التصنيفات » التقديرات النصف شهرية

15/8/2019

ملخص التقدير الإسرائيلي
ملخص بحث "تحولات في الأمن القومي الإسرائيلي".

ترتكز نظرية الأمن القومي الإسرائيلية  في جوهرها الحالي والمستقبلي على إقامة "إسرائيل" الكبرى ذات الهوية اليهودية النقيّة، كقوّة إقليمية عظمى مهيمنة، في منطقة الشرق الأوسط . ولتحقيق ذلك في المرحلة المقبلة – وفي ضوء ما يسمّى زوراً وكذباً بعملية السلام، التي قبلها العرب - فإن على "إسرائيل" أن تسعى من خلال معاهدات التسوية وترسيم الحدود إلى ضم ما تستطيعه من المناطق التي احتلّتها في عام 1967، والتي تحقق متطلبات أمنها القومي من وجهة نظرها الجيواستراتيجية، وتكفل لها الحصول على أراضٍ حيوية جديدة ومصادر مياه إضافية، وفرض شرعيتها على تلك الأراضي، مع إخلائها من السكان العرب حفاظاً على الهوية اليهودية، على أن تعمل الإستراتيجية العسكرية على تحقيق ذلك من خلال الردع الوقائي والانتقامي الجسيم، وتأمين عمليات الضم والاستيطان وتهويد الأراضي، والتحكم في المنطقة سياسياً واقتصادياً وثقافياً، مع الاعتماد على دعم الولايات المتحدة أولاً، وعلى الذات عسكرياً واقتصاديا،ً ثانياً.
في هذا البحث نتناول المتغيرات الحاصلة في تفكير "إسرائيل" الخاص بأمنها القومي الاستراتيجي، ولا سيّما شعورها بالارتياح الكبير في هذه المرحلة نتيجة انهيار مقوّمات الأمن القومي العربي، وهرولة العديد من دول المنظومة العربية نحو التطبيع المجّاني مع العدو، وتقديم كلّ ما يلزم له خدمة لمشاريعه في التوسع والهيمنة.

لقراءة التقدير كاملاً انقر هنا

 

2019-08-15 12:45:02 | 1105 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية