإسرائيل.

إسرائيل والامارات توقعان اتفاقية للتعاون في مجال السينما والتلفزيون
   جرى توقيع اتفاقية تفاهم مشترك للتعاون المشترك بين إسرائيل والامارات العربية المتحدة في مجال السينما والتلفزيون، وتم توقيع التفاهم بين لجنة أبو ظبي للأفلام (ADFC) ومؤسسة السينما الإسرائيلية ومعهد "سام شبيغل" للسينما والتلفزيون في القدس.
وأبرز ما يميز الاتفاقية هو النية في إقامة مهرجان سينمائي إقليمي، وستشمل الاتفاقية ندوات وورش عمل مشتركة، ولقاءات تمهيدية وتعزيز التعاون بين الفنانين من البلدين؛  يأتي ذلك، كجزء من اتفاقية التطبيع الموقعة بين إسرائيل والإمارات، وتم التخطيط لبرامج إقامة للطلاب من الإمارات العربية المتحدة في معهد سام شبيغل، واشتراك مخرج من الإمارات العربية المتحدة في لجنة تحكيم المسابقة الدولية السنوية التي ستقام في معهد سام شبيغل في 2021.

"يهود الإمارات".. ستزداد أعدادهم بعد التطبيع
    سلّط كاتب إسرائيلي الضوء على "يهود الإمارات"، تلك الجالية التي يتوقع أن يزداد حجمها وتأثيرها بعد اتفاق تطبيع أبو ظبي مع الاحتلال؛ وركز "تسفيكا كلاين" في تقريره بصحيفة "مكور ريشون"، الذي ترجمته "عربي21"، على جوانب من كواليس حياة يهود الإمارات، ولا سيما ما قال إنها خلافات حادة في صفوفهم، متسائلا عما إذا كان الاتفاق قد يوحدهم؛ وتبرز من بين الصور التي نشرها التقرير، واحدة يظهر عليها "دعاء" بالعبرية والعربية للحكومة الإمارتية وقواتها المسلحة.
وقال: "في الدولة العربية الصغيرة، الإمارات، توجد مجموعتان يهوديتان بقيادة حاخامين منفصلين، يدعي كل منهما لقب الحاخام الأكبر، مما يثير الفضول لمعرفة تأثير الاتفاق مع الإمارات على توحيد الجالية اليهودية فيها".
  وأضاف: "فيما تنشر وكالة الأنباء اليهودية JTA أن الحاخام الأكبر لدولة الإمارات العربية المتحدة هو يهودا سيرنا من جامعة نيويورك، ورغم أنه يعيش بالولايات المتحدة، وارتباطه باليهود الذين عاشوا في الإمارات منذ عقد من الزمان، لكنه لا ينوي العيش هناك، لأن هناك الحاخام ليفي دوشمان الذي يدعي لنفسه هذه الصفة الدينية".
وأوضح أن "هنالك المئات من أفراد الجالية اليهودية في دولة الإمارات، لكنها قبل عامين شهدت انقساما واضحا، فقد تم الاعتراف بسيرنا حاخاما أكبر من قبل JCE اتحاد الجاليات اليهودية في الإمارات العربية المتحدة برئاسة روس كريئيل، فيما أنشأ دوشمان جماعته الخاصة، وكلا الجانبين له اتهامات قاسية ضد بعضهما البعض".
وأشار إلى أن "سيرنا يزعم أن دوشمان ليس حاخاما رئيسيا، ولا يفهم كيف تم تصديره على هذا النحو في الأسابيع الأخيرة، حتى أنهم ينتقدون أنشطته على وسائل التواصل الاجتماعي، بزعم أنه الممثل الوحيد للجالية اليهودية في الإمارات، رغم أنه أتى إلى دبي بعد أن عاش لفترة في المغرب، ومن هناك انطلق للجالية اليهودية في البحرين، ثم بدأ في التواصل مع اليهود الذين يعيشون في الإمارات العربية المتحدة".
وأضاف أنه "منذ خمس سنوات، أسس دوشمان تلمود التوراة، وبدأ بتقديم خدمات إشراف الكوشير (الطعام الحلال لدى اليهود)، والتوجيه الروحي للعائلات، ويؤم اليهود في صلاة الجماعة في فيلّا، وهي مكان الصلاة، لكن العديد من اليهود شعروا بعدم الارتياح هناك، ويرجع ذلك جزئيا إلى أن المستوى الديني لم يكن مرتفعا".
وأكد أن "الجالية اليهودية في الإمارات تحت الرادار لسنوات عديدة، وفي عام 2019 بدأت تظهر، حين أعلنت الإمارات عام التسامح الديني، وفي كتاب رسمي أصدرته الدولة، تم ذكر جميع الطوائف الدينية، بما في ذلك المجتمع اليهودي، وخلال زيارة البابا للإمارات، طُلب من الجالية اليهودية إرسال ممثل لاستقباله، ثم بدأت دعوة سيرنا عدة مرات لحضور مناسبات رسمية من قبل السفراء الأمريكيين في الإمارات بصفته الحاخام الرئيسي ليهود الدولة".
   ويقول دوشمان، بحسب التقرير إن "تعيين سيرنا حاخاما رئيسيا كان لمدة عام فقط، بهدف جمع الأموال للجالية، وهو أمر يدعي سيرنا أن دوشمان لم يكن قادرًا على القيام به، وفي الوقت نفسه شعر دوشمان بالإهانة الشديدة لأنه لم يُطلب منه أن يكون الحاخام الرئيسي لليهود، رغم أنه الحاخام الوحيد الذي يعمل على أرض الإمارات بشكل منتظم ومنهجي".
وأشار الكاتب إلى "انقسام ثالث يشهده اليهود في الإمارات منذ عامين تقريبا، يقوده رجل الأعمال ستيف بن نيمول وزوجته سارة، ابنة رجل الأعمال بيير باسنينو، حيث انتقلا مؤخرا إلى الفيلا، حيث تقام الصلاة أسبوعيا، وهو يعيش في دبي منذ 2016، ويدير شركة عقارية محلية، ويشير إلى أنه حين انتقل إليها، شعر بالقلق الشديد من أنه لن يتمكن من العيش كيهودي".
وأكد أن "الشيء المدهش اليوم، أنه بعد بضع سنوات، بات لدى اليهود خيارات متنوعة لحياتهم الدينية، يوجد معبدان، تلمود التوراة، لحم كوشير وغير ذلك من الطقوس الدينية، ورغم أن نيمول يعترف بسيرنا حاخاما أكبر لدولة الإمارات، لكنه استضاف صلوات ومناسبات دوشمان في منزله لفترة طويلة، مما ينشئ لديهم طقوسا متكررة في الوقت نفسه، وهو أمر غير معهود لدى الجاليات اليهودية حول العالم، باستثناء الإمارات".
وأوضح أن "الأسابيع الأخيرة شهدت نقاشات ساخنة بين الحاخامين، ادعى كل فريق فيهما أنه الحاخام الرئيسي بدلا منه، وفي نهاية الحوار اقترح الطرفان تقسيم الصلاحيات بينهما، وفيما دوشمان هو الحاخام الوحيد الذي يعمل داخل الإمارات، فإنه يجب أن يكون الحاخام الأكبر، أما سيرنا فيمكن تعيينه سفيرا للجالية، أو منسقاً للعلاقات بين الأديان".
وأشار إلى أن "سيرنا يتفاخر بدعم المنظمات اليهودية الكبيرة مثل المؤتمر اليهودي العالمي وقادة التيارات في الولايات المتحدة وحتى حاخام إسرائيل شلومو عمار، وهو يعمل بشكل أساسي كوزير لخارجية الجالية، ورغم أنه يجري دروسا وأنشطة عبر الإنترنت، لكنه لا يتواجد فعليًا في الإمارات إلا بضع مرات في السنة، وهو أمر أصبح معقدًا بعد وباء كورونا".
وأضاف أن "أبو ظبي لم ترسل للحاخامين حتى الآن موافقة خطية للعمل كجالية يهودية رسمية، وليس من الواضح كيف يمكن أن يكون أحدهما ممثل الجالية اليهودية، أو الحاخام الرئيسي، حيث لا يوجد كيان رسمي يسمى الجالية اليهودية في الإمارات، وهناك تقدير بأن تحصل زيادة هائلة في عدد اليهود الذين سيهاجرون إلى دبي وأبو ظبي في السنوات المقبلة، ناهيك عن السياح اليهود من جميع أنحاء العالم".

 

2020-09-29 15:33:27 | 154 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية