التصنيفات » أخبار الكيان الإسرائيلي

30-12-2021
أخبار العدو
30-12-2021
العناوين:
1 - ترامب: نتنياهو خدعني ووجودي أجل زوال إسرائيل
2 - اردان يدعو لإعداد خطة عسكرية ضد إيران وإعادة فرض عقوبات
3 - "الشاباك" يوصي بالتحرك لتقوية السلطة قبل الانهيار
4 - لبيد يقترح على السيسي خطته: "الاقتصاد مقابل الهدوء"
5 - إحصائية.. مئات الإسرائيليين ينتحرون كل عام
6 - عقب تفاقم فضيحة بيغاسوس.. إسرائيل تشدد شروط بيع أنظمتها الإلكترونية
7 - البنتاغون يرفض التعليق على أنباء حول تدريبات مع إسرائيل لمهاجمة إيران
8 - إسرائيل تدفع بمشروع إسكان يهودي في القدس الشرقية بعد مرور 25 عاما من وعدها بإلغائه
9 - الجيش الإسرائيلي ينهي بناء “الجدار الحدودي الذكي” حول قطاع غزة لمواجهة أنفاق حماس
10 - بينيت: على الولايات المتحدة إيقاف محادثات “الإبتزاز النووي” الإيرانية على الفور
11 - أردوغان: تركيا تسعى لإصلاح العلاقات المتوترة مع إسرائيل
12 - إسرائيل والإمارات توقعان مذكرة تفاهم جديدة بحضور جاريد كوشنر
13 - إعلام: "موانئ دبي" العالمية تنسحب من عرض لخصخصة ميناء حيفا الإسرائيلي
14 - إسرائيل تعلن موعد إجراء أضخم مناورة عسكرية في تاريخها
15 – االكنيست الإسرائيلى يقر مشروع قانون يُقيد ولاية رئيس الوزراء بـ 8 سنوات
16 - سفيرة إسرائيل بلندن تهرب من مؤتمر بعد احتجاج نشطاء داعمين لفلسطين
17 - مسؤولون إسرائيليون يدعون لتعزيز المفاوضات مع حماس لإبرام صفقة تبادل
18 - مسؤولان إسرائيليان يعولان على دور الصين في التأثير على إيران
19 - قائد عسكري إسرائيلي: علينا مهاجمة قطاع غزة ولبنان بكل قوتنا
20 - تشكيل لجنتين لتعزيز الاستيطان في هضبة الجولان
21 - بينت يجري محادثات مع المستشار الألماني الجديد
22 - أولمرت يدافع عن نتنياهو أمام اتهامات ترامب.. "إنه مثير للشفقة"
23 - السعودية: مستعدون للتطبيع مع إسرائيل بشرط تنفيذ مبادرة السلام العربية
24 - نقص كبير في الأطباء داخل المنظومة الصحية الإسرائيلية
25 - الولايات المتحدة تجمد إعادة فتح قنصلية القدس وسط رفض قوي من قبل إسرائيل
26 - يهود يتنكرون بزي إسلامي للصلاة في الحرم القدسي
 
 
 
التفاصيل:
1 - نقل موقع واللا العبري عن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، قوله، "إن رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو ، تعامل معي بعدم إخلاص ونكران الجميل"، بالرغم من كل ما فعله من أجله خلال أربع سنوات ولايته في البيت الأبيض. وقال ترامب خلال مقابلتين أجراهما معه المحلل السياسي لواللا باراك رافيد، حول كتابه الجديد بعنوان "سلام ترامب: اتفاقيات أبراهام والانقلاب في الشرق الأوسط"، "لم أتحدث معه منذ الانتخابات في الولايات المتحدة، اللعنة عليه". وبحسب الموقع فقد تبين أن غضب ترامب على نتنياهو نابع من أن الأخير هنأ الرئيس الأميركي، جو بايدن، بعد فوزه على ترامب في الانتخابات الرئاسية، وفيما كان ترامب لا يزال يحاول التشكيك بنتائجها. وأضاف ترامب "أحببت نتنياهو جدا. وزعماء دول أخرى، مثل البرازيل، انتظروا أشهرا (قبل تهنئة بايدن). بوتين، المكسيك. هم أيضا شعروا بأنه تمت حياكة الانتخابات". وتابع ترامب أنه "لو لم أصل إلى الرئاسة الأميركية، أعتقد أنه كان سيتم القضاء على إسرائيل، وحتى الآن أنا أعتقد أنه كان سيتم القضاء على إسرائيل.
2 - دعا سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة جلعاد أردان، المجتمع الدولي إلى إعادة فرض عقوبات اقتصادية وحظر السلاح على إيران في حال فشل المفاوضات في فيينا. وبحسب قناة "كان" العبرية، قال أردان خلال المؤتمر السنوي للجالية اليهودية الأمريكية في فلوريدا: إن العقوبات ليست وسيلة كافية لإقناع إيران بوقف برنامجها النووي. وأكد على ضرورة إعداد خطة عسكرية واقعية تهدد النظام الإيراني، مشيرًا إلى أن إسرائيل تفضل الحل الدبلوماسي على الخيارات الأخرى، "لكنها لن تتردد في الدفاع عن نفسها ولن تسمح لإيران بالتحول إلى دولة على عتبة نووي"؛ حسب قوله. وأعرب أردان عن أمله في ألا تؤدي محادثات فيينا إلى إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، واصفًا إياه بأنه يمهد الطريق لإيران لتطوير قدرات نووية.
3 - ذكر موقع والا العبري أن جهاز الأمن العام الشاباك أوصى الحكومة الإسرائيلية بالعمل على تقوية السلطة الفلسطينية قبل انهيارها. ووفقاً للموقع العبري، دعا رئيس "الشاباك" رونين بار خلال عرض التقييم الاستخباري السنوي للجهاز على مجلس الوزراء السياسي والأمني،  إلى التحرك لتقوية السلطة الفلسطينية التي تمر بظروف اقتصادية وحكومية صعبة. ونقل الموقع عن رونين تأكيده أنه بسبب مخاوف من انهيار السلطة يجب دعمها وتقويتها، لتعزيز الاستقرار في الضفة الغربية وإضعاف حركة حماس.
4 - ذكرت قناة "كان" العبرية، أن وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لبيد، التقى مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وشكره على دور بلاده في دفع إنجاز صفقة تبادل الأسرى إلى الأمام، كما التقى لبيد نظيره المصري سامح شكري. وأوضحت القناة، أن لبيد اقترح على الرئيس المصري خطته "الاقتصاد مقابل الهدوء في قطاع غزة"، واستعرض الخطوات والتسهيلات التي قدمتها إسرائيل لصالح القطاع. كما بحث لبيد مع السيسي، التحديات الإقليمية، ومنها مساعي إيران للحصول على أسلحة نووية. من جهة أخرى، أكد السيسي استمرار بلاده في جهودها "لتحقيق السلام الشامل والعادل في الشرق الأوسط، على أساس حل الدولتين ومرجعيات الشرعية الدولية". وكانت قناة "i24" الإسرائيلية، نقلت عن قناة "العربية" قولها: إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وجه رسالة لإسرائيل يطالبها بإبداء حسن النية وكسر الجمود بشأن إعمار قطاع غزة. كما طلب السيسي من إسرائيل إبداء مزيد من المرونة بخصوص صفقة تبادل الأسرى مع حركة حماس، والتي تعثرت كافة المساعي المبذولة لإنجازها حتى اللحظة.
5 - أفادت وزارة الصحة الإسرائيلية، أن أكثر من 500 شخص يقدمون على الانتحار كل عام وأن هناك 7 آلاف آخرين يحاولون الانتحار. وبحسب المعطيات، التي صدرت بمناسبة أسبوع منع الانتحار، فإن هذا العدد من المنتحرين يعتبر أكثر مرة ونصف من أولئك الذين يلقون مصرعهم في حوادث الطرق. وأشارت إلى أن أكثر من 7 آلاف شخص يدخلون إلى غرف العمليات كل عام بسبب محاولات الانتحار.
6 - قالت وزارة الدفاع الإسرائيلية إن الدول المهتمة بشراء تقنياتها الإلكترونية سيتعين عليها الالتزام باستخدامها فقط لمنع قائمة محدودة من الأعمال الإرهابية والجرائم الخطيرة، ويأتي الإعلان عقب تفاقم فضيحة شركة "إن أس أو" (NSO) الإسرائيلية المنتجة لبرنامج التجسس الإلكتروني "بيغاسوس" (Pagasus). وأعلن الجهاز الإسرائيلي المكلف بمراقبة الصادرات العسكرية والتابع لوزارة الدفاع بأنه "تم تنقيح تعريف الجرائم الخطرة والأعمال الخطرة والأعمال الإرهابية لتلافي طمس الخطوط الفاصلة". وتفيد شهادة محدثة أصدرتها وزارة الدفاع الإسرائيلية بأنه يتعين على كل الدول توقيعها من أجل الحصول على منتجات إلكترونية تتيح جمع المعلومات، وتتضمن الشهادة تفصيلا لقائمة ما يصنف ضمن الأعمال الإرهابية، مثل الهجمات على الأفراد والمرافق العامة، واحتجاز الطائرات وإطلاق مواد خطرة، فضلا عن "الجرائم الخطيرة" التي تشير إلى الجرائم التي يصدر بموجبها حكم قضائي بالسجن لمدة لا تقل عن 6 سنوات. كما توضح الشهادة الاستخدامات المحظورة للبرامج الإلكترونية الإسرائيلية، مثل استهداف الأفراد بسبب انتماءات سياسية أو تطبيقات تنتهك قوانين الخصوصية في ذلك البلد، والتي يمكن لإسرائيل بسببها إلغاء التراخيص لتلك البلدان، وإغلاق أنظمة تشغيل البرنامج الإلكترونية. وتتعرض تل أبيب لضغوط من أجل كبح صادراتها من برامج التجسس بعدما نشرت 17 مؤسسة إعلامية دولية تحقيقا استقصائيا خلصت فيه إلى أن برنامج بيغاسوس جرى استخدامه في اختراق أو محاولة اختراق هواتف رؤساء دول مثل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، فضلا عن العشرات من الصحفيين والمسؤولين الحكوميين والناشطين الحقوقيين في عدة دول.
7 - رفض المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي، تأكيد التقارير حول نية الولايات المتحدة وإسرائيل تنفيذ تدريبات عسكرية مشتركة من أجل الاستعداد لضربات مشتركة على المنشآت النووية في إيران. وقال كيربي، خلال مؤتمر صحفي عقده الجمعة، ردا على سؤال حول الموضوع: "لا أنوي التطرق إلى التفاصيل الدقيقة حول التدريبات ولا توجد أي فعاليات خاصة بالتدريبات لأعلن عنها اليوم". وأكد كيربي مع ذلك أن وزير الدفاع الأمريكي، لويد أوستن، ونظيره الإسرائيلي، بيني غانتس، بحثا في واشنطن الاستعداد العسكري لمواجهة إيران. وكان تقرير حصري لـ"رويترز" قد نقل يوم الأربعاء عن مسؤول أمريكي كبير أنه من المتوقع أن يبحث قادة الدفاع في الولايات المتحدة وإسرائيل تدريبات عسكرية محتملة من شأنها التحضير لأسوأ سيناريو ممكن لتدمير المنشآت النووية الإيرانية إذا أخفقت الدبلوماسية وإذا طلب ذلك زعماء البلدين.
8 - قدمت سلطات البلدية في القدس الشرقية خطة إسكان لحي يهودي يقع في منطقة كانت محور جدل دولي منذ أكثر من ربع قرن. وسيقام المشروع، الذي حصل على موافقة أولية من قبل لجنة التخطيط المحلية في بلدية القدس، وراء الخط الأخضر، مقابل حي بيت صفافا الذي تقطنه أغلبية عربية. لكن في حين أن السكان العرب في الحي يناشدون السلطات منذ عقود ببناء وحدات سكنية إضافية، يبدو أن الحي الجديد المنفصل بشكل واضح والمسمى “غفعات شاكيد”، مع العديد من المعابد اليهودية المخطط لها، مصمم لليهود. وجاء الدفع بالمشروع بعد أيام فقط من قيام لجنة التخطيط اللوائية بتأجيل مشروع سكني آخر مثير للجدل في موقع مطار عطروت في القدس الشرقية وسط رد فعل سلبي من إدارة بايدن.
9 - تحت ظل جدار خرساني يبلغ ارتفاعه 30 قدما، أعلن كبار مسؤولي الدفاع أنه تم إكمال بناء حاجز ضخم يمتد على طول قطاع غزة فوق الأرض وتحتها. واستغرق المشروع الذي كلف 3.5 مليار شيكل (1.1 مليار دولار) أكثر من ثلاث سنوات ليكتمل ويهدف إلى إنهاء تهديد الأنفاق الهجومية العابرة للحدود من القطاع الفلسطيني، والتي استخدمها قادة حماس بتأثير فعال في السابق. وقال وزير الدفاع بيني غانتس في هذا الخصوص ان هذا الحاجز، هو مشروع تكنولوجي من الدرجة الأولى، يحرم حماس من القدرات التي حاولت تطويرها ويضع جدارا من الحديد وأجهزة الاستشعار والخرسانة بينها وبين سكان الجنوب. ويقع الحاجز الذي يبلغ طوله 40 ميلا (65 كيلومترا) على طول حدود غزة ويمتد إلى البحر من أجل ضمان عدم قيام الفصائل المسلحة في القطاع بحفر أنفاق تحت الماء، كما حاولت في الماضي. ويتكون الحاجز من عدة مكونات: جدار خرساني مقوى تحت الأرض مرصع بأجهزة استشعار للكشف عن الأنفاق؛ سياج فولاذي بطول 20 قدما (ستة أمتار)؛ شبكة من صفائف الرادار وأجهزة استشعار المراقبة الأخرى؛ والأسلحة التي يتم التحكم فيها عن بعد. وقال عوفر إن وزارة الدفاع شيدت أيضا عددا من مراكز القيادة على طول الحدود كجزء من المشروع.
10 - دعا رئيس الوزراء نفتالي بينيت الولايات المتحدة إلى الوقف الفوري للمفاوضات الجارية في فيينا بشأن البرنامج النووي الإيراني. وتحدث بينيت مع وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكين، في محادثة ركزت بشكل كبير على المحادثات الإيرانية، وفقا لبيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء.
بينيت أخبر بلينكن أن إيران تستخدم “الابتزاز النووي” كإستراتيجية، وبالتالي يجب على الولايات المتحدة الشروع في “الوقف الفوري للمفاوضات”. وبحسب مكتب رئيس الوزراء، فان بلينكين زود بينيت بآخر المستجدات بشأن المحادثات، التي استؤنفت في وقت سابق في فيينا بعد أشهر من تعليقها.
11 - أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تركيا تعتزم أن تتقرّب “تدريجا” من إسرائيل ومصر بعد فتحها صفحة جديدة من العلاقات مع الإمارات العربية المتحدة، حسبما ذكرت وسائل إعلام تركية . وقال الرئيس لصحافيين ردا على سؤال حول العلاقات التركية المتوترة مع إسرائيل ومصر: “سنكون مستعدين لتسمية سفراء وفق جدول زمني محدد عند اتخاذنا هذا القرار… سنتقدم تدريجيا”. والعلاقات بين انقرة واسرائيل متوترة منذ أن هاجمت قوات اسرائيلية سفينة تركية عام 2010 كانت تحاول إيصال مساعدات انسانية الى قطاع غزة ما أدى إلى وقوع ضحايا أتراك. 12 - وقّعت إسرائيل والإمارات مذكرة تفاهم جديدة، بحضور جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب. وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن "معهد السلام لاتفاقيات أبراهام وقّع مذكرة تفاهم، مع مبادرة شراكة في أبو ظبي، بهدف تعزيز الصفقات التاريخية التي أسهمت في إقامة علاقات دبلوماسية بين إسرائيل وبعض الدول العربية". وأوضح الإعلام الإسرائيلي أن "مذكرة التعاون وقعها المدير التنفيذي لمعهد السلام، روبرت غرينواي، في أبوظبي، مع مؤسسي مبادرة شراكة، الإماراتي ماجد السراح، والإسرائيلي أميت درعي، وذلك بحضور جاريد كوشنر صهر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب".
13 - أفادت وسائل إعلام بأن شركة "موانئ دبي" العالمية انسحبت من عرض مشترك مع شركة إسرائيلية لخصخصة ميناء حيفا الإسرائيلي. وبحسب "رويترز"، قالت سلطة الشركات الحكومية الإسرائيلية في بيان إن "موانئ دبي" طلبت إنهاء شراكتها في هذا العرض. وأضافت أن شركة "شيبياردز إندستريز" الإسرائيلية طلبت المواصلة بمفردها. وكانت موانئ دبي العالمية قد قدمت عرضا في شهر أكتوبر/تشرين الاول الماضي، مع شركة "شيبياردز إندستريز" الإسرائيلية للتعاون حصريا في خصخصة ميناء حيفا، أحد مينائي إسرائيل الرئيسين على البحر المتوسط.
14 - كشف موقع إلكتروني عبري النقاب عن موعد إجراء إسرائيل أضخم مناورة عسكرية في تاريخها. وذكر الموقع العبري واللا، أن إسرائيل ستقوم بإجراء أضخم مناورة عسكرية في تاريخ البلاد، في شهر مايو/أيار من العام المقبل، تجري من خلاله أذرع الجيش الإسرائيلي كلها مناورات وتدريبات عسكرية مكثفة وعميقة على سيناريو الحرب على أكثر من جبهة.
15 - أقرت اللجنة الوزارية لشؤون التشريع في الكنيست الإسرائيلي مشروع قانون قدمه وزير العدل جدعون ساعر، يقيد ولاية رئيس الوزراء بـ "ثمانية" أعوام. وأقرت اللجنة مشروع القانون تمهيدًا لعرضه على الكنيست ليقر بالقراءة الأولى، ويتم إقرار القوانين في الكنيست بثلاث قراءات، لتصبح بعدها سارية المفعول. وقال وزير العدل الإسرائيلي إن "إقرار القانون مبدأ مهم في أساس تصور أن الحكومة ستعمل لصالح المواطنين وليس لصالحها ولصالح بقائها وهو ما سيعمل على تقوية إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية". جدير بالذكر أن هذا القانون لن يؤثر على إمكانية عودة رئيس الوزراء الإسرائيل السابق بنيامين نتنياهو للحكم، لأنه لا يؤثر بشكل رجعي. وفي إمكان نتنياهو، إن استطاع، العودة لمدة ثمان سنوات أخرى. ويختلف هذا القانون عن مشروع قانون آخر ينوي جدعون ساعر تقديمه ويمنع المتهم في قضايا جنائية من تشكيل حكومة وهذا هو ما سيمنع زعيم حزب الليكود بنيامين نتنياهو من العودة إلى السلطة.
16 - غادرت السفيرة الإسرائيلية لدى المملكة المتحدة تسيبي حوتوفلي، مؤتمرا في كلية لندن للاقتصاد، تحت حراسة مشددة بعد احتجاج كبير من قبل نشطاء داعمين للقضية الفلسطينية. وبحسب موقع سبوتنيك، أظهر مقطع فيديو من مكان الحادث حراس الأمن وهم يدفعون حوتوفلي، التي كانت تمسك بباقة من الزهور، خارج المبنى الذي يشهد تنظيم الحدث، ومن ثم دخلت إلى سيارة غادرت الموقع مسرعة. جاء ذلك بعدما تلقت حوتوفلي دعوة من اتحاد طلاب الجامعة لحضور منتدى نقاشي، في خطوة أثارت استياء المجموعات الداعمة للقضية الفلسطينية ومجموعات تناهض "العنصرية". في النهاية منع المتظاهرون حوتوفلي من المشاركة، وقال المعارضون إنها "دعت إلى الاستعمار الاستيطاني، وانخرطت في خطاب معاد للإسلام، وأرست العنصرية ضد الفلسطينيين".
17 - دعا أعضاء كبار في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية إلى استغلال الهدوء النسبي في قطاع غزة لإحراز تقدم في المفاوضات مع حركة حماس لإحراز تقدم في صفقة التبادل. وقال هؤلاء لموقع "واللا" العبري، إن الفترة التي نعيشها هي الأنسب لإتمام صفقة تبادل، وأن هذا سيتحقق بمزيد من الضغط على قيادة حماس.  وارجع المسؤولون الإسرائيليون سبب تعثر المفاوضات حتى يومنا هذا الى عدم قدرة الطرفين على التوصل لاتفاق بشأن الثمن الذي ستدفعه إسرائيل لحماس مقابل عودة الأسرى والمفقودين. وتقول حماس إنها تحتفظ بأربعة إسرائيليين، هم جنديان أُسرا خلال الحرب على غزة صيف 2014 (دون الإفصاح عن مصيرهما أو وضعهما الصحي)، وآخران دخلا غزة في ظروف غامضة خلال السنوات الماضية. بينما يقبع في سجون إسرائيل نحو 4500 معتقل فلسطيني، بينهم 41 سيدة و140 قاصراً و440 معتقلاً إدارياً (دون محاكمة)، وفق إحصاء فلسطيني رسمي، في أبريل/نيسان الماضي.
18 - أجمع مسؤولان إسرائيليان على أهمية تعزيز العلاقات الإسرائيلية الصينية، لما للصين من دور كبير في التأثير على الملف النووي الإيراني. وقال الرئيس السابق لجهاز الموساد إفرايم هاليفي إن "اللاعب الوحيد الذي يمكن أن يكون فعالاً ويحقق تقدمًا في اتفاقية فيينا هو اللاعب الوحيد الذي لم نسمع موقفه بعد في الشأن الإيراني وهي الصين. وأضاف هاليفي في المؤتمر السنوي لمعهد SIGNAL للعلاقات الإسرائيلية الصينية، وفق القناة 7 العبرية،  "ليس من المبالغة القول إن الاقتصاد الإيراني يعتمد بشكل كبير على الصين، ربما يكون تأثير الصين على سياسة إيران هو التأثير الأكبر لقوة أجنبية". وتابع: "لم تقدم الصين في أي وقت مساهمة حاسمة في الاستقرار العالمي كما فعلت اليوم في فيينا وأضاف هاليفي أن الأمر يحتاج إلى مزيد من الحوار مع الصين على جميع المستويات، في القنوات الرسمية وغير الرسمية". بدوره أكد عضو الكنيست يوآف كيش، نائب وزير الصحة السابق أن العلاقة مع الصين هي أكثر استراتيجية وأهمية من أي وقت مضى بالنسبة لإسرائيل. وقال كيش: "في عصر تحاول فيه إيران ترسيخ قوتها في الشرق الأوسط لتحقيق هدفها الرئيسي- الأسلحة النووية ، يجب على إسرائيل تعزيز علاقاتها مع الأمة الصينية العظيمة، وحان الوقت للتعاون والعمل معا لوقف المؤامرة الإيرانية الرهيبة".
19 - قال الرئيس السابق للقيادة الجنوبية بالجيش الإسرائيلي في الانتفاضة الثانية، العميد (احتياط) زفيكا فوغل، إنه يجب على إسرائيل أن تهاجم صباح الغد بكل القوات قطاع غزة ولبنان، فلا يوجد موعد ثان لإحياء إسرائيل في ظل التهديدات الحقيقية المحيطة بها. وقال فوغل -القائد الحالي لوحدة إنقاذ الجولان، وفق القناة 7 العبرية، "إن الواجب أن انظر إلى الصورة كاملة، وإن خوفي أنه حين يشعر أعداؤنا بالأسى في نفس الوقت فسوف يقررون العمل معًا ضدنا". وأبدى فوغل تخوفه من تعرض إسرائيل لهجمات بالسلاح الكيماوي، قائلا: "الأسلحة الكيماوية سوف تذهب أيضا إلى حزب الله". وجاءت أقوال زفيكا حول الهجمات بالأسلحة الكيماوية في سوريا، والانفجار المزعوم لمستودع في لبنان، والعمليات الفلسطينية في الضفة الغربية. وكانت صحيفة واشنطن بوست كشفت الأسبوع الماضي أن إسرائيل استهدفت منشآت أسلحة كيماوية في سوريا على مدى العامين الماضيين لمنع سوريا من استئناف إنتاج الأسلحة الكيميائية. وذكرت أن إسرائيل حصلت على معلومات استخباراتية مفادها أن الحكومة السورية كانت تحصل على مواد كيميائية وإمدادات أخرى ضرورية لإعادة بناء القدرة على إنتاج الأسلحة الكيماوية التي كانت قد تخلت عنها ظاهريًا قبل ثماني سنوات.
20 - وافقت وزيرة الداخلية الإسرائيلية أييليت شاكيد على تشكيل لجنتين محليتين لتعزيز التخطيط والاستيطان في قرية ترامب في هضبة الجولان ومجلس "ماتيه يهودا". وقالت شاكيد في تغريدة على تويتر وفق القناة 7 العبرية: "لقد وقعت على الترويج لـ" رامات ترامب "في الجولان و" جيفوت إيدن" من خلال وضع الخط الأزرق للمستوطنات وتشكيل لجان محلية. وأضافت: "حظا سعيدا للسكان الجدد الذين سيصلون قريبا هذه الأيام للعيش في تلك المناطق". وسيتم تحديد قرية ترامب بالجولان على مساحة حوالي 276 دونمًا، وستقام عليها  مبان سكنية ومبان عامة ومناطق عامة مفتوحة ومنطقة صناعية محلية وطرق. أما "جيفوت إيدن" فستقام في منطقة المجلس الإقليمي ماتيه يهودا، وصدر قرار بإنشائها منذ عام 1998، ومنذ ذلك الحين لم يتم إنشاء المستوطنة بسبب اعتراضات الجهات المختلفة. يشار إلى أن المستوطنة هي قيد الإنشاء، وتضم حاليًا حوالي 452 وحدة سكنية و 270 وحدة سكنية أخرى من المتوقع أن تسكن في الأعوام 2023-2022.
21 - أجرى رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينت محادثات مع المستشار الألماني الجديد أولاف شولتز، وهنأه على تنصيبه وتمنى له كل التوفيق. وبحسب القناة 7 العبرية، أكد الجانبان على أهمية العلاقة العميقة بين إسرائيل وألمانيا، واتفقا على مواصلة التعاون المثمر بين البلدين في مجموعة واسعة من المجالات - الاقتصادية والسياسية والأمنية. وشكر بينت المستشار شولتز على التزامه بدولة إسرائيل وأمنها. وفي السياق، ناقش الجانبان أيضًا أهمية الجهود المبذولة لمنع الأسلحة النووية من إيران. كما ناقش الطرفان التعامل مع فيروس كورونا في بلديهما، مؤكدين على ضرورة تضافر الجهود في إعطاء اللقاحات. ودعا بينت المستشار الألماني لزيارة إسرائيل، واتفق معه على الحفاظ على الاتصال المستمر والمباشر بينهما.
22 - دافع رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق إيهود أولمرت عن خلفه بنيامين نتنياهو وهاجم الرئيس الأمريكي السابق ترامب حول الاتهامات التي أطلقها ضد نتنياهو وقال عنه "إنه رجل مثير للشفقة". وقال أولمرت خلال المؤتمر الدولي للقيادة الإستراتيجية بين إسرائيل وأستراليا وبريطانيا، إن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي كان خطأ استراتيجيًا فادحًا من شأنه أن يقود إيران إلى صنع قنبلة نووية. وأضاف: "الكل يعرف رأيي في نتنياهو، أنا لا أحبه، لا أقدره، لا أثق به أو أؤمن بنزاهته، لكن مقابلة ترامب كانت شخصية و"لمصلحته الشخصية".
 
وأشار أولمرت إلى أن نتنياهو نفذ ما كان متوقعا منه كرئيس وزراء إسرائيلي وهنأ الرئيس الأمريكي المنتخب، حتى أنه تباطأ وتأخر في إرسال التهاني إلى بايدن على فوزه في الانتخابات. وانتظر حتى اصبح محرجا عدم قيام دولة اسرائيل الحليف والصديق المقرب لامريكا بتهنئة الرئيس المنتخب للولايات المتحدة. يشار إلى أن ترامب في تصريحاته هاجم نتنياهو وقال إن تهنئته لبايدن هي خيانة للعلاقات الإسرائيلية الأمريكية في وقت كان يشكك في نتائج الانتخابات.
23 - أعلنت السعودية استعدادها لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، بشرط تنفيذ تل أبيب مبادرة السلام العربية المطروحة عام 2002. وقال  مندوب الرياض الدائم لدى الأمم المتحدة عبد الله المعلمي، خلال مقابلة له مع صحيفة "عرب نيوز" السعودية، إن "آخر موقف سعودي رسمي هو أننا على استعداد لتطبيع العلاقات مع إسرائيل بمجرد أن تنفذ بنود مبادرة السلام السعودية (المبادرة العربية للسلام) التي تم طرحها عام 2002". وأضاف المعلمي: "بمجرد حدوث ذلك فإنه ليست السعودية وحدها ولكن العالم الإسلامي بكامله، والأعضاء الـ57 بمنظمة التعاون الإسلامي سيتبعوننا في ذلك، أي في الاعتراف بإسرائيل وإقامة علاقات معها". وشدد على أن "الوقت لا يُغير الصواب أو الخطأ"؛ فـ"الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية خطأ مهما طال أمده". وأوضح: "الممارسات الإسرائيلية في الضفة الغربية وقطاع غزة، فيما يتعلق بالمستوطنات والحصار وحرمان الفلسطينيين من كرامتهم وحقوقهم، خاطئة، وهذا لا يتغير". و"مبادرة السلام العربية"، التي تُعرف أيضا بـ"المبادرة السعودية"، مقترح اعتمدته جامعة الدول العربية خلال قمتها التي عقدتها في بيروت عام 2002. وتنص المبادرة على إقامة دولة فلسطينية معترف بها دوليًا على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، وحل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين، وانسحاب إسرائيل من هضبة الجولان السورية المحتلة والأراضي التي ما زالت محتلة في جنوب لبنان، مقابل اعتراف الدول العربية بإسرائيل، وتطبيع العلاقات معها. وأوائل نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، أفادت هيئة البث الإسرائيلية، أن وفدًا مكونا من 20 رئيسًا للجاليات اليهودية في الولايات المتحدة زار السعودية، وعقد اجتماعات مع مسؤولين كبار في المملكة بينهم وزراء وممثلون عن الأسرة المالكة؛ بهدف الدفع لتطبيع العلاقات بين تل أبيب والرياض.
24 -  كشفت صحيفة ذي ماكر العبرية النقاب عن وجود نقص شديد في الكوادر الطبية داخل جهاز الصحة الإسرائيلية. ووفقاً للصحيفة يعاني جهاز الصحة في البلاد من نقص كبير بالأطباء، ويتوقع أن يزداد هذا النقص في السنوات المقبلة. وأشارت الصحيفة إلى أن الوضع الحالي لجهاز الصحة يستوجب وضع حلول جذرية للمشاكل في الجهاز، بينها الاعتماد على أطباء يدرسون في خارج البلاد. وقررت وزارة الصحة، مؤخرا، عدم الاعتراف بشهادات من جامعات، في أوروبا الشرقية خصوصا، بهدف الحفاظ على مستوى طبي مرتفع، لكن في المقابل يتوقع أن يتفاقم النقص بالأطباء، وخاصة في المناطق الواقعة خارج وسط البلاد، التي يعمل فيها معظم الأطباء الذين درسوا في الجامعات التي لم تعد الوزارة تعترف بشهاداتها. يشار إلى أن إسرائيل هي واحدة من الدول التي يدرس معظم أطبائها مهنتهم في الخارج ونسبتهم 60% .
25 - مرت سبعة أشهر منذ أن أخطر وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بخطة إدارة بايدن لإعادة فتح القنصلية الأمريكية في القدس، لكن واشنطن لم تقدم حتى الآن جدولا زمنيا للوقت الذي تخطط فيه لاستكمال الخطوة. وقال دبلوماسي أمريكي ومسؤول أمريكي كبير سابق ومصدر آخر مطلع على الأمر إن إدارة بايدن أوقفت فعليا جهودها لإحياء ما تُعتبر بحكم الأمر الواقع بعثتها للفلسطينيين التي أغلقها الرئيس السابق دونالد ترامب في عام 2019. ولم يتم اتخاذ أي قرار نهائي، ولا يزال الخط الرسمي لوزارة الخارجية يتمثل في أن إدارة بايدن “ستمضي قدما في عملية إعادة فتح القنصلية في القدس”، لكن المصادر الثلاثة أكدت عدم بدء مثل هذه العملية. علاوة على ذلك، حتى أنصار الإدارة المتحمسين لإعادة فتح القنصلية حولوا تركيزهم إلى سياسات من المرجح أن تؤثر على الحياة اليومية للفلسطينيين، كما قال المسؤول الأمريكي الكبير السابق. ويأتي ما يبدو تغييرا في الموقف في أعقاب المعارضة الكبيرة من جانب إسرائيل، التي تتطلب الخطوة الحصول على موافقتها. في الوقت الذي تستعد فيه إسرائيل بالفعل لخوض معركة مع إدارة بايدن بشأن إصرار الأخيرة على استنفاد المسار الدبلوماسي في فيينا لإحياء الاتفاق النووي الإيراني، فإن الولايات المتحدة لا تتطلع إلى فتح جبهة ثانية من خلال المضي قدما في إعادة فتح القنصلية في الوقت الحالي، حسبما قال المصدر المطلع على الأمر.
26 - ترتب مجموعة يهودية متطرفة لأعضائها وسائل التنكر كمسلمين من أجل دخول الحرم القدسي في البلدة القديمة في القدس، حيث يتلون صلاة يهودية بهدوء بينما يتظاهرون بممارسة الشعائر الإسلامية. وقد أثارت مجموعة “العودة إلى الهيكل” اليمينية المتطرفة، التي تدافع عن السيادة اليهودية على الحرم القدسي، مخاوف بين المسؤولين الأمنيين، الذين حذروا من أن أفعالهم قد تثير أعمال عنف في الحرم، حسبما أفادت القناة 13. ويعتبر الحرم بؤرة ساخنة للصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وأججت التوترات هناك حرب غزة التي استمرت 11 يوما. ووفقا للتفاهمات التي كان تم التوصل إليها بعد أن استولت إسرائيل على البلدة القديمة والقدس الشرقية في حرب الأيام الستة عام 1967، يُسمح لليهود بالزيارة ولكن لا يمكنهم الصلاة هناك. وتحافظ إسرائيل على الأمن العام في الموقع، لكن الأوقاف الإسلامية تدير الأنشطة الدينية هناك.
 

2021-12-30 12:01:40 | 184 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية