التصنيفات » التقديرات النصف شهرية

30-3-2021
ملخص التقدير الفلسطيني
30-3-2021
 
عقدت الفصائل الفلسطينية، إجتماعا في القاهرة بمشاركة رئاسة المجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية، ولجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية؛وناقش المجتمعون ، القضايا الوطنية كافة والمخاطر التي تواجه القضية الفلسطينية، وإجراء الإنتخابات التشريعية والرئاسية والمجلس الوطنى ؛واستمع المشاركون إلى تقرير لجنة الانتخابات المركزية حول سير الإعداد للإنتخابات التشريعية، والإتفاق على حلول للموضوعات العالقة، بما يضمن سير العملية الإنتخابية بشفافية ونزاهة عالية تعبر عن تطلعات الشعب الفلسطيني.؛وقدمت رئاسة المجلس الوطني تقريرا تفصيليا حول رؤيتها لوضعية المجلس والمنظمة، وناقش المجتمعون آليات تشكيل المجلس الوطني الجديد وعدد أعضائه في إطار تعزيز وتفعيل دور منظمة التحرير الفلسطينية باعتبارها الممثل الشرعى والوحيد للشعب الفلسطيني؛ ووقعوا ميثاق شرف ينص : على احترام نتائج الانتخابات التشريعية، وعدم الاحتكام للسلاح أو العنف.
     = بحسب النتائج المرحلية الصادرة عن لجنة الانتخابات المركزية، فقد حصل حزب الليكود على 30 مقعدا، و"يش عتيد" 18 مقعدا، وشاس 9 مقاعد، و"يهدوت هتوراة" 7 مقاعد، و"كاحول لافان" 8 مقاعد، وحزب العمل 7 مقاعد، و"يمينا" 7 مقاعد، و"يسرائيل بيتنو" 6 مقاعد، والقائمة المشتركة 6 مقاعد، والصهيونية الدينية 6 مقاعد، و"تكفا حداشا" 6 مقاعد، و"ميرتس" 6 مقاعد، والقائمة الموحدة 4 مقاعد؛  ويتوقع أن تؤدي هذه النتائج إلى تشكيل حكومة يمينية ضيقة برئاسة نتنياهو؛و"في أسوأ الأحوال يمكن الذهاب إلى انتخابات خامسة،ويستطيع نتنياهو بعدها تشكيل حكومة مريحة".
     =  تواصل الافعال التطبيعية ؛ حيث أكد "آفي سمحون"، رئيس المجلس الاقتصادي في ديوان رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو، أن بلاده والإمارات تدرسان تدشين عدد من مشاريع البنى التحتية الكبيرة ذات الطابع الاستراتيجي، على رأسها خط سكة حديد يربط الإمارات بميناء حيفا على البحر المتوسط؛  ومن جهتها وقعت  شركة غلوبس الإسرائيلية على اتفاق مع "بنك أبو ظبي الأول" (FAB)، لتوفير نظام إدارة العمال الذي تمتلكه؛ ونظام شركة غلوبس يدمج بين تجربة المستخدم مع التكنولوجيا بهدف الربط بين العمال لأفضل الفرص بالنسبة لهم في الشركة بالوقت الفعلي؛ويعتبر"بنك أبو ظبي"أكبر بنوك الامارات واحد أكبر المؤسسات المالية في العالم،                       
    = حكومة العدو مستعدة لإقامة تعاون اقتصادي مع الجانب الفلسطيني، بشرط تعهد الأخير بعدم التعاون مع التحقيق الذي تجريه محكمة الجنايات الدولية ؛ وافيد أن عدة دول قد توجهت الى حكومة الاحتلال مؤخرا بطلب المبادرة الى اطلاق مشاريع اقتصادية مشتركة؛ويأتي هذا الشرط، بعد أن قضت المحكمة الجنائية الدولية، التي تتخذ من لاهاي مقرًا لها، في الشهر الماضي، بولايتها القضائية على الضفة الغربية وغزة والقدس الشرقية، إذ يمكن أن يؤدي هذا الحكم إلى تحقيقات جنائية بحق عسكريين إسرائيليين، بينما رحب الفلسطينيون بالحكم، باعتباره فرصة لتحقيق العدالة لضحايا الهجمات الإسرائيلية، فيما رفضته إسرائيل.
     = اثنان من أقرب مستشاري رئيس السلطة الفلسطينية ، دعوه لتبني هدف جديد: بدلاً من دولة فلسطينية كاملة ، بأن يسعى إلى "سيادة ناعمة – مخففة" يشارك فيها الأردن ومصر في إدارة الضفة الغربية وقطاع غزة ؛وقام الاثنان بتحليل إخفاقات الحركة الوطنية الفلسطينية في العقود الأخيرة والتأكيد على أن الصراع العربي الإسرائيلي يقترب تدريجياً من نهايته بينما يُترك الفلسطينيون في الخلف؛ وحسب رأيهم  لا توجد فرصة لتحقيق نتيجة إذا استمر الفلسطينيون في مطالبة "إسرائيل"بمنحهم اتفاقية سيادة كاملة، بلغتهم ،"سيادة صعبة"؛من جهته جدد بنيامين نتنياهو، تأكيده بعدم السماح بإقامة دولة فلسطينية "كاملة السيادة"، مؤكدا أن "السلام" في المنطقة سوف يتحقق من خلال اتفاقيات التطبيع مع الدول العربية؛وقال : حول السلام مع الفلسطينيين، "أعتقد أن هذا سيتحقق ولكن بشكل عكسي، من خلال اتفاقيات السلام مع الدول العربية أولا"؛
     = وصل عدد اللاجئين الفلسطينيين الذين ينتمون إلى الفئات "الأشد عرضة للمخاطر" في سورية، إلى 135 ألف لاجئ، وفقا للتقديرات الصادرة عن "وكالة  (أونروا)،وقالت الوكالة إنه "بعد عشر سنوات من بدء التظاهرات في سورية، نزح أكثر من نصف لاجئي فلسطين في البلاد مرة واحدة على الأقل بسبب النزاع الذي أعقب ذلك، بمن في ذلك 120 ألف منهم بحثوا عن الأمان في البلدان المجاورة، وخاصة لبنان والأردن وخارجها"؛وأن "الفلسطينيين في ما مضى شكلوا مجتمعا حيويا ضم أكثر من 550 ألف شخص، استقروا في 12 مخيّما في جميع أنحاء البلاد"؛ وأضافت أنه "منذ بدء النزاع المسلح في عام 2011، كثفت أونروا عملياتها لضمان تلبية احتياجات لاجئي فلسطين في سوريا؛ وتعد الوكالة المزود الرئيس للمساعدات الإنسانية والخدمات الأساسية لما مجموعه 438 ألف لاجئ من فلسطين ما زالوا داخل سورية – يعيش 91% منهم في فقر مدقع - وكانوا من بين أكثر المتضررين من النزاع".
     = يواجه أكثر من 100 مبنى، يسكنه قرابة 1550 فلسطيني، و63% منهم هم أولاد دون سن 18 عاما، في بلدة سلوان المحاذية للبلدة القديمة في القدس المحتلة خطر الهدم الفوري، في أعقاب طلب قدمته بلدية القدس إلى محكمة الشؤون المحلية،  وبذلك تكون بلدية القدس قد تراجعت بتقديمها هذا الطلب عن مفاوضات "غير مألوفة"، أجرتها مع سكان في سلوان حول مخطط "إخلاء – بناء"، من أجل التوصل إلى حلول سكنية، وتوصلت إلى تفاهمات مع سكان البيوت المهددة بالهدم ؛ ويهدف مخطط البلدية إلى تنفيذ مشروع استيطاني مكان هذه المباني الفلسطينية، وإقامة ما يسمى "متنزه حديقة الملك"، في حين يبلور مسؤولون إسرائيليّون خططًا لتسوية قضيّة قرية خان الأحمر الفلسطينيّة المهدّدة بالتهجير، أبرزها نقل أهاليها إلى مكان مجاور أوسع، 
    = يخطط الاحتلال لربط مدينة تل أبيب داخل الأراضي المحتلة عام 48، مع المستوطنات شمال الضفة الغربية المحتلة؛وفي هذا السياق، قررت وزيرة المواصلات بحكومة الاحتلال، تشغيل قطار خفيف بين تل أبيب ومستوطنات شمال الضفة؛وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إن"أولى عربات القطار، وصلت إلى إسرائيل"؛وذكرت أن القطار، يعمل على "عجلات، وهو مزيج من سكة حديدية خفيفة وحافلة، يمكن أن تحمل ما يصل إلى 500 راكب"؛

2021-03-30 12:22:05 | 419 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية