التصنيفات » أخبار الكيان الإسرائيلي

15-2-2021

اخبار العدو
15-2-2021


العناوين :

- الليكود يوقع اتفاق فائض أصوات مع قائمة الصهيونية الدينية والفاشية
-  50حاخامًا توفوا .. حاخام يثير الجدل بشأن لقاحات كورونا ​
- دعوات لفلسطينيي 48 للتظاهر الجمعة.. وجرائم غامضة مستمرة
- يادلين يقرر إنهاء عمله كرئيس في معهد أبحاث الأمن القومي
-  الجيش يعمل باستمرار في " خارج الحدود"
-  اجراء مناورة "عاصفة البرق" عند حدود لبنان
- البدء بمحاكمة نتنياهو
- نتنياهو في الزرازير: زيارة انتخابية تحت غطاء حملة التطعيم
- الجيش غير مستعد لمهماته رغم ضخ المليارات
- إسرائيل تُعين ضابطًا رفيعًا للدفاع عن جنودها أمام محكمة الجنائية
- الجيش يقلص تسليح المواقع القريبة من الحدود
- رئيس حكومة اليونان يزور كيان العدو
- الآلاف يتظاهرون ضد نتنياهو
- المصادقة على خطة لشراء طائرات مقاتلة جديدة
- الخطة الحكومية لمكافحة الجريمة بالمجتمع العربي"هزيلة وضعيفة"
- إسرائيل تعين دبلوماسية بارزة لسفارتها في العاصمة أنقرة
- مناورة أمريكية إسرائيلية ضخمة سيتم إجراؤها على الإنترنت
- شركة الصناعات الجوية توقع ثلاث صفقات مع دول آسيوية
- تحالف ثلاثي يجمع بين الجبهة والتجمع والعربية للتغيير
- "إسرائيل" تتحول إلى منصة عالمية للاتجار بالبشر
- حجم مشتريات الجيش بلغ 12.5 مليار شيكل خلال 2020
- الشرطة  تعتقل 22 شخصا بتهمة الإتجار بالسلاح
- امريكا تنقل إسرائيل الى منطقة قيادتها المركزية في الشرق الأوسط ("سنتكوم")
- إسرائيل ترفض التفتيش الأمريكي لميناء حيفا
- نسخة متطورة من القبة الحديدية
- المستوى السياسي يتجاوز الخطوط الحمراء
- معظم مؤسسات التعليم الحريدية الأشكنازية تعمل كالمعتاد
 
--------------------------------------

الليكود يوقع اتفاق فائض أصوات مع قائمة الصهيونية الدينية والفاشية
       وقّع حزب الليكود، على اتفاق فائض أصوات مع قائمة الصهيونية الدينية برئاسة عضو الكنيست المتطرف بتسلئيل سموتريتش، والتي تضم حزب "عوتسما يهوديت" الفاشي برئاسة إيتمار بن غفير، في إطار انتخابات الكنيست، وذكرت قائمة الصهيونية الدينية في بيان أن مرشحيها أصروا على أن يتعهد بنيامين نتنياهو، في اتفاق فائض الأصوات بأنه تكون هذه القائمة جزءا من حكومة يمينية تُشكل بعد الانتخابات. ورغم  إعلان قياديون في الليكود في الأيام الأخيرة نفيهم إمكانية أن يكون بن غفير جزءا من حكومة برئاسة نتنياهو، إلا أن اتفاق فائض الأصوات ينص على أن "رئيس الحكومة سيهتم بدمج مندوبي الحزب في أي حكومة يشكلها"؛ وجاء في الاتفاق أن الجانبين "سيبذلا جهدا" من أجل نجاح الحزبين في الكنيست؛ وقالت قائمة الصهيونية الدينية إنه "مثلما قلنا طوال الوقت، فإننا لن نسمح بتشكيل حكومة وسط – يسار ووضع قيم الصهيونية الدينية واليمين جانبا في السنوات المقبلة؛ ولدينا طريقا وسنبذل كل ما بوسعنا من أجل تشكيل حكومة يمين في إسرائيل"؛ وهاجمت عضو الكنيست تمار زندبرغ، من حزب ميرتس، نتنياهو في تعقيبها على اتفاق فائض الأصوات، وقالت إنه "بعد أن بذل كل ما باستطاعته من أجل توحيد المتطرفين والعنصريين، تقدم نتنياهو خطوة إلى الأمام ويعمل من أجل شرعنتهم في الحكومة؛وهو يمنح مكانة شرف للذين يواصلون طريق (الحاخام الفاشي مئير) كهانا، الذي اعتاد (رئيس حكومة الليكود الأسبق) يتسحاق شمير على مقاطعة خطاباته في الكنيست، وذلك فقط من أجل حصانته من المحاكمة. وهذا دليل على الانحطاط الأخلاقي لليكود".

50حاخامًا توفوا .. حاخام يثير الجدل بشأن لقاحات كورونا ​
      قال حاييم أمسالم رئيس حزب آم شالم للمتدينين الشرقيين، والمنشق عن حزب شاس منذ سنوات، إن 50 من الحاخامات ورؤساء مدارس دينية يهودية، ماتوا منذ بدء انتشار وباء كورونا ؛ووصف أمسالم المولود في الجزائر، في حديث أوردته القناة العبرية السابعة، ما جرى بأنه أمر مروع، موجهًا انتقادات حادة للحاخام يوفال آشيروف الذي دعا الإسرائيليين وخاصةً المتدينيين إلى عدم تلقي لقاح كورونا، واللجوء إلى العلاج البديل؛وقال أمسالم "إنها معجزة من الله،أن أعطانا اللقاح"،داعيًا إلى زيادة التحذيرات من مثل هذه الدعوات التي تسعى لمنع الإسرائيليين من تلقي اللقاح ؛وأثار آشيروف الجدل بعد أن سلطت تقارير عبرية الضوء على دعوته للأخذ بالعلاج البديل، فيما قدمت الصحة الإسرائيلية شكوى لوزارة القضاء بشأن سلوك الحاخام الذي لا زال ينشر عبر شبكات التواصل الاجتماعي دعوته المتكررة لمنع تلقي التطعيم.
وطالبت الوزارة بفحص إمكانية إزالة مقاطع الفيديو التي نشرها آشيروف، فيما قررت الدائرة الالكترونية بوزارة القضاء الاتصال بشبكات التواصل الاجتماعي لطلب حذف تلك المواد.
ويحذر آشيروف في مقاطع الفيديو من المخاطر التي قد تنجم عن لقاح كورونا ومنها تعرضهم للعقم، وأمراض تتعلق بالمناعة الذاتية، إلى جانب تشكل ظاهرة نادرة في الأجسادة المضادة أثناء الاستجابة المناعية ما يعرض الملقحين للخطر.
ووفقًا للتقرير، فإن العديد من الإسرائيليين أخذوا بنصائح الحاخام خاصةً المرضى الذين يعانون من أمراض أخرى، مشيرًا إلى أن من بين أولئك مشاهير قرروا رفض التطعيم.

 دعوات لفلسطينيي 48 للتظاهر الجمعة.. وجرائم غامضة مستمرة
      شهدت مدن فلسطينيي 48 دعوات للخروج ضد شرطة الاحتلال؛ يوم الجمعة المقبل، في استمرار للتصعيد ضدها، بسبب انتشار العنف والجريمة؛ ودشن نشطاء حملة "الجمعة نازلين!" عبر مواقع التواصل الاجتماع، للدعوة إلى استمرار التظاهر ضد جرائم الاحتلال؛ ونشرت لجنة "المتابعة العليا للجماهير العربية"، التي تنظم الفعاليات الاحتجاجية، بيانا، احتفت فيه بـ"عشرات الآلاف من جماهير شعبنا التي شاركت في الأيام والأسابيع الأخيرة في سلسلة مظاهرات، ضد تواطؤ الحكومة الإسرائيلية مع استفحال الجريمة، وبشكل خاص مظاهرة طمرة السبت الماضي، والمظاهرات في مدينة أم الفحم"؛ ودعت إلى "تصعيد النضال، ووقف فوري لحالة التردي الخطير في شبكات التواصل، على خلفية الانتخابات الإسرائيلية".
وأعربت قيادة لجنة المتابعة العربية في إسرائيل، أن «الجيش يتعاطى مع هذا الموضوع بعنجهية واستخفاف، وبذلك يتيح تسرب الأسلحة وكميات هائلة من الذخيرة إلى سوق عالم الإجرام، الذي يبيعها لكل من يرغب ويجني أرباحاً طائلة من ورائها. والمجتمع العربي (في إسرائيل) يدفع ثمن ذلك بالدم». وقال رئيس اللجنة، محمد بركة، إن تصرفات الجيش تجعلنا نشتبه بأن هناك مخططاً مقصوداً لإغراق بلداتنا بالأسلحة ونشر العنف الدموي، لإلهائنا عن القضايا المحرقة وعن النضال الوطني في سبيل حقوقنا»؛وتم الكشف عن هذه السرقة بعد تورط الجيش في فضيحة جديدة تتعلق بحماية قاعدة سلاح الطيران «نتيفيم»، في النقب، فقد اتضح أن شاباً عربياً من النقب، اشتبه به يسرق سيارة من بلدة ديمونا، فطاردته الشرطة، لكنه هرب باتجاه تلك القاعدة، ووجد الباب مفتوحاً، فدخل. وقام الحارس برفع حاجز المسامير في المدخل الثاني، مما تسبب في ثقب إطارات السيارة، لكنه لم يتوقف إلا بعد 200 متر. ثم خرج من السيارة وهرب إلى داخل القاعدة العسكرية.
وبحسب مواقع فلسطينية محلية، فإنه قُتل على الأقل منذ مطلع العام الجديد 2021، في الداخل المحتل 12 فلسطينيا.
 
يادلين يقرر إنهاء عمله كرئيس في معهد أبحاث الأمن القومي
      قرر اللواء احتياط عاموس يادلين رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية سابقا إنهاء عمله في معهد أبحاث الأمن القومي، ونقلت صحيفة "معاريف"؛ عن يادلين قوله "قررت إنهاء خدماتي بعد عقد من العمل كرئيس لمعهد دراسات الأمن القومي، وسأواجه تحديات جديدة".
 
الجيش يعمل باستمرار في " خارج الحدود"
      أكد بيني غانتس وزير جيش الاحتلال، ورئيس الأركان أفيف كوخافي، مساء الاثنين، على أن قواتهما تعمل في عمق ما وصفت بـ "أراضي الأعداء"؛ وقال غانتس "حتى اليوم، لا زال يعمل الجيش وسيواصل العمل عند الحدود وما ورائها". وأضاف "لن نتردد في الإضرار بمحاولات إيران التموضع خارج حدودنا". من جهته قال كوخافي، إن العام المنصرم كان آمن وشهد أدنى حصيلة قتلى، وكان هناك حالة من الهدوء الكبيرعلى مختلف الحدود، معتبرًا أن ذلك جاء نتاج عمل دؤوب للجيش على مدار الساعى وطول أيام الأسبوع ؛وأشار إلى أن قوات الجيش تعمل أسبوعيًا سرًا وعلنية في عمق "أراضي العدو". وفق وصفه.
 
إجراء مناورة "عاصفة البرق" عند حدود لبنان
      أجرى جيش العدو مناورات عسكرية تحت مسمى"عاصفة البرق"عند الحدود الشمالية مع لبنان؛ ويهدف التدريب إلى تحسين جاهزية قوات الجيش التابعة للقيادة الشمالية على الحدود؛ وأوضح الجيش أن المنطقة الشمالية ستشهد تحركات نشطة للقوات والمركبات العسكرية وستسمع انفجارات وتمركز لنقاط تفتيش؛ وذكرأن التمرين سينظر في كيفية تطبيق الدروس المستفادة من الأحداث العملياتية التي جرت على الحدود اللبنانية الصيف الماضي؛ وأن القوات ستتدرب على عدد من السيناريوهات المحتملة،بما في ذلك سيناريوهات "يوم المعركة".

البدء بمحاكمة نتنياهو
     صادق بنيامين نتنياهو، في مستهل جلسة محاكمته في المحكمة المركزية في القدس اليوم، بصوته على الرد الذي قدمه محاموه باسمه على لائحة الاتهام ضده، وقال إنه ليس لديه شيئا آخر ليضيفه؛ وبعد ذلك غادر نتنياهو المحكمة؛ وقالت وسائل إعلام إن نتنياهو تلقى قصاصة ورق من محامية في طاقم الدفاع قبل مغادرته ؛  وادعى محامي نتنياهو، بوعاز بن تسور، أن المستشار القضائي للحكومة لم يصادق بالشكل المطلب على عمليات التحقيق ضد نتنياهو، وأنه بذلك خرق قانون أساس: الحكومة. وأضاف أن التحقيق في الملف 1000 (المعروف بملف المنافع الشخصية أيضا) جرى من دون مصادقة المستشار القانوني للحكومة، وأنه تم توسيع التحقيق في الملف 4000 ("بيزك" – "واللا") بشكل تجاوز التحقيق الذي جرت المصادقة عليه.
وينفي جميع المتهمين التهم المنسوية إليهم. وفي الملف 2000 يتهم نتنياهو بأنه فاوض موزيس حول منع توزيع صحيفة "يسرائيل هيوم" مجانا، مقابل الحصول على تغطية داعمة له في "يديعوت أحرونوت"، بينما في الملف 4000، يتهم نتنياهو بالحصول على تغطية داعمة له في موقع "واللا" مقابل حصول ألوفيتش على امتيازات من خلال توحيد شركتي "بيزك" للاتصالات الأرضية والإنترنت مع شركة "ييس" للبث وتحقيق أرباح مالية كبيرة.
وسيكون بإمكان محامي نتنياهو، خلال جلسة المحكمة ، تكرار ادعاءاتهم فيما يتوقع أن يوجه القضاة إليهم أسئلة حول ردهم على لائحة الاتهام؛ كما يتوقع أن يطالب القضاة برد محامي نتنياهو على تعيين مواعيد لجلسات يتم خلالها الاستماع إلى شهادات وأدلة ضد المتهمين.
وستجري خلال جلسة المحكمة محاولة للاتفاق بين محامي الدفاع والنيابة حول الشهود الذين لا حاجة لإفاداتهم وحول حقائق وأدلة لا حاجة للنظر فيها، وذلك بهدف إنجاع المحاكمة وتوفير وقت على القضاة؛ ونقلت صحيفة "هآرتس" عن خبراء قاننونيين قولهم إن بدء المحاكمة بهذا الشكل من شأنها أن تؤخر بداية المداولات حول الإثباتات بشهر وربما إلى ما بعد انتخابات الكنيست، الشهر المقبل.
ويتهم نتنياهو بتلقي الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة. وقال في رده على الاتهامات إنها "ترمي إلى تجريم تصرفات لم تحصل ولا توجد أي علاقة بينها وبين القانون الجنائي".
وادعى محامو ننتنياهو، بما يتعلق بالملف 4000، أن نتنياهو "بذل جهدا فكريا وأيديولوجيا كسياسي من أجل إعلام الجمهور بأفكاره وتنويع شكل التغطية في وسائل الإعلام الإسرائيلية". وقال محاموه إنه لا أساس للادعاء بأنه كان لديه "الإدراك بأنه موجود في علاقات أعطني وخذ مع صاحب سيطرة على وسيلة إعلام".
وقال محامو نتنياهو فيما يتعلق بالملف 2000 إن لائحة الاتهام توافق عمليا على ادعاءات نتنياهو بأنه لم يقصد دفع "قانون يسرائيل هيوم" قدما وأنه لم يطلب أو لم يوافق على تلقي الرشوة من موزيس، لكن نتنياهو لم يرفض اقتراح موزيس "بشكل واضح كفاية".
وأضاف المحامون أنه "ليس واضحا أبدا أي جانب جنائي موجود هنا. والقانون لا يلزم بتقديم تقرير عن ارتكاب مخالفة من جانب شخص آخر؛ وهذه (الاتهام) نظرية قانونية لم نشهد مثيلا لها".
وكان نتنياهو قد نفى أن طلب هدايا من رجل الأعمال أرنون ميلتشين، في الملف 1000، وقال إن أصدقائه أعطوه الهدايا برغبتهم؛ وأضاف أن لائحة الاتهام لا تميز بين الهدايا التي تلقاها وتلك التي تلقتها زوجته، وأن الحديث يدور عن "كيانين منفصلين".
وفي رده على لائحة الاتهام، ادعى ألوفيتش أن استجابته لطلبات نتنياهو بشأن التغطية الإعلامية في "واللا" لم تكن جزءا من صفقة رشوة وإنما تم ذلك بدوافع أيديولوجية؛ ونفى موزيس الاتهامات ضده، واعتبر أن المفاوضات التي أجراها مع نتنياهو كانت جزءا من نقاش شرعي ومقبول.

نتنياهو في الزرازير: زيارة انتخابية تحت غطاء حملة التطعيم
     زار بنيامين نتنياهو، اليوم، ظهر الثلاثاء، قرية الزرازير في منطقة الجليل، تحت غطاء الإطلاع على سير حملة التطعيم ضد انتشار فيروس كورونا؛ وشهدت الزرازير حضور قوات كبيرة من الشرطة وتجهيزات أمنية غير مسبوقة؛ وزار نتنياهو قرية بسمة طبعون أيضا، فيما لاحق ناشطو "الرايات السوداء" من مكان إلى آخر وتظاهروا ضده؛وكان نتنياهو قد زار، حديثا، مراكز للتطعيم في الطيرة وأم الفحم والناصرة وعرعرة النقب، بهدف كسب أصوات عربية في انتخابات الكنيست المقبلة المقرر إجراؤها يوم 23 آذار2021؛ ورافق نتنياهو في الزيارة وزير الصحة، يولي إدلشتاين، إذ زارا مركز التطعيمات في عيادة صندوق المرضى العام "كلاليت" في القرية؛ ودعا نتنياهو المواطنين إلى الحصول على التطعيم، وقال إنه "يجب أن نعيش وبعدها يأتي كل شيء، ومن أجل نعيش يجب أن نتطعم".

 

الجيش غير مستعد لمهماته رغم ضخ المليارات
    حذر مسؤول أمني إسرائيلي من التداعيات الخطيرة لغياب رؤية أمنية متبلورة؛ ومن الوضع "البائس" لدى للجيش، مؤكدا أن ضخ المليارات في ميزانية الأمن لا يعني أن الجيش مستعد لتنفيذ المهمات الموكلة إليه؛ وأضاف: "كل هذه المواضيع بينها قاسم مشترك؛ هو النقاش الهابط في كل المستويات، من الكابينت الأمني وحتى الجمهور، ففي مواضيع نظرية الأمن وبناء القوة العسكرية والضعف الكبيرلحراس العتبة، من موظفي المالية وحتى أعضاء الكنيست، أمام الدعم المطلق الذي يمنحه مستوى سياسي سطحي وجبان للجيش"؛ ونوه شيلح، وهو أحد مساعدي وزير الحرب الجنرال بيني غانتس، أن "النتيجة: النفقات على الأمن زادت (80 مليار شيكل في السنة)، ولكنها لا تقدم لنا قوة دفاعية مناسبة".
وأوضح النائب في الكنيست والمنشق عن حزب "يوجد مستقبل" عوفر شيلح، في مقال نشر في صحيفة "هآرتس/ ذي ماركر"، أن "مواضيع مرتبطة بميزانية الجيش تصدرت مؤخرا العناوين، منها اقتراح قرض لتمويل صفقة كبيرة لشراء طائرات ووسائل قتالية من أمريكا، وقرار المحكمة العليا مناقشة زيادة مستحقات التقاعد لمن يتسرحون من الجيش".
وأضاف: "كل هذه المواضيع بينها قاسم مشترك؛ هو النقاش الهابط في كل المستويات، من الكابينت الأمني وحتى الجمهور، ففي مواضيع نظرية الأمن وبناء القوة العسكرية والضعف الكبير لحراس العتبة، من موظفي المالية وحتى أعضاء الكنيست، أمام الدعم المطلق الذي يمنحه مستوى سياسي سطحي وجبان للجيش".
ونوه شيلح، وهو أحد مساعدي وزير الحرب الجنرال بيني غانتس، أن "النتيجة: النفقات على الأمن زادت (80 مليار شيكل في السنة)، ولكنها لا تقدم لنا قوة دفاعية مناسبة".
 ولفت إلى أن "رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزراء الأمن يدفعون لمناورة ضريبة كلامية، ورئيس الأركان الحالي (أفيف كوخافي) مثل سلفه، يتحدث عن مناورة، ويعتبرها لبنة أساسية في المعركة القادمة"، مؤكدا وجود "تخوف كبير في كل المستويات، بأنه لا توجد في الحقيقة أي نية لاستخدام القوة البرية بكامل قوتها، وفي يوم المعركة سيتم استخدامها فقط بعد ترددات كثيرة في المكان، لأهداف غير واضحة وبقدرة منخفضة".

إسرائيل تُعين ضابطًا رفيعًا للدفاع عن جنودها أمام محكمة الجنائية
      عيّن جيش العدو الفريق أول إيتاي فيروف "لتنسيق جميع جوانب المعركة القانونية في وجه المحكمة الجنائية الدولية"؛ وأشارت إلى أن فيروف هو المسؤول حاليًا عن الكليات العسكرية في الجيش، ويشرف أيضًا على جميع التحقيقات العملياتية في الجيش؛ويخشى الجيش إصدارالمحكمة،مذكرات اعتقال أوملاحقة قادته وجنوده،في حال إطلاق تحقيق جنائي بشبهة ارتكاب مسؤولين وجنود جرائم ضد الفلسطينيين؛ وحتى الآن، لم تعلن الجنائية الدولية، قرارها، إطلاق تحقيق رسمي بالحالة في فلسطين ؛أن جيش العدوعيّن ضابطًا برتبة "فريق أول" على رأس فريق من القانونيين للدفاع عن جنوده، حال إطلاق المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا رسميا بالحالة في فلسطين.
الجيش يقلص تسليح المواقع القريبة من الحدود
      قرر جيش العدو تقليل تسليح المواقع القريبة من الحدود وذلك على خلفية الزيادة الملحوظة في سرقة الأسلحة؛وبحسب المراسل العسكري لموقع "والا"، أمير بوخبوط، أجرى الجيش خلال العام الماضي أعمال فحص لأمن الأسلحة والمعدات العسكرية في المواقع القريبة من السياج الحدودي داخل حدود الدولة، وعقب تزايد السرقة،تقرر تقليص عدد الأسلحة بشكل تدريجي حسب الحاجة العملياتية، وفي نفس الوقت تقديم حل يدعمه الجيش في المنطقة ؛ وأوضحت مصادر بالجيش أنه "في بعض الحالات لم تكن هناك خزائن، ولم تكن الأسلحة مقفلة وأمن كاف للتعامل مع موجة السرقات"؛وبحسب المصادر،"من المهم التأكيد على أن الأمر لا يتعلق فقط بالخوف من سرقة البنادق والذخائر، بل يتعلق بالمعدات العسكرية التي يمكن أن تصل بسرعة إلى المجرمين وحتى المنظمات "الإرهابية".
 وشملت الحوادث الخطيرة الأخيرة سرقة عشرات الأسلحة من إحدى قواعد اللواء المكاني 769 في تشكيل الجليل في ايلول من العام الماضي، وسرقة أسلحة من مركز تدريب أرض تسيئليم الشهر الماضي، والتي تضمنت سرقة عشرات الآلاف من طلقات بندقية ساعر.
 وأوضحت مصادر بالجيش أنه "في بعض الحالات لم تكن هناك خزائن، ولم تكن الأسلحة مقفلة وأمن كاف للتعامل مع موجة السرقات".
وبحسب المصادر، "من المهم التأكيد على أن الأمر لا يتعلق فقط بالخوف من سرقة البنادق والذخائر، بل يتعلق بالمعدات العسكرية التي يمكن أن تصل بسرعة إلى المجرمين وحتى المنظمات "الإرهابية".
 وبناءً عليه، تم خلال الأسابيع الأخيرة جمع أسلحة من عدة مناطق في النقب الغربي ومن مناطق أخرى في جميع أنحاء البلاد.
وسيستمر الاتجاه في الأشهر المقبلة بالتنسيق الكامل مع المنسقين الأمنيين في المحليات ورؤساء المحليات.
 وأضافت مصادر عسكرية أنه بالإضافة إلى جمع الأسلحة في الجيش ، تم رفع مستوى أمن الأسلحة من خلال تدابير الحماية التكنولوجية وعمليات التفتيش المتكررة. وأكدت مصادر عسكرية أن هناك اعتبارات إضافية للقرار، في ضوء السيناريوهات المختلفة التي كان الجيش الإسرائيلي مستعدًا لها.
وذكر الناطق باسم الجيش أنه "في كانون الثاني 2020 تقرر تنظيم أمن السلاح في بلدات قريبة من مختلف الحدود، وصدر أمر يشدد الضوابط الأمنية. هذه السلسلة نابعة من الالتزام بتعزيز الأمن على أسلحة الجيش الإسرائيلي، وفي ضوء التقييم المستمر للوضع، الذي يوازن بين التهديد الإجرامي والتهديد الأمني​​".
وشدد الجيش الإسرائيلي على أنه "إلى الحد الذي يتم فيه اتخاذ قرار بتقليص عدد الأسلحة في منطقة معينة، فإن هناك مسؤولين في المنطقة متبقين مع أسلحتهم، ويتم تخصيص الأموال للمساعدة في شراء حلول أمنية للمنطقة.


رئيس حكومة اليونان يزور كيان العدو
    وصل رئيس حكومة اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس إلى إسرائيل؛ برفقة وزيري الخارجية والسياحة، في زيارة خاطفة تستغرق ساعات،وسيجتمع مع رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو؛ في حين سيجتمع الوزراء مع نظرائهم الإسرائيليين والطواقم المهنية المختصة في كلا الوزارتين؛ وكانت مصادر اسرائيلية ذكرت في وقت سابق أنه من المتوقع أن يتم توقيع اتفاق سياحي بين البلدين بموجبه سيتم السماح بالسفر بدون الحاجة إلى فحص كورونا لمن تلقى الجرعة الثانية من التطعيم؛ وأشار الموقع إلى أن الاتفاق المتوقع توقيعه بين البلدين في مجال السياحة، سيشمل تشجيع الاستثمارات الاقتصادية المتبادلة، والتعاون بتأهيل القوى العاملة في مجالات السياحة المختلفة والتعاون بدفع تقديم رزمات سياحية مشتركة.

الآلاف يتظاهرون ضد نتنياهو
    استمرار تظاهر الالآلاف، للأسبوع الخامس والثلاثين، للمطالبة باستقالته نتنياهو وتسريع محاكمته، وسط اتهامات له بالفشل في مواجهة كورونا.؛ وتركزت المسيرة الأساسية التي شارك فيها نحو 2000 متظاهرقرب مقر إقامة نتنياهو في شارع بلفور بالقدس، في حين تظاهرالمئات عند المفترقات والجسور وبعض الساحات في مدن متفرقة منها تل أبيب وقيسارية أمام المنزل الشخصي لنتنياهو؛ واتهمت حركة الرايات السوداء التي تدعو للتظاهرات إلى جانب آخرين، نتنياهو بأنه يتخذ القرار المتعلقة بكورونا والإغلاق وفق اعتبارات سياسية غير ذات صلة.
ورفع المشاركون شعارات منددة بسياسات نتنياهو وحكومته، منها "الحجر الصحي يقتل أكثر من كورونا"، فيما رفع آخرون شعارات منددة بعنف الشرطة الإسرائيلية ضد العرب.

المصادقة على خطة لشراء طائرات مقاتلة جديدة
      صادق المجلس الوزاري السياسي والأمني المصغّر ("الكابينيت")،على خطّة لشراء طائرات جديدة للجيش ، بعد تأخير سنوات ؛وتستند الخطّة الجديدة على جزء من قرض على حساب المساعدات الأميركيّة المستقبليّة، والتي تصل سنويًا إلى أكثر من 3.5 مليارات دولار؛ والصفقة التي تسعى وزارة الأمن إلى تحقيقها تشمل مروحيات شحن ونقل جند كبيرة،طائرات مقاتلة،طائرات تزويد وقود في الجو؛ وذخيرة متطورة ومتنوعة، إضافة إلى مروحية عملاقة من طراز V-22 من صنع شركة بوينغ.
وتشير تقديرات الأجهزة الأمنيّة الإسرائيليّة إلى أنّه بالإمكان إخراج الخطّة إلى حيّز التنفيذ سريعًا، رغم أن الصفقة لم تنفّذ بعد، بحسب موقع "معاريف" ؛وتعارض وزارة الأمن شراء الأسلحة من ميزانيّتها الحالية، وتقترح أن يكون الشراء عبر قروض بنكيّة تعاد بعد 6 – 7 سنوات، حتى لو اضطرت إلى دفع فوائد تصل إلى 800 مليون شيكل، عند وصول المساعدات الأميركية.
وتسعى وزارة الأمن الإسرائيلية إلى الحصول على طائرات تزوّد بالوقود جديدة من طراز KC46 التي تصنعها شركة "بوينغ" بدلا من طائرات "هرام" التي تنتجها نفس الشركة، بالإضافة إلى مروحيّات لاستبدال مروحيّات "يسعور" القديمة، والتي لا يزال الجيش الإسرائيلي يستخدمها.
ودخلت مروحيّات "يسعور"، وهي أميركيّة الصناعة، الخدمة في العام 1964، ولا تزال تشارك في مهمات قتالية، بعضها "مهمّات إستراتيجيّة" بحسب ما ذكر موقع "واينت".
وتابع إيشل "نحن في الدقيقة الرابعة والتسعين، وإن لم نقرّر الآن سيكون التأخير كبيرًا. انتخابات جديدة ستكون مشكلة أخرى أبعد من قضيّة الأمن أو شراء وسائل قتاليّة، في ذروة أزمة عميقة ستزاد شدّة. هذا أمر سيئ" ؛ولأوّل مرّة، تحدث إيشل عن خطر على الحياة إن استمرّ استخدام طائرات التزوّد بالوقود القديمة واستمرار استخدام مروحيّات "يسعور"، قائلا "لا توجد دولة في العالم مثل إسرائيل ما تزال تستخدم مروحيات وطائرات عمرها من 50 إلى 60 عامًا. عندنا طائرات حربيّة عمرها 44 عامًا. أن نقرّر غدًا، إذا اندلعت حرب، تطيير 50 مقاتلا على ’يسعور’ أو تزويد مقاتلة حربيّة بـ’هرام’ – هذا قرار بمستوى مخاطرة غير قليل. ما الذي سنقوله إن حدث شيء؟ لا شيء بهذا السوء في العالم".
   
الخطة الحكومية لمكافحة الجريمة بالمجتمع العربي"هزيلة وضعيفة"
      قال المركز العربي للمجتمع الآمن – "أمان" إنّ الخطة الحكوميّة لمكافحة الجريمة والعنف في المجتمع العربي، التي أعلن عنها رئيس الحكومة ، بنيامين نتنياهو،الأربعاء، "خطة مرتجلة في سياق سياسي محدد، وهي استغلال لألم مجتمعنا بشكل خطر" ؛ وأضاف المركز، في بيان، اليوم، الخميس، "ما زالت الحكومة تتعامل مع الجريمة بشكل تقليدي وتمارس نفس السياسات، والخطة لا تحدث تغييرًا جذريًّا في الموضوع. الحكومة تتجاهل تمامًا عمل اللجنة الوزارية، وتبنّت جزءًا ضئيلًا منها دون أي تفصيل ومواعيد تنفيذ محدّدة".
المركز إلى أنه تمّ التغاضي عن "العمل الذي قامت به اللجنة البرلمانية برئاسة د. منصور عباس، ولم يتم تبني النظرة الشمولية للموضوع".
وشرح المركز أوجه قصور في الخطّة، مثل "أنّ إقامة وحدة خاصة للتعامل مع الإجرام هو أمر جيد، ولكن على هذه الوحدة أن تشمل كل الإمكانيات والملكات وأفراد شرطة مهنيين، ويرصد لها ميزانيات جدية. ممّا يُفهم، فإنّ هذه الوحدة هي استمرار لمديرية الشرطة في المجتمع العربي، والتي لم تقم كجسم جديد مع إمكانيات إضافية ومتخصصة بالإجرام داخل بلداتنا. ولم يخصص لها إلّا مبلغ 50 مليون شيكل، وتوزيع هذه الميزانيّة غير واضح، ولذلك نحن أمام جسم يحمل اسمًا (وحدة ’سيف’) أكبر من مضمونه".

إسرائيل تعين دبلوماسية بارزة لسفارتها في العاصمة أنقرة
    أعلنت وزارة خارجية العدو تعيين الدبلوماسية البارزة والخبيرة في الشؤون التركية إيريت ليليان بمنصب القائم بأعمال سفارة العدو في العاصمة التركية أنقرة.
وشغلت ليلان سابقا منصب سفيرة إسرائيل لدى بلغاريا التي تربطها حدود برية بطول 259 كلم مع تركيا، وتعد هذه رسالة مثيرة للاهتمام من قبل خارجية العدو في ارسالها دبلوماسية بارزة صاحبة تجربة غنية، وهو ما قد يلمح للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنها تمهد لتجديد الدفء في العلاقات بين البلدين.

مناورة أمريكية إسرائيلية ضخمة سيتم إجراؤها على الإنترنت
    قرر الجيش الأميركي إجراء تدريب واسع النطاق في الأيام المقبلة مع نظم الدفاعات الجوية عبر الإنترنت بطريقة محدودة، وذلك في أعقاب انتشار وباء كورونا في إسرائيل، وافيد ان ضباط الجيش الأميركي وبالتشاور مع قادة سلاح الجو الأميركي ومنظومة الدفاعات الجوية، توصلوا إلى استنتاج أنه يتوجب تأجيل إجراء التدريب (جونيفر فالكون) الذي كان من المفترض أن يضم آلاف الجنود، وسيخرج حيز التنفيذ من خلال ممارسة للقيادات ومحاكاة على الإنترنت الآمن؛وهذه هي المرة الثانية التي يتم خلالها تأجيل تدريب الدفاع الجوي المشترك في العام الماضي؛ وحسب أقوال عناصر في جيش العدو:فالجيش الأميركي كان من المفترض أن يحضرفي إطار التدريب إلى إسرائيل طائرات مليئة بالجنود، ومعدات طبية، واتصالات، ونظم اتصالات أقمار اصطناعية ومعدات أخرى سرية من أجل تعزيز التعاون بين الجيشين؛ وأضافت المصادر أن الجيش ستمارس تنفيذ غارات جوية وإجلاء مدنيين وسقوط قتلى وحوادث تقنية وهجمات على الجبهة الداخلية وسيناريوهات أخرى على الإنترنت؛ ومع ذلك، الأمريكان فضّلوا عدم المجازفة غير الضرورية، والجيش الإسرائيلي الذي يجري تدريبات مكثفة أظاهر تفهماً واضحاً؛ وأضافت المصادر أن الجيش ستمارس تنفيذ غارات جوية وإجلاء مدنيين وسقوط قتلى وحوادث تقنية وهجمات على الجبهة الداخلية وسيناريوهات أخرى على الإنترنت.
في العام الماضي تقرر تأجيل مناورة (جونيفر كوبرا) التي أعدت من أجل التدرب على مواجهة هجمات صاروخية ومن أنواع مختلفة على إسرائيل، حيث أن تدريب جونيفر فالكون يجرى مرةً كل عامين وتدريب جونيفر كوبرا يجرى كل عامين مرة.
ويشارك في التدريبين آلاف الجنود، وأدوات وبطاريات دفاعات جوية وقيادات سيطرة تتدرب على سيناريوهات حرب من أنواع مختلفة، لكن كلاهما يكمل الآخر.
 
شركة الصناعات الجوية توقع ثلاث صفقات مع دول آسيوية
     أعلنت شركة الصناعات الجوية الإسرائيلية (IAI) عن توقيع ثلاثة عقود مهمة تقدر قيمتها بأكثرمن 100 مليون دولار، والتي ستقوم بموجبها بتوريد بمنظومات انتحارية إلى عدة دول؛ وفقًا لشركة الصناعات الجوية IAI، تشمل العقود الفوز بمناقصة دولية لبيع نظام ROTEM المتعدد الأغراض لدولة أجنبية، وبيع النسخة البحرية من نظام HAROP إلى لدولة في آسيا وبيع النسخة البرية من نظام HAROP لعميل آخر في آسيا ؛ قال بوعاز ليفي، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة الصناعات الجوية: "شركة الصناعات الجوية IAI هي شركة عالمية رائدة في تطوير المفهوم التشغيلي للمنظومات الانتحارية،والتي تنحدر لعائلة من أنظمة الهجوم الفريدة والدقيقة؛ وأضاف "هذه الأنظمة، التي أضافت إنجازات رائعة إلى القدرة العملياتية للقوات المقاتلة في جميع أنحاء العالم تشكل مكونات هجوم مركزية وحاسمة لساحات القتال المتقدمة في المستقبل".

تحالف ثلاثي يجمع بين الجبهة والتجمع والعربية للتغيير
   اتفقت أحزاب الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة والتجمع الوطني الديمقراطي والحركة العربية للتغيير بشكل نهائي، على خوض الانتخابات للكنيست المقبلة بقائمة ثلاثية؛ وأفيد أن الجبهة ستحصل على المقاعد الأول والرابع والثامن، أما التجمع فسيحصل على المقعدين الثالث والتاسع، والحركة العربية للتغيير حصلت على المقعدين الثاني والعاشر؛ وذكر أن الخلاف ما زال بخصوص المقاعد الخامس والسادس والسابع.
وقال مصدر رفيع في القائمة المشتركة أن الباب ما زال مفتوحًا للقائمة العربية الموحدة للعودة إلى القائمة وخوض الانتخابات معًا.

"إسرائيل" تتحول إلى منصة عالمية للاتجار بالبشر
   بحسب تقريرنشره موقع "زمن إسرائيل"، فإن وحدة مكافحة الاتجار بالبشر تم إلغاؤها، وبات ضحايا هذه الجريمة المنظمة يقطنون في ملاجئ؛وأن لديه العديد من الشهادات التي توثق وصول عشرات العاملات الأجنبيات إلى إسرائيل منذ حوالي عام، ورغم أنهن حصلن على تصاريح لتوظيف عمال أجانب،وإن بعضهن أجبرن على العمل على مدارالساعة، دون فترات راحة وإجازات،مع مشاهد الإذلال والجوع، وفقدن الكثيرمن أوزانهن،ولم يُسمح لهن بإغلاق غرفهن"؛ويعمل بعضهن في القطاع الصحي ، وآخرون ذكور يعملون في قطاع الإنشاءات؛و"بعض العاملات القادمات من رومانيا، لم يستطعن مواصلة العمل بهذه الظروف من العبودية، ما دفعهن إلى الذهاب إلى مركز الهجرة الذي ساعدهن بتقديم شكوى للشرطة ، والاعتراف بهن ضحايا للاتجار بالبشر، وتم نقلهن إلى ملجأ تابع لوزارة الرفاه، ويخضعن لإعادة تأهيل عقلي ومهني مطول،

 حجم مشتريات الجيش بلغ 12.5 مليار شيكل خلال 2020
    أعلنت إدارة المشتريات والإنتاج في وزارة الجيش عن حجم المشتريات خلال عام 2020 الخاصة بأزمة كورونا؛ وذكرت الإدارة أن حجم مشتريات الجيش في عام 2020 بلغت 12.5 مليار شيكل؛ وأوضحت أن 3.9 مليار شيكل تم استخدامها لشراء وسائل وخدمات ومعدات طبية لمواجهة كورونا، وفقا لاحتياجات وزارة الصحة وقيادة الجبهة الداخلية وعوامل أخرى؛ ونوهت أنه تم تشغيل 23 طائرة شحن لنقل المعدات الطبية الأساسية إلى إسرائيل؛ وتلخصت المشتريات في شراء كمامات وأجهزة وقاية وأجهزة تنفس وفتح خطوط إنتاج محلية ولإنتاج أجهزة فحص كورونا.

 

الشرطة  تعتقل 22 شخصا بتهمة الإتجار بالسلاح
    اعتقلت شرطة العدو يوم الثلاثاء، 22 شخصا من الضفة الغربية ووادي عارة بشبهة الاتجار بالأسلحة ؛وذكرت قناة كان أنه تم اعتقالهم بفضل نشاط لعميل سري استمر قرابة نصف عام ؛ وقالت الشرطة: "إنه في إطار نشاط الشرطة المستمر للحد من ظواهر التهريب والتجارة بالأسلحة غير القانونية في منطقة الضفة، وأضافت أنه قام العميل السري بشراء قطع سلاح مختلفة في عدة مناسبات، منها 5 قطع أسلحة أوتوماتيكية من طراز M16 ورشاشين من نوع كارلو و3 مسدسات ورشاش ثقيل – من طراز ماغ، وسلاح أوتوماتيكي من نوع أوزون وكميات كبيرة من الذخيرة بمبلغ يقدر بعشرات آلاف الشواقل؛ وأنه خلال نشاط واسع النطاق قامت قوات كبيرة من الشرطة من ضمنها أفراد شرطة الحدود وقوات من الجيش وقوات خاصة وقوات خاصة في الشرطة باعتقال 27 مشتبها به من ضمنهم 22 من سكان الضفة و5 مشتبهين من سكان وادي عارة.

امريكا تنقل إسرائيل الى منطقة قيادتها المركزية في الشرق الأوسط ("سنتكوم")
    استبقت وزارة الدفاع الأميركيّة (البنتاغون) دخول الرئيس الأميركي الجديد، جو بايدن، بنقل إسرائيل إلى منطقة قيادتها المركزية في الشرق الأوسط ("سنتكوم") من منطقة عمليات القيادة الأوروبية للقوات الأميركيّة ؛ وتضمّ "سنتكوم" مصر ودول الخليج وإيران وأفغانستان وباكستان ولبنان وسورية والعراق ؛وَيُعدّ النقل استمرارًا لجهود إدارة الرئيس السابق، دونالد ترامب، في تطبيع العلاقات بين إسرائيل وبين دول عربيّة تتبع "سنتكوم"، بالإضافة إلى تعزيز العلاقات العسكريّة لبناء تحالف عسكريّ لمواجهة إيران.
رئيسُ الوحدة الإستراتيّجيّة في قسم التخطيط في هيئة الأركان في الجيش الإسرائيلي سابقًا، أساف أوريون، ومديرُ المعهد، أودي ديكيل؛ أعدّ تقريرَ صادر عن "معهد أبحاث الأمن القومي" التابع لجامعة تل أبيب؛ و ذكر التقرير أن انضمام إسرائيل لـ"سنتكوم" سيسهّل التنسيق والتعاون مع القوات الأميركيّة، الموجود الآن، وستطوّر احتمال تكامل أفضل في التخطيط والتجهيز والعمليّات. كما سيساهم ذلك في دفع "تحالف إقليمي بمشاركة دول عربية وإسرائيل على وقع تهديدات إيران وجهات سلفية جهاديّة، وستوفّر منصّة لدفع العلاقات الأمنيّة بين حلفاء الولايات المتحدة وترتيبات الأمن الإقليميّة برعاية أميركيّة في مجالات الردع والاستخبارات، والحرب على الإرهاب، والدفاع الجوي، والدفاع من الصواريخ والتدريبات والإدارة بشكل تام".
وسيوفّر هذا التعاون الوثيق "نقلا تدريجيًا لجزء من عبء الأمن الإقليمي عن كاهل الولايات المتّحدة إلى عدد من شركائها. تحت مظلّة ’سنتكوم’، سيكون طبيعيًا وبسيطًا أكثر للجيش الإسرائيلي إنشاء اتصالات عسكريّة مع مصادر في المنطقة، وللاستعانة بالجيش الأميركي للتواصل مع جيوش مجاورة لا توجد بين دولها وبين إسرائيل علاقات سلام، ولتحسين التجاوب الإقليمي ضد التهديدات المشتركة". وسيكون مطلوبًا من الجيش الإسرائيلي انتداب ضباط اتصال إلى قيادة "سنتكوم" في تامبا بولاية فلوريا، "وربّما، في المستقبل، في مركز العمليّات الجوية في قطر".
    مع ذلك، ثمّة جوانب سلبيّة في النقل، بحسب التقرير؛ " إلى جانب التحديّات، تستعين قيادة أوروبا (في الجيش الأميركي) كذراع عملياتي أمامي لاستخلاص العبر العمليّاتيّة، وتقريبًا لم يكن مطلوبا منه تسوية توترات بين إسرائيل وبين شركائها الآخرين، باستثناء تركيا ربّما".
وشرح التقرير أنه "في أوقات الطوارئ عند إسرائيل وجدت قيادة العمليات الأوروبيّة متفرّغة ومصغية لحاجات إسرائيل، بما في ذلك نشر سفن عسكرية وبطاريات دفاع جوّي وتزويد بالسلاح. أمام ’سنتكوم’، أوقات الطوارئ في إسرائيل هي أزمات في المنطقة، وستضطر إسرائيل إلى التعامل مع موارد أقل، وستتنافس مع حاجيّات باقي شركاء الولايات المتحدة وقواتها في الإقليم" ؛ونصح التقرير بأنّ تحاول إسرائيل المحافظة على علاقاتها وتعاونها مع قيادة العمليات الأوروبيّة، بالتوازي مع مأسسة علاقاتها مع "سنتكوم"، وأن ترتّب سلفًا إمكانيّة استمرار الاستعانة بإيجابيّات قيادة العمليات الأوروبية في أوقات الأزمات الأمنية في المستقبل، وعلى ضوء دورها المركزية في حلف شمال الأطلسي (ناتو).
وتشرف "سنتكوم" على الأعمال العسكرية للولايات المتحدة في بلدان عدّة، بينها سورية واليمن والعراق وأفغانستان، وقضت تعليمات ترامب، حينها، بتوسيع مظلة القيادة المركزية لتضم إسرائيل بجانب الدول العربية، التي تقع ضمن نطاق عملياتها.

إسرائيل ترفض التفتيش الأمريكي لميناء حيفا
      رفضت إسرائيل اقتراحا أمريكيا بإجراء فحص أمني شامل في ميناء حيفا، على خلفية تخوفات واشنطن من ضلوع شركات صينية في توسيع الميناء؛وقالت صحيفة (هآرتس)،  إن الاقتراح الأمريكي قدم العام الماضي،على خلفية انتقادات في البنتاغون ضد إسرائيل بسبب ضلوع الصين في مشروع توسيع ميناء حيفا،واحتمال أن تشكل هذه الأعمال الصينية ثغرة لتنفيذ مراقبة تكنولوجية لما يحدث في الميناء، وجمع معلومات عن نشاط سلاح بحرية العدو؛ وأنشطته المشتركة مع سفن أمريكية؛ وأضافت أن الولايات المتحدة حذرت إسرائيل من استمرار تعاونها مع الصين،وحذرت كذلك من توقف سفن الأسطول الأمريكي عن الرسو في ميناء حيفا؛وإن خلافات بين إسرائيل والولايات المتحدة في هذه الناحية لا تزال تخيم على العلاقات بين المؤسستين الأمنيتين في الدولتين،بعد أن حذرمسؤولون أمريكيون مرارا تحفظاتهم من"اتساع التأثيرالصيني  في إسرائيل"، وحذروا من أن هذا التأثير يشكل خطرا على مصالح إستراتجية أمريكية في الشرق الأوسط.
ونقلت الصحيفة عن تقرير صادر عن  "المعهد اليهودي للأمن القومي الأمريكي" (JINSA)، أن"الولايات المتحدة تحتاج إلى مساعدة حليفاتها، في الوقت الذي تسعى فيه إلى تقليص وجودها في الشرق الأوسط وخفض تعلقها الاقتصادي بالصين؛ وتقوم إسرائيل بدور مركزي في حماية المصالح الأمريكية في المنطقة، وبإمكانها المساعدة في الحفاظ على الموقع القيادي العالمي للولايات المتحدة بواسطة علاقة وثيقة مع اقتصادها الذي يستند إلى التجديد؛ ورغم ذلك، إذا بقيت الاستثمارات الصينية في إسرائيل بدون معالجة، فإن هذا الأمر يمكن أن يعيق الشراكة الإستراتيجية ويشكل خطرا على أمن إسرائيل الاقتصادي".
واعتبر التقرير أن "الصين تستثمر في شركات إسرائيلية وتقتني تكنولوجيا إسرائيلية من أجل رفع مكانتها العسكرية والصناعية وزيادة تأثيرها. وقد استثمرت الصين في بناء ميناء جديد في حيفا، الذي من شأنه أن يردع سفن الأسطول الأمريكي من زيارة آمنة للميناء".
وأضاف التقرير أنه "إذا لم تعمل إسرائيل على تقييد توغل واستغلال الصين لاقتصادها، فإنها قد تجد نفسها تخضع لتأثير صيني ومنعزلة عن شركائها الغربيين". وأوصى التقرير بأن تتبنى إسرائيل إستراتيجية لتقييم المخاطر الصينية، تشمل تدقيق في استخدام صيني غير مناسب للتكنولوجيا الإسرائيلية، وجهد استخباراتي لتقفي توغل صيني إلى الأكاديميا الإسرائيلية، وزيادة المراقبة على الصادرات، ومساعدة أمريكية من أجل الحماية من التوغل الصيني من خلال رفع مستوى التعاون الاستخباراتي.
ولفتت الصحيفة إلى أنه في أعقاب التوجهات الأمريكية بهذا الخصوص، شكل المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية، العام الماضي، هيئة للتدقيق في الاستثمارات الأجنبية في إسرائيل، وغايتها إجراء مراقبة واسعة على الاستثمارات الصينية في شركات إسرائيلية، وخاصة في مجالات قد تكون لها تبعات أمنية أو تصطدم بمصالح أمريكية.
 
نسخة متطورة من القبة الحديدية
     افاد موقع 0404 العبري، ان الجيش قام بإجراء سلسلة من التجارب على نسخة متطورة من منظومة القبة الحديدية؛وتم تنفيذ التجربة في قاعدة بوسط الكيان وحضرها مقاتلون من منظومة الدفاع الجوي وتجارب القوات الجوية والبحرية ؛ وقالت وزارة الجيش،خلال التجربة تم فحص عدد من السيناريوهات التي تحاكي التهديدات المستقبلية التي قد يواجهها النظام خلال المواجهة البرية والبحرية، وسيتم استيعاب القبة الحديدية في تشكيلتها الجديدة تشغيليًا من قبل القوات الجوية.

المستوى السياسي يتجاوز الخطوط الحمراء
وجّه الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، خلال كلمة له، انتقادات شديدة الى المسؤولين المنتخبين، قائلًا: "خدمات الدولة توصف بأنها "بيروقراطية" من قبل المستوى السياسي، ويتم تخطي الخطوط الحمراء بسبب ما يوصف على أنه "القدرة على إدارة الحكم".
وأضاف ريفلين: "التوتر يتصاعد بين المستوى المهني في خدمات الدولة، والتي توصف أحيانًا بطريقة مهينة، موظفين، والقيادة السياسية في إسرائيل. ويظهر وكأنه يواجه نقطة انهيار لا تطاق" ؛وتابع يقول: "أود أن اصدق أن السنة اللهب ستنطفئ بأسرع وقت، وأن يتم تنزيل السيوف في هذه اللعبة. المنطقة الحساسة بين سلطة وسلطة، وبين الجهات المهنية والجهات المنتخبة- ليس ساحة مصارعة. هذه مساحة حساسة يجب التصرف بها في مهنية واحترام".
 وأشار إلى أنه في السنوات الأخيرة الجهاز القضائي يواجه انتقادات شديدة، والتي من بينها ما يتجاوز بشكل صارخ عتبة الشرعية. أسلوب الخطاب في مواقع التواصل الاجتماعي يغذي هذا الخطاب، في مرات عديدة مع إخراجها من سياقها".
معظم مؤسسات التعليم الحريدية الأشكنازية تعمل كالمعتاد
     واصلت معظم مؤسسات التعليم الحريدية الأشكنازية العمل كالمعتاد وبشكل مخالف لقرار الحكومة؛ بإغلاق كافة مؤسسات التعليم؛ وذكرت وسائل إعلام العدو أن هذه المؤسسات تابعة لمعظم التيارات الحريدية الأشكنازية، ولم تغلق أبوابها منذ بداية الإغلاق؛ يذكر أنه دارت مواجهات عنيفة بين الشبان الحريديين وقوات الشرطة في القدس وأشدود وبني براك، في الأيام الماضية، بعدما حاولت الشرطة تنفيذ تعليمات كورونا، لكن المؤسسات التعليمية رفضت إغلاق أبوابها ؛ ورغم أن الشرطة سيّرت دوريات في الأحياء الحريدية التي ينتمي سكانها إلى تيارات حريدية متطرفة، في بيت شيمش وأشدود والقدس، إلا أن معظم مؤسسات التعليم فيها بقيت مفتوحة، وفق ما ذكر موقع صحيفة "هآرتس" .
وعادت مؤسسات تعليمية تابعة للتيار الحريدي الليتواني إلى العمل ،بمصادقة الزعيم الديني لهذا التيار المركزي،الرحاخام حاييم كانييفسكي؛ وفي المقابل،فإن كافة المؤسسات التعليمية التابعة للتيار الحريدي السفارادي (اليهود الشرقيين) مغلقة.
وجرت محادثات بين مقربين من كانييفسكي وبين مندوبين عن وزارة الصحة ومكتب رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو. وطالب مندوبو كانييفسكي المصادقة على فتح المدارس الابتدائية والإعدادية الحريدية جزئيا وعودة الطلاب الذين تماثلوا للشفاء إثر إصابتهم بكورونا إلى المدارس. ورغم عدم موافقة وزارة الصحة على ذلك، فتح قسم من هذه المدارس أبوابها.

 

2021-02-15 15:43:25 | 351 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية