التصنيفات » التقديرات النصف شهرية

30-9-2020

ملخص التقدير الإسرائيلي
30-9-2020

ملخص بحث حول تأثيرات كورونا الاقتصادية على الكيان الصهيوني
تضغط جائحة «كورونا» على "إسرائيل" في أكثر من اتجاه ومستوى، ولا تقتصر تداعياتها السلبية على الوضع الصحيّ للإسرائيليين، بل تطال كلّ الأصعدة الأخرى، الاقتصادية والأمنية والاجتماعية والسياسية. والموجة الثانية من الفيروس تضرب حالياً بقوّة، والتي وصلت إلى حد احتلال "إسرائيل" المرتبة الثالثة، بعد الولايات المتحدة وتشيلي، بعدد الإصابات نسبة إلى عدد السكان. وقد حذّر وزير الصحّة الإسرائيلي، يولي أدلشتاين، من التداعيات المرتقبة للفيروس بعد تجدّد انتشاره وانفلاشه، لافتاً إلى أن معجزة فقط هي التي يمكن لها أن تُنجي "إسرائيل" من الكارثة؛ والحديث يتعلّق بأضعاف مضاعفة في عدد الإصابات عمّا كان عليه في الموجة الأولى للفيروس. وضمن هذه الأجواء، من الواضح لدى متابعي الشأن الإسرائيلي التخبّط الواضح في معالجة تداعيات «كورونا» وانتشاره السريع. ففيما تركّز الأجهزة المختصة على ضرورات الإغلاق الكامل، تواجه حكومة نتنياهو الإغلاق عبر التسويف والإغلاقات الجزئية الموضعية، إذ تخشى مزيداً من التداعيات الاقتصادية التي تزيد من حدّة التأزم لدى الإسرائيليين، وتزيد من نسبة البطالة التي زادت نتيجة الموجة الأولى من الفيروس عن نسبة 21 في المئة، وهي مُقدّرة أن تزيد. وبحسب البيانات، فإن عدد العاطلين عن العمل يقارب الـ 800 ألف، بينهم 575 ألفاً أُخرجوا في إجازة غير مدفوعة الأجر، علماً بأن قطاعات كاملة باتت بحكم الإفلاس والتوقف النهائي، من دون أفق فعلي للخروج من الأزمة.
في هذا البحث نتناول موضوع التأثيرات أو التداعيات الاقتصادية لتفشّي جائحة كورونا على الكيان الصهيوني بشكل خاص .

لقراءة التقدير كاملاً انقر هنا

 

2020-09-29 15:40:45 | 228 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية