التصنيفات » أخبار الكيان الإسرائيلي

30-7-2022

اخبار العدو

30-7-2022

العناوين:

1 - نسبة الولادة في "إسرائيل" هي الأعلى في العالم الغربي

2 - بايدن ولبيد يوقعان "إعلان القدس التاريخي" وهذا ما جاء فيه

3 - لابيد: سنناقش مع بايدن بناء هيكل أمني واقتصادي جديد

4 - “إسرائيل” توافق على صفقة جزيرتيْ تيران وصنافير

5 - رحلات مباشرة من “إسرائيل” إلى مكة قريبًا

6 - تحالف جديد بشعار قديم: “لن نسمح لنتنياهو بالوصول إلى 61 مقعد

7 - المشاركة الدفاعية الجوية بين “إسرئيل” والعرب تحت مظلة الولايات المتحدة

8 - تفاصيل اتصال هاتفي بين غانتس ورئيس المخابرات المصرية

9 - غانتس يقرر زيادة حصة تصاريح عمال قطاع غزة إلى 20 ألف تصريح

10 - "لابيد" يستعد للسكن في منزل عائلة فلسطينية مهجرة

11 - استطلاع: نتنياهو سيشكل حكومة بحال انضمام "يمينا" برئاسة شاكيد إليه

12 - كوخافي يزور المغرب "لأول مرة" لتطوير التعاون العسكري

13 - وزير إسرائيلي: إطلاق الصواريخ يأتي لإبراز القضية الفلسطينية خاصة في غزة

14 - لابيد يشكر السعودية لفتحها مجالها الجوي للطائرات الإسرائيلية

15 - هآرتس: إسرائيل تشعر بارتياح لتجاهل بايدن القضية الفلسطينية

16 - زيادة نمو الاقتصاد الإسرائيلي في الربع الأخير من 2021

17 - رئيس المؤتمر اليهودي العالمي: كل يوم يمر دون حل الدولتين يقرّب إسرائيل من الهاوية

18 - مسؤولون أمنيون إسرائيليون: فشلنا في اقناع بايدن بمزيد من الضغوط على ايران

19 - التضخم المالي في إسرائيل 4.4% مسجلا رقما قياسيا منذ 11 عاما

20 - اولمرت: كلام نتنياهو فارغ وليس لدينا خيار عسكري ضد ايران

 

 

التفاصيل:

1 - يشير بحث كبير نُشِر في مجلة “لانست”، بعد أن فحص التغييرات التي طرأت على نسب الولادة في دول العالم، بين الأعوام 1950 و 2017 ، إلى أنه طرأ انخفاض على نسب الولادة: فلم يولد عدد كاف من الأطفال في نصف الدول، الضروري لتعزيز زيادة عدد السكان، وفق موقع "المصدر" الإسرائيلي. وفي المقابل، ما زالت إسرائيل الدولة المتطورة الوحيدة التي لم تشهد فيها نسب الولادة تراجعا، وما زالت هذه النسب هي الأعلى مقارنة بمعدل الولادة في دول الغرب. ويشكل الانخفاض الذي طرأ على نسب الولادة في العالم مصدر قلق لدى معظم الدول المتطورة، والدول الأخرى، مما يؤدي الى تأثيرات اقتصادية هائلة بسبب وجود عدد أقل من العمال الذين يدفعون الضرائب، وبالمقابل، عدد أكبر من الأشخاص الذين تتعدى أعمارهم سن العمل، والذين يحتاجون إلى مخصصات حكومية.

في عام 1950 كان معدل الولادة 4.7 لكل امرأة في العالم، ولكن في غضون 67 عاما انخفض هذا المعدل ووصل إلى 2.4 ولادة لكل امرأة، وهذه المعلومات صحيحة حتى 2017. والدول التي تشهد نسب ولادة عالية هي أفريقيا، إذ إن معدل الولادة في النيجر هو 7.1 لكل امرأة وهو المعدل الأعلى في العالم. كما تحتل أفغانستان مكانة مرموقة في نسب الولادة المرتفعة. أما في الدول الأكثر تطورا وثراء فإن معدل الولادات أقل، ولكن طرأ انخفاض حاد على معدل الولادة في جنوب شرق أسيا، وفي الشرق الأوسط، وأمريكيا الجنوبية.

 

2 - كشفت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، أن الرئيس الأمريكي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد، وقعا يوم الخميس 14 يوليو/تموز 2022، اتفاق شراكة استراتيجية تعهدت فيه الولايات المتحدة بعدة التزامات تتعلق بأمن إسرائيل، وقد أُطلق عليه اسم "إعلان القدس التاريخي". وقالت الصحيفة: إن الإعلان جدد التأكيد على "الروابط غير القابلة للكسر" بين إسرائيل وأمريكا، "والتي تقوم على أساس متين من القيم والمصالح المشتركة والصداقة الحقيقية". ويؤكد أيضًا التزام الولايات المتحدة الثابت بالحفاظ على قدرة إسرائيل على ردع أعدائها وتعزيز قدراتها ضد أي تهديد، وفق الصحيفة. وأشارت إلى أن هذه الالتزامات ستكون مقدسة لكلا الحزبين الأمريكيين، وذات أهمية حيوية للأمن القومي للولايات المتحدة. وأكد الإعلان الأمريكي الإسرائيلي على التزام الولايات المتحدة بعدم السماح لإيران بامتلاك سلاح نووي، وأن تكون مستعدة لاستخدام جميع عناصر قوتها الوطنية لضمان هذا الأمر. كما تعهدت الولايات المتحدة بالعمل مع إسرائيل وشركاء آخرين لمواجهة أنشطة إيران في المنطقة سواء أنشطتها المباشرة أو من خلال حلفائها مثل حزب الله في لبنان وحركتي حماس والجهاد الإسلامي في فلسطين، وفق الصحيفة. وتعهدت الولايات المتحدة بدعم حرب إسرائيل ضد حركة المقاطعة "BDS"، بالإضافة إلى محاربة جميع الجهود المبذولة لمقاطعة إسرائيل أو نزع الشرعية عنها أو استبعادها في أي منتدى، بما في ذلك الأمم المتحدة والمحكمة الجنائية الدولية. وبحسب صحيفة "يسرائيل هيوم"، جاء في "إعلان القدس" أيضًا، أن الولايات المتحدة ستلتزم بمواصلة مناقشة التحديات والفرص في العلاقات الإسرائيلية الفلسطينية، وتؤكد على ضرورة مواجهة من سمّتهم "القوى المتطرفة" مثل حركة حماس، التي زعم الإعلان أنها "تسعى إلى تأجيج التوتر والتحريض على العنف". ووفقًا للإعلان، يعيد الرئيس بايدن التأكيد على دعمه المستمر لحل الدولتين والتقدم نحو واقع "يضمن للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء التمتع بإجراءات متساوية من الأمن والحرية"، إضافة إلى استعداد الولايات المتحدة للعمل مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية وأصحاب المصلحة الإقليميين لتحقيق هذا الهدف.

 

3 -  أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد خلال استقبال الرئيس الأمريكي جو بايدن، أنه سيتم مناقشة بناء هيكل أمني واقتصادي جديد مع دول الشرق الأوسط. وقال لابيد خلال حفل الاستقبال: "سنناقش بناء هيكل أمني واقتصادي جديد مع دول الشرق الأوسط، بعد اتفاقيات التطبيع"، مضيفًا: "سنناقش ضرورة تجديد تحالف عالمي قوي يوقف البرنامج النووي الإيراني" وأردف لابيد: "من حق الشعب اليهودي أن يكون له دولة خاصة به، عرفتم أنفسكم من قبل أنكم صهيوني، أنت فعلا صهيوني عظيم وصديق كبير".

 

4 - وافقت “إسرائيل” على صفقة جزر البحر الأحمر التي باعتها مصر للسعودية، مما يمهد الطريق لخطوات تطبيع سعودية في الأيام المقبلة.

 

5 -  قال مصدر أمريكي كبير لرويترز إن المملكة العربية السعودية ستسمح قريبا لشركات الطيران “الإسرائيلية” بالتحليق فوق أراضيها عبر ممر جوي خاص، وستسمح أيضا للمسلمين من “إسرائيل” بالطيران مباشرة من مطار بن غوريون لأداء فريضة الحج في مكة. وبدأت المملكة العربية السعودية السماح لشركات الطيران “الإسرائيلية” بالتحليق فوق أراضيها في ممر جوي خاص للرحلات الجوية عبر الإمارات العربية المتحدة والبحرين، بعد توقيع “الاتفاقيات الإبراهيمية” التي أدت إلى تطبيع العلاقات الدبلوماسية بين “إسرائيل” وهاتين الدولتين، ومع ذلك لم تحصل “إسرائيل” بعد على مثل هذا الوصول إلى الرحلات الجوية من وإلى آسيا، بما في ذلك الصين والهند. وقال رئيس وزراء العدو يائير لابيد : “فيما يتعلق بالرحلات المباشرة إلى السعودية نحن نؤيد بشدة تعزيز التطبيع مع كل دولة ممكنة، سأدعو الرئيس بايدن للتأكد من حدوث ذلك، ويخبرنا عنه عندما يكون في جدة. وأجاب بايدن: “شكرا جزيلا لك، أنا متفائل”، وامتنعت الحكومة السعودية عن التعليق على الموضوع. وطلب وزير التعاون الإقليمي، عيساوي فريج، الأسبوع الماضي من المملكة العربية السعودية الموافقة على رحلات جوية مباشرة من تل أبيب للحجاج المسلمين، وقال المصدر الأمريكي إنه من المتوقع أن توافق السعودية على الطلب.

 

6 - صورة سياسية كبيرة خرجت من المؤتمر الصحفي الذي أعلنه غانتس وساعر، لإطلاق تحالفهما السياسي الجديد الذي يهدف لتشويش الخارطة السياسية من أجل جني كمية كبيرة من المقاعد تؤهلهما لأن يصبحا تكتلاً كبيراً قادراً على أن يكون قطب يجذب إليه أحزاب أخرى مثل الحريدييم لتشكيل ائتلاف حكومي، ويُعتقد أن هذه الصورة الكبيرة ستغير الخارطة الحزبية و”الانتخابية الإسرائيلية” بشكل ملحوظ، لأن الهدف الذي يسعيان له هو خلق ثلاث تجمعات كبيرة، تجمع اليمين بقيادة نتنياهو، وتجمع اليسار بقيادة لبيد، وتجمع الوسط بقيادة غانتس- ساعر، الذي سيكون قادراً على ضم الحريدييم اليهما ضمن ائتلاف مستقبلي كما يخططان. كذلك سعى غانتس وساعر من وراء هذا التحالف، إلى جانب انقاذ ساعر من عدم عبور نسبة الحسم، إلى تشويش الفوارق بين الكتل، وخلق تجمع غير واضح المعالم، مكون من أيدولوجيات متعارضة لكنها قادرة على جذب أصوات من كل الزوايا السياسية، من اليسار والوسط واليمين، وأيضاً تقليل الفارق بينهما وبين لبيد من أجل تحقيق الهدف الأول – خلق تكتل بديل. ومن أجل تحقيق هدفهما الأكبر المتمثل بخلق بديل ائتلافي، أطلق الاثنان مبادرة إغراء لاستجلاب نجم لتحالفهما الجديد، قاصدين بذلك قائد الأركان السابق غادي ايزينكوت، الذي مازال يعاني حتى الآن من عدم اليقين بمستقبل أفضل في ظل الحالة السياسية التي ولّدتها الأزمة المستمرة منذ 3 سنوات ونصف، ولذلك عرض غانتس وساعر على ايزينكوت المكان الثالث في القائمة، مع إعطائه 3 مقاعد إضافية مضمونه لمقربيه الذين سيحضرهم معه والذين بهم سيحاول أحداث فرق في الحالة “السياسية الإسرائيلية” كما يعتقد، ولا ننسى أن نذكر أن غانتس سيكون هو مرشح هذا التحالف لرئاسة الوزراء. طبعاً لبيد عرض على ايزينكوت المقعد الثاني لكن من دون إعطائه حصصاً لمقربيه خوفاً من اإغضاب حزبه. هذا النجم- ايزينكوت- هو أيضاً محط أنظار أحزاب اليسار الصغيرة مثل العمل وميرتس، التي هي الأخرى تبحث عن منقذ لها في ظل الخشية من اندثارها وإلى الأبد. وسيواصل تحالف غانتس- ساعر العمل على تعزيز مكانة الكيان في الوطن العربي عبر توسيع الاتفاقيات الإبراهيمية التطبيعية وخاصة مع السعودية.

 

7 - تفاخر وزير الأمن الإسرائيلي” بيني غانتس وسياسيون “إسرائيليون” آخرون في الأسابيع الأخيرة ب “تحالف الدفاع الجوي” ضد إيران، والذي يُطلق عليه اسم “MEAD” “الدفاع الجوي للشرق الأوسط،  Middle East Air Defense”، وقد كان موجوداً بالفعل لبعض الوقت تحت اسم مختلف. وتعمل “CENTCOM” القيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية ومقرها قطر، كنوع من المظلة الدفاعية لـ 21 دولة في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، بما في ذلك “إسرائيل” والتي تم نقلها إلى مسؤولية  “CENTCOM” في أوائل عام (2021)،  وقد أصبحت “CENTCOM” مركزاً لأنشطة الدفاع الجوي لجميع حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة. وفي الوقت الحاضر يستخدم هذا النشاط المشترك وسائل الكشف والاعتراض الموجودة بالفعل في مختلف البلدان في المنطقة، وتلك التي وضعتها الولايات المتحدة نفسها في الميدان مثل منشأة الرادار الضخمة على جبل “كيرين” في النقب، والأنظمة على السفن الأمريكية المبحرة في بحر إيجة والبحر الأحمر والخليج العربي، والرادارات التي تديرها دول الخليج، وبالطبع الطائرات المقاتلة والصواريخ الاعتراضية المنتشرة في المنطقة. والقيادة المركزية للقوات المسلحة الأمريكية في الواقع تعمل على “دمج وإذابة” القدرات التقنية التي تأتي من وسائل الكشف المختلفة، والتي من الممكن أن تساعد على إنتاج صورة مجمعة للتهديدات في الميدان والتنسيق بسرعة مع القدرات الاعتراضية للدول المشاركة للتصدي لهذه التهديدات.  وقد نشأت الحاجة لإنشاء مثل هذه المجموعة المشتركة في أعقاب هجمات الطائرات بدون طيار والصواريخ الموجهة المصنوعة في إيران، والتي أصابت منشآت النفط في العامين الماضيين، حيث تم استهداف القواعد والمدن الرئيسية في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة من اتجاهات مختلفة من قبل القوات المدعومة من إيران بما في ذلك اليمن والعراق. ويمكن رؤية فعالية المجموعة الجديدة في وقت مبكر من فبراير من هذا العام، عندما اعترضت الطائرات المقاتلة الأمريكية الطائرات بدون طيار التي تحمل متفجرات والتي كانت في طريقها إلى “إسرائيل” من إيران في سماء العراق، حسبما صرح به المسؤولون العسكريون، وبعدها بأسابيع قليلة، عُقد اجتماع سري في مصر حضره رئيس الأركان أفيف كوخافي وقائد الجيش السعودي وكبار الضباط من مصر وقطر والبحرين والإمارات العربية المتحدة. وقد اعترضت طائرات “F-35 الإسرائيلية” طائرات بدون طيار إيرانية إضافية في سماء المنطقة، بالتنسيق مع الدول المجاورة قبل عام في مارس/آذار 2021، كما قال المتحدث باسم “الجيش الإسرائيلي. فيما فضلت الدول الأخرى المتعاونة في هذه القضية التزام الصمت وغضبت المؤسسة العسكرية في “إسرائيل” من تفاخر السياسيين بذلك – خوفاً من الإضرار بالتعاون من الدول المرتبطة بالقيادة المركزية للولايات المتحدة التي ليس لديها علاقات دبلوماسية مع “إسرائيل” – مثل العراق والمملكة العربية السعودية وقطر. وتمتلك دول الخليج بالفعل أنظمة كشف واعتراض تم شراؤها من الولايات المتحدة ودول أخرى، بما في ذلك نظام الدفاع الصاروخي “THAAD”، ونماذج صواريخ باتريوت المتقدمة، ولكن هذه الأنظمة فعالة في الغالب ضد الصواريخ الباليستية، وأقل ملاءمة للتهديد المتطور للطائرات بدون طيار والصواريخ الموجهة. ومن الصعب على الأنظمة الحالية توفير استجابة شاملة، لا سيما أن الهجمات لا تأتي فقط من إيران في الشرق ولكن أيضاً من اليمن في الجنوب والعراق في الشرق، وهذا هو سبب اهتمام هذه الدول أيضاً بأنظمة القبة الحديدية و”باراك - برق” – منظومة دفاع صاروخي جوي، وضد صواريخ بحر، جو وبر جو “الإسرائيلية” -، والتي أثبتت نفسها قبل أسبوعين في اعتراض طائرات حزب الله بدون طيار في طريقها إلى منصة الغاز “كاريش. وإذا استمر تحالف الدفاع الجوي في شكله الحالي وظهر للعلن، فإن “إسرائيل” تتحدث عن شكل أكثر طموحاً من التعاون مع الدول العربية، وخاصة في الخليج. وبالإضافة إلى المظلة المحسنة التي ستوفرها هذه الأنظمة لدول الخليج، فإنها ستزود “إسرائيل” أيضاً بتحذير مبكر من إطلاق الصواريخ والطائرات بدون طيار عليها، ومن الممكن أيضاً  في المستقبل البعيد استخدام نظام اعتراض الليزر الذي تطوره “إسرائيل” حالياً، ومن المتوقع أن يدخل الخدمة التشغيلية في السنوات القادمة، أولاً على حدود غزة.

وقد غرد رئيس الوزراء المنتهية ولايته نفتالي بينت الشهر الماضي حول خطة مستقبلية تعتمد على الأقمار الصناعية لاعتراض الصواريخ الباليستية، وقال: “هذا الجيل الجديد من الدفاع الجوي الإسرائيلي يمكن أن يخدم صداقتنا في المنطقة التي تتعرض أيضا لتهديدات شديدة من إيران وحلفائها”، وكرر بينت كلامه هذا العام في مؤتمر معهد دراسات الأمن القومي “INSS”.

 

8 - تحدث وزير الأمن الإسرائيلي بيني غانتس عن تفاصيل اتصال هاتفي مع رئيس المخابرات المصرية اللواء عباس كامل .وقال غانتس في تغريدة نشرها عبر حسابه الرسمي على "تويتر"، "تحدثت مع صديقي، رئيس المخابرات المصرية اللواء عباس كامل وتمنيت له والشعب المصري بأسره عيد أضحى مبارك". وأضاف "وفي ضوء الحديث حول موضوع قبور الجنود المصريين الذي حاربوا إبان حرب67 والذي أثير مؤخرًا، وعدت بأن تعمل أجهزة الأمن على العثور عليها والنظر في الموضوع". وأشار إلى أنه "خلال الحديث شكرت اللواء كامل على مساهمته في الشراكة الهامة، وعلى الدور الذي تلعبه مصر باعتبارها ركنًا أساسيًا من أركان السلام والاستقرار في المنطقة". ولفت غانتس على أنه "اتفقنا على ان نستمر في التواصل الوثيق وتوطيد التعاون بين الأجهزة الأمنية، كما وأعربنا عن أملنا بأن نلتقي قريبًا".

 

9 - قال وزير أمن الاحتلال الإسرائيلي، بيني غانتس، إنه "سيتم زيادة تصاريح العمال في قطاع غزة إلى 20 ألفاً". وأوضح غانتس، وفق ما نقلت القناة (12) الإسرائيلية، أنه "لن يكون هناك أي مشاريع مدنية كبيرة لقطاع غزة إلا من خلال إتمام صفقة تبادل أسرى". وفي حديثه عن السلطة الفلسطينية، قال إن "السلطة بحاجة أيضا إلى اتخاذ إجراءات بناء الثقة. مطالبًا إياها "بتوسيع أنشطتها الأمنية في المنطقة "أ"، والتوقف عن التوجه لمحكمة العدل الدولية في لاهاي". وكشف وزير الامن عن أنه "تم عقد حوالي 150 اجتماعا أمنيا بين كبار المسؤولين في وزارة الامن الإسرائيلي، وضباط الجيش، مع نظرائهم في الدول العربية بما في ذلك الأردن ومصر، منذ اتفاقيات ابراهام قبل عامين". ونوّه إلى أنه تم عقد صفقات بيع أسلحة دفاعية إلى دول للمنطقة بأكثر من 3 مليارات دولار. وعلّق غانتس، على زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن قائلًا إنه "سيقدم وكبار المسؤولين في وزارة الامن والقوات الجوية إلى بايدن لمحة عن المنظومة الجديدة لاعتراض الصواريخ بنظام الليزر والذي يعتبر الأول في العالم للتصدي للصواريخ والطائرات بدون طيار وغيرها". وأكد أن طائرات حزب الله التي تم تسييرها باتجاه حقل "كاريش"، من صنع إيراني كتلك التي يتم محاولة نقلها لمناطق السلطة الفلسطينية لصالح التنظيمات ومثل التي تم بها ضرب أهداف بالسعودية". وقال إن "إسرائيل ستعمل على تعزيز التعاون في المنطقة ضد إيران في مجالات الدفاع الجوي والبحري وغيرها".

 

10 - قالت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية، إن رئيس حكومة تصريف الاعمال الاسرائيلية يائير لابيد سيسكن في بيت عائلة فلسطينية هجرت العام 1948 من القدس المحتلة. وأوضحت هارتس أن لابيد سينتقل إلى هذا المنزل مؤقتا "لأن المقر الرسمي لرئيس الوزراء الإسرائيلي يخضع لعمليات تجديد"، لافتة إلى أنه "وفقا لقانون أملاك الغائبين لعام 1950، فإن أي ممتلكات كان مالكها موجودا في دولة معادية أثناء "حالة الطوارئ" المؤقتة - سارية حتى يومنا هذا ويتم تجديدها بشكل روتيني على أساس نصف سنوي ومتعدد الأحزاب - يجب أن يتم نقلها إلى إسرائيل"، حيث أنه "من خلال هذا القانون، استولت الدولة على جميع الممتلكات التي خلفها اللاجئون الفلسطينيون في عام 1948".

وقالت: إن "قرار لابيد بالانتقال إلى فيلا حنا سلامة، الواقعة بالقرب من مقر إقامة رئيس الوزراء الرسمي في شارع بلفور، يخالف مبدأ طويل الأمد لبعض رؤساء الوزراء السابقين". وبحسب الصحيفة: "بُني المنزل في العام 1932 في شارع بلفور 2 من قبل حنا سلامة، وهو رجل أعمال- كان آنذاك ممثلاً لشركة جنرال موتورز، ويحتوي المنزل على علامات تعريف لأصحابها الأصليين - يوجد فوق البوابة شبكة حديدية عليها عبارة - فيلا سلامة-".

 

11 - بعد حل الكنيست واعتزال رئيس الحكومة الإسرائيلية، نفتالي بينيت، الحياة السياسية وتولي وزيرة الداخلية، أييليت شاكيد، رئاسة حزب "يمينا"، بات رئيس حزب الليكود والمعارضة، بنيامين نتنياهو، أقرب إلى إمكانية تشكيل الحكومة المقبلة بعد الانتخابات التي ستجري مطلع تشرين الثاني/نوفمبر المقبل. ويلامس "يمينا" برئاسة شاكيد نسبة الحسم، ولو جرت الانتخابات الآن لحصل على 4 مقاعد في الكنيست، وفقا للاستطلاع الأسبوعي الذي نشرته صحيفة "معاريف". وفي حال انضم هذا الحزب إلى معسكر نتنياهو، فإن ائتلافه سيستند إلى 63 عضو كنيست. وبحسب الاستطلاع، سيحصل الليكود على 34 مقعدا، وكتلة الصهيونية الدينية على 10 مقاعد، أي أكثر بمقعد واحد من استطلاع الأسبوع الماضي. كذلك ارتفعت قوة حزب شاس بمقعد واحد وسيحصل على 8 مقاعد، بينما تبقى كتلة "يهدوت هتوراة" 7 مقاعد. وفي المعسكر الآخر الذي تشكل أحزابه الحكومة الحالية المنتهية ولايتها، ارتفعت قوة حزب "ييش عتيد" بقيادة يائير لبيد، الذي أصبح اليوم رئيس الحكومة الانتقالية، بمقعد واحد وسيحصل على 22 مقعدا. وتوقع الاستطلاع حصول حزب "كاحول لافان" على 9 مقاعد، فيما تراجعت شعبية حزب العمل إلى 6 مقاعد. وسيحصل حزب "تيكفا حداشا" اليميني بقيادة غدعون ساعر على 5 مقاعد، وحزب "يسرائيل بيتينو" على 5 مقاعد، والقائمة الموحدة 4 مقاعد. وستحصل القائمة المشتركة، التي لا تنتمي إلى أي من المعسكرين، على 6 مقاعد. ولم يتجاوز حزب ميرتس نسبة الحسم في الاستطلاع الحالي. وبهذه النتائج تكون قوة معسكر نتنياهو 59 مقعدا، وسترتفع إلى 63 مقعدا في حال انضمام "يمينا" برئاسة شاكيد إليه، مقابل 51 مقعدا للمعسكر الذي يشكل الائتلاف الحالي بقيادة لبيد. وتم إجراء هذا الاستلاع بعد إعلان بينيت عن اعتزاله، وشمل 593 مستطلعا، بينهم 511 يهوديا و82 عربيا. ونسبة الخطأ فيه هي 4.2%.

 

12 - من المقرر أن يقوم رئيس الأركان الإسرائيلي، أفيف كوخافي ، بزيارة رسمية إلى المغرب، في أول زيارة رسمية لرئيس أركان إسرائيلي لدولة في غرب إفريقيا، وفقًا للقناة 13 العبرية. وقال الناطق بلسان الجيش: إن "كوخافي سيزور المغرب لتطوير التعاون العسكري بين البلدين خلال الأسبوع المُقبل". وفي مارس/آذار الماضي، زار كوخافي مملكة البحرين، وعقد اجتماع عمل مع رئيس أركان الجيش البحريني، ناقش معه فيه التعاون العسكري بين البلدين. وتعتبر هذه أيضًا أول زيارة لرئيس أركان إسرائيلي إلى البحرين.

 

13 - توقع وزير الشتات الإسرائيلي نحمان شاي أن يكون إطلاق الصواريخ من قطاع غزة على عسقلان بتوجيه من إيران. وقال شاي وفق "معاريف": "إن إطلاق النار من الممكن أن يكون نابعاً من توجيه إيراني إثر زيارة بايدن في المنطقة وإبراز القضية الفلسطينية خاصة في قطاع غزة". وحول الزيارة أضاف أن "هذه الزيارة تمثل انفراجا في العلاقات بين إسرائيل ودول المنطقة خاصة بين إسرائيل والسعودية".

 

14 - شكر رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد المملكة العربية السعودية على فتح مجالها الجوي، مؤكدا مواصلة العمل من أجل اقتصاد إسرائيل وأمنها وصالح مواطنينا. وقال لابيد في تصريح: "بعد طريق طويل من الدبلوماسية المكثفة والسرية مع المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة، لدينا اليوم أخبار سارة، أعلنت سلطات الطيران السعودية أنها ستفتح المجال الجوي السعودي أمام الخطوط الجوية الإسرائيلية". وذكر أنه "سبق هذا القرار التوقيع على "إعلان القدس "، وتعميق التزام أمريكا بأمن إسرائيل، ومحاربة البرنامج النووي الإيراني، ودفع مبادرات التطبيع في اتفاقيات إبراهيم وقمة النقب"، موجها الشكر إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن على "الزيارة التي حركت بلادنا بأكملها وعلى التزامه بقوة إسرائيل العسكرية والدبلوماسية، وأتمنى له التوفيق في قمة جدة". وأضاف: "أشكر أيضا القيادة السعودية على فتح المجال الجوي السعودي. هذه ليست سوى الخطوة الأولى. سنواصل العمل بالكفاءة اللازمة من أجل اقتصاد إسرائيل وأمنها وصالح مواطنينا".

 

15 - قالت صحيفة هآرتس العبرية إن إسرائيل تشعر بارتياح ازاء زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن الذي كان أظهر دعمه لها، وتجاهل بشكل كبير القضية الفلسطينية. وبحسب الصحيفة، فإن بايدن جعل الحياة سهلة على رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد بعد أن تجاهل قضية تجميد البناء في المستوطنات، ولم يبد أي ضغط سياسي على إسرائيل تجاه الفلسطينيين، ولم يثر قضية الصحفية شيرين أبو عاقلة. وأشارت إلى أن بايدن اكتفى بالتحذير من تحركات إسرائيلية مفاجئة قد تؤدي إلى تفاقم العلاقات مع الفلسطينيين. واعتبرت أن إعلان القدس الذي يؤكد دعم حل الدولتين، منسوب فقط إلى بايدن وليس إسرائيل التي التزمت فقط بتعزيز المبادرات الاقتصادية للفلسطينيين.

 

16 - سجل الاقتصاد الإسرائيلي زيادة حادة في نشاطه في الربع الأخير من عام 2021. وبحسب موقع “معاريف”، كانت هناك زيادة بنسبة 17.8٪ في النمو الاقتصادي مقارنة بالربع الثالث من عام 2021. وأوضحت أن النشاط الاقتصادي تبين أنه أعلى بنسبة 9.6٪ عن الربع المقابل في عام 2020. وأشارت إلى أن الاستهلاك الخاص في الربع الأخير من عام 2021 زاد بنسبة 19.9٪ مقارنة بالربع السابق، بالإضافة إلى ان الاستهلاك كان أعلى بنسبة 14.0٪ مقارنة بالربع المقابل من عام 2020. ونوهت الصحيفة إلى أن الصادرات والواردات في الربع الأخير من العام الماضي زادت بنسبة 27.7٪ و25.0٪ (على التوالي)، مقارنة بالربع المقابل في عام 2020.

 

17 - حذر رونالد لودر رئيس المؤتمر اليهودي العالمي من خطر تزايد عدد السكان الفلسطينيين المستمر مقارنة بعدد اليهود في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة، قائلا إن ذلك يهدد وجود دولة إسرائيل، داعيا رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد لصنع التاريخ وتجنب كارثة الدولة الواحدة. وأوضح لودر في مقال له بصحيفة "واشنطن بوست" (Washington Post) الأميركية أن لدى لبيد فرصة لا تتكرر في العمر ليصنع التاريخ، وأن يبحث مع الولايات المتحدة والعالم السنّي والفلسطينيين "المعتدلين" طريقة إبداعية لمواجهة هذا التحدي بإقرار حل الدولتين. وأضاف أنه حتى لو بدا أن من المستحيل التوصل إلى حل الدولتين، فيجب على لبيد أن يفعل كل ما في وسعه لتجنب كارثة الدولة الواحدة، مشيرا إلى أنه لا توجد مهمة أخرى أكثر أهمية من هذا الأمر، قائلا إن مستقبل إسرائيل في الميزان. وأشار إلى أن إسرائيل تنعم بعصر اقتصادي ذهبي منذ حرب لبنان الثانية عام 2006؛ فمتوسط ​​معدل النمو السنوي أكثر من 3.5% وتسارع إلى 8% في عام 2021، ومعدل الدين القومي (بالنسبة إلى الناتج المحلي الإجمالي) أقل بكثير من مثيله في الولايات المتحدة؛ فمعدل البطالة قريب من الصفر، ومستوى المعيشة يرتفع باضطراد. وأضاف أن إسرائيل وقعت على اتفاقيات سلام مع 6 دول عربية، وأصبح يُنظر إليها من دول غير أميركا، منها الصين واليابان والهند وأوروبا والبرازيل، كشريك إستراتيجي، ونصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي فيها يفوق نظيره في بريطانيا. ومع ذلك، يقول لودر إن إسرائيل تواجه تهديدا وجوديا خطيرا، ليس فقط من القدرات النووية الإيرانية ولكن من التركيبة السكانية الخاصة بها. ففي عام 2020، وللمرة الأولى منذ عقود، ارتفع عدد السكان العرب الذين يعيشون بين البحر ونهر الأردن ارتفاعا طفيفا فوق عدد السكان اليهود. وتابع إنه على الرغم من بعض التغييرات في اتجاهات معدل المواليد، فإن هذه الأغلبية الفلسطينية الصغيرة ستصبح كبيرة في غضون عقد أو عقدين، وهذا يعني أن الوضع الراهن إذا استمر واستمرت إسرائيل في السيطرة على الضفة الغربية، فسوف تواجه في وقت قصير نسبيا معضلة قاسية، إذا أعطت الفلسطينيين الجنسية الكاملة؛ ومن ثم الحقوق الكاملة، ولن تعود إسرائيل دولة يهودية، وإذا لم تفعل ذلك فلن تكون ديمقراطية. وفي كلتا الحالتين، فإن إسرائيل، بوصفها دولة يهودية ديمقراطية، سوف تتوقف عن الوجود. وأضاف أنه لا يوجد تهديد خارجي على المشروع الصهيوني مثل هذا التهديد الداخلي، مشيرا إلى أن الفرضية الأساسية للصهيونية هي أنه يجب أن يكون هناك مكان واحد على الأرض يشكل اليهود فيه الأغلبية حتى يتمكنوا من ممارسة حقهم في تقرير المصير في إطار ديمقراطي، وإذا لم يكن لليهود أغلبية قوية في أرضهم فسوف تنهار الصهيونية. وقال إنه برغم الازدهار الاقتصادي والبراعة العسكرية والمكانة الدولية، فإن لامبالاة الجمهور الإسرائيلي والنظام السياسي المختل تمنع إسرائيل من مواجهة هذه المشكلة، وكل يوم يمر يقرّبها من الهاوية.

 

18 - كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، عن أن مسؤولين أمنيين إسرائيليين "يشعرون بالإحباط" بعد فشلهم في إقناع الرئيس الأمريكي جو بايدن، بضرورة زيادة الضغط لوقف البرنامج النووي الإيراني.

 

وذكرت القناة "12" العبرية، أنه "على الرغم من الكلمات الدافئة التي قيلت خلال زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن لإسرائيل، إلا أن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية محبطة من رفض الأمريكيين تشديد المواقف ضد إيران". وقال مسؤولون كبار في وزارة الدفاع الإسرائيلية: "لم نتمكن من إقناع الولايات المتحدة بتشديد موقفها من إيران وزيادة الضغط على طهران". وأضاف المسؤولون: "يجب استكمال التحضير للخيار العسكري ضد إيران وذلك لأن الرئيس جو بايدن، لا يعتقد أن ممارسة الضغط ستدفع إيران إلى العودة إلى طاولة المفاوضات".

وفي وقت سابق، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، أن "الطريقة الوحيدة لإيقاف إيران هي وضع التهديد العسكري بعملية ضدها، على الطاولة". وقال لابيد: "تحدثنا عن التهديد الإيراني من أجل ضمان عدم وجود إيران نووية"، مشيرا إلى أن "هذا مهم ليس فقط لإسرائيل ولكن للعالم بأسره". وأكد الرئيس الأمريكي جو بايدن، خلال زيارته إلى إسرائيل، أن واشنطن "مستعدة لاستخدام الخيار العسكري ضد إيران"، لكنه أشار إلى أنه يعتبر هذا الخيار كـ"ملاذ أخير". وأشار تقرير نشرته صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، إلى أن "هناك اختلافات في الاستعدادات الإسرائيلية والأمريكية للهجوم على إيران، ليس فقط فيما يتعلق بالتوقيت بل في جوهر الهجوم أيضا". وبين التقرير أن "المخابرات الإسرائيلية اتخذت في الغالب إجراءات ضد إيران بناء على صورة جزئية حول نشاطاتها النووية". ولفت التقرير إلى أن "تل أبيب تنظر إلى المخاطر القادمة من طهران على أنها عالية وشخصية للغاية، خاصة مع تهديدات القادة الإيرانيين بمحو إسرائيل من الخريطة، وأن انتظار المزيد من الوقت قد يكون له مخاطر كبيرة للغاية".

في المقابل، فإن "الولايات المتحدة ترى أنها ليست هدفا لإيران، وأنه في حال طورت طهران سلاحاً نووياً يمكن أن يصل إلى إسرائيل فقد يستغرق الأمر عامين آخرين لتطوير صواريخ يمكن أن تضرب الأراضي الأمريكية"، وفق التقرير. ونوه التقرير، إلى أن "المخابرات الأمريكية ترفض في الغالب المعلومات الواردة من نظيرتها الإسرائيلية باعتبارها غير مؤكدة أو بها الكثير من الثغرات التي لا يمكن الاعتماد عليها لاتخاذ الإجراءات اللازمة". وتابع التقرير: "ما يمكن أن يحدث حقاً هو أن المخابرات الإسرائيلية ستصل إلى نقطة تقول فيها إن إيران على وشك تجاوز الخط الأحمر، وأن المخابرات الأمريكية ستعارض هذه النتيجة، الأمر الذي قد يدفع إسرائيل إلى التصرف بمفردها دون مساعدة الولايات المتحدة".

 

19 - سجل التضخم المالي في إسرائيل رقما قياسيا وبلغ 4.4% وكان قد سجل أعلى ارتفاع بنسبة 4.1% في شهر آذار/مارس العام 2011. وكان مؤشر غلاء الأسعار قد ارتفع بنسبة 0.4% في حزيران/يونيو الفائت. وبرز ارتفاع الأسعار في المواصلات بنسبة 2.4%، الإسكان 0.7%، الثقافة والترفيه 0.7%، والصحة 0.6%. وفي موازاة ذلك، ولأسباب موسمية، انخفضت أسعار الخضار والفواكه بنسبة 8.5%، الملابس والأحدية 3.4%.. وتسبب ارتفاع أسعار الوقود الشهر الماضي بنسبة 8.6% بارتفاع مؤشر الغلاء بحوالي 0.3%. كذلك ارتفعت أسعار تأمين السيارات بـ2.2%، وأسعار الاستجمام والرحلات بـ3.8%. وتباطأت وتيرة ارتفاع أسعار الشقق، وهي ليست جزءا من احتساب مؤشر غلاء الأسعار للمستهلك، خلال شهري آذار/مارس ونيسان/أبريل الماضيين، لكنها عاودت الارتفاع في شهري نيسان/أبريل وأيار/مايو بنسبة 1.4%. وبحسب دائرة الإحصاء المركزية الإسرائيلية، فإن أسعار الشقق تراجعت بنسبة 15.4% بحساب سنوي.

وبحساب سنوي فإن غلاء المعيشة ارتفع بنسبة 15.9%. وتتناقض هذه المعطيات مع توقعات تباطؤ غلاء العقارات، وتبين أن أسعار الشقق تواصل الارتفاع. وسجل ارتفاع الشقق في وسط إسرائيل أعلى ارتفاع وبلغ 19.5%، تل أبيب 15.3%، القدس 14.6%، حيفا 14.4%، النقب 14.2% والجليل 12.8%. ويشار إلى أن وتيرة التضخم العالمي جاء بشكل مختلف عن التوقعات. وفي الولايات المتحدة سجل التضخم رقما قياسيا منذ أربعين عاما ووصل إلى 9.1%، بالرغم من ارتفاع حاد في فائدة البنك الفدرالي. كذلك سجل التضخم ارتفاعا كبيرا في الاتحاد الأوروبي وبلغ الشهر الفائت 8.6%.

 

20 - نقلت وسائل إعلام إسرائيلية، عن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي الأسبق، إيهود أولمرت، قوله إنه "ليس لدى إسرائيل خيار عسكري ضدّ إيران. وكل من يقول إن لدى إسرائيل خياراً عسكرياً، بمعنى حرب وهجوم شاملين، فإن هذا غير موجود". وأضاف: "يبدو لي أن رئيس الحكومة السابق (نتنياهو)، منذ أكثر من عام، يرفض تلقي الاطلاع على آخر المستجدات. وبدلاً من ذلك، هو يقوم بإطلاق الكلام الفارغ. من حيث الجوهر، واضح جداً أن ليس لدى إسرائيل خيار عسكري. وكل من يقول إن لدى إسرائيل خياراً عسكرياً، بمعنى حرب وهجوم شاملين، فإن هذا غير موجود. وهذه ثرثرة تخلق توقعات لا يمكن الإيفاء بها". وكان الإعلام الإسرائيلي نقل، عن رئيس المعارضة بنيامين نتنياهو، بعد اجتماعه ببايدن، قوله: "قلت لبايدن نحن نريد شيئاً واحداً. لا تكفي العقوبات الاقتصادية، وهناك حاجة إلى خيار عسكري حقيقي، ومن دونه لا يمكن وقف إيران".

2022-07-30 11:08:45 | 164 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية