التصنيفات » التقديرات النصف شهرية

30-11-2020

ملخص التقدير الإسرائيلي
30-11-2020


ملخص بحث حول الصراع الأخير بين أرمينيا وأذربيجان
يقع إقليم ناغورنو كاراباخ في قلب الصراع الممتد منذ عشرات السنوات بين أرمينيا وأذربيجان. فماذا نعرف عن هذه المنطقة المتنازع عليها بين الجمهوريتين السوفيتيتين السابقتين في منطقة القوقاز؟
تقع منطقة ناغورنو كاراباخ داخل أراضي أذربيجان، وتسكنها أغلبية أرمينية، وهي تحظى بدعم من أرمينيا المجاورة. وكلمة ناغورنو باللغة الروسية تعني مرتفعات، بينما تعني كراباخ الحديقة السوداء باللغة الآذرية. ويفضّل أبناء عرقية الأرمن استخدام الاسم الأرميني القديم للمنطقة "أرتساخ".
في عام 1988، ومع قرب نهاية الحكم السوفيتي، دخلت القوات الأذربيجانية والانفصاليون الأرمن في حرب دموية، انتهت بتوقيع اتفاق وقف إطلاق النار وهدنة عام 1994. غير أن المفاوضات فشلت في أن تقود للتوصل إلى معاهدة سلام دائم حتى اللحظة؛ ولايزال هذا النزاع واحداً من "الصراعات المجمّدة" لما بعد الحقبة السوفييتية .
بدأت حرب أرمينيا وأذربيجان بعد الثورة الروسية. كانت هذه الحرب على شاكلة سلسلة "وحشية" من الهجمات يصعب فيها تصنيف الصراعات. حصلت الحرب بين الجمهوريتين عام 1918؛ ثم توقفت لمدة، وعادت ما بين 1920 و 1922، أي بعد فترة وجيزة من استقلال جمهورية أرمينيا (1918-19)؛ ونفس الأمر بالنسبة لدولة أذربيجان. وفي الحقيقة لم يكن لمعظم الصراعات بين الدولتين نمط معيّن. وبالرغم من ذلك، فقد تدخلت بعض القوى الأخرى على الخط، مثل الإمبراطورية العثمانية والإمبراطورية البريطانية، اللتان أسهمتا في الحرب بشكل غير مباشر. غادرت الإمبراطورية العثمانية المنطقة بعد هدنة مودروس؛ أما النفوذ البريطاني، فقد استمر حتى انسحبت  قوة دانستر عام 1920. اشترك المدنيون في الصراع، حيث شملت الحرب كل من محافظة سيونيك، جمهورية نخجوان الذاتية، وحتى مرتفعات قرة باغ. هذا وتجدر الإشارة إلى أن السبب الرئيس في ارتفاع الخسائر في صفوف المدنيين هو نهج جيش الدولتين لما يُعرف بتكتيك حرب العصابات؛ والأسباب الكامنة وراء الصراع لا تزال بعيدة عن الحل بعد قرن من الزمان تقريباً؛ فالقصة هذه تحمل تصورات مختلفة جداً، ووجهات نظر مغايرة تماماً بحسب كل رواية. ووفقاً للمؤرّخين الأرمن، فإن الجمهورية الأرمنية ترغب في أن تشمل منطقة ناخيتشيفان المناطق الأساسية من البلد (شرق أرمينيا)، وبالتحديد محافظة يريفان؛ كما ترغب في تملّك الأجزاء الشرقية والجنوبية من محافظة إليزابيثبول. وفي المقابل ، ترفض أذربيجان كل هذه المعطيات وتُؤكد على سيادتها ووحدة أراضيها على كل تلك المناطق.
في هذا البحث نتناول تفاصيل وخلفيات هذا الصراع المرير والطويل ومدى تداعياته الاقليمية والدولية .

لقراءة التقدير كاملاً انقر هنا

2020-11-28 12:14:33 | 187 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية