التصنيفات » التقديرات النصف شهرية

15-1-2022

ملخص التقدير الإسرائيلي

15-1-2022

 

ملخّص بحث حول (المواجهة النووية بين إيران وإسرائيل )

 

رأى المحلّل الأمني الإسرائيلي يوسي ميلمان أن الأطراف المشاركة في محادثات فيينا حول الملف النووي الإيراني، بما في ذلك إيران وروسيا والصين والقوى الأوروبية والولايات المتحدة، تدرك عدم قدرة إسرائيل على العمل عسكرياً في مواجهة إيران، معتبراً أنه "على الرغم من أن القائد الذي يخدع العدو ويستخدم الحرب النفسية ضدّه يُعتبر حكيمًا؛ والقائد الذي يخدع الجمهور ماكراً؛ لكن الزعيم الذي يخدع نفسه فإنه يرتكب أمراً خطيراً".

وحذّر ميلمان بأن نشر "المظلّة النووية" من قِبل الولايات المتحدة، "هو الضمان الأخير للردع في مواجهة برنامج إيران النووي، وفي مواجهة خطر تطويرها سلاحًا نوويًا تستخدمه لتهديد إسرائيل لتنتزع منها تنازلات". وأضاف أن "مظلّة نووية" أميركية تعني أن "أي تهديد نووي توجّهه إيران تجاه إسرائيل، حتى لو كان تلميحًا، سيواجَه بتهديد مضاد من قِبل الولايات المتحدة باستخدام الأسلحة النووية ضد إيران"، مشيرا إلى أنه "بموجب مثل هذا الاتفاق، تواجه كوريا الجنوبية تهديدات كوريا الشمالية النووية".

وأوضح ميلمان أنه "في هجوم لمرّة واحدة أو ضربة قاضية إسرائيلية - على افتراض أن القوات الجوية الإسرائيلية تمكنت من من خداع الرادارات وأجهزة التعقب الإيرانية، سيتعيّن على الطائرات الهجومية الوصول وتدمير ليس فقط عشرات المنشآت التي بنتها إيران على مساحات واسعة (بعضها بعيدة عن قدرة إسرائيل على الوصول إليها)؛ وسيتعيّن عليهم أيضًا ضرب، قبل أو بالتزامن مع تدمير المنشآت النووية الإيرانية، مواقع القيادة والسيطرة والاتصالات ومراكز أنظمة الدفاع الجويّ". وشدّد ميلمان على أن "هذه مهمة معقّدة وشبه مستحيلة وكبيرة على قدرات سلاح الجو الإسرائيلي"، مشيراً إلى أنه  قد "تُضرب بعض الطائرات أثناء الطلعات الجوية، وقد يُقتل طيّاروها أو يُعتقلوا قبل تحقيق الأهداف". وختم ميلمان بالقول إنه حتى بعد تدمير المنشآت، فإن "إيران باتت تملك المعرفة والمخططات؛ الأمر الذي لا يمكن تدميره"، لافتاً إلى أن قدرة إيران عالية على "إعادة الإعمار والتأهيل"؛ معتبراً أنه "لأمرٌ مؤسفٌ أن تُنفَق عشرات المليارات من الشواقل في تدريب القوة الجوية على هجوم لن يقع".

في هذا البحث نتناول مسألة المواجهة النووية المحتملة بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وكيان الاحتلال الصهيوني ، في أبعادها المشتركة الجيوستراتيجية والجيوسياسية .

لقراءة التقدير كاملاً انقر هنا​

 

2022-01-15 11:03:00 | 75 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية