التصنيفات » التقديرات النصف شهرية

15-12-2020

ملخص التقدير الفلسطيني
15-12-2020

-مع اقتراب مغادرة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للبيت الأبيض تتسارع الخطوات الاستيطانية الصهيونية لتثبيت أمر واقع على الأرض، يقطع الطريق على إمكانية أن تؤثّر أي مفاوضات قادمة على التوجهات الاستيطانية ورؤية اليمين الصهيوني للحل على المسار الفلسطيني؛ هذا في الوقت الذي ينتظر فيه الطرف الفلسطيني تحريك المفاوضات مع قدوم الإدارة الأمريكية الجديدة، رغم الإشارات التي تُبعث، وتفيد أن القضية الفلسطينية ليست من أولويات الإدارة الأمريكية الجديدة، مع تسارع مساعي التطبيع لكي تنعدم أي إمكانية للضغط العربي لصالح الموقف الفلسطيني.
- أعلنت اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء في القدس المحتلة  أن مخطّط وزارة الإسكان ببناء مستوطنة جديدة تضم 9000 وحدة استيطانية على أرض مطار قلنديا، شمال مدينة القدس، يلبّي الشروط المطلوبة للمصادقة عليه. وأضافت :إن القرار جاء بعد محادثة بين رئيس وزراء بنيامين نتنياهو، ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.
وكشفت حركة "السلام الآن" إن الاستيطان في الأراضي الفلسطينية تضاعف خلال فترة الأربع سنوات الماضية، من ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب".
- نشرت صحيفة "هآرتس" تحقيقًا مطوّلًا حول إجراءات كيان الإحتلال لتنفيذ مخطّط الضم، الذي بات فعليًا يُنفّذ حاليًا في الضفة الغربية، من خلال مشاريع استيطانية واسعة تُنفّذ وأخرى يُخطّط لتنفيذها قريبًا، مع السعي لمضاعفة أعداد المستوطنين من خلال جلب نحو مليون مستوطن خلال عقد ونصف من الزمن، وأن الضم لم يتوقف كما يعتقد الكل بعد توقيع اتفاقيات التطبيع مع الإمارات والبحرين، مشيرةً إلى أن هناك مشاريع لتطوير البنية التحتية، منها شق طرق وتوسيع أخرى تربط فعليًا بين جانبي"الخط الأخضر،أي ما بين مناطق 1948 ومناطق1967 .
- قال وزير الاستيطان، "تساحي هنغبي"، إنه اتفق مع بنيامين نتنياهو على تسوية "قريبة جداً" لأوضاع 70 بؤرة استيطانية في الضفة وتحويلها إلى مستوطنات، في حين بارك مجلس مستوطنات الضفة الغربية التصريحات، مُطالباً بتطبيق القرارات على الأرض وبالسرعة الممكنة، عبر تشكيل طاقم لتسوية أوضاع عشرات البؤر. أما رئيس تجمّع مستوطنات منطقة رام الله، "يسرائيل غانتس" فقد اعتبر البؤر الاستيطانية ذات أهمية كبيرة كونها تتواجد في مناطق استراتيجية جداً في الضفة.
- بعد إعلان عضو الكنيست عن حزب الليكود، جدعون ساعر،انشقاقه وتأسيس حزب جديد، والمنافسة على رئاسة الوزراء في الانتخابات القادمة، أشارت نتائج استطلاع رأي إلى أنه في حال جرت انتخابات جديدة، ستكون النتائج كالتالي: الليكود 25 مقعداً، يمينا 19، جدعون ساعر 17، يش عتيد 14، القائمة العربية 11، شاس 9، يسرائيل بيتنا 7، يهدوت هتوراة 7، كحول لفان 6 ميرتس 5 مقاعد.
- أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن المغرب و"إسرائيل" وافقتا على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة، وذلك في تغريدة له على "تويتر"، أعقبت تغريدة أخرى أعلن فيها الاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية المتنازع عليها بين المغرب وجبهة البوليساريو.
وتسعى إدارة ترامب إلى دفع المزيد من الدول العربية والأفريقية إلى التطبيع مع "إسرائيل" قبل مغادرة البيت الأبيض. وفي هذا السياق، نقلت وكالة "رويترز" عن مستشار ترامب وصهره، جاريد كوشنر، قوله إنه بعد الاتفاق مع المغرب، فإن اتفاق تطبيع بين إسرائيل والسعودية مسألة وقت، وهو أمر حتمي.
- صادقت لجنة الكنيست على مشروع قانون حلّ الكنيست وطرحه للتصويت عليه بالقراءة الأولى، وبحيث تجري الانتخابات للكنيست، في حال المصادقة على مشروع القانون بالقراءتين الثانية والثالثة، في موعد يتراوح ما بين 16 و24 آذار المقبل. يُشار إلى أنه في حال لم تتم المصادقة على مشروع قانون حلّ الكنيست بالقراءات الثلاث، ولم تتم المصادقة على الميزانية حتى يوم 23 كانون الأول الجاري، فإن الكنيست ستُحلّ بشكل أوتوماتيكي ويتم التوجه إلى انتخابات مبكرة خلال ثلاثة أشهر.
- حذّر رئيس اتحاد الموظفين في وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، أمير المسحال، من إضراب شامل يمكن أن يعم مؤسسات ومرافق وكالة "أونروا". وقال المسحال: إن إضراباً شاملاً سيعم جميع مؤسسات ومرافق "أونروا"، يوم الثالث من كانون الثاني، إذا وصلت المحادثات لطريق مسدود فيما يتعلق بتجزئة رواتب الموظفين.
وفي وقت سابق، قال اتحاد الموظفين في وكالة "الأونروا" ان الإدارة حالياً تقوم بالتحضير لقرارات غير مسبوقة تستهدف إنهاء الأونروا وخدماتها قبل الوصول إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية؛ وهذا أمرٌ غاية في الخطورة، ويتطلب انتفاضة للموظفين واللاجئين والمجتمع الدولي.
- قال السفير الروسي لدى إسرائيل، أناتولي فيكتوروف، إن "المشكلة في المنطقة ليست الأنشطة الإيرانية"، معتبراً أن المشكلة تتجسد في عدم وجود "تفاهمات بين الدول وعدم الامتثال لقرارات الأمم المتحدة. ورفض فكرة تمويل إيران لـ"الجماعة الإرهابية "؛ وأضاف أن "إسرائيل تهاجم حزب الله، وحزب الله لا يهاجم إسرائيل"، في إشارة منه إلى الهجمات الإسرائيلية العدوانية على مواقع في سورية.
- تبادلت حركتا فتح وحماس الاتهامات عن المسؤول عن فشل الجولة الأخيرة من جولات الحوار. ولكن من الملاحظ أن تبادل الاتهامات جاء بوتيرة هادئة من دون حملات تحريض متبادلة، باستثناء بعض الأصوات من الجانبين المعارضة للمصالحة. وترافق ذلك مع تأكيد كلٍ من صالح العاروري وجبريل الرجوب على مواصلة الجهود رغم قرار السلطة بإعادة العلاقات مع "إسرائيل"؛ إذ جاء في حديث العاروري مع فضائية "الحوار" أن حوار القاهرة اصطدم بالخلاف على نقطة واحدة، وهي: هل ستُجرى الانتخابات بالتزامن أم بالتتالي خلال ستة أشهر، قبل وصول الأنباء عن عودة العلاقات بين السلطة وكيان الاحتلال.
- صادق المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغّر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت)، على تحويل 2.5 مليار شيكل من أموال المقاصّة إلى السلطة الفلسطينيّة.  كما قرّر "الكابينيت" خصم 600 مليون شيكل من أموال المقاصّة يزعم الاحتلال أن السلطة حوّلتها، خلال العام الأخير، لعوائل الأسرى والشهداء. والتقى مسؤولون إسرائيليّون وفلسطينيّون في رام الله، في أول اجتماع من نوعه منذ أشهر، بعد إعلان السلطة ، عن إعادة العلاقات مع الاحتلال، اتُفِق خلاله على تحويل الأموال الفلسطينية.
- ذكر موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أن حكومة العدو تتّجه للمصادقة على مقترح وزير الإسكان والبناء، يعقوب ليتسمان، لزيادة حصص تصاريح العمّال الأجانب والفلسطينيين؛ والتصاريح بالأساس ستُمنح للعاملين في صناعة البناء، مع الإشارة إلى أن "ليتسمان" وافق على مضاعفة تصاريح العمل؛ ويُرجّح أن يصل عدد التصاريح للعمّال الفلسطينيين إلى 80 ألف في مجال البناء، وأنه سيتم إجراء فحوصات لكورونا من عيّنة من الفلسطينيين الذين يحملون تصاريح عمل في إسرائيل، بادّعاء "انتشار فيروس كورونا" في الضفة الغربية المحتلة.

لقراءة التقدير كاملاً انقر هنا

 

2020-12-16 10:41:09 | 162 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية