التصنيفات » أخبار الكيان الإسرائيلي

15-6-2022

أخبار العدو

15-6-2022

العناوين:

1 - الجيش الإسرائيلي يمتنع عن إجراء تحقيق جنائي باغتيال أبو عاقلة

2 - تقرير: إيران سعت للاتصال بيعالون ضمن محاولات اختطاف إسرائيليين

3 - عضو الكنيست غيداء ريناوي زعبي تنشق عن الائتلاف ولا تريد إسقاط الحكومة

4 - غانتس: يجب اتخاذ إجراءات ضد إيران بعدة طرق

5 - غانتس يبحث مع مستشار الأمن القومي الأمريكي آخر المستجدات

6 - وزير إسرائيلي يزور منشأة بالقرب من الحدود مع إيران

7 - بايدن قد يلغي زيارته لإسرائيل بسبب الأزمة السياسية

8 - تقرير: تصعيد التصريحات الإسرائيلية حول إيران نابع من أزمة الحكومة

9 - واشنطن تلغي تصنيف حركة كاخ منظمة إرهابية.. الرئاسة الفلسطينية تستنكر القرار وتدعو لرفع منظمة التحرير من قائمة الإرهاب

10 - "الصحة الإسرائيلية" تُجري مناقشة حول مكافحة "جدري القردة"

11 - تدريبات إسرائيلية لإحباط هجوم افتراضي على منصات الغاز

12 - سفير إسرائيل في أمريكا ينتقد الدعوة لإجراء تحقيق في اغتيال الصحفية أبو عاقلة

13 - حاخام إسرائيلي: التطبيع مع السعودية مسألة وقت

14 - وحدة خاصة للاحتلال لمنع الفلسطينيين التنقل عبر فتحات الجدار

15 - استطلاع: 60 مقعدا لمعسكر نتنياهو وميرتس دون نسبة الحسم

16 - 63% من “الإسرائيليين” غير مهتمين بالسيادة اليهودية على المسجد الأقصى

17- استقالة زعبي: خلطت أوراق بينت من رئاسة الوزراء إلى زعيم حزب

18 - تعيينات جديدة في هيئة أركان جيش العدو

19 - قوات العدو تدربت على احتلال أراضي واسعة

20 - المراوحة في المكان نفسه

21 - أزمة جديدة في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي

22- أمريكا تتوسط بين إسرائيل والسعودية بشأن جزيرتَي تيران وصنافير

 

 

التفاصيل:

1 - ضمن نهج السلطات الإسرائيلية المماطلة والمراوغة وتبديل الروايات باغتيال الصحافية الشهيدة شيرين أبو عاقلة، التي قتلت برصاص قناص إسرائيلي خلال عملها الميداني في مخيم جنين، لا ينوي الجيش الإسرائيلي فتح تحقيق جنائي من قبل الشرطة العسكرية للتحقيق بملابسات اغتيالها، بحسب ما أفادت صحيفة "هآرتس". وقوبل اغتيال الصحافية الفلسطينية أبو عاقلة بإدانات دولية، ودعوات لإجراء تحقيق شفاف ومستقل في الواقعة، ودعت الولايات المتحدة الى إجراء تحقيق "شفاف" حول مقتل أبو عاقلة التي تحمل أيضا الجنسية الأميركية. واتهمت السلطة الفلسطينية جيش الاحتلال باغتيال الصحافية أبو عاقلة، ورفضت إجراء تحقيق مشترك مع الجانب الإسرائيلي، ورحبت بالتعاون مع الهيئات الدولية لإجراء تحقيق دولي شفاف، علما أن النتائج الأولية لتشريح الجثة الذي أمرت به السلطة الفلسطينية أظهرت مقتل أبو عاقلة متأثرة بإصابتها بعيار ناري في الرأس. وذكرت الصحيفة أن النتائج الأولية للفحص المرحلي الذي أجراه الجيش الإسرائيلي توصلت إلى وجود احتمالين، أن تكون أبو عاقلة أصيبت بنيران إسرائيلية أو فلسطينية، دون اتخاذ قرار حاسم بشأن الجهة التي أطلقت النار صوب أبو عاقلة. وقتلت أبو عاقلة برصاص قناص إسرائيلي خلال عملها الميداني بالقرب من مخيم جنين، وذلك أثناء قيام عناصر من وحدة المستعربين "دوفدفان" في جيش الاحتلال بعملية اعتقال "مطلوبين" في المخيم. ووفقا للصحيفة، فإن الفحص الأولي الذي أشرف عليه العقيد ماني ليبرتي ، قائد لواء "الكوماندوز"، أشار إلى 6 حالات إطلاق نار من قبل الجيش الإسرائيلي على مسلحين فلسطينيين كانوا بالقرب من الصحافية أو عاقلة وصحافيين آخرين. ويشتبه جيش الاحتلال بأن أحد الجنود تواجد بجيب عسكري وأطلق النار على فلسطيني مسلح خلف الجدار، حيث كان الجيب العسكري على بعد حوالي 190 مترا من الصحافية أبو عاقلة. وفي محاولة منه لطمس الحقائق، يروج جيش الاحتلال للعديد من الروايات المتناقضة وذلك للتنصل من المسؤولية، كما أنه يدعي أن عدم موافقة السلطة الفلسطينية على تحقيق مشترك وتسليم الرصاص التي قتلت أبو عاقلة للفحص الباليستي، يجعل من الصعب صياغة النتائج النهائية.

 

2 - ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" أن إيران سعت إلى استدراج رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق ووزير الأمن السابق، موشيه يعالون، من خلال محاولة جهات إجراء اتصال معه، وأن يعالون أدرك أن هذه محاولة لنصب فخ له، وأبلغ جهاز الأمن العام (الشاباك)، وبذلك انتهى الأمر.

ويأتي النشر عن ذلك في أعقاب ادعاء الشاباك أن جهات استخباراتية إيرانية حاولت استهداف أكاديميين ومسؤولين أمنيين سابقين وصحافيين ورجال أعمال إسرائيليين، من خلال محاولة جمع معلومات عنهم واستدراجهم إلى خارج البلاد من أجل اختطافهم. وبحسب الشاباك، فإن التوجهات الى الإسرائيليين جرت بواسطة البريد الإلكتروني، واستخدام عناوين بريد إلكتروني مشابهة لعناوين حقيقية معروفة للجهة الداعية في خارج البلاد، بعد تغيير حرف أو إشارة في العنوان، وتقمص هوية "مسروقة" من أجل إجراء الاتصال. وتابع الشاباك أنه بعد إجراء اتصال أولي مع الشخص الإسرائيلي، يطالب بالانتقال إلى محادثة من خلال واتسآب مع رقم هاتف جديد ليس معروفا له، لكن الإسرائيليين امتنعوا عن الاستجابة لهذه التوجهات وأبلغوا سلطات الأمن الإسرائيلية. وبحسب الشاباك، استخدم المتوجهون إلى الإسرائيليين معلومات حقيقية، مثل اسم معهد أبحاث معروف، علامة تجارية معروفة وعنوان حقيقي، بالإمكان التحقق منها من خلال بحث في الإنترنت. كذلك استخدم المتوجهون هويات حقيقية لأكاديميين وضباط احتياط إسرائيليين، واستخدام صورهم المنشورة في مواقع إلكترونية والشبكات الاجتماعية.

 

3 - أعلنت عضو الكنيست غيداء ريناوي زعبي، من حزب ميرتس، عن انشقاقها عن الائتلاف وسحب ترشيحها لأي تعيين مستقبلي، ما يعني أن الحكومة الإسرائيلية باتت تعتمد على أقلية في الكنيست تستند إلى 59 عضوا. وأوضحت ريناوي زعبي أسباب خطوتها في رسالة وجهتها إلى رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، و"رئيس الحكومة البديل"، يائير لبيد. وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن بينيت ولبيد، وكذلك حزب ميرتس، فوجئوا من خطوة ريناوي زعبي وأنهم علموا بها من وسائل الإعلام، أما زعيم المعارضة، بنيامين نتنياهو فكان على علمٍ بهذه الخطوة قبل يوم من إعلانها. وجاء في رسالة ريناوي زعبي أنه "في الأشهر الأخيرة وبسبب اعتبارات سياسية ضيقة، فضل قادة التحالف الحفاظ على جانبه اليميني وتعزيزه. وآثر قادة الحكومة مرارا وتكرارا اتخاذ مواقف متشددة ويمينية بشأن القضايا الأساسية ذات الأهمية للمجتمع العربي بأسره: الأقصى وقبة الصخرة، الشيخ جراح، الاستيطان والاحتلال، هدم المنازل ومصادرة الأراضي في النقب وطبعا قانون المواطنة". وأضافت تقول "لاقيت الاستخفاف التام من قبل الائتلاف الحكومي تجاه الاحتياجات الحقيقية للبلدات العربية خاصة في مجالات تطوير السلطات المحلية، وقضايا الإسكان، والتوظيف والتعليم". وشددت ريناوي زعبي أنه "كان الشهر الماضي، شهر رمضان المبارك، لا يطاق. وكانت المشاهد التي أتت من مسجد الأقصى لرجال شرطة يتعاملون بعنف غير مبرر تجاه الحشود من المصلين، وتشييع جنازة الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة ، مشاهد غير محتملة. حتى وصلت إلى نتيجة حتمية واحدة. لم يعد بإمكاني دعم وجود تحالف يضيق بهذه الطريقة المشينة تجاه المجتمع العربي الذي أتيت منه". وخلصت رسالة ريناوي زعبي في رسالتها إلى بينيت ولبيد إلى أنه "في ضوء ما أشرت إليه أعلاه، أعلن سحب ترشيحي لأي تعيين مستقبلي، وإنهاء عضويتي في الائتلاف".

 

4 - التقى وزير الامن بيني غانتس في 13/5/2022 برئيس الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان ووزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن. وقال غانتس خلال اللقاء مع أوستن وفق "والا"، إنه يجب اتخاذ إجراءات ضد إيران بعدة طرق، بما في ذلك تعزيز التحالف الإقليمي بقيادة الولايات المتحدة. وأوضح الموقع أن غانتس ناقش في الولايات المتحدة الحرب في أوكرانيا، والاتفاق النووي والهجمات والعمليات الفلسطينية في إسرائيل.

 

5 - بحث وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس، يوم الخميس 19/5/2022 مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان، آخر مستجدات البرنامج النووي الإيراني إلى جانب أنشطة طهران الإقليمية المزعزعة للاستقرار، على حد زعمه. وشدد غانتس في بداية اللقاء، على الحاجة إلى "العمل عن كثب والاستعداد لأي سيناريو مستقبلي، في إطار التعاون الدفاعي الممتاز بين إسرائيل والولايات المتحدة وتنامي العلاقات مع الشركاء الإقليميين". كما عرض غانتس وسوليفان "موجة العمليات الأخيرة التي قتل خلالها 20 إسرائيليًا. وناقشا النشاطات العملانية الإسرائيلية المستمرة في مواجهة التحريض". وأكد أن "إسرائيل ستتخذ الإجراءات اللازمة للدفاع عن مواطنيها وسيادتها"، مشددًا على أن "المؤسسة الإسرائيلية تواصل سياستها في تعزيز إجراءات بناء الثقة تجاه الفلسطينيين"، على حد زعمه. وأثنى غانتس على "العلاقة المميزة بين الولايات المتحدة وإسرائيل، التي تقوم على القيم المشتركة والمصالح المشتركة"، كما شكر الإدارة الأمريكية والرئيس الأمريكي جو بايدن على التزامهما "بالتعاون الأمني بين مؤسسات الدفاع المعنية". وكان رئيس الحكومة الإسرائيلي، نفتالي بينيت قد أطلق يد الجيش والشرطة في مواجهة العمليات الفردية، قائلًا إنه لا قيود في هذه الحرب.

 

6 - أجرى وزير الزراعة الإسرائيلي عوديد فورير، الذي كان في زيارة رسمية لأذربيجان، جولة في مشروع خاص يطلق عليه "القرية الذكية" والذي أقيم بالقرب من الحدود مع إيران، وفقًا لصحيفة " يديعوت أحرونوت" العبرية. وفي وقت سابق، اجتمع فورير مع رئيس أذربيجان إلهان علييف، وزار "القرية الذكية" جنوبي غرب أذربيجان في مكان يطلق عليه زنغيلان في إقليم ناغورنو كارباخ المتنازع عليه بين أذربيجان وأرمينيا والذي شهد حربًا قبل أكثر من عامين، والموقع على بعد سبع كيلومترات من الحدود الإيرانية، وعلى مسافة 120 كيلومترًا من المدينة الإيرانية الكبيرة تبريز. 

من ناحية أخرى، بحسب التقرير، الإيرانيون يدعون أن الحديث هنا لا يدور عن قرى ذكية وإنما عن قواعد استخباراتية إسرائيلية بغرض استهداف إيران، وعبروا عن احتجاجهم أكثر من مرة أمام السلطات الأذرية حول إقامة المشروع.  ويعتبر الوزير فورر، الوزير الإسرائيلي الأول الذي يزور إقليم ناغورنو كارباخ بعد الحرب، وهو أيضًا الشخصية الإسرائيلية الأعلى التي تصل الى هذه المسافة القريبة من الحدود مع إيران.  وجرت الزيارة بعد أشهر من التوتر الكبير بين أذربيجان وإيران، حيث اتهمت خلاله إيران أذربيجان بأنها تستضيف قواعد عسكرية واستخباراتية إسرائيلية، وفي تشرين أول/أكتوبر 2021 أجرت إيران تدريبًا عسكريًا ضخمًا على الحدود مع أذربيجان بمشاركة 40 ألف جندي، مع تهديد لأذربيجان بأن عليها طرد "الصهاينة من أراضيها".

 

7 - لم يحدد البيت الأبيض حتى الآن موعدا لزيارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، الى اسرائيل ويرجح أن ذلك نابع من الأزمة السياسية فيها واحتمال سقوط الحكومة، الذي ارتفع في أعقاب إعلان عضو الكنيست عن حزب ميرتس، غيداء ريناوي زعبي، عن انشقاقها عن الائتلاف، لتصبح الحكومة مدعومة من أقلية مؤلفة من 59 عضو كنيست. ويبدو أن البيت الابيض ينتظر اتضاح الوضع السياسي في إسرائيل، خاصة وأن حزب الليكود والمعارضة قد يقدمون مشروع قانون لحل الكنيست . وقال مسؤول إسرائيلي إن إلغاء زيارة بايدن لإسرائيل لن يكون مفاجئا، وفق ما نقل عنه موقع "واينت" الإلكتروني. وأضاف المسؤول أنه "فيما الوضع الأمني إشكالي والائتلاف هش، ليس مؤكدا أن يستفيد بايدن من زيارة كهذه. وإذا سقطت الحكومة، فإن زيارة بايدن في هذا التوقيت قد تعتبر إشكالية جدا وهم لا يريدون أن يظهروا كمن يؤيدون هذا الطرف أو ذاك".

8 - صعّدت إسرائيل تهديدها ضد إيران، على خلفية زيارة وزير الأمن، بيني غانتس، إلى واشنطن، وأعلن الجيش الإسرائيلي عن تدريب عسكري واسع يحاكي هجوما في إيران. إلا أن المحلل العسكري في صحيفة "هآرتس"، عاموس هرئيل، أفاد في تقرير بأن "إسرائيل وإيران لا تقتربان من حرب مثلما كانت في أي مرحلة في السنوات الأخيرة. والتقارير المنشورة نابعة من أوضاع الحكومة الإسرائيلية، الداخلية والخارجية، وهدفها تمرير رسائل إلى الولايات المتحدة، لكن بقدر ما هو معلوم فإنها لا تعبر عن تطور غير عادي خفي عن أعين الجمهور". وشدد التقرير على أنه "لا جديد تقريبا بما يتعلق بالتقدم الإيراني نحو قنبلة. وإيران تقترب من غاياتها بحذر نسبي، ويجدر عدم الخلط بين الغاية القريبة، وهي تجميع يورانيوم مخصب بمستوى مرتفع وبكميات تكفي لصنع قنبلة نووية واحدة، وبين الغاية النهائية والأبعد، وهي ملاءمة القنبلة لرأس حربي نووي بالإمكان وضعه على صاروخ باليستي". وأضاف أنه "لا توجد مؤشرات حاليا على أن القيادة الإيرانية مستعدة للمخاطرة الآن بتطوير رأس حربي، ومواجهة رد فعل عالمي يكون مقرونا بذلك". ووفقا للتقرير، فإن أقوال غانتس عشية سفره لواشنطن حول بناء إيران منشأة تخصيب قرب نطنز تشمل ألف جهاز طرد مركزي متطور، تنبع من وضع الحكومة الإسرائيلية الهش والخلافات داخلها وتبادل الانتقادات بين وزرائها، وفي المقابل يوجه رئيس المعارضة، بنيامين نتنياهو، انتقادات للحكومة بأنها أهملت مواجهة "التهديد" الإيراني. "وغانتس، كغيره من الوزراء، يبحث عن بروز في وسائل الإعلام في ظروف صعبة". وأضاف التقرير أن "أقوال غانتس والجيش هي بالكاد تكون رُبع حملة إعلامية. وتدل التصريحات على وجود قيود داخلية وخارجية، غايتها إظهار وجود عمل في السياق الإيراني، ربما من خلال أمل بإقناع الأميركيين بإظهار خط متشدد أكثر. وتخلو هذه التصريحات من تهديد حقيقي أو داهم على إيران. وفعليا، مثلما تعالى من أقوال قائد سلاح الجو السابق، أمير إيشل، فإن استعداد الجيش الإسرائيلي لهجوم محتمل ضد المنشآت النووية تم إهماله طوال سنين. وفي هذه الأثناء، تتعامل أطراف المحادثات النووية في فيينا مع قضاياها ومشاكلها الداخلية. فإيران تواجه أزمة اقتصادية تدفع جماهير إلى التظاهر في الشوارع، وإدارة بايدن تركز على الانتخابات النصفية، في تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، وتخشى فوز الحزب الجمهوري فيها. وإلى جانب ذلك، فإن تركيز العالم منصب على الحرب في أوكرانيا، بينما تراجع تركيزه على النووي الإيراني.

9 - أعربت الرئاسة الفلسطينية عن استنكارها واستهجانها قرار وزارة الخارجية الأميركية شطب حركة كاخ الإرهابية الإسرائيلية من قوائم منظمات الإرهاب الأجنبية. وأضافت الرئاسة أن القرار بمثابة مكافأة لنشطاء هذا التنظيم الإرهابي أمثال إيتمار بن غفير الذي يعيث فسادا وتحريضا في المدن الفلسطينية المحتلة. كما دعت الرئاسة الفلسطينية الإدارة الأميركية إلى التراجع عن قرارها الذي وصفته بالخطير، وأن تقوم باتخاذ القرار التاريخي الصحيح بشطب منظمة التحرير الفلسطينية من قوائمها للمنظمات الإرهابية. وأضافت أنه في الوقت الذي تحدث فيه الرئيس جو بايدن مع الرئيس محمود عباس مؤكدا التزامه وتمسكه بحل الدولتين وعدم المساس بالوضع التاريخي القائم في الحرم الشريف، ورفضه الاستيطان وطرد السكان وهدم المنازل والأعمال أحادية الجانب -وهذا ما أكده وزير الخارجية أنتوني بلينكن للرئيس عباس في زيارته الرسمية إلى رام الله- فإن أفعال الإدارة الأميركية تتناقض مع أقوالها ولا تنسجم مع التزاماتها من أجل السلام والاستقرار. وأكدت الرئاسة أن منظمة التحرير بإجماع العالم هي شريك حقيقي لصنع السلام القائم على قرارات الشرعية الدولية لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على حدود العام 1967، مشيرة إلى أن فلسطين دولة معترف بها من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة كعضو مراقب منذ العام 2012، وهي ملتزمة بالقانون الدولي وبالشرعية الدولية وبالسلام القائم على العدل.

10 – التأم الطاقم الخاص بمواجهة الأوبئة في وزارة الصحة الإسرائيلية، لمناقشة سبل التعامل مع انتشار مرض جدري القردة في دول أوروبا واكتشاف أول حالة اصابة بالمرض لدى رجل عاد من رحلة لغرب أوروبا، وفق ما أوردته قناة "كان" العبرية. وبحسب القناة، قال العضو في الطاقم الدكتور أرنون شاحار: إنه لا يخشى في هذه المرحلة من تفشي جائحة بحجم كورونا، إلا أنه يجب التصدي لانتشار هذا المرض بشكل حذر ومركز. وتابع شاحار أن هذا المرض معروف لدى الأطباء منذ زمن، كما تُعرف سبل التعامل معه، وليس هناك في هذه المرحلة مطالبة للجمهور بتغيير نمط حياته، مؤكدًا مع ذلك أنه يطلب من أشخاص قدموا مؤخراً من خارج البلاد وهم يعانون من ارتفاع حرارة الجسم والطفح، التوجه إلى الكشف الطبي. وأشارت القناة العبرية، إلى أن رجلًا ثلاثينيًا أُدخل إلى مستشفى "إيخيلوف" في تل أبيب، وهو يعاني من أعراض هذا المرض، وقد تم وضعه في الحجر الصحي داخل المستشفى حيث وُصفت حالته بطفيفة. ولفتت القناة إلى أنه تم اكتشاف المرض في عددٍ من دول أوروبا، وكذلك في كندا والولايات المتحدة، مما أثار قلقًا لدى الأجهزة الصحية العالمية من تفشي الفيروس المسبب للمرض، نظرًا لاستئناف الحركة السياحية بين الدول بعد انحسار وباء كورونا. وذكرت الأجهزة الصحية العالمية أن هناك تطعيمًا ناجعًا لهذا المرض، وأن بريطانيا بدأت بتطعيم أشخاص خالطوا مرضى في هذه العدوى.

11 - ذكر موقع صحيفة اسرائيل اليوم العبرية، أن سلاح البحرية في الجيش أجرى الأسبوع الماضي مناورة تحاكي هجوماً يشنه حزب الله على منصات الغاز جنوب حيفا، في حال اندلاع مواجهة قادمة بين الجانبين. وأشارت الصحيفة إلى أن قيادة الجيش سمحت، بشكل غير مسبوق، لعدد من الصحافيين بمعاينة المناورة التي نفذتها وحدة سفن الصواريخ التابعة لسلاح البحرية بالتعاون مع سلاح الجو، مشيرة إلى أن الجيش سمح لممثلي وسائل إعلام عربية وألمانية أيضاً بتغطية المناورة. ولفتت الصحيفة إلى أن الجيش يرى أن حزب الله سيحاول ضرب مرافق ذات أهمية استراتيجية، مثل منصات الغاز في أية مواجهة مستقبلية معه، عبر استخدام الصواريخ ذات دقة الإصابة العالية التي يحاول الحصول عليها، مشيرة إلى أن إسرائيل تحاول منعه من الحصول على مثل هذه الصواريخ ضمن استراتيجية "المعركة بين الحروب". وبحسب الصحيفة، فإن المناورة تُعَدّ جزءاً من المناورة الكبرى التي ينفذها الجيش، والتي أطلق عليها "عربات النار"، والتي تُعَدّ أكبر مناورة في تاريخ جيش العدو. ونقل الموقع عن قائد وحدة سفن الصواريخ، إيرز بن تسيون: "نحن ننطلق من افتراض مفاده أن العدو سيلجأ إلى إطلاق كل ما لديه من صواريخ وطائرات مسيَّرة، ونحن مستعدون لمواجهة أية أوضاع متطرفة"، مشيراً إلى أن سلاح البحرية يستعد لإمكانية أن يعمد "حزب الله" إلى محاولة إغراق سفن إسرائيلية في عرض البحر.

12 - ذكرت قناة "كان" العبرية، أن سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة مايك هرتسوغ، قام بدعوة عدد من سيناتورات مجلس الشيوخ في واشنطن إلى شروع مكتب التحقيقات الفدرالي "FBI" ووزارة الخارجية في تحقيق حول ملابسات اغتيال الصحفية شيرين أبو عاقلة. وفي تغريدة له على موقع "تويتر" كتب هرتسوغ أن الرسالة التي وقعها هؤلاء لا تعرض الحادثة بصورة منصفة وتتجاهل سياق الأحداث وبالتالي تتوصل إلى استنتاج خاطئ. وادعى أن "حرية الصحافة غاية في الأهمية لإسرائيل"، قائلًا: إنه لا يجب لأي صحفي أن يموت أثناء أدائه مهامه". واعتبر هرتسوغ أن السيناتورات سيحسنون صنعًا إذا ما ناشدوا السلطة الفلسطينية السماح لإسرائيل باستكمال التحقيق وفحص الرصاصة التي أصابت أبو عاقلة.

13 - أكد الحاخام الإسرائيلي ستيفن بورغ، أن توجه السعودية نحو تطبيع العلاقات مع إسرائيل مسألة وقت فقط. وبحسب صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، قال الحاخام بورغ -الرئيس التنفيذي لمجموعة آيش غلوبال الصهيونية الدينية- إنه التقى أشخاصًا خلال زيارته للسعودية، أكدوا له أن تطبيع العلاقات مع إسرائيل مسألة وقت فقط. وأشار بورغ إلى أن الأمر قد يستغرق عامين، مضيفًا أن "المجتمع السعودي مجتمع محافظ، وهم بحاجة لدفع البلاد إلى الأمام، لكن خلاصة القول هي أن إيران قضية مشتركة للجميع. إنهم ينظرون حولهم ويقولون إن إسرائيل حقًا مكان يمكننا الحصول فيه على فائدة اقتصادية"، على حد قوله. وبعد زيارة أخيرة لرجال أعمال يهود إلى البحرين والسعودية، وصف الحاخام بورغ السعودية بأنها "مذهلة"، وأكد أن إعلان اليهودية والتأييد لإسرائيل في السعودية لم يسبب لهم مشكلة، وقال: "إنهم مفتونون جدًا بما يحدث في إسرائيل، وينتظرون شيئاً ما منا للمضي قدمًا".

14 - يعتزم جيش الاحتلال الإسرائيلي تشكيل لواء عسكري سيكون مسؤولا عن منع دخول الفلسطينيين من الضفة الغربية عبر فتحات جدار الفصل العنصري، بحسب ما أفدت صحيفة "يسرائيل هيوم". وذكرت الصحيفة أن اللواء سيتشكل من قوات "لواء كفير" وسيسمى "اللواء العملياتي"، وسينتشر على طول عشرات الكيلومترات من خط التماس لمنع عبور الفلسطينيين عبر فتحات الجدار من الضفة الغربية إلى ما يسمى داخل الخط الأخضر. وأوضحت الصحيفة أنه في المرحلة الأولى، سيتم خلال الأسابيع المقبلة نشر عناصر من اللواء الجديد على "خط التماس" في منطقة "مكابيم"، وفي حال نجحت الخطة المعدة لتحسين الحراسة وحماية منطقة التماس، سيتم مستقبلا نشر المزيد من القوات على مختلف مناطق الجدار مع الضفة وخط التماس. ونشر جيش الاحتلال في الأسابيع الأخيرة الآلاف من جنوده على طول خط التماس ومنطقة جدار الفصل، وأقر خطة لإعادة تأهيل وتحديث الجدار وإغلاق الفتحات، وذلك بعد موجة العمليات المسلحة داخل البلدات الإسرائيلية في الشهرين الماضيين. ويذكر أنه في أعقاب موجة الهجمات داخل المستعمرات الإسرائيلية في الشهرين الماضيين، عزز جيش الاحتلال بشكل كبير من قواته في الضفة الغربية وعلى طول خط التماس ومنطقة جدار الفصل، وذلك لمنع عبور الفلسطينيين إلى الداخل، إذ يقدر جيش الاحتلال أن 40 ألف فلسطيني كانوا يدخلون يوميا عبر فتحات الجدار دون تصاريح للعمل داخل الخط الأخضر.

15 - أظهر استطلاع للرأي نشره "راديو 103"، أن المعسكر الداعم لرئيس حزب الليكود بنيامين نتنياهو، سيحصل على 60 مقعدا، بينما ما يسمى معسكر التغيير سيحصل على 53 مقعدا دون أن يتمكن حزب "ميرتس" تجاوز نسبة الحسم، بحال أجريت انتخابات جديدة. ويأتي إجراء هذا الاستطلاع بعد رسالة الاستقالة من الائتلاف الحكومي التي قدمتها عضو الكنيست، غيداء ريناوي - زعبي، عن حزب "ميرتس"، وفي ظل محاولات شركاء في الائتلاف إقناعها عن التراجع عن قرارها.

وبحسب نتائج الاستطلاع، حصل المعسكر الداعم لنتنياهو على 60 مقعدا، إذ حصل الليكود على 36 مقعدا، فيما حصل تحالف "الصهيونية الدينية" على 9 مقاعد، وشاس 8 مقاعد و"يهدوت هتوراة" 7 مقاعد. وفي الجانب الآخر من الخارطة السياسية، حصل ما يسمى "معسكر التغيير" على 53 مقعدا دون أن يتمكن ميرتس من تجاوز نسبة الحسم، وتوزعت المقاعد على النحو التالي "يش عتيد" حصل على 18 مقعدا، حزب العمل 8 مقاعد، و"كاحول لافان" 8 مقاعد، وحزب "يمينا" 6 مقاعد، و"يسرائيل بيتنو" 5 مقاعد، و"تكفا حدشاه" 4 مقاعد، والقائمة الموحدة 4 مقاعد، بينما القائمة المشتركة التي لا تنتمي إلى أي من المعسكرين حصلت على 7 مقاعد. وأظهر استطلاع الرأي، أنه في حال التوجه إلى انتخابات مبكرة في هذه المرحلة، فإن حزب ميرتس سيدفع الثمن السياسي الأكبر، ولن يتمكن من تجاوز نسبة الحسم، كما أظهرت النتائج أنه لا يطرأ تغيير جذري على الخريطة السياسية للأحزاب ما يعني بقاء أزمة الحكم في ظل عدم وجود أغلبية لأي معسكر لتشكيل الائتلاف الحكومي. وفي المقابل، يواصل نتنياهو مساعيه لإسقاط الحكومة، حيث يكثف جهوده لإقناع عضو الكنيست عن حزب "يمينا"، نير اورباخ ، بالانسحاب من الائتلاف الحكومي وعدم التصويت لصالحه في الكنيست ما يعني ازدياد فرص إسقاط الحكومة في التصويت على حل الكنيست وحجب الثقة.

16 - أظهر استطلاع للرأي أن (63%) من الجمهور اليهودي في “إسرائيل” غير مهتم بفرض “السيادة الإسرائيلية” على المسجد الأقصى، وأن أقل من نصف المجتمع الحريدي (47%) فقط مهتمون بالسيطرة على المسجد الأقصى.

استطلاع للرأي هذا أجراه معهد “فان لير” بمناسبة يوم القدس -احتلال القدس من قبل الصهاينة في 5 يونيو/ حزيران 1976- والذي سيكون الأسبوع المقبل، كجزء من دراسة تتناول مكان المسجد الأقصى لدى “الجمهور الإسرائيلي.

36% تؤيد “السيادة الإسرائيلية” الكاملة على المسجد الأقصى و: 28٪ يعتقدون أنه يجب ترك الوضع على ما هو عليه، و 21٪ يؤيدون تطبيق السيادة الدولية، و 12٪ يعتقدون أن السيادة يجب أن يتقاسمها الإسرائيليون والفلسطينيون فقط، 2٪ يعتقدون أن على الفلسطينيين السيطرة على المسجد الأقصى. وفي الدراسة أجاب 36% من المستطلعة آراؤهم بأنهم يؤيدون تطبيق السيادة، بينما بلغت نسبة المؤيدين من المتدينين بين “الإسرائيليين” 66%. وتنقسم المواقف بين معارضي “السيادة الإسرائيلية” على النحو التالي: 28% يعتقدون أنه يجب ترك الوضع على ما هو عليه، و21% يؤيدون تطبيق السيادة الدولية، و12% يعتقدون أن السيادة يجب أن يتقاسمها “الإسرائيليون” والفلسطينيون فقط، 2% يعتقدون أن على الفلسطينيين السيطرة على المسجد الأقصى.

17 - تشير سلسلة الأحداث الأخيرة التي هزت حزب “يمينا” وأثرت أيضًا على النظام السياسي بأكمله، إلى أن رئيس الوزراء “نفتالي بينت” لم يتخذ قرارات صعبة فحسب، بل بدأ أيضًا في تنفيذها بكل قوته. عندما ينتهي أسبوع بإقالة عضو حزب من الكنيست، ويبدأ أسبوع جديد بإقالة عضو آخر من حزبه من لجنة الكنيست، كان من الواضح أن شيئًا جديدًا يبدأ هناك، في “يمينا” وخاصة في مكتب “بينت” شخصياً. فقد ذهب “بينت” في الإجازة كرئيس للوزراء وعاد للعمل كزعيم للحزب بالكامل، ويبدو أن انتقاد سلوكه السياسي المغترب والمتراخي -الذي كان يسمعه إلى ما لا نهاية وراء الكواليس، في بوفيه الكنيست، في غرف أعضاء الكنيست، في المحادثات المغلقة- قد أثر عليه أخيراً ودفعه إلى تغيير سلوكه، وعندها فقط برزت صافرت الإعجاب ممن حوله حول تحسن أدائه، عندما بدا أن جهوده لإنقاذ حكومته من الانهيار قد تؤتي ثمارها. لكن جاءت من العدم رسالة من عضو الكنيست غيداء ريناوي زعبي من “ميرتس”، أوضحت فيها له ولخليفته “يائير لبيد” أنها ستغادر الائتلاف بسبب سياسته اليمينية المفرطة. والضربة غير المتوقعة، التي جاءت من اليسار، أدت إلى تقليص حجم التحالف إلى 59 عضواً في الكنيست فقط، مقارنة بالمعارضة، التي تضم الآن رسمياً 61 عضواً في الكنيست، الآن تُشبَّه حكومة “بينت” بالملاكم المتأرجح، عندما يفهم فيما بعد هو والمتفرجون في المعركة ما إذا كان سيبقى واقفاً أو يسقط تحت رحمة أسنان خصومه.  وفي الترجمة السياسية العملية لهذا الأمر: “إذاً لن يكن هناك أي مفر من الذهاب إلى صناديق الاقتراع".

18 - وافق وزير امن العدو “بيني جانتس” على توصية رئيس أركان جيشه “أفيف كوخافي” بتعيينات جديدة في هيئة الأركان العامة للجيش وفقا “لصحيفة معاريف” العبرية. حيث سيتم تعيين اللواء “أوري جوردين” قائداً للقيادة الشمالية في جيش العدو، وتمت الموافقة على تعيين العميد “رافي ميلو” والذي سيرقى إلى رتبة لواء، وسيتولى منصب قائد قيادة الجبهة الداخلية. والتعيينات الجديدة تأتي في ظل استمرار تدريبات جيش العدو “عربات النار” للأسبوع الثاني على التوالي، والتي ستستمر شهراً كاملاً، وأيضاً مع إطلاق صواريخ اعتراضية من القبة الحديدية وتفعيل صافرات الإنذار شمال الجليل الأعلى، لأسباب أرجعها الناطق باسم جيش العدو إلى خطأ في التشخيص. إضافةً إلى إطلاق صاروخ اعتراضي من القبة الحديدية ضد طائرة مسيرة اخترقت أجواء العدو جنوب قطاع غزة في مستوطنة “أشكول”.

19 - تصاعدت التوترات في شمال الكيان في الأيام الأخيرة، في أعقاب إسقاط حوامة تابعة لحزب الله هذا الأسبوع، حتى إن التوتر أدى إلى خطأ في التشخيص عندما تم إطلاق صواريخ اعتراضية من القبة الحديدية على “طائرة إسرائيلية” بدون طيار.

في خلفية الأحداث الأخيرة أجريت مناورة لفريق قتالي كتائبي ضم قوة مدرعات ومشاة ومراقبة وهندسة بالقرب من مستوطنة “راموت نفتالي” على بعد مسافة قصيرة من الحدود اللبنانية. وترأس هذه القوة قائد كتيبة 75 في اللواء 7 المقدم “ياعلي كورنفيلد” الذي تنتشر قواته هذه الأيام في منطقة اللواء 769، والحديث هنا يدور عن جزء من تدريبات شهر الحرب “عربات النار. وهذا تدريب نادر الحدوث نسبياً، حيث اشمل على اجتياز السياج إلى الأراضي اللبنانية والاحتلال الهجومي “لأراضي العدو”، وهو مصمم أيضاً لتطوير الكفاءة الدفاعية والهجومية لجيش العدو على حد سواء، ويخدم النشاط العملياتي، حيث يريد جيش العدو معرفة المنطقة مشياً على الأقدام وعلى متن المركبات القتالية وناقلات الجند والدبابات. فيما تم استدعاء جيش العدو المقاتلين على عجل من المنطقة التي يتواجدون فيها وانطلقوا لاحتلال منطقة تشبه التي ستواجههم اذا ما دخلوا إلى الأراضي اللبنانية، وتجدر الإشارة إلى أن “الجيش الإسرائيلي” كثيرًا ما “يستنسخ” أراض حتى ذات أوصاف مختلفة عند التدرب على القتال ضد حزب الله في قاعدة تسئيليم، لكن المقدم “كورنفيلد” يعترف بحقيقة كون أن أوصاف المنطقة مشابهة لتلك التي في لبنان و بالقرب من الحدود يعتبر مضاعفاً للقوة. ويقول المقدم كورنفيلد: “لقد نفذنا التدريب في أقرب طريقة إلى الواقع، وهي التدرب في منطقة مجاورة للبنان على الظروف هناك، ليس هناك أفضل من إعداد أنفسنا للوضع الحقيقي، نحن نفعل كل شيء لنكون جاهزين، صحيح أنه يمكننا التدرب جيداً في الجولان أو في أي مكان آخر، ولكن هنا المنطقة هي المنطقة نفسها، ونحن نتدرب على المهمة التشغيلية”.

20 - مع أو بدون زعبي، وصلت حكومة بينت لابيد إلى نهايتها، لكن هذا لا يعني أن عودة نتنياهو وشيكة. وقد زعمت مصادر سياسية أن عضو الكنيست غيداء ريناوي الزعبي لا تنوي مساعدة المعارضة في الإطاحة بالحكومة، لكن الحقيقة هي أنه لم يعد يهم ما ستقرره، بطريقة أو بأخرى، انتهى الأمر.

21 - ذكرت الإذاعة العبرية أن أزمة جديدة طرأت في الائتلاف الحكومي الإسرائيلي، بعدما أعلن رئيس لجنة الاقتصاد البرلمانية ميخائيل بيتون من حزب أزرق أبيض عن عدم التصويت مع الحكومة حتى إشعار أخر. وقالت الإذاعة إن رئيس لجنة الاقتصاد البرلمانية لن يصوت مع الحكومة الإسرائيلية بسبب عدم التوصل إلى تفاهمات مع وزيرة المواصلات ميراف ميخائيلي حول خطة الإصلاح في المواصلات العامة. وبحسب الإذاعة فقد استثنى بيتون التصويت على حجب الثقة عن الحكومة الإسرائيلية.

22 - ذكر موقع "والا" العبري، أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تتوسط بشكل سري بين إسرائيل والسعودية، في محاولة للتوصل إلى ترتيب بشأن نقل جزيرتي "تيران" و"صنافير" في البحر الأحمر إلى السيادة السعودية. وقال الموقع: إنه في حال نجحت المفاوضات، فإنها يمكن أن تمهد الطريق لخطوات تطبيع مهمة. وكانت مصر وقعت اتفاقية مع السعودية في عام 2016، لنقل جزيرتي "تيران" و"صنافير" إلى سيادة الرياض. وأشار الموقع العبري، إلى أن الجزيرتين تقعان في موقع حساس، لأنهما تسيطران على مضيق تيران، الطريق البحري الرئيس المؤدي إلى ميناء إيلات وميناء العقبة الأردني. وأوضح الموقع، أن إنهاء الصفقة السعودية المصرية يتطلب موافقة إسرائيل، لأنها تؤثر على اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل، حيث تنص الاتفاقية على أن تكون الجزيرتان منزوعتي السلاح، وان تتمركز فيهما قوات حفظ السلام الدولية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية. وأضاف الموقع، أن إسرائيل وافقت على الصفقة من حيث المبدأ في عام 2017، بشرط موافقة مصر والسعودية على استمرار نشاط القوات الدولية في الجزيرتين، ولكن الصفقة لم تتم.

 

2022-06-14 14:19:53 | 169 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية