التصنيفات » مقالات سياسية

المشروع البريطاني السري للتغيير في لبنان

المشروع البريطاني السري للتغيير في لبنان


 يحيى دايخ
كشفت مصادر موثوقة لمعلومات مسربة من وثيقة صادرة عن وزارة الخارجية البريطانية تبين مهام تدخل السفارة البريطانية في بيروت وشركات متعاقدة معها ( محلية وبريطانية ) للمشروع "YF 1919 / 20  يهدف الى تصنيع رأي عام وتأتجيج عمل سياسي للتغيير عبر احداث فوضى وانهيار شامل وبالتالي قلب النظام تحت عنوان مكافحة الفساد وتعزيز الأليات الديموقراطية للاصلاح والمساءلة والحوار على مدى 22 شهرا يبدأ في تموز 2019 وينتهي في 31/3/2021  من خلال :
التعاقد مع شركات مثل ساتشي أند ساتشي والتي كان لها امتياز صنع شعارات ثورة الأرز و A.R.K البريطانية المختصة بالعمل البروباغندي  بالاضافة الى شركتي اكوريس و تورش- لايت وبعض جمعيات  NGOوشخصيات ,من أجل العمل على برنامج اسمه التواصل الاستراتيجي اللبناني  لاعداد الساحة اللبنانية وبلورة رأي عام والاستقطاب الشبابي من الجنسين للعمل على امكانية القيادة للتغيير الايجابي "حسب وصفهم "  والدفع باتجاه سياسات تصب في المصلحة البريطانية الأمريكية .
العمل على دخول البريطاني الى مؤسسات الدولة تحت عنوان  : الاصلاحات السياسية والحوكمة وأولويات المشاريع ومناصرة وجود نساء قياديات في لبنان وغيرها من المشاريع المسماة اصلاحية وتطورية .
العمل على مشروع " التنمية والاستقرار " من خلال الدعم المالي للسلطات المحلية والادارات العامة والخاصة وبعض فئات معينة من الشعب اللبناني و للعائلات التي يصنفوها الأشد فقرا.
العمل على مشروع تحفيزي يسمى "تفكير وشعور وطني طازج لتحدي الخيارات" يشبه العمليات التغييرية التي قادتها أمريكا في دول أميركا اللاتينية .
العمل على مشروع "المتلقين الشبابي" والموجه نحو الجامعات والمجموعات الشبابية والحركات الاجتماعية وحركات الأونلاين وأعضاء في مجلس النواب وأحزابا سياسية وبلديات والذي يهدف الى استقطابهم من خلال البرامج السايكولوجية الاجتماعية .
تفعيل دراسة المجتمعات اللبنانية من خلال تأسيس ما يسمى "جماعات التركيز" لمعرفة كل تفاصيل الأراء وأنماط وخرائط التفكير وخلفياتها القيمية والمعتقدية وربطها بمواضيع محددة وتفصيلية وقد قامت شركة "فوكس غروب" بمثل تلك الحلقات في النبطية وسعد نايل والجديدة وعين علق وعكار وطرابلس والضاحية .
القيام باستطلاعات رأي مفبركة للتأثير على الرأي العام في توجيه وجهاته بحسب أهدافهم  ( مثل الاستطلاعات التي ينشرها ربيع الهبر .(

 

2020-12-24 10:32:27 | 221 قراءة

التعليقات

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق
التعليق
رمز التأكيد

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية