التصنيفات » التقديرات النصف شهرية

15-9-2019

ملخص التقدير الإسرائيلي
ملخص بحث حول مؤسسة "يادفلشيم" الصهيونية

لاشك بأن الحركة النازية بقيادة آدولف هتلر، التي برزت بشكل واضح ودراماتيكي في ثلاثينيات وأربعينيات القرن الماضي ، قد جاءت على خلفية وقائع وأحداث كثيرة وكبيرة، من أبرزها نتائج الحرب العالمية الأولى التي هُزِمت فيها ألمانيا ووضعت على كاهلها مسؤولية الخسائر المادية والبشرية؛ وبالتالي هي أحسّت بأنها وضِعت في حالة من الإذلال والعار لم يتمكن الشعب الألماني من تحمّلها أو ابتلاع مخازيها. وبعد البحث عن أسباب الهزيمة، وجد الألمان أن لليهود دوراً كبيراً وواضحاً في التسبب بها، إن على الصعيد المالي أو على الصعيد المعنوي والأخلاقي؛ وبالتالي كان الرأي العام مهيّئاً تماماً للانتقام منهم والوقوف بوجه استنزافهم للاقتصاد الالماني والمعنويات الألمانية،  فكانت النتيجة هي صعود الحزب النازي العنصري والمتطرف بقيادة هتلر، الذي صمّم على الانتقام من اليهود عاجلاّ أو آجلاً؛ فكانت الحرب العالمية الثانية الفرصة الكبرى لتحقيق مآربه، خاصة مع استمرار اليهود في أساليبهم وعاداتهم الخبيثة والدنيئة بحلب الاقتصاد الألماني ووضعه على مشارف الإفلاس، بسبب الديون الطائلة للحكومة الألمانية بفوائد عالية لا ترحم، وبسبب تدمير أخلاقيات المجتمع الالماني ونشر الإباحية والانحلال الخلقي فيه.
لقد ارتكبت الحركة النازية دون شك مجازر وحشية وغير إنسانية بحق أغلب الشعوب التي سقطت بين براثنها، ومن بينهم اليهود الصهاينة الذين دفعوا ثمن فسادهم وخياناتهم للمجتمعات التي آوتهم واحتضنتهم. إلاّ أن هؤلاء لم يعترفوا بذنوبهم، بل راحوا يبتزّون البشرية جمعاء، مالياً وسياسياً ومعنوياً، من خلال التسويق لصناعة الهولوكوست، أي ما يسمّونه المحرقة النازية؛ وقد حاولوا دائماً لعب دور الضحيّة الأبديّة لكي يغطّوا فيما بعد إجرامهم ووحشيتهم بحق الشعب الفلسطيني المستضعف والمسالم، فاحتلّوا أرضه وذبحوا نساءه ورجاله وأطفاله، وتفوّقوا على النازيين بوحشيتهم وأساليبهم الدنيئة. ولم يكتفوا بذلك، بل هم عملوا على تأبيد هذه اللعبة القذرة فأقاموا منشأة "ياد فاشيم" لمواصلة الابتزاز المالي والسياسي والمعنوي بادعاء المظلومية الكاذبة .
في هذا البحث تسليط للأضواء على الانتهازية الصهيونية المتمثلة في استخدام الدماء اليهودية المسالة أثناء الحرب العالمية الثانية،  واستثمارها في السياسة والمال عبر إقامة منشأة "ياد فاشيم". فما هي هذه المنشأة وما هو دورها في هذا المجال ؟

لقراءة التقدير كاملاً انقر هنا

2019-09-14 14:24:03 | 1116 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية