التصنيفات » التقديرات النصف شهرية

30-6-2022

ملخص التقدير الفلسطيني

30-6-2022

تساعد ظروف ميدانية وكوابح مختلفة على استمرار حالة الهدوء في قطاع غزة؛ لكن هذا الهدوء يبقى هشاً في ظل التطورات المتسارعة التي تشهدها القدس والضفة الغربية المحتلّتان، وما يمارسه جيش الاحتلال الإسرائيلي بحقّهما، مع ربط فصائل المقاومة الساحات الفلسطينية ببعضها.

وضمن رسائل التحذير العملية التي بدأت المقاومة في غزة إرسالها إلى الجانب الإسرائيلي، توسيع سرايا القدس- الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، مناوراتها العسكرية "عزم الصادقين"، من خلال إدخال وحدات الصواريخ في التدريبات، في وقت بدأت فيه إسرائيل تشك بتعرّضها لهجوم "سايبراني" أدّى إلى تفعيل صفارات الإنذار، التي تطلق وقت تعرضها لإطلاق الصواريخ. 

 واللافت في هذه المناورة كان إطلاق سرايا القدس  عدة صواريخ تجريبية، ومن عدة مناطق في قطاع غزة،  إلى عرض البحر، ومن مديات مختلفة، قادرة على الوصول إلى مناطق في عمق دولة الاحتلال. كما حاكت المناورة عمليات ميدانية مختلفة، بمشاركة عدة تشكيلات عسكرية، أبرزها الوحدات الصاروخية والمدفعية.

جاءت هذه المناورات في ظل تقديرات إسرائيلية بأن حركة الجهاد تقترب من التصعيد؛ وهي تقديرات تعزّزت بعد صاروخ أطلِق من القطاع تجاه عسقلان، وتقدّر إسرائيل أن "الجهاد" تقف خلفه.

  وكانت فصائل المقاومة في مخيم جنين نظّمت عرضاً عسكرياً، مساء 19 حزيران، شاركت فيه "  كتائب شهداء الأقصى- لواء الشهداء، وكتيبة جنين في سرايا القدس بكافة تشكيلاتها، وكتيبة المجاهدين، وكتيبة الإرباك الليلي، وبمشاركة عشرات الملثّمين المسلّحين.

وقد تزامنت المناورة العسكرية، والصاروخ الذي أطلِق من غزة، مع عودة الاتصالات التي يجريها الوسطاء، في مسعى منهم إلى عدم انفلات الأمور إلى مربّع جديد من التصعيد الميداني والعسكري. 

 فإسرائيل تحرص على الهدوء مع اقتراب زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للمنطقة، والتي ستبدأ في 13 تموز المقبل وتنتهي في 16 منه، والتي تأتي، وفق تصريح لرئيس وزراء الاحتلال نفتالي بينت، للإعلان عن "خطوات لتعزيز اندماج إسرائيل في الشرق الأوسط".

وفي المحصّلة، باتت المقاومة محكومة بمجموعة معادلات وتريد الحفاظ على قواعد الاشتباك، وعلى رأسها منع الاستفراد بالقدس وانتهاك المقدسات وكبح جماح المستوطنين وجيش الاحتلال في الاستفراد بالفلسطينيين في الضفة؛ فالوضع قد يكون مهيّأً للانفجار إذا ما تمادى كيان الاحتلال والمستوطنون في اعتداءاتهم على الشعب الفلسطيني.

لقراءة التقدير كاملاً انقر هنا​

 

2022-06-29 14:01:15 | 69 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية