التصنيفات » التقديرات النصف شهرية

15-2-2021

ملخص التقدير الفلسطيني
15-2-2021

    - اختتمت الفصائل الفلسطينية لقاءاتها في القاهرة، واتفقت على تشكيل محكمة مختصة بقضايا الانتخابات،بالتوافق، من قضاة من القدس والضفة الغربية وقطاع غزة ،وأن الشرطة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة تتولى تأمين مقار الانتخابات،وضرورة إطلاق الحريات العامة وإشاعة أجواء الحرية السياسية التي كفلها القانون، والإفراج الفوري عن كل المعتقلين على خلفية فصائلية أو لأسباب تتعلق بحرية الرأي؛وكذلك تأكيد الالتزام بالجدول الزمني الذي حدّده مرسوم الانتخابات التشريعية والرئاسية، إلى جانب إجراء الانتخابات في مدينة القدس والضفة الغربية وقطاع غزة دون استثناء، والتعهد باحترام وقبول نتائجها.
كما تم الاتفاق على العودة إلى القاهرة خلال آذارالمقبل،لوضع أسس وآليات تشكيل المجلس الوطني الجديد بالانتخاب والتوافق".
     - أصدر قضاة المحكمة الجنائية الدولية قراراً يقضي بأن المحكمة، ومقرّها لاهاي، لها ولاية قضائية على الأراضي الفلسطينية، ما يمهد الطريق للتحقيق في جرائم حرب فيها. وأصدرت الدائرة التمهيدية الأولى للمحكمة الجنائية الدولية قرارها بشأن طلب المدّعية العامة، فاتي بنسودا، بشأن الولاية القضائية الإقليمية على فلسطين، حيث قرّرت بالأغلبية أنّ الاختصاص الإقليمي للمحكمة في فلسطين يشمل الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1967، وهي غزة والضفة الغربية، بما في ذلك القدس الشرقية، على اعتبار أنّ فلسطين هي طرف في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية.
    - ارتكبت قوات الاحتلال، في شهركانون الثاني 2021 ، انتهاكات عديدة بحق الفلسطينيين وممتلكاتهم، أدّت لاستشهاد أربعة مواطنين برصاص الاحتلال ، وإصابة 71 آخرين، فيما اعتقل 255 مواطناً، بينهم ثلاث سيدات؛كماصادقت حكومة العدو على بناء نحو 2600 وحدة استيطانية في سبع مستوطنات بالضفة الغربية، بما فيها القدس، إضافة إلى استيلائها على 1008 دونمات، من أراضي المواطنين، لصالح الاستيطان؛وهدمت قوات الاحتلال 22 منزلاً و36 منشأة زراعية، واقتلعت ودمّرت أكثر من 14 ألف شجرة، 10 آلاف منها شرق طوباس، فيما نفّذ المستوطنون أكثر من 82 اعتداء .
      - أكد ممثّل الولايات المتحدة الأميركية لدى مجلس الأمن الدولي، على ضرورة الحفاظ على حل الدولتين،  والامتناع عن أي خطوات أحادية مثل ضم الأراضي؛وأضاف "إنه لا يمكن فرض السلام على أي من الطرفين، والجهود الأميركية الدبلوماسية وأي تحرك يجب أن يكون بمشاركة الطرفين"؛ وأعلن أن إدارة بايدن تسعى لتجديد العلاقة مع فلسطين التي تدهورت خلال الفترة الأخيرة، واتخاذ الخطوات اللازمة لإعادة فتح الممثلية والبعثات التي أغلقتها الإدارة الماضية؛ وأشار إلى أن إدارة بايدن تتطلع للعمل مع إسرائيل والفلسطينيين وأعضاء مجلس الأمن واللجنة الرباعية خلال الفترة المقبلة، وضرورة تهيئة المشهد من أجل التقدم قدماً لتحقيق حلٍ للصراع.
     - أوضح الجنرال عيران ليبرمان، نائب رئيس معهد القدس للاستراتيجية والأمن، أنه "في ظل التطورات الدراماتيكية بعلاقات إسرائيل مع العالم العربي، خاصة التطبيع مع الإمارات والبحرين، والتقدم نحو السودان، والانفراج مع المغرب ودول أخرى، وربما السعودية نفسها، يجب الحرص على عدم الاستهانة بالعلاقات مع الأردن. وأكد أن"العلاقة بين إسرائيل والأردن تكتسب أهمية استراتيجية كبيرة جداً، حيث يسهم التعاون الأمني والاستخباراتي بين مخابرات البلدين، والتنسيق العسكري بين الجيشين الإسرائيلي والأردني،مساهمة حيوية في الأمن واتفاقية السلام التي لم تنتهك منذ سنوات .
     - رصد مركز فلسطين لدراسات الأسرى إصدار محاكم الاحتلال العسكرية أكثر من (100) قرار اعتقال إداري بحق الأسرى منذ بداية العام الجاري. كما بلغت القرارات الادارية التي صدرت منذ بداية العام الجاري  (105) قرار، من بينها (75) قرار تجديد اعتقال إداري لفترات إضافية تمتد ما بين شهرين إلى 6 شهور، ووصلت إلى (5) مرات لبعض الأسرى، بينما صدر (30) قراراً إدارياً  بحق أسرى لأول مرة، ومعظمهم أسرى محرّرون أعيد اعتقالهم.
     - نشر قائد الاستخبارات في جيش العدو(أمان)،اللواء تاميرهايمن،التقدير الاستخباراتي السنوي للجيش للعام 2021، الذي أشار إلى استمرار تعاظم قوة إيران وحماس وحزب الله العسكرية، رغم الكورونا ؛ورجّح هايمن أن حزب الله يستعد لجولات قتال قصيرة بالشمال، وأنه يخطط للمبادرة بتصعيد محدود بالشمال،على غرارجولات التصعيد بالجنوب؛و بخصوص قطاع غزة، هناك مساران قد يؤديان، برأيه، إلى حرب جديدة هذا العام؛المسار الأول:هو المدني،إذ يشعر سكان قطاع غزة بخيبة أمل من الوضع الاقتصادي، الذي قد يؤدي إلى االتصعيد؛  والثاني: هو أن "نشطاء الجهاد  سيكسرون حالة الهدوء النسبي في القطاع، بإطلاق الصواريخ أو عمليات على االسياج،
   - بعد الانتهاء من تقديم القوائم لمرشّحيها، بيّن استطلاع للرأي نشره معهد "دايركت بولس"، أن تحالف نتنياهو قادرعلى تشكيل حكومة بمشاركة حزب "يمينا". وجاءت نتائج الاستطلاع على النحوالآتي:الليكود31،"يش عتيد"14،"تكفاه حدشاه"14،"يمينا"11،"يسرائيل بيتينو"9 ، شاس"8 ، المشتركة7،"يهدوت هتوراه"7،العمل7 ،الصهيونيّة الدينيّة و"كاحول لافان" و"الموحّدة" (الإسلامية الجنوبيّة)4،بينما لا تتجاوز"ميرتس" نسبة الحسم،وتحصل على 2.9% من الأصوات؛ويحصل معسكر يرأسه نتنياهو، ويضمّ "يمينا"و"شاس"و"يهدوت هتوراه" والصهيونيّة الدينية، على 61 مقعدًا، ما يعني أن تشكيل حكومة نتنياهو المقبلة رهن مواقف بينيت.
    - حذّرت نائب المفوض العام لوكالة "الأونروا" ،"ليني ستينيث"،من خطورة الوضع المالي  الذي وصل لدرجة أنها باتت بالكاد تستطيع توفيررواتب موظفيها ؛وعرضت خلال لقائها بممثّلي الدول المضيفة للاجئين، أبرز ملامح موازنة البرامج للوكالة، للعام 2021، والمقدرة بنحو 806 ملايين دولار أمريكي، وهو نفس الرقم للعام 2020، فيما تقدر احتياجات الوكالة الحقيقية للعام الحالي بنحو 881 مليون دولار، منها 806 ملايين لموازنة البرامج،ونحو 75 مليوناً لتغطية عجز مراحل من العام 2020.  وفيما يتعلق بموازنة الطوارئ،فإن الوضع ما زال غامضاً ؛وقالت ستينيث إن محدودية التدفق المالي القائم للوكالة ستؤدي إلى مواجهة أزمة تدفق نقدي مع حلول شهر آذار، وستزداد مع حلول شهر حزيران.

لقراءة التقدير كاملاً انقر هنا

 

2021-02-15 15:38:27 | 169 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية