التصنيفات » التقديرات النصف شهرية

15-3-2021
ملخص التقدير الإسرائيلي
15-3-2021
 
ملخص بحث حول الانتخابات الإسرائيلية المبكرة
تجري في "إسرائيل" بتاريخ 23 آذار 2021 انتخابات مبكرة، هي الرابعة خلال عامين ،بعد فشل البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) في الوفاء بالموعد النهائي لإقرار الميزانية العامة، مما استدعى حلّه. وقد انتهت عملية تقديم وتسجيل القوائم الانتخابية الجديدة حيث تقدم 39 حزباً بطلبات لخوض الانتخابات لاختيار 120 نائباً . وتشير استطلاعات الرأي إلى أن 11 قائمة فقط ستتمكن من الدخول إلى الكنيست، لكنها تتوقع فوز أحزاب اليمين المتطرف والأشد تطرفاً والأحزاب الأصولية بثلثي مقاعد الكنيست. كما من المتوقع أن يحافظ حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على قوّته كأكبر الأحزاب الصهيونية، لكنها تتوقع ألا يحظى نتنياهو بأغلبية نيابية مطلقة، وذلك لمعارضة أحزاب يمينية مشاركته بسبب تهم الفساد التي تلاحقه. أما الأحزاب الداعية لإزاحته، فستضطر للاعتماد على الأصوات العربية، لكنه سيناريو يبدو بعيد المنال.
في المقابل، فشلت قائمة الأحزاب العربية المشتركة في توحيد صفوفها، حيث ستخوض الحركة الإسلامية-الشق الجنوبي الانتخابات بقائمة منفردة، وهي "القائمة الموحدة" برئاسة منصور عباس وتضم 15 مرشحاً. واشتركت 3 أحزاب عربية أخرى هي: "الجبهة"، و"التجمع"، و"العربية للتغيير" في "القائمة المشتركة"، وتقدمت بقائمة تضم 11 مرشحاً. وشهد معسكر اليمين اتحاداً بين حزب الصهيونية الدينية برئاسة بتسلئيل سموتريتش، و"قوة يهودية" بزعامة اليميني المتطرف إيتمار بن غفير، بحسب القناة الـ12 الخاصة؛  كما أعلن حزب" البيت اليهودي" انسحابه من السباق ودعم حزب "يمينا" برئاسة نفتالي بينيت لمنع تفتت الأصوات. وسيخوض حزب الليكود الانتخابات بقائمة تضم 45 مرشحاً. أما حزب "هناك مستقبل" - بزعامة يائير لابيد- فقد قدّم قائمة بـ20 مرشحاً، فيما قدّم حزب "يمينا" قائمة تضم 17 مرشحاً. وتقدّمت أحزاب :"العمل" 10 مرشحين، و"إسرائيل بيتنا" -بزعامة أفيغدور ليبرمان- 10 مرشحين، و"أزرق- أبيض" -برئاسة وزير "الدفاع" بيني غانتس- 9 مرشحين، وميرتس 10 مرشحين، بقوائمها إلى اللجنة المركزية للانتخابات. وفيما عدا ذلك، فإن باقي الأحزاب التي تقدمت بقوائمها لخوض انتخابات الكنيست -وعددها 24- هي أحزاب صغيرة وغير معروفة نسبياً.
 في هذا البحث نتناول موضوع الانتخابات البرلمانية الرابعة خلال عامين في كيان العدو، مع احتمالات تطورها ونتائجها والتداعيات التي قد تتركها على المشهدين المحلي والإقليمي.
 
 

2021-03-15 10:35:47 | 114 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية