التصنيفات » دراسات

وأخيراً أصبح لإسرائيل موطىء قدم علني فوق التراب اليمني

وأخيراً أصبح لإسرائيل موطىء قدم علني فوق التراب اليمني

ناصر دمج

مع إغلاق مضائق تيران من قِبل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، بتاريخ 13 أيار 1967م، أُغلقت سُبل الملاحة الإسرائيلية في البحر الأحمر، الأمر الذي دفع القيادة الإسرائيلية لشن حرب عام 1967م، ومن ثم ترسيم استراتيجية سيطرة بعيدة المدى على البحر الأحمر؛ وهو ما تسبّب باستهداف العديد من الدول المطلّة على البحر الأحمر، وفي مقدّمتها اليمن، التي تتقاسم السيطرة على خليج باب المندب مع إرتيريا وجيبوتي. وسيكون من اللافت لأيّ مراقب للأهداف الإسرائيلية في تلك المنطقة، تعرّض جميع الدول المطلّة على البحر الأحمر للتخريب، بُغية إخضاعها لسلطان الهيمنة الأمريكية، وكان آخرها السودان التي جيّرت ثورتها الشعبية لمصلحة «إسرائيل»، حتى أمست دولاً فاشلة، تسعى لتوسّل المساعدات الأمريكية المجيّرة بالكامل لخدمة الأهداف الإسرائيلية في منطقة البحر الأحمر.

لقراءة الدراسة كاملةً انقر هنا​

2021-11-09 14:07:30 | 27 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية