التصنيفات » دراسات

التطور المؤسسي لحماس وحزب الله:صورة الحال وآثارها على اسرائيل *



 


بقلم: عنات كورتس وبنديتا بيرتي ومارسيل كونراد


إن حماس وحزب الله منظمتان مركبتان متعددتا الوجوه لكونهما في آن واحد جهتين عسكريتين وحركتين اجتماعيتين وحزبين سياسيين. ويميل محللون غربيون الى تحليل هاتين المنظمتين بحسب البنية التحتية والنشاط العسكري والارهابي لهما. لكن الحديث عن منظمتين طورتا مثل منظمات في ضمن دول كثيرة اخرى في أنحاء العالم الى جانب بنية عسكرية بنى اجتماعية وسياسية وثقافية ايضا. وفي واقع الامر أن البنى التحتية العسكرية والاجتماعية السياسية لهاتين المنظمتين يؤيد بعضها بعضا: فالقوة العسكرية تقوي القوة السياسية وتأثير المنظمتين، والنشاط الاجتماعي السياسي يزيد في قوتيهما ويوسع القاعدة التي تقوم عليها قوة المنظمة ومنها القوة العسكرية. ولما كان الامر كذلك فان المنظمتين تبذلان جزءا كبيرا من مواردهما الاقتصادية وثروتهما السياسية في نشاطات غير عسكرية، وهدف الحفاظ على التأثير السياسي والاجتماعي للمنظمتين وتعزيزه عامل حاسم في اتخاذ القرارات المتعلقة باستراتيجية عسكرية وتحقيقها.
    وانه لأكثر من ذلك اثارة للاهتمام حقيقة ان حماس وحزب الله ليسا منظمتين مركبتين فقط لأنهما تؤلفان بين الجيش والسياسة والفاعلية الاجتماعية بل لأن هاتين المنظمتين المسلحتين طورتا على مر السنين خصائص تُنسب على نحو عام الى جهات هي دول – برغم أنهما ليستا دولتين. فحماس تعمل كحكومة في قطاع غزة منذ 2007 أما حزب الله فهو يشارك منذ زمن بعيد في السلطة في المناطق ذات الأكثرية الشيعية التي يسيطر عليها – من جنوب لبنان الى الضاحية في جنوب بيروت.
    تحلل هذه المقالة دوري حماس وحزب الله في محيطيهما السياسيين، مع حصر العناية في نقاط التشابه والاختلاف بين خصائص الحال واتجاهات التطور للمنظمتين وتأثير "اليقظة العربية" فيهما. ويتناول النقاش التلخيصي التحديات الامنية التي تُعرض هاتان المنظمتان اسرائيل لها وآثار السياسة الاسرائيلية على هذه التحديات.
    حماس وحزب الله ومحيطاهما السياسيان
    إن حماس وحزب الله مغروسان عميقين في المجتمعين اللذين نشآ فيهما. فقد تطورت هاتان المنظمتان في مسارين مختلفين ومع ذلك قطعتا مسافة طويلة بين مكانة هامشية في محيطهما الى مكانة سياسية وعسكرية تمثل تيارا مركزيا.
    إن مصدر حماس حركة جماهيرية فهي الفرع الغزي عن منظمة الاخوان المسلمين المصريين. وقد انحصرت مشاركة الاخوان المسلمين في القطاع في بدئها في الدعوة وأساسها نشاط اجتماعي بغرض جلب "النهضة الثقافية" للاسلام الى غزة. وفي بدء الانتفاضة الاولى التي نشبت في نهاية سنة 1987 في المناطق الفلسطينية التي تسيطر عليها اسرائيل في الضفة الغربية وقطاع غزة، أسس الاخوان المسلمون الذين كانوا في غزة حماس لتكون الذراع العسكرية. وكان هذا التغيير التنظيمي – البنيوي خطوة اولى في تشكل حماس كما هي معروفة اليوم. وكان التغيير – الذي عبرت عنه زيادة بُعد عسكري على القاعدة الشعبية للاخوان المسلمين يرمي الى الدفع قدما بهدفين متصلين بعضهما ببعض: في الساحة الفلسطينية – ضعضعة السيطرة التقليدية لـ م.ت.ف بقيادة فتح، وقيادة نضال لا هوادة فيه لاسرائيل تحت رايتي الاسلام والقومية، حلا لمشكلات الشعب الفلسطيني.
    ونشأ حزب الله ايضا عن حركة جماهيرية وإن لم تكن جذور تنظيمه منظمة ومحددة كالجذور التي نشأت حماس منها. فقد أُنشئت المنظمة في مطلع ثمانينيات القرن الماضي على أيدي عدد من رجال الدين والقادة السياسيين من لبنان وعلى يد طهران التي أرادت ان تستغل الظروف المحددة في لبنان في ذلك الوقت لتصدير الثورة الاسلامية الى خارج ايران. فقد عزز انشاء حزب الله اذا المسار المتواصل للتطرف والغليان الاجتماعي في الطائفة الشيعية في لبنان. وقد حفز الى اتجاه النهضة الشيعية ايضا خيبة أمل بعقب ما كان يُرى انه عدم قدرة حركة "أمل"، قائدة التيار المركزي الشيعي، على ضمان المصالح المحددة للطائفة، وعدم وجود حكومة مركزية قوية في الدولة واجتياح اسرائيل للبنان في 1982. ونشأ حزب الله بمساعدة دعم عسكري كثيف من ايران بهدي من رسالة واضحة هي المقاومة الاسلامية لاسرائيل. فقد كان الوجود العسكري الاسرائيلي في لبنان الذي استمر الى سنة 2000 تسويغا عند حزب الله متصلا دائما لتعزيز القدرة العسكرية ولا سيما في المنطقة الجنوبية من الدولة، وتجنيد تأييد شعبي للدور الذي تولته باعتبارها حامية ارض لبنان من مجتاح اجنبي. وبخلاف حماس، تشكلت قاعدة حزب الله الاجتماعية السياسية واتسعت بالتدريج وعلى مر الوقت كلما عرفت المنظمة الحاجة الى الدعم الشعبي للقاعدة العسكرية، وفي موازاة ازدياد مطامحها السياسية قوة في الساحة اللبنانية.
    وعلى مر السنين بنت حماس وحزب الله اجهزة عسكرية مركبة وإن تكن قوة حزب الله تفوق قوة حماس بأضعاف مضاعفة. فالمنظمة الشيعية اللبنانية هي بلا شك المنظمة العسكرية الأكثر تهديدا في لبنان وتتدرب وحداتها على اجراء هجمات على اسرائيل وعلى الحفاظ على السيطرة على المناطق التي تسيطر عليها.
    وتملك حماس ايضا قوة مدهشة ايضا وتسيطر المنظمة اليوم على بنيتي قوة متوازيتين: ذراع عسكرية (كتائب عز الدين القسام)، وذراع امنية في غزة. وعلى أثر الطرد العنيف لقوات فتح من قطاع غزة في سنة 2007 وسيطرة حماس على تلك المنطقة زادت ذراعها العسكرية اتساعا وقدرة في حين اعتمدت المنظمة في مقابل ذلك على الذراع الامنية لابطال المعارضة العامة في الداخل ولتعزيز قبضتها على القطاع.
    حشدت المنظمتان في العقود الاخيرة تأثيرا سياسيا كبيرا وأصبح حزب الله يشارك في الجهاز السياسي اللبناني منذ ان أصبح حزبا سياسيا بعد الحرب الأهلية في الدولة في مطلع تسعينيات القرن الماضي. وعلى أثر الانسحاب السوري من لبنان استمر دور حزب الله السياسي وتمأسس منذ ان انضم الى المجلس اللبناني الوزاري لاول مرة في 2005. وقد حدث هذا التطور في موازاة الاذن الرسمي الذي أُعطي للمنظمة بحسب شروط اتفاق الطائف بالحفاظ على قاعدتها العسكرية المستقلة في حين كان تسويغ ذلك وجود اسرائيل في جنوب لبنان. بل ان اتفاق الدوحة في أيار 2008 منح حزب الله وحلفاءه السياسيين الحق في استعمال النقض في المجلس الوزاري. هذا الى ان حزب الله أصبح منذ كانون الثاني 2011 جزءا من الأكثرية البرلمانية في الحكومة "الصديقة" التي يرأسها نجيب ميقاتي.
    وحماس ايضا لاعبة مؤسسية في السياسة الفلسطينية، فمنذ ان جرى عليها تغيير استراتيجي استقر رأيها على المشاركة في المسيرة السياسية الرسمية في الساحة الفلسطينية. وقد عبر عن هذا التغيير مشاركة حماس في انتخابات المجالس البلدية التي أُجريت في سنة 2005 وفي انتخابات 2006 للمجلس التشريعي الفلسطيني. ومع ذلك فان مكانة حماس أكثر تركيبا شيئا ما، فالمنظمة تعمل مثل "لاعبة داخلية" في غزة حيث تؤدي دورها حكومة وهي في الآن نفسه "لاعبة خارجية" بالنسبة لمؤسسات السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية التي تخضع لقيادة فتح وتتصل بـ م.ت.ف.
    يعتمد نشاط المنظمتين باعتبارهما حزبين سياسيين حاكمين بالفعل، بقدر كبير على قاعدة الرفاه التي انشأتاها وطورتاها طوال سنين. وكلتاهما مستعدة جيدا لبذل طائفة واسعة من الخدمات الاجتماعية تبدأ بالعلاج الطبي وتنتهي الى التربية، وسجلتا انجازات في خفض نسبة الفقر. ويساعدهما هذا النشاط على الحفاظ على شرعيتيهما اللتين تحظيان بهما من الجمهور والتأييد الشعبي لهما وعلى زيادتهما.
في قطاع غزة مثلا حيث يعيش نحو من 39 في المائة من السكان تحت خط الفقر على حسب آخر المعطيات من سنة 2012، أصبحت حماس مع وكالة الغوث المزودة الأهم بالغذاء. وهي حقيقة في ذاتها مصدر مهم لشرعيتها. وحزب الله، بأعداد مطلقة عامل أكثر مركزية عندما يجري الحديث عن أنشطة رفاه اجتماعي. والتجسيد لهذه القاعدة المنظمة جيدا هو صندوق بناء المنظمة "جهاد البناء". فبعد الحرب مع اسرائيل في 2006 أعاد حزب الله بناء 5 آلاف بيت في 82 قرية وأصلح شوارع وبنى تحتية، ووعدت المنظمة الى ذلك ايضا بتعويض المواطنين عن البيوت التي دُمرت وعرضت 12 ألف دولار رسوم استئجار وتأثيث الى ان تتم اعادة الاعمار. وكان حاصل النفقات التي أنفقتها المنظمة في التعويض قد بلغ نحوا من 300 مليون دولار.
بعد ان نمت حماس وحزب الله وأصبحتا منظمتين اجتماعيتين وسياسيتين وعسكريتين كبيرتين واجهتا تحدي الملاءمة بين مطامحهما الايديولوجية ونشاطهما العسكري والبيئة السياسية المتغيرة، وكذلك الحاجة الى الحفاظ على الشرعية وتوسيع قاعدة التأييد الشعبي التي تعتمد عليها دعواهما تقدم مكانتيهما. وفيما يتعلق بالشؤون الداخلية عدّلت هاتان المنظمتان في خلال العقود الاخيرة عددا من العناصر المتطرفة في عقيدتيهما من اجل التوجه الى أوسع جمهور ممكن.
بذلت حماس منذ كانت جهودا لتنسب الى نفسها هوية منظمة قومية بقدر لا يقل عن كونها اسلامية. وفي خطتها السياسية في 2005 خفضت على علم مطامح سابقة أعلنتها تتعلق باجراء أحكام الشريعة الاسلامية في غزة، بل إن حماس تبنت بعد سيطرتها على قطاع غزة في 2007 وبرغم توجه "الأسلمة" في المنطقة توجها حذرا وتدريجيا في كل ما يتعلق بتطبيق الرؤيا الاسلامية الاجتماعية. وفيما يتعلق بحزب الله فانه ضاءل جدا هدفه الأصلي منذ ان تحولت المنظمة الى حزب سياسي وكان ذلك الهدف هو تحويل لبنان الى دولة اسلامية. ففي الوثيقة الايديولوجية المحدثة للمنظمة في 2009 حُذف كل ذكر لانشاء دولة على النموذج الايراني – وهذا طموح عُرف بوضوح انه مصلحة من الطراز الاول في الميثاق السابق في 1985. وكذلك أنفقت المنظمة على الترويج لنفسها بأنها عربية ولبنانية باعتبار ذلك طريقة اخرى للتقليل من الشراكة الاستراتيجية بينها وبين ايران.
وتبنت حماس وحزب الله من جهة العلاقات الخارجية على نحو عام ولا سيما باسرائيل توجهين مختلفين جدا. فكلتاهما في الظاهر تعتمد على خطابة هجومية متشابهة موجهة على اسرائيل ومع ذلك تبنت حماس على مر السنين خطابا أكثر مرونة بتطوير فكرة "الهدنة" مثلا (وهي وقف اطلاق نار لمدة طويلة وإن يكن ذلك مقابل انسحاب اسرائيل الكامل الى خطوط 1967). وبالتباحث في الاعتراف بالفعل باسرائيل في حين لا يترك خطاب حزب الله مكانا لأية مداورة مع اسرائيل.
وفيما يتعلق باختيار حماس وحزب الله سبيل الارهاب والنشاط العسكري، أكدت المنظمتان زيادة قوتيهما العسكريتين وأظهرتا بين الفينة والاخرى قدرتيهما العسكريتين اللتين كانتا ترميان الى نقل رسالة صادقة عن تمسكهما بفكرة النضال ضد اسرائيل ومع ذلك أثبتت المنظمتان وعيا لـ "خطوط حمراء" واعترافا بأن تجاوزها سيثير عمليات تواجه الهجمات شديدة من اسرائيل. وتحولت هذه السياسة وهي سياسة "السير على الحافة" الى مميز بارز لنشاط المنظمتين العسكري برغم حوادث ووقائع يمكن ان ننسبها الى تقدير خطأ من المنظمتين، والمثالان على ذلك هما اختطاف الجنود الاسرائيليين الذي أفضى الى حرب لبنان الثانية في 2006 وتصعيد اطلاق الصواريخ من قطاع غزة الذي عجّل نشوب الحرب بين اسرائيل وحماس في غزة في نهاية 2008 ومطلع 2009 ("الرصاص المصبوب"). وينبغي ان نذكر ان من البواعث المركزية على زيادة حماس وحزب الله لقوتيهما العسكريتين الطموح الى ردع نتائج كهذه لعملياتهما.
برغم ان كل واحدة من المنظمتين مغروسة جيدا في المجتمع الذي نشأت وقويت فيه فانه من الخطأ ان نفترض أنهما تحظيان بالقبول والشرعية بصورة شاملة. فجهود حماس وحزب الله لترسيخ الشرعية والدعم لا تقنع أكثر السكان الذين تعملان بينهم وباسمهم تطمحان الى تثبيت أنفسهما. تُبين استطلاعات الرأي التي أجراها معهد البحث "بي.إي.دبليو" في خلال سنة 2012 ان تأييد حزب الله يقارب 40 في المائة، وهو استقطابي جدا بالمعنى الفئوي (يؤيد 94 في المائة من الشيعة المنظمة ويؤيدها 5 في المائة فقط من الطائفة السنية). وقُدر تأييد حماس في الضفة الغربية وقطاع غزة بحسب استطلاع "بي.إي.دبليو" في أيار 2011 بنحو من 42 في المائة بل هناك معطى أعظم شأنا يُبينه استطلاع حزيران 2012 الذي أجراه معهد البحث الفلسطيني: المركز الفلسطيني للسياسة والبحث الاستطلاعي، ويُظهر ان نحوا من 27 في المائة من سكان الضفة الغربية و31 في المائة من سكان القطاع أعلنوا انه لو أُجريت انتخابات جديدة للمجلس التشريعي لصوتوا لقائمة حماس "التغيير والاصلاح".
ليس وضع حماس السياسي واضحا ألبتة بسبب النقد العام على اسهامها في الانقسام المستمر بينها وبين فتح وبسبب الانجازات الاجتماعية السياسية الاقتصادية المشكوك فيها التي سُجلت لها منذ ان سيطرت على قطاع غزة في 2007. وحزب الله من جهته لا يحظى بثقة الأكثرية من الطائفة السنية في لبنان (وأقل من ذلك الطائفة المسيحية)، ولا سيما على أثر سيطرته العنيفة (والمؤقتة) على بيروت الغربية في أيار 2008. هذا الى ان الأحداث التي حدثت بسبب الربيع العربي قد تحدت بقدر أكبر مكانتي حماس وحزب الله في الساحة الداخلية وفي المنطقة كلها.
آثار "الربيع العربي"
تميزت الهزة التي انتشرت في أنحاء العالم العربي منذ أواخر 2010 بظهور خطاب جديد في المنطقة ينحصر في الحقوق الاجتماعية السياسية والحرية والمجتمع المدني والنضال الشعبي الواسع النطاق غير العنيف للدفع بهذه الأهداف الى الأمام، وهناك مميز بارز آخر لتلك الأحداث وهو تعالي صوت وتأثير المنظمات السياسية غير العنيفة كالاخوان المسلمين في مصر. وقد تم التعبير عن احتراق الأوراق السياسية التي سببتها تلك الظواهر في الساحة الفلسطينية وفي لبنان ايضا وإن تكن أمواج الاحتجاج في المنطقة لم تتحدَ مباشرة المنزلة المؤسسية لحماس وحزب الله لكن أحداث الربيع العربي وآثارها جعلت هاتين المنظمتين تُحدثان تغييرات ذات شأن في الصعد الايديولوجي والسياسي والاستراتيجي.
ردت حماس على الاتجاهات الاقليمية المتشكلة بالفحص من جديد عن استراتيجية تصنيفها بأن أكدت مثلا مصلحتها في السعي الى نضال غير عنيف يوازي "المقاومة" المسلحة. وعجلت التغييرات الاقليمية جدلا داخليا انحصر في استعداد المنظمة لأن تزن توجها للرأي العام وامتحان نفسها ومواقفها بامتحان الانتخابات أو استفتاء الشعب اذا حدث اختراق في المسيرة السياسية نحو اتفاق مع اسرائيل. وعاد جدل أقدم في امكانية الاعتراف باسرائيل بالفعل ونشأ هو ايضا في داخل حماس، هذا الى ان المنظمة الفلسطينية عادت وأكدت جذورها بابراز ارتباطها بحركة الاخوان المسلمين في مصر وبالعالم الاسلامي كله.
يلاحظ ان التكيف والاتجاهات الناشئة في الشرق الاوسط يقيم في وجه حزب الله خاصة تحديا مركبا. ويصبح هذا التقدير مجسدا بمعارضة المنظمة لتغيير جوهري ما في الخطاب السياسي الذي يقوده منذ سنوات في مواجهة الأحداث. وكذلك أظهرت المنظمة عدم اتساق عقائديا نحو الهبة في العالم العربي، فقد أيد حزب الله في البدء "الشارع العربي"، أي صوت الجموع وأيد الثورات حينما كانت تلائم الخطوط العقائدية التي توجهه – كما في حال مصر، لكنه تحول بعد ذلك ووقف الى جانب نظام بشار الاسد في مواجهة المعارضة في سوريا. وجر الدعم الذي يبذله حزب الله للاسد انتقادا شديدا على المنظمة ونفاقها الايديولوجي الذي عبرت عنه، من الداخل والخارج ايضا.
وفيما يتعلق بحماس فان الهبة الاقليمية دفعت قدما بقضية المصالحة الوطنية في الساحة الفلسطينية، فقد خشيت قيادة حماس من ان تتفشى الهبة التي انتشرت في الدول العربية في قطاع غزة ايضا مستمدة من عدم الرضا المحلي عن القطيعة المتواصلة بين فتح وحماس. إن الرغبة القوية (المشتركة بين حماس وفتح) في احباط "التأثير الثوري" المحتمل لـ "الربيع العربي" في الساحة الفلسطينية حثت الطرفين على التوقيع على "اتفاق المصالحة" في أيار 2011 وان يلتزما (على الورق على الأقل) باجتياز الاختلافات والاستقطاب. بيد ان اتفاق القاهرة الذي كان يرمي في أساسه الى تثبيت توازن القوى بين حماس وفتح لا الى مصالحة حقيقية وكان بالنسبة لحماس خاصة اظهار ارادة خيرة للمجلس العسكري المؤقت الذي حل محل حكم مبارك، لم يفضِ الى انهاء الانقسام. وبلغت محاولة رأب الصدوع بين المنظمتين الى طريق مسدود حينما أظهرت فتح وحماس معا معارضة المصالحة المطلوبة لانشاء تعاون مؤسسي بينهما.
إن تأثير أحداث الربيع العربي في حزب الله كبير بنفس القدر ومتصل هو ايضا بتحالف المنظمة مع الاسد ونظامه في سوريا.  وان الدعم الذي يمنحه حزب الله للاسد قد أسهم في تدهور العلاقات المضعضعة أصلا بين المنظمة و"حركة 14 آذار" اللبنانية. وكذلك أفضى تأييد حزب الله والطائفة الشيعية لنظام الاسد الى زيادة التوتر بينهما وبين الطائفة السنية التي تدعم قوى المعارضة. ولذلك وقعت بين الفينة والاخرى صدامات عنيفة ونشأ تهديد لمكانة حزب الله مع حلفائه السياسيين، فقد ضعفت علاقة المنظمة برئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي وبزعيم الدروز وليد جنبلاط.
عُلم تأثير استراتيجي للصراع الذي نشأ في سوريا بين نظام الاسد وقوى المعارضة، في حماس وفي حزب الله ايضا. فقد كانت سوريا حليفة تقليدية مهمة للمنظمتين. ودعمت سوريا على الدوام حماس واستضافت فيها مقر القيادة السياسية للمنظمة. وكانت طوال سنين الحلقة التي تربط ايران بلبنان ومكّنت من نقل السلاح والدعم اللوجستي من طهران الى حزب الله. وكانت عائلة الاسد نفسها مؤيدة سياسية مهمة لحزب الله وفي خلال العقود الطويلة التي كان فيها لبنان دولة تحميها سوريا، دافعت دمشق عن المنظمة الشيعية اللبنانية وعن سلاحها، بيد ان حزب الله وحماس ردا على الازمة في سوريا بصورة مختلفة تماما.
تمتعت حماس بصلة سياسية قوية بالاسد، وبعلاقات دينية وطائفية بالأكثرية السنية المحتجة على النظام العلوي الحاكم ولذلك فان التأييد الذي لا هوادة فيه للنظام السوري – كما فعل حزب الله أو ايران – غير ممكن من جهة حماس. وكان هذا هو سبب التحفظ الاول الذي أظهره قادة حماس من التنديد بنظام الاسد وتأييد المظاهرات عليه – كما فعلت مصر وتونس مع نشوب الأحداث فورا – وجهودهم للحفاظ على مشاركة في الحد الأدنى في الازمة في سوريا. ومع ذلك كلما ازدادت الازمة حدة بدأت سياسة عدم تدخل حماس تتغير. فبردت العلاقات بايران وبنظام الاسد لأن حماس لم تعبر عن تأييد معلن للنظام السوري. ومع ازدياد الازمة حدة بدأت حماس بالتدريج تبتعد عن دمشق، كان ذلك أولا بمضاءلة وجودها في سوريا وبعد ذلك بنقل هاديء لمكتبها السياسي من دمشق. وكان قطع العلاقات بين سوريا وحماس من أهم تأثيرات الربيع العربي بالنسبة للمنظمة الفلسطينية. وهذا الاجراء بالنسبة اليها هو نافذة الفرص لتُحدد من جديد منظومة أحلافها الاقليمية وتبتعد عن "محور المقاومة"، مع الاقتراب من مصر ودول الخليج، وهذا وضع سيزيد معه تأثير هذه الدول في حماس وسياستها ويتوقع ان يشجع الجانب البراغماتي للمنظمة.
لا يستطيع حزب الله يخلاف حماس ان يسمح لنفسه بالانفصال عن الاسد فتعلقه اللوجستي بسوريا والصلات العقائدية واللوجستية بايران مصدر قوة حيوي للمنظمة في الطائفة الشيعية وفي لبنان كله لذلك. ويبدو انه لا يوجد لحزب الله في واقع الامر مؤيد فعال في المنطقة سوى سوريا وايران. وعلاقاته بقوى المعارضة السورية ايضا عدائية جدا ومن المحتمل ان تختار هذه المجموعات ادارة ظهرها لحزب الله حينما يُنحى الاسد وتتولى الحكم. ولهذا فان الأحداث في سوريا وتهديد نظام الاسد أقامت حزب الله في موقف حساس جدا. إن سقوط النظام السوري سيحدث زعزعة سياسية شديدة في لبنان ويمنح معارضة حزب الله قوة وتأثيرا – بدعم من العربية السعودية.
فاذا كان الامر كذلك، وبرغم ان حماس وحزب الله تأثرتا بالربيع العربي، فانه يبدو ان مكانة حماس بازاء الزعزعة الاقليمية أصلب من مكانة حزب الله وذلك لأن حماس برهنت على قدرة تكيف مع المحيط المتغير وذلك برغم عقبات راكمت صعوبة ترجمة الاستعداد المعلن للمصالحة مع السلطة الفلسطينية الى تغيير حقيقي في الساحة السياسية الفلسطينية، وبرغم حقيقة ان اعلان حماس قبول تسوية محتملة مع اسرائيل لم يثبت لامتحان الى الآن. وفي مقابل ذلك فان حزب الله – ذا الصلات الاستراتيجية العميقة بسوريا وبايران – كان ابطأ في رده على التغييرات في المنطقة وأثبت تمسكا بمواقفه التقليدية.
آثار استراتيجية بالنسبة لاسرائيل
برغم ان حماس وحزب الله جرت عليهم تطورات تنظيمية مختلفة – حينما نشأت حماس من حركة اجتماعية كبيرة وتشكل حزب الله في البدء بصفة منظمة ذات هدف عسكري فقط – وصلت المنظمتان على مر السنين الى وضعين متشابهين حينما أصبحتا منظمتين مؤلفتين من جيش ومجتمع وسياسة. وكذلك أصبحت المنظمتان على مر الزمن جسمين يشبهان دولة. وما زال كلاهما تحديا كبيرا لاسرائيل لكونهما ذوي قدرة على تهييج مواجهة عسكرية. ومن جهة سياسية توجد لهما أهمية متشابهة، حينما تُملي سياستهما المتعلقة بالصراع الاسرائيلي الفلسطيني وتحدد موقف المجتمع الذي تعمل كل واحدة منهما فيه.
نجحت حماس وحزب الله بازاء التغيير السياسي والاجتماعي الذي حدث في الشرق الاوسط إثر أحداث الربيع العربي ايضا في الحفاظ على قوتهما ومكانتيهما بقدر كبير. فلا توجد زعزعة حقيقية لسلطة حماس في غزة ومحاولات متحدثين من صفوف فتح تشجيع ربيع عربي فلسطيني في قطاع غزة لم تكن تحديا جوهريا للمنظمة. أما حزب الله فهو جزء من الأكثرية النيابية في لبنان منذ كانون الثاني 2011، ونجحت الحكومة اللبنانية برئاسة رئيس الوزراء نجيب ميقاتي (الى الآن) في التغلب على الزعزعة التي سببتها الثورات في المنطقة. إن عدم الاستقرار في المنطقة والحرب في سوريا في الأساس تحديا هاتين المنظمتين في المستوى الايديولوجي والسياسي والاستراتيجي. وتشهد استراتيجيتا المواجهة المختلفتان اللتان استعملتهما حماس وحزب الله لتلائما أنفسهما وتأثيرات الزعزعة الاقليمية بأنه تجري عليهما في هذه الايام عمليات تنظيمية مختلفة جدا وعلى ذلك ينبغي ان نتبنى توجها مختلفا نحو كل واحدة منهما.
أما فيما يتعلق بحماس فقد أظهرت المنظمة قدرا أكبر من البراغماتية والقدرة على التكيف مع الظروف المتغيرة. ولا شك في ان استعدادها لتغيير الأحلاف ليس علامة على المرونة الاستراتيجية والايديولوجية فقط بل هو ايضا نتاج كونها ممثلة لمجموعة دينية – قومية لا طائفية، وهو نتاج امكان ان تخسر أقل بكثير من خسارة حزب الله من الانفصال عن محور ايران – سوريا. هذا الى ان حماس قد تخرج في المستقبل رابحة من بعض التغييرات التي أحدثها الربيع العربي ومنها تولي الاخوان المسلمين الحكم في مصر. وكلما مر الوقت أصبحت عزلة حماس الاقليمية تبدو سياسة أقل واقعية وهذا التطور يوميء الى اسرائيل أنه ينبغي ان تفحص من جديد عن سياستها نحو حماس وان تغيرها. وعلى نحو محدد – في موازاة استعمال ضغط على حماس لوقف زيادة قوتها ونشاطها العسكري، يجب على اسرائيل ان تزن انشاء اتصالات مباشرة بحماس وان تخطو خطوات لتخفيف القيود الاقتصادية المفروضة على القطاع وان تمتنع عن افشال محاولات المصالحة الفلسطينية الداخلية (التي لا شك في أنها تتم برضى فتح وحماس أنفسهما). وهذه الاعمال قد تخفف التوتر بين اسرائيل وحماس في ساحة غزة واذا حدث شق طريق نحو تنسيق مؤسسي بين فتح وحماس فينبغي ان تُحسن جدا ايضا احتمالات ان تؤسس في الساحة الفلسطينية شبكة تؤدي عملها تتمتع بشرعية وطنية.
لكن تقديرا مختلفا يفترض ان يوجه السياسة نحو حزب الله، فقد أظهرت هذه المنظمة قدرة على التكيف أدنى من القدرة التي برهنت عليها حماس وضعف موقفها. إن سقوط نظام الاسد سيوجه ضربة شديدة الى المنظمة الشيعية اللبنانية وإن لم تكن قاتلة بالضرورة. ويجب على اسرائيل ان تُظهر حساسية بهذا الوضع الاشكالي وان تمتنع عن نشاط معادٍ مبادر اليه موجه على المنظمة لأن هذه الخطوة قد تعكس اتجاه الازمة الداخلية التي تهدد مكانة حزب الله وتوحد السكان اللبنانيين من وراء "حزب الله".
يجب على اسرائيل في ضوء المواقف الاستراتيجية المختلفة لحماس وحزب الله ان تتوقع ايضا سلوكا مختلفا منهما ردا على هجوم اسرائيلي على ايران. فيمكن ان نتوقع ان تُبدي حماس حذرا وان تبقى في هامش المواجهة العسكرية كي تمنع خطر رد اسرائيلي مضاد يُعرض الانجازات التي جمعتها الى الآن للخطر بصورة حتمية. ويبدو هذا التقدير منطقيا ولا سيما في ضوء وقوف حماس بعيدة عن "محور سوريا – ايران" واقترابها من مصر ودول الخليج. ويتوقع من حزب الله في المقابل ان يتدخل اذا حدثت مواجهة عسكرية مع ايران، وإن لم نرَ التدخل العسكري المباشر والتام من المنظمة ردا مفهوما من تلقاء ذاته في هذه الحال اذا أخذنا في الحسبان محدودية قوته الحالية في الساحة اللبنانية والساحة الاقليمية.
مع ذلك وبازاء الرؤية المعادية لاسرائيل المعلنة من حماس وحزب الله، لا يوجد الى الآن خيار أفضل لاسرائيل من ان تتبنى احتواءا موزونا حذرا للوضع وان تُصعب بذلك على المنظمتين ان تُمليا عليها قواعد اللعب وان تبادرا الى جولات مكررة من العنف كلما كان هذا التطور مرغوبا لهما أو عن رغبة في تعزيز مكانتيهما في محيطيهما الداخليين. *عن  أرض كنعان/ترجمة خاصة/


 

2013-02-07 11:40:29 | 2050 قراءة

التعليقات

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد
مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية