التصنيفات » أخبار الكيان الإسرائيلي

15-9-2022

 

اخبار العدو

15-9-2022

العناوين

1 - روسيا تعتزم محاكمة الوكالة اليهودية

2 - عُمان ترفض فتح مجالها الجوي أمام الطائرات الإسرائيلية

3 - استطلاع: لن يتمكن أي حزب من حسم الانتخابات القادمة في إسرائيل

4 - يهود روسيا يتدفقون إلى إسرائيل مع استهداف الكرملين الوكالة اليهودية في موسكو

5 - بينهن رئيسة مكتب إيران.. إسرائيل تعين 4 نساء في مناصب قيادية عليا بالموساد

6 - استقالة مدير شركة "ان اس او" الإسرائيلية

7 - قبرص تشتري أنظمة دفاع جوي إسرائيلي من طراز القبة الحديدية

8 - واشنطن تطمئن تل أبيب بعدم تقديمها تنازلات لإحياء الاتفاق النووي الإيراني

9 - غانتس: هناك أماكن خارج الغلاف المدني للقدس يمكن أن تكون عاصمة للفلسطينيين

10 - حركة شاس اليهودية المتشددة فقدت قبطانها.. وفاة الحاخام شالوم كوهين

11 - "معهد أبحاث": "الطائرات المسيرة" التهديد المحتمل الأخطر على إسرائيل

12 - رئيس الكنيست من نفق على الحدود الشمالية: "التهديدات العقيمة والعبثية" لن تردع إسرائيل عن ممارسة سيادتها

13 - مستشار الأمن القومي الإسرئيلي يتوجه إلى واشنطن لإجراء محادثات مع نظيره الأميركي

14 - القناة 12: الشاباك يسعى إلى منع جهات إيرانية وروسية من التدخل في انتخابات الكنيست

15 - إذاعة تكشف حقيقة تدهور العلاقات بين "إسرائيل" ومصر

16 - الرئيس الإسرائيلي ينشر تفاصيل محادثته مع نظيره التركي

17 - 45 منظمة إسرائيلية تعبر عن رفضها تصنيف مؤسسات فلسطينية بـ”الإرهابية”

18 - خلافات لبيد وليبرمان تطفو على السطح

19 - روسيا تدين الضربات الصاروخية الإسرائيلية على سوريا

20 – حزب "الصهيونية الدينية" يجري انتخابات تمهيدية لاختيار قائمته لانتخابات الكنيست

21 - بنك إسرائيل يرفع سعر الفائدة لأعلى نسبة منذ 20 عامًا

22 - الشاباك يحذر السلطة الفلسطينية من التدخل بالانتخابات الإسرائيلية

23 - لبيد يرفض مقابلة وزيرة الخارجية النرويجية

24 - إسرائيل تدمر مستودع صواريخ إيراني في سوريا

25 - مساعي نتنياهو لتوحيد صفوف اليمين الفاشي تكللت بالنجاح: سموتريتش وبن غفير معًا

26 - إسرائيل تستضيف حواراً استراتيجياً مشتركاً مع ألمانيا حول الأمن القومي

 

 

 

التفاصيل

1 -  ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، أن روسيا تعتزم محاكمة الوكالة اليهودية في موسكو، بعد أن اتهمتها وزارة القضاء الروسية بانتهاك القانون من خلال جمع معلومات المواطنين. وقالت الصحيفة: إنه في حال ثبت إدانة الوكالة اليهودية، فقد تفقد حقها بالعمل في البلاد وتضطر إلى إغلاق مكاتبها. وأشارت إلى أنه في وقت سابق، طلبت إسرائيل من روسيا تأجيل جلسة المحكمة للحصول على وقت للتوصل إلى اتفاق، لأنها تعتقد أنه يمكن تسوية المسألة من خلال المفاوضات.

وقد أعرب بعض السياسيين عن قلقهم من أن روسيا قد تنتقم من انتقاد إسرائيل لغزوها أوكرانيا، وبشأن التأثير الذي قد تحدثه التوترات الثنائية على الجالية اليهودية في روسيا، وفق الصحيفة. وأضافت الصحيفة أنه في أعقاب محادثة بين الرئيس الإسرائيلي يتسحاق هرتسوغ ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، قال مسؤولون إسرائيليون لوسائل الإعلام إن بوتين طمأن نظيره بأن "الوكالة اليهودية مسألة قانونية بحتة وليست وسيلة لمعاقبة إسرائيل على دعمها المتزايد لأوكرانيا". وأرسلت إسرائيل وفدًا قانونيًا إلى روسيا في محاولة لحل النزاع، لكن لم تكن هناك توقعات تذكر بأن المحكمة لن تسمح بالمضي قدما في القضية. وبحسب الصحيفة يعمل المسؤولون في إسرائيل على افتراض أن قرار المضي قدمًا في المحاكمة تم اتخاذه في الواقع من قبل مستويات رفيعة في الحكومة الروسية وليس من قبل القاضي الذي يرأس الجلسة.

 

2 - ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية أن سلطنة عُمان رفضت فتح مجالها الجوي أمام الرحلات الجوية الإسرائيلية، بسبب ضغوط من إيران. وقالت الصحيفة: إن تأمين مثل هذا المرور من شأنه أن يسمح لإسرائيل بخفض مدة الرحلات الجوية إلى دول الشرق الأقصى، مثل الهند وتايلاند والصين، إلى جانب إعلان المملكة العربية السعودية الشهر الماضي فتح مجالها الجوي أمام جميع شركات الطيران، بما في ذلك الرحلات الجوية الإسرائيلية. وقالت الرئيسة التنفيذية لشركة "إل عال" الإسرائيلية دينا بن تال: إنه من المتوقع الحصول على إذن بالتحليق فوق عُمان في غضون أيام، وتوقعت أن تكون موافقة عمان مجرد إجراء شكلي. وكانت شركة "إل عال"، إلى جانب شركات إسرائيلية أخرى، قد حصلت بالفعل على موافقة للتحليق فوق المملكة العربية السعودية.

من جهة أخرى قال كبير الباحثين في معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي يوئيل غوزانسكيا: إن "إيران زادت بشكل كبير من ضغوطها وتهديداتها لدول الخليج بعدم اتخاذ أي تدابير تطبيع تجاه إسرائيل". وأشارت الصحيفة، إلى أنه منذ زيارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إلى المملكة العربية السعودية في يوليو/تموز الماضي، أعربت دول الخليج عن استعدادها لتجديد العلاقات مع إيران على الرغم من التهديد الذي تشكله عليها. وفي الآونة الأخيرة فقط، عينت الكويت أول سفير لها في طهران منذ أكثر من ست سنوات، وكانت هناك تقارير عن حدوث انفراجة في العلاقات الإيرانية السعودية، وفق الصحيفة.

 

3 - أظهر استطلاع حديث للرأي العام أن الأزمة السياسية في إسرائيل ما زالت تراوح مكانها، ولن يتمكن أي حزب سياسي من الحسم نتيجة الانتخابات المقبلة وبالتالي تشكيل حكومة. وجاء الاستطلاع -الذي نشرته صحيفة معاريف الإسرائيلية قبل 74 يوما على الانتخابات المبكرة المقررة في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، وستكون الخامسة في غضون أقل من 4 سنوات. ووفق الاستطلاع، فإن كتلة رئيس الوزراء السابق بنيامين نتنياهو ستحصل على 59 مقعدا، مقابل 43 لكتلة رئيس الوزراء الحالي يائير لبيد، و12 مقعدا لكتلة وزير الدفاع بيني غانتس، و6 للقائمة المشتركة (العربية) التي لا تدعم أيا من المرشحين. واستنادا إلى الاستطلاع، سيحصل حزب الليكود اليميني برئاسة نتنياهو على 32 مقعدا، وحزب "هناك مستقبل" الوسطي برئاسة لبيد على 25 مقعدا، والمعسكر الوطني (وسط يمين) برئاسة غانتس على 12 مقعدا. ويحصل حزب شاس اليميني على 8 مقاعد، و"السلطة اليهودية" اليميني برئاسة إيتمار بن غفير على 7 مقاعد، والقائمة العربية المشتركة على 6 مقاعد، أما حزب العمل الوسطي فسيحصل على 5 مقاعد، والقائمة العربية الموحدة برئاسة منصور عباس على 4 مقاعد. وسيختفي من قائمة القوى الفائزة حزب "يمينا" الذي كان يرأسه رئيس الوزراء السابق نفتالي بينيت. وبعيد قرار بينيت اعتزال الحياة السياسية، شكّلت شريكته في الحزب وزيرة الداخلية إيليت شاكيد حزبا جديدا هو "الروح الصهيونية" الذي لن ينجح في تخطي نسبة الحسم للتمثيل بالكنيست، وفق الاستطلاع الأخير، علما أن النتائج هي ذاتها التي أشارت إليها استطلاعات رأي عام في الأسابيع الأخيرة.

 

4 - بدأت منذ مطلع العام الجاري موجة هجرة يهودية جديدة من روسيا تدفق خلالها عشرات الآلاف من الروس إلى إسرائيل؛ مما دفع وزارة العدل الروسية في شهر يوليو/تموز الماضي إلى طلب تصفية فرع الوكالة اليهودية لإسرائيل في موسكو، وهي منظمة غير ربحية تساعد اليهود الأجانب على الانتقال إلى إسرائيل. وتعد إسرائيل الخيار الأمثل لليهود الروس الراغبين في ترك روسيا، ويوضح ذلك طبيب الأورام -من أصل يهودي- إيليا فومينتسوف (43 عاما) إذ يقول: "في أحيان كثيرة، تكون الإقامة بشكل قانوني في دول أخرى أمرا مستحيلا، ومن المستحيل أيضا فتح حسابات مصرفية هناك أو القيام بأعمال تجارية؛ كانت إسرائيل هي الخيار الوحيد أمامي، وقد استفدت من برنامج الترحيل". وكان فومينتسوف اعتقل في روسيا وصدر عليه حكم بالسجن 20 يوما، بعد نزوله إلى شوارع موسكو للاحتجاج على حرب أوكرانيا، وعلى إثر ذلك قرر مغادرة روسيا، وبينما كان روس معارضون آخرون يتوجهون إلى تركيا وجورجيا وأرمينيا، امتثل فومينتسوف لنصيحة عجوز وبدأ في جمع وثائق تثبت أصله اليهودي، وحدد موعدا في القنصلية الإسرائيلية. ووفقا لأرقام الحكومة الإسرائيلية، هاجر 20 ألفا و246 روسيًا إلى إسرائيل بين يناير/كانون الثاني ويوليو/تموز 2022، مع ارتفاع الأعداد من حوالي 700 شخص شهريا فبراير/شباط الماضي إلى أكثر من 3 آلاف مارس/آذار الماضي، مقارنة مع 15 ألفا و930 روسيًا هاجروا إلى إسرائيل خلال عام 2019 بأكمله. ومعظم المهاجرين من روسيا يهود، لكن بعضهم فقط هو من قد تربطه صلة قرابة وثيقة بيهود. وبموجب قانون العودة الإسرائيلي، لا بد أن يكون للشخص جد يهودي واحد على الأقل ليحصل على الجنسية فورا. ويوجد نحو 600 ألف روسي مؤهلون للهجرة إلى إسرائيل، ويبدو أن حجم الهجرة فاجأ السلطات الروسية وأثار غضبها، وربما هو ما دفع الكرملين إلى الطلب من وزارة العدل الروسية يوليو/تموز الماضي تصفية فرع الوكالة اليهودية لإسرائيل في موسكو بذريعة مخالفتها قوانين الخصوصية.

 

5 - أعلن جهاز المخابرات الإسرائيلية الخارجية (الموساد) تعيين 4 نساء في القيادة العليا للموساد، بينهن امرأة في منصب رئيسة مكتب "إيران". وقال الموساد إن هذه هي المرة الأولى في تاريخ الموساد التي يتم فيها تعيين امرأه في منصب رفيع وهو مكتب "إيران". كما أشار التصريح إلى أنه تم أيضا تعيين امرأة أخرى رئيسة لـ"سلطة الاستخبارات (جمع وتحليل المعلومات). ولم ينشر الموساد اسمي المسؤولتين، واكتفى بالإشارة إليهما بالحرف الأول من اسميهما، وقال إن "ك" المعينة حديثاً تشغل منصب رئيسة مكتب إيران، "الشاغل الرئيس للمنظمة". وأشار إلى أن "رئيسة مكتب إيران مسؤولة عن إستراتيجية الموساد في التعامل مع جميع جوانب التهديد الإيراني، وقيادة تكامل العمليات والتكنولوجيا والاستخبارات في المنظمة مع الجيش الإسرائيلي وجميع الأجهزة الأمنية".وقال إن "(ك) -وهي أيضا استخباراتية مخضرمة- تشغل حاليا أحد أعلى المناصب العليا والأكثر أهمية وتأثيرا في المنظمة". وسبق لإسرائيل أن اعترفت بتنفيذ عمليات في داخل إيران، بداعي منع برنامج إيران النووي. أما بخصوص السيدة الثانية، فقال إن "أ" تولت منصب مديرة سلطة الاستخبارات، وهي أيضا أول امرأة في تاريخ الموساد، تشغل هذا المنصب. وأضاف التصريح أن "(أ) خدمت في الموساد، في قلب عملياته الاستخباراتية منذ ما يقرب من 20 عاما". وأشار الموساد -في التصريح ذاته- إلى أن مديرة سلطة الاستخبارات مسؤولة عن صياغة صورة الاستخبارات الإستراتيجية الوطنية حول مجموعة متنوعة من القضايا، بما في ذلك البرنامج النووي الإيراني، والإرهاب العالمي، والتطبيع مع العالم العربي، ومسؤولة أيضا عن المعلومات الاستخباراتية المتعلقة بجميع عمليات الموساد، وتدير مئات الموظفين في جمع المعلومات الاستخبارية والبحث عنها وتحليلها. وأشار الموساد إلى أن أعلى منصب شغلته امرأة في الجهاز كان قبل حوالي 30 عامًا، عندما شغلت أليزا ماغن منصب نائبة مدير الجهاز.

 

6 - أعلنت شركة "ان اس او" الإسرائيلية المصنّعة لبرنامج التجسس "بيغاسوس"، استقالة مديرها العام، مضيفة أنها "ستعيد تنظيم أنشطتها بالإضافة إلى نيتها إعادة تركيز مبيعاتها في أسواق الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي". وبحسب قناة "i24" الإسرائيلية، قالت الشركة في بيان لها: "تعلن ان اس او اليوم إعادة تنظيم الشركة واستقالة المدير العام شاليف هوليو الذي سيحلّ مكانه يارون شوحات وهو المدير الحالي للعمليات وسيرأس عملية إعادة التنظيم". وقال المدير العام المستقيل شاليف هوليو في بيان: "تعيد الشركة تنظيم نفسها لكي تتهيّأ لموجة النمو المقبلة. ويارون شوحات هو الشخص المناسب في التوقيت المناسب". من جهته، قال شوحات: "ستضمن ان اس او استخدام تقنياتها المتقدمة بطريقة سليمة وجديرة بالثناء". وبحسب الصحافة الإسرائيلية المتخصصة بالشؤون التكنولوجية، تنوي الشركة صرف نحو مئة من موظفيها البالغ عددهم نحو 700 في إطار إعادة التنظيم هذه. ولم تؤكّد الشركة هذه الأرقام، لكنها لفتت إلى أنها "ستعيد تنظيم مجموع أنشطتها وتبسيط عملياتها لكي تبقى إحدى أكبر شركات التكنولوجيا في العالم وتركّز مبيعاتها على الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي". ويمكن لبرنامج "بيغاسوس" أن يخترق كاميرا أو ميكروفون هاتف نقّال ويحصل على بياناته. ولطالما أكدت الشركة الإسرائيلية أنها تبيع هذه البرمجية إلى الدول فقط وينبغي أن تحظى عملية البيع بموافقة السلطات الإسرائيلية المسبقة.

 

7 - ذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، أن قبرص أبرمت صفقة مع إسرائيل لشراء أنظمة دفاع جوي من طراز القبة الحديدية. وقالت الصحيفة العبرية، نقلًا النسخة المحلية من "كاثيميريني": إنه تم إنجاز الصفقة، على الرغم من أن نيقوسيا وتل أبيب لم تؤكدها علنًا حتى الآن. وجاء أيضًا أنه تم فحص قدرات القبة الحديدية من قبل قائد الحرس الوطني القبرصي، اللفتنانت جنرال ديموكريتوس زرفاكيس، في مارس/ آذار الماضي. وقال الجيش الإسرائيلي في بيان: "خلال زيارته لإسرائيل، سيتلقى الجنرال إيجازًا على الحدود الشمالية وسيزور بطارية نظام دفاع جوي من القبة الحديدية".  وتمتلك قبرص حاليًا أنظمة دفاع جوي قصيرة المدى أمريكية الصنع (SHORAD) من إنتاج شركة نورثروب غرومان، إلا أنها ترغب في الحصوص على الأنظمة الإسرائيلية لمواجهة الطائرات بدون طيار تركية الصنع، بما في ذلك الطائرات بدون طيار بيراقدار. ولم تعلق أنقرة على التقارير، علمًا أن هذه التطورات تأتي بعد أيام فقط من إعلان تركيا وإسرائيل تطبيع العلاقات واستعادة العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل، مع عودة سفيريهما إلى تل أبيب وأنقرة بعد سنوات من التوتر.

 

8 - ذكر موقع "واللا" العبري، أن الولايات المتحدة أرسلت تأكيدًا لإسرائيل مفاده أنها لن تقدم أي تنازلات لطموحات إيران النووية، والأكثر من ذلك، لن يتم الإعلان عن صفقة جديدة بشأن برنامج تخصيب اليورانيوم الإيراني في المدى القريب. وقال الموقع العبري: إن هناك توتراً في العلاقات بين واشنطن وتل أبيب، بسبب البرنامج النووي الإيراني، وسيتوجه مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، أيال حالوتا، إلى واشنطن لعرض الموقف والشروط الإسرائيلية بشأن الاتفاق الذي تلوح بوادره في الأفق. وقال مصدر أميركي رفيع المستوى لمراسل "واللا": "إننا قد نكون قريبين من إبرام صفقة أكثر مما كنا قبل أسبوعين لكن لا يزال هناك عدم يقين بشأن نتائج المفاوضات ولا تزال هناك فجوات في المواقف مع إيران. على أية حال فإن التوقيع على الاتفاق النووي ليس متوقعًا أن يتم في المدى القريب المباشر". وكانت أرسلت طهران ردها على مسودة نص الاتحاد الأوروبي النهائية لإنقاذ الاتفاق النووي، إلى مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد جوزيب بوريل. وفي الجولة الأخيرة من المفاوضات النووية قدّم المنسق الأوروبي إنريكي مورا نصاً نهائياً لكلّ من طهران وواشنطن للموافقة عليه أو رفضه. وتعتبر إسرائيل برنامج إيران النووي تهديدًا وجوديًا وترى أن اتفاق 2015 - الذي توقف العمل به بعد إعلان الإدارة الأمريكية السابقة انسحابها من جانب واحد في عام 2018 – على أنه اتفاق متساهل للغاية تجاه الجمهورية الإسلامية.

 

9 -  قال وزير الحرب بيني غانتس، خلال لقاء إذاعي:"هناك أماكن يسميها الفلسطينيون القدس، وهي خارج الغلاف المدني للقدس ومن الممكن تعريفها كعاصمة لهم. هذه قضايا للنقاشات النهائية، في الجوهر - القدس ستبقى موحدة". وقال عن تهديدات حزب الله بمهاجمة منصات الغاز الإسرائيلية في الشمال إنه "يعتقد أنه في المستقبل ستكون هناك منصتان - أحدهما إلى جانبنا والآخر إلى جانبهم. آمل ألا نضطر إلى المرور بجولة او قتال قبل ذلك لأنها ستكون مأساة للدولة اللبنانية ومواطنيها ". وقال: "أي هجوم من حزب الله سيؤدي إلى يوم معركة قد يتطور إلى عدة أيام من المعركة، وقد يؤدي إلى حملة عسكرية. آمل أن تسير الأمور على ما يرام". وبشأن التقدم بين الغرب وإيران في التوصل إلى اتفاق نووي، قال غانتس إنه منزعج: "هناك العديد من الثغرات في هذا الاتفاق سواء في مجال التخصيب، أو في مجال التطوير، وأيضًا في مجال إنتاج الأسلحة، وفيما يتعلق بالإطار الزمني أو في الكم الهائل من الموارد التي سوف تدخل إلى إيران". وأضاف: "لهذا نحن ضد الاتفاق. على إسرائيل أن تناقش مع نفسها كيف تعيش في واقع وجود اتفاق نووي. سيتعين على إسرائيل التأكد من أن الإجابات التي لديها ستتطور بحيث يمكن استخدامها في ظل الظروف المتغيرة إذا دعت الحاجة إلى ذلك، وأن نعرف كيفية حماية أنفسنا بأنفسنا. نحن بحاجة الى الخيار الهجومي على الطاولة".

 

10 - توفي الحاخام شالوم كوهين، الذي يعد الزعيم الروحي لحزب شاس أكبر حزب سياسي يهودي متشدد في إسرائيل، حسب ما أعلنت عائلته. وترأس كوهين (91 عاما) مجلس حكماء التوراة، وهو أعلى هيئة في حركة شاس المتشددة، وذلك خلفا للحاخام عوفاديا يوسف الذي توفي عام 2013. وحسب وكالة الأنباء الألمانية، فإن حزب شاس يمثل بشكل رئيس يهود شمال أفريقيا والشرق الأدنى. وبرغم أنه ليس من أحزاب المقدمة، فإنه كثيرا ما لعب دور صانع الملوك في السياسة الإسرائيلية. ونعى رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لبيد -عبر حسابه على موقع تويتر- الحاخام كوهين، وكتب "بالنيابة عن الحكومة الإسرائيلية وكل الشعب الإسرائيلي، أرسل تعازيّ لعائلته وتلاميذه وكل من يكرّم ذكراه". كما نعاه الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ، وقال عنه "لقد كان زعيما روحيا، قاد بتواضع شريحة كبيرة ومهمة من السكان في إسرائيل والعالم اليهودي". أما رئيس شاس أرييه درعي، فشبه وفاة كوهين بالنسبة للحركة بـ"فقدان السفينة قبطانها". وتمثّل حركة شاس ثالث أكبر كتلة في البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) المنتهية ولايته، (9 مقاعد من أصل 120)، علما بأن إسرائيل ستشهد نوفمبر/تشرين الثاني المقبل انتخابات عامة ستكون الخامسة في أقل من 4 سنوات.

 

11 - أفاد تقرير صادر عن "معهد أبحاث الأمن القومي" في جامعة تل أبيب بأن الطائرات المسيرة تحولت من ظاهرة هامشية إلى "تهديد متصاعد" بنظر إسرائيل، بعد أن أصبحت حركة حماس وحزب الله ومجموعات مسلحة موالية لإيران تقوم باستخدامها ضد إسرائيل وحليفاتها في المنطقة، بينها دول في الخليج والقوات الأميركية في قاعدة التنف في سورية. واعترض الجيش الإسرائيلي، في تموز/يوليو الماضي، ثلاث مسيرات أطلقها حزب الله باتجاه منصة حقل الغاز "كاريش" في البحر المتوسط والذي تسيطر إسرائيل عليه. وأشار التقرير إلى أنه بالرغم من اعتراض المسيرات الثلاث، إلا أنه "من السابق لأوانه استخلاص استنتاجات من هذا الحدث حيال قدرات إسرائيل في التعامل مع هذا التهديد المتصاعد، المتمثل بالطائرات المسيرة بحوزة دول ومنظمات معادية". واستخدام المسيرات ضد إسرائيل ليس جديدا، فقد أطلق حزب الله طائرات مسيرة منذ حرب لبنان الثانية، عام 2006. وأشار التقرير إلى أن "حزب الله أدرك أيضا، استنادا إلى تجربة تنظيمات أخرى في الشرق الأوسط، أن المسيرات، حتى لو كانت صغيرة وليست قاتلة، هي أداة ناجعة لتنفيذ مهمات متنوعة، وبضمن ذلك نقل رسائل إدراكية. ففي العام 2012، دخلت مسيرة في مهمة استطلاعية لجمع معلومات فوق منشأة أمنية في جنوب إسرائيل".

 

12 - ذكر موقع القناة السابعة العبرية بأن رئيس الكنيست الإسرائيلي ميكي ليفي أجرى جولة أمنية على الحدود الشمالية مع لبنان، وتلقى لمحة عامة من ضباط في القيادة الشمالية عن الجدل الدائر حول الحدود البحرية الاقتصادية. وبحسب القناة العبرية، دخل ليفي إلى نفق لحزب الله اكتشف سابقا في منطقة موشاف زرعيت، وقال: يجب ألا نصمت في مواجهة التحديات التي يحاول حزب الله أن يفرضها علينا". وأضاف: "اتفاقية الحدود البحرية من مصلحة الطرفين والتوصل إليها يأتي من خلال المفاوضات وليس التهديدات العقيمة والعبثية، التي لن تردع إسرائيل عن ممارسة سيادتها، لدي انطباع بأن الجيش مستعد للسيناريوهات المختلفة ويتفهم التحدي جيدًا."

 

13 - توجه مستشار الأمن القومي الإسرئيلي، إيال حولاتا، إلى واشنطن، على رأس وفد إسرائيلي، لإجراء محادثات مع نظيره الأميركي، جيك سوليفان، حول الشروط التي ترى تل أبيب وجوب إدارجها بأي اتفاق نووي مع إيران. وتواصل إسرائيل محاولاتها للتأثير على إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، لتعطيل إمكانية إحياء الاتفاق النووي الموقع مع إيران عام 2015؛ رغم القناعة السائدة لدى المسؤولين في تل أبيب بتغيير طرأ على التوجه الإيراني. وقال مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى، في تصريحات نقلها موقع "واينت" التابع لصحيفة "يديعوت أحرونوت" ، إن "إسرائيل تأمل أنه لا يزال من الممكن تغيير التوجه الذي تتخذه واشنطن في الملف النووي." واعتبر أن الفرصة لا تزال سانحة للتأثير على الموقف الأميركي، وذكر أن المحادثات النووية بين طهران وواشنطن عبر الوسيط الأوروبي، كانت قد وصلت إلى مرحلة متقدمة أكثر مما هي عليه اليوم.

 

14 - ذكرت القناة 12 العبرية، بأن جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" يسعى إلى منع جهات إيرانية وروسية من التدخل في انتخابات الكنيست، وبدأ بتنفيذ عمليات، تتركز بالأساس في شبكات التواصل الاجتماعي، ضد محاولات يشتبه بأنها ستسعى إلى إثارة فوضى وتقاطب في إسرائيل. وبحسب الشاباك، فإن محاولات كهذه للتأثير على الانتخابات تتم من خلال استخدام حسابات مزيفة تحاول إثارة قلاقل داخل المجتمع الإسرائيلي. وأشارت القناة إلى أنه في الانتخابات السابقة للكنيست أزال الشاباك 140 ألف روبوت إيراني. وتعمل جهات أمنية إسرائيلية، في السنوات الأخيرة، على رصد محاولات للتأثير على الخطاب الداخلي، وليس في سياق الانتخابات العامة فقط. وأشارت القناة في هذا السياق إلى "تعاون إيران وروسيا" في مجال السايبر الهجومي. ويُتوقع أن تتزايد جهود إيران للتأثير على المجتمع الإسرائيلي عن طريق حيز السايبر في فترة الانتخابات. وكان الشاباك قد أعلن، في العام 2019، أن "لدولة إسرائيل وأجهزتها الاستخباراتية الأدوات والقدرات لرصد وتدبير وإحباط محاولات تأثير أجنبي، في حال وجودها"، وذلك بعد أن قال رئيسه السابق، ناداف أرغمان، إنه يخشى "خطوات قد تؤثر على نتائج الانتخابات". ويذكر أنه في ذلك العام جرت جولتا انتخابات في ظل الأزمة السياسية الإسرائيلية المستمرة حتى الآن.

 

15 - كشفت إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي حقيقة وجود خلاف بين "تل أبيب" وجمهورية مصر العربية. ونقلت الإذاعة عن مصدر مصري مطلع قوله إن كثرة الحديث مؤخرًا عن توتر كبير في العلاقة مع مصر لا يلامس الواقع، مشيرة إلى أن "العلاقات ليست سيئة بالفعل". وأضاف: "التسريبات الإسرائيلية بخصوص وجود أزمة في العلاقة مع مصر تضر بالعلاقات، وأن القاهرة تنتظر أن تكف إسرائيل عن تلك التسريبات"، مشيرًا إلى أن دوائر سياسية إسرائيلية تستخدم القاهرة في دعايتها الانتخابية"؛ واصفًا ذلك بـ"التصرف اللامسؤول والذي لم يحصل سابقًا". ونفى وجود أزمة في العلاقات، وأن الحديث يدور عن تباين في وجهات النظر، مشيرًا إلى أن "الأمر طبيعي". وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" ذكرت ان أزمة جدية تعصف بالعلاقات المصرية–الإسرائيلية خلال الشهرين الماضيين لعدة أسباب من بينها مسألة القبور الجماعية للجنود المصريين وإسقاط طائرة مصرية بدون طيار فوق النقب، بالإضافة إلى الحملة الإسرائيلية على عناصر الجهاد الاسلامي في الضفة الغربية خلال الفترة التي أعقبت العدوان على قطاع غزة. وبينت أن رئيس جهاز الشاباك رونين بار التقى مدير المخابرات المصرية عباس كامل في القاهرة سعيًا لتخفيف التوتر وإعادة العلاقات إلى سابق عهدها، في الوقت الذي جرى الحديث عن إلغاء كامل زيارة كانت مقررة لـ"تل أبيب" مؤخرًا.

 

16 - كشف الرئيس الإسرائيليي يتسحاق هرتسوغ، تفاصيل محادثته الأخيرة مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان. وقال هرتسوغ، "تحدثت اليوم مع الرئيس التركي أردوغان، بمناسبة استئناف العلاقات الدبلوماسية الكاملة، وعودة السفراء والقناصل، واستئناف الرحلات الجوية الإسرائيلية إلى تركيا". وأضاف "باركنا هذه الخطوة وأعربنا عن أملنا في تطوير العلاقات في جميع المجالات". وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، قد أعلن تطبيع العلاقات مع تركيا، وعودة تبادل السفراء بين تل أبيب وأنقرة، وذلك خلال اتصال هاتفي جرى مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. ونقل ديوان رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه جرى "الإعلان عن إعادة تبادل السفراء بين تل أبيب وأنقرة".

 

17 - عبّرت 45 منظمة مجتمع مدني إسرائيلية، عن رفضها القاطع لإعلان الاحتلال الإسرائيلي الذي وصف مؤسسات حقوقية وأهلية فلسطينية بـ”المنظمات الإرهابية”، مؤكدة أن هذا الوصف لا أساس له،  داعية المجتمع الدولي إلى ممارسة الضغط على إسرائيل لإلغاء قرارها. وأضافت هذه المنظمات في بيان لها، أن حقوق الإنسان ليست إرهاباً، ومما يدلّ على ذلك حقيقة أنّ الحكومة الأمريكيّة والاتحاد الأوروبيّ ودولاً أخرى حليفة لدولة إسرائيل لم تقتنع بالمزاعم الإسرائيليّة وأنّ جميع الدّول المانحة قرّرت الاستمرار في دعم هذه المنظمات، بعد فحص متعمّق للموادّ التي قدمتها إسرائيل لها. وأشارت إلى  أن التوثيق والمُرافعة والدعم القضائيّ، يشكل صُلب العمل في الدّفاع عن حقوق الإنسان في كلّ أنحاء العالم، وأن تجريم مثل هذا النشاط هو خطوة بائسة تميّز الأنظمة الظلاميّة.  وقالت المنظمات، إن جيش الاحتلال الإسرائيلي، انتقل  من التصريح إلى الفعل فاقتحم مكاتب هذه المنظمات وأغلقها.

18 - لوحظت في الأيام الأخيرة توترات خارجية بين رئيس وزراء العدو يائير لبيد وأحد أقرب حلفائه في النظام السياسي – وزير المالية أفيغدور ليبرمان، وذلك على خلفية عدم إحراز تقدم في المفاوضات بين نقابة المعلمين ووزارة مالية العدو حول اتفاقية الرواتب الجديدة لمعلمي رياض الأطفال ومعلمي المدارس الابتدائية والمتوسطة. وبحسب صحيفة هآرتس العبرية في الأيام الأخيرة، دعا العديد من وزراء حكومة العدو لبيد إلى التدخل في الأزمة مع وزارة المالية، ودعوة الحكومة بأكملها لضمان افتتاح العام الدراسي في الأول من سبتمبر/ايلول، وعلق ليبرمان على ذلك عبر حسابه على فيسبوك، وكتب: “لسنا بحاجة إلى مراقبين ولا مراقبي تدقيق.

 

19 - أدان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الهجمات الصاروخية الإسرائيلية على سوريا، في تصريحات تؤكد فتور في العلاقات الروسية الإسرائيلية، وفقًا لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية. وقال لافروف، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره السوري فيصل مقداد، في موسكو: "ندين بشدة الممارسة الخطيرة للضربات الإسرائيلية على الأراضي السورية". وأضاف "نطالب إسرائيل باحترام قرارات مجلس الأمن وفوق كل شيء احترام سيادة ووحدة أراضي سوريا". وفي وقت سابق، قالت مخابرات إقليمية ومصادر عسكرية سورية إن إسرائيل قصفت أهدافًا إيرانية في 14 أغسطس/ آب بالقرب من القواعد السورية الرئيسة لروسيا على ساحل البحر المتوسط. وفي حديثه في المؤتمر الصحفي نفسه في موسكو، أكد المقداد للافروف دعم بلاده لتحركات روسيا في أوكرانيا، التي تصفها موسكو بأنها "عملية عسكرية خاصة" لنزع سلاح جارتها الجنوبية. وأبدت إسرائيل معارضتها لإرسال موسكو قوات إلى أوكرانيا. وزادت التوترات بين البلدين في الأشهر الأخيرة. وقال لافروف في مايو/ أيار الماضي إن الزعيم النازي أدولف هتلر له جذور يهودية، في تصريحات أثارت غضبا في إسرائيل ودفعت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تقديم اعتذار نادر. كما فتحت السلطات الروسية تحقيقات قانونية بشأن فرع الوكالة اليهودية في روسيا، التي تشجع الهجرة إلى إسرائيل.

 

20 - يصوت حوالى 24 ألف عضو في حزب الصهيونية الدينية (هتصيونوت هداتيت) في الانتخابات الداخلية للحزب، تقتصر على اختيار القائمة فقط بدون الرئيس الحالي بتسلئيل سموتريتش ويتوقف على نتائج التصويت، حسم الموقف من الاندماج في قائمة واحدة مع حزب "عوتسما يهوديت" برئاسة ايتمار بن غفير، وسط تنبؤات تحذر هتصيونوت هداتيت من خطورة الإقدام على الانتخابات للكنيست، بشكل مستقل. ويتوقع خبراء إسرائيليون أن تتركز المعركة بالأساس حول جذب ناخبين أكثر اعتدالًا وحتى ليبراليين أخذوا بالتراجع عن دعم حزب يمينا اليميني، الذي انهار بعد إعلان رئيس الحكومة السابق نفتالي بينيت إنهاء حياته السياسية، على ما أظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة. وكانت وزيرة الداخلية الإسرائيلية أييليت شاكيد قد أعلنت بعد استلامها رئاسة حزب يمينا، عن اندماج حزبها مع وزير الاتصالات يوعاز هندل المنشق لتشكيل حزب جديد باسم هرواح هتصيونيت (الروح الصهيونية).

 

21 - أعلن بنك إسرائيل رفع أسعار الفائدة بمقدار 75 نقطة أساس لتصل إلى 2%، وهي أكبر زيادة في 20 عاًما، في محاولة لكبح جماح التضخم، وفقًا لصحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية. ورفع البنك المركزي الإسرائيلي سعر الفائدة الرئيس إلى 2.0 بالمئة من 1.25 بالمئة مواصلا دورة تشديد للسياسة النقدية بدأت في أبريل/ نيسان عندما رفع صانعو السياسة النقدية معدل الفائدة من 0.1 بالمئة الذي كان أدنى مستوى على الإطلاق. ويقول صانعو السياسة النقدية بالبنك المركزي الإسرائيلي إنهم مصممون على إعادة التضخم إلى المستوى الذي تستهدفه الحكومة والذي يتراوح من 1 إلى 3 بالمئة. والمرة السابقة التي رفع فيها بنك إسرائيل الفائدة بثلاثة أرباع نقطة مئوية كانت في منتصف عام 2002.

 

22 - حذر جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) قيادة السلطة الفلسطينية من أي محاولة للتدخل بالانتخابات الإسرائيلية. وذكرت القناة 12 العبرية أن التحذير جاء في رسالة أرسلها الجهاز للسلطة الفلسطينية التي ردت عليها بأنها لا تتدخل بالانتخابات في إسرائيل ويأتي التحذير بعد أيام قليلة من عقد اجتماعات بين رئيس المخابرات الفلسطينية ماجد فرج ورؤساء القائمة المشتركة عبر خلالها عن مخاوف السلطة الفلسطينية من نسبة التصويت المنخفضة في المجتمع العربي وإمكانية عودة نتنياهو إلى السلطة.  وبررت السلطة الفلسطينية اللقاء، مؤكدة أنه لا توجد أية نوايا للسلطة بالتدخل بالانتخابات وأن كل الاجتماعات التي تجريها مع أعضاء الكنيست، إن كانوا عربا أو يهودا، هي مباحثات سياسية عادية وليست أكثر من ذلك.  ويعمل جهاز الشاباك خلال السنوات الأخيرة لمنع أي تدخل أجنبي بالانتخابات في إسرائيل من قبل دول وجهات أخرى، والتحذير الذي تم نقله الى المسؤولين في السلطة الفلسطينية هو جزء من مهمته. وكان الشاباك أبدى مخاوفه من تدخل جهات إيرانية وروسية بالانتخابات الإسرائيلية المقبلة. ويذكر أن الانتخابات الإسرائيلية ستُجرى في 1 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، وهي الانتخابات الخامسة خلال أقل من 4 سنوات.

 

23 - رفضت وزارة خارجية العدو طلباً من وزيرة الخارجية النرويجية “أنكن هويتفيلدت” للقاء رئيس الوزراء ووزير الخارجية يائير لبيد خلال زيارتها للكيان والسلطة الفلسطينية الشهر المقبل. ومن المفترض أن تحضر هويتفيلدت اجتماع الدول المانحة للسلطة الفلسطينية، وتعتبر النرويج أكبر مانح للسلطة الفلسطينية، قبل أيام التقت نائبة المدير العام لوزارة الخارجية “عليزا بن نون” مع سفيرة النرويج لدى الكيان “كارين رايدر أس”، التي سلمتها طلبًا من وزيرة الخارجية للقاء رئيس الوزراء ووزير خارجية العدو لبيد. وعدّدت “بن نون” في أذن السفير النرويجي خطوات النرويج السلبية تجاه كيان العدو وأوضحت لها أنه بسبب الانتخابات كان لقاء لبيد مستحيلاً، بالإضافة إلى ذلك فإن “إسرائيل” غاضبة من سلوك النرويج تجاهها في الأشهر الأخيرة. وفي يونيو/حزيران أعلنت الحكومة النرويجية أنها ستضع علامة على المنتجات الغذائية القادمة من المستوطنات في الأراضي المحتلة، وأجرت خارجية العدو محادثات دبلوماسية مع النرويج لثنيها عن اتخاذ القرار، لكن دون جدوى. وأوضحت قرارها في حكم محكمة العدل الأوروبية اعتبارًا من عام 2019 والذي يقضي بضرورة وسم المنتجات الغذائية القادمة من مناطق تحتلها “إسرائيل” حتى لا يضلل المستهلك فيما يتعلق بمنشأ المنتج، وأوضحت الحكومة النرويجية أن النبيذ وزيت الزيتون والفواكه والخضروات تأتي بشكل أساسي من المستوطنات. وتشمل الأراضي المحتلة مرتفعات الجولان وغزة والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، حيث تعتبر النرويج المستوطنات في الأراضي المحتلة مخالفة للقانون الدولي. وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية إن النرويج تتمتع بوضع خاص بسبب اتفاقيات أوسلو والآن بعد القرار هذا الوضع سيتضرر.

 

24 - ذكرت قناة "كان" العبرية، نقلًا عن المرصد السوري لحقوق الانسان، أن هجومًا منسوبًا لإسرائيل على منطقة مصياف غرب سوريا، أدى إلى تدمير مستودع صواريخ يستخدمه الحرس الثوري الإيراني. وأوضحت القناة، أن الانفجارات نتيجة القصف الإسرائيلي استمرت 6 ساعات، بسبب تخزين صواريخ أرض-أرض متوسطة المدى في المستودع، حيث تم تصنيع هذه الصواريخ في مركز البحوث العلمية بإشراف ضباط خبراء من الحرس الثوري الإيراني، بالإضافة إلى صواريخ إيرانية جرى نقلها إلى المستودع خلال الأشهر الماضية. ووفقًا للمرصد فإن الصواريخ التي انفجرت تم تجميعها على مدار أكثر من عام، ويقدر عددها بأكثر من ألف صاروخ. وأشار المرصد الى أن إيران تعمل على تطوير وتصنيع صواريخ أرض-أرض متوسطة المدى في قرية الزاوي ومعسكر الطلائع في قرية الشيخ غضبان بريف مصياف، في حين تعرضت تلك المواقع لضربات إسرائيلية في أوقات مختلفة. وقتل في هذه الغارة ضابط سوري، كما أصيب 14 مدنيًا بجروح متفاوتة، وقد أدت الانفجارات والشظايا المنبعثة من موقع الانفجارات إلى وقوع أضرار مادية في منازل المواطنين وممتلكاتهم المحيطة بالموقع.

 

25 - نجحت مساعي بنيامين نتنياهو لتوحيد صفوف اليمين الفاشي، ووقّع بتسلئيل سموتريتش وإيتمار بن غفير على اتفاقية تحالف للانتخابات المقبلة. وكان نتنياهو قد دعا بن غفير وسموتريتش للقاء في قيساريا، أعلن الثنائي المتطرف في نهايته عن خوض الانتخابات للكنيست معًا. وأعلنت وسائل إعلام إسرائيلية أن الاتفاق بين الاثنين ينص على أن رئيس "الصهيونية الدينية" سموتريتش هو الأوّل في القائمة، يليه بن غفير في المقعد الثاني، كما سيحصل سموتريتش على وحدة التمويل عن المقعد العاشر بالرغم من أن من سيشغله سيكون من حزب بن غفير. وبارك نتنياهو هذه الخطوة وصرّح في ختام جلسة اليوم: "الوحدة هي أمر الساعة لضمان انتصار المعسكر القومي". وكان نتنياهو قد نشر مقطع فيديو دعا من خلاله إلى توحيد صفوف اليمين الصهيوني المتطرف، وقال نتنياهو إن "مهمة الساعة هي توحيد القوى من أجل بناء حكومة قومية قوية وثابتة". وتابع أن تحالف بين حزبي سموتريتش وبن غفير كفيل بضمان مرور كليهما نسبة الحسم في الانتخابات القادمة "الأمر الذي من شأنه ضمان حكومة دون القائمة المشتركة" على حد تعبيره.

 

26 - أفاد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، أن إسرائيل استضافت في القدس اللقاء الأول للحوار الاستراتيجي المشترك لإسرائيل وألمانيا الذي عُقد بمشاركة كبار منظومة الأمن القومي في كلا البلدين. ووفقاً لبيان مكتب رئيس الوزراء، ترأس الحوار مستشارا الأمن القومي للبلدين والمديران العامان لوزارتي الخارجية حيث شارك في المباحثات كل من مدير عام وزارة الدفاع ورئيس الموساد ورئيس الشاباك ونظراؤهم الألمان. وأوضح البيان أن المشاركين في الحوار بحثوا سلسلة من القضايا المتعلقة بالأمن القومي حيث استعرض المشاركون الإسرائيليون الخطر الذي تواجهه إسرائيل والمتمثل في العودة إلى الاتفاق النووي مع إيران. هذا واتفق الطرفان على مواصلة اجراء هذا الحوار مستقبلا بشكل ممنهج.

 

2022-09-15 10:44:10 | 44 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية