التصنيفات » أخبار الكيان الإسرائيلي

30-9-2022

 

أخبار العدو
30-9-2022

 
العناوين:
1 - غانتس: رئيس الأركان وحده من يقرر التعليمات فتح إطلاق النار
2 - عضو كنيست: رسالة إسرائيل وصلت للأسد بقصف مطار حلب
3 - كشف كاميرا سرية وضعها نتنياهو خلال لقائه بوفدٍ أمريكي
4 - إسرائيل تعد خطط طوارئ طويلة المدى تحسبا لحدوث زلازل
5 - الشرطة الإسرائيلية تعتقل 60 متهما بالإتجار بالأسلحة
6 - إسرائيل تقرر طرد سيدة أوكرانية وابنتها وإعادتهن إلى خيرسون
7 - لبيد: لدينا اتفاق مع أمريكا بحرية التصرف لمنع وصول إيران للسلاح النووي
8 - ألمانيا وإسرائيل ستوقعان اتفاق تعاون في المجال الصحي
9 - لبيد يلتقي بوزير خارجية غواتيمالا
10 - شركة إسرائيلية تبيع لأوكرانيا أنظمة مضادة للمُسيرات الروسية
11 - زاسلانسكي" تقدم أوراق اعتمادها كقنصل إسرائيلي جديد في دبي
12 – مقتل ضابط إسرائيلي في اشتباك مع مقاومين فلسطينيين بجنين
13 - رئيس جهاز "أمان": هناك احتمال بانضمام حزب الله لإيران بأي تصعيد
14 - هايمان: حدوث انتفاضة ثالثة سيناريو محتمل للغاية وعلينا الاستعداد له
15 - غانتس: إذا امتلكت إيران السلاح النووي سيزداد الوضع سوءًا
16 - لابيد يجري تقييمًا أمنيًا مع وزير الأمن الداخلي قبيل الأعياد اليهودية المرتقبة
17 - اعلام عبري: "هاكرز" يسقطون هيئة البث الإسرائيلية ويستولون على بيانات تخص لبيد ونتنياهو
18 - الاستخبارات الأميركية تحذر "إسرائيل": "حزب الله يستعد لعمل عسكري"
19 - غانتس يكشف عن "خريطة لموقع تحت الأرض في سوريا تستخدمه إيران"
20 - ألمانيا تقرر شراء المنظومة الإسرائيلية "حيتس 3" بمليارات اليورو
21 - سفير "إسرائيل" لدى المغرب: اتهامات التحرش ضدي "كراهية وانتقام"
22 - الموساد : عملياتنا في إيران ستستمر حتى بعد توقيع الاتفاق النووي
23 - تفاصيل لقاء لبيد مع المستشار الألماني في برلين
24 - تقرير يكشف هوية رئيس النظام السيبراني الإيراني
25 - موقع عبري: بايدن تدخل شخصيا في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان و"إسرائيل"
 
التفاصيل:
1 - رد وزير الأمن الإسرائيلي، بيني غانتس على تصريحات الإدارة الأمريكية بضرورة تغيير تعليمات إطلاق النار بعد مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة في جنين، وفقًا للقناة 13 العبرية. وجاء ذلك رداً على إعلان الولايات المتحدة أنها ستضغط على إسرائيل لإعادة النظر في التعليمات الخاصة بفتح النار في الضفة الغربية وتنفيذ سياسة تمنع وقوع حوادث مثل مقتل الصحفية الفلسطينية أبو عاقلة في جنين. وقال غانتس في نهاية تقييم الوضع في شعبة المخابرات التابعة للجيش الإسرائيلي، إن "رئيس الأركان وحده من يحدد التعليمات بفتح النار وفقًا للحاجة العملياتية وقيم الجيش الإسرائيلي، ولن يكون هناك تدخل سياسي في هذه المسألة".  وأضاف أن القادة والجنود في الجيش ينفذون بدقة التعليمات بفتح النار، وأن لديهم الدعم الكامل لتنفيذ مهمتهم. إلى ذلك، قال غانتس، في ختام تقييم للأوضاع، "نطالب السلطة الفلسطينية ليس فقط بالتحدث ضد الإرهاب ولكن العمل ضده - فالأسلحة في الشوارع وغياب الحكم يضر بالجميع". وجاءت أقوال غانتس بعد يوم واحد فقط من تصريح نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية فيدانت باتيل للصحفيين، بأن إدارة بايدن تريد من إسرائيل مراجعة قواعد الاشتباك الخاصة بها.
2 -  اعتبر رئيس لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست رام بن باراك، أن الهجوم الأخير الذي شنة الجيش الإسرائيلي  على مطار حلب الدولي شكل رسالة إلى رئيس النظام السوري، بشار الأسد.
وقال بن باراك لموقع "واينت" الإلكتروني، "لن أتطرق لهجوم معين كهذا أو ذاك، لكنه أضاف أن هذا الهجوم تسبب بألا تتمكن طائرات معينة من الهبوط، كما أن الهجوم أبلغ الأسد بأن يأخذ بالحسبان أنه إذا هبطت طائرات هدفها الإرهاب، فإنه سيستهدف أيضا قدرة النقل الدولي السوري. وأضاف بن باراك أنه "بشكل عام، استراتيجية دولة إسرائيل هي إحباط المحاولة الإيرانية لنشر ميليشيات مسلحة ومزودة بأسلحة دقيقة من حولنا، من أجل ردعنا عن العمل ضد إيران أو العمل ضد جهات إرهابية أخرى في المنطقة".
3 - كشف موقع واللا العبري النقاب عن وضع زعيم المعارضة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو لكاميرا سرية خلال اجتماعه مع وفد من أعضاء الكونغرس الأميركي الديمقراطيين والجمهوريين. ووفقاً للموقع العبري، لاحظ أحد أعضاء الوفد الأمريكي بوجود كاميرة فيديو في الغرفة، قام أحد مستشاري نتنياهو بتشغيلها، فيما كان نتنياهو يضع ميكروفونا في يده. وأوضح الموقع أن السفير الأميركي سأل نتنياهو حول سبب وضعه المايكروفون في يده، لكن نتنياهو حاول التهرب قائلا "هذا لا شيء، لكن مصادر مطلعة قالت إن السفير والسيناتورات لم يقتنعوا، ما تسبب بشعور بعدم الارتياح لديهم.
وأضاف "واللا" أن الاعتقاد، وفقا لمصدر مطلع على التفاصيل، هو أن نتنياهو أراد تصوير وتسجيل اللقاء من أجل استخدام ذلك في حملته الدعائية لانتخابات الكنيست القريبة. وعقبت مصادر في مكتب نتنياهو بالقول إن أي لقاء مع نتنياهو يتم توثيقه، وأن اللقاء مع السيناتورات والسفير الأميركي لم يكن استثنائيا.
4 – تم مؤخراً انعقاد الاجتماع الأول للفريق الوزاري الإسرائيلي المخصص لإعداد خطط إعادة التأهيل على المدى الطويل بعد الزلزال. وذكر موقع "كيباه" العبري أنه عملا بقرار الحكومة بشأن خطة إعادة تأهيل طويلة الأمد بعد الزلزال، قامت المديرة العامة لمكتب رئيس الوزراء، نعمة شولتز بالتعاون مع هيئة الطوارئ الوطنية واللجنة التوجيهية الوزارية للزلازل بصياغة خطة وطنية وإعداد الحكومة لقيادتها وتنفيذها في المجالات المختلفة. وتتضمن الخطة: البناء الحضري، وإعادة تأهيل الإنسان والمجتمع، والاقتصاد المالي الواقعي، والبيئة، والبنية التحتية الوطنية. وبالإضافة إلى ذلك، وكجزء من القرار يجب وضع خطة بشأن البنية التحتية التنظيمية والتشريعية.  وبيّن الموقع أنه في إطار دروس أزمة كورونا، حددت إسرائيل لنفسها هدفا بالوقوف في صف الدول المتقدمة في العالم، وصياغة إستراتيجية إعادة تأهيل في وقت مبكر، مما سيساعد في إدارة التعامل مع الكوارث المستقبلية.
5 - اعتقلت الشرطة الإسرائيلية مؤخراً، حوالي 60 مشتبهاً بتهم الإتجار بالأسلحة في الوسط العربي بالداخل بعد كشفهم بواسطة عميل سري. وذكرت الشرطة وفق القناة 13 العبرية، أنها نفذت الاعتقالات بالتعاون مع الوحدات الخاصة والجيش الإسرائيلي وذلك بعد عام من العمل معهم بواسطة عميل سري كان يديره الجيش الإسرائيلي عندما اشترى منهم العشرات من أنواع مختلفة من الأسلحة.
وأفادت أن القوات خرجت وداهمت منازل العشرات من المشتبه بهم، وفي نهاية عمليات التفتيش، تم ضبط أسلحة وكمية كبيرة من الذخيرة ومادة يشتبه في أنها مخدرات من نوع الكوكايين، بالإضافة إلى مصادرة حوالي 2 مليون شيكل. وأوضحت أن التحقيق السري استمر حوالي 10 أشهر، وفي إطاره تم الكشف عن مجموعة من عمليات تهريب المخدرات والأسلحة بين عناصر إجرامية في المجتمع العربي في إسرائيل، حيث قام العميل بتنفيذ عشرات الصفقات لشراء أسلحة، منها بنادق من طراز M-16 وبنادق كلاشينكوف وكارلو، ومسدسات وأسلحة أخرى.
6 - أبلغت وزارة الداخلية الإسرائيلية السيدة الأوكرانية أوكسانا وابنتها ليزا بمغادرة إسرائيل خلال فترة محددة. وذكرت القناة 12 العبرية أن الأوكرانيتين تقيمان في إسرائيل منذ 10 سنوات، وأنه يتعين عليهن مغادرة البلاد في غضون أسبوعين والعودة إلى وطنهن أوكرانيا في مدينة خيرسون، الواقعة تحت السيطرة الروسية جراء الحرب الدائرة. وأوضحت أن الأوكرانية أوكسانا جاءت إلى إسرائيل كسائحة وتزوجت من إسرائيلي لمدة 8 سنوات لكنه توفي. وقالت أوكسانا: "انتظرت ستة أشهر للحصول على إجابة والآن تلقينا رسالة مفادها أنه يتعين علينا مغادرة إسرائيل في غضون 14 يومًا".
أما ليزا البالغة من العمر 18 عامًا بدأت دراستها في الصف الثاني عشر في مدرسة يتسحاق شامير وتلعب كرة اليد في الفريق الأول، وقالت: "أريد حقًا الاستمرار في العيش في إسرائيل، حياتي هنا، وكانت طفولتي هنا ولا أرى نفسي في أي مكان آخر، أريد أن أخدم في الجيش". وعلقت سلطة السكان والهجرة على الحادثة بالقول: "بالنظر إلى جميع الظروف، تقرر عدم وجود مبرر لمناقشة الطلب لأسباب إنسانية". وقالت مديرة اللجان الإنسانية في سلطة السكان والهجرة: "الإقامة الطويلة في إسرائيل لا تشكل بحد ذاتها سببًا إنسانيًا يبرر منح مكان في إسرائيل، وليس لأوكسانا عائلة في إسرائيل باستثناء منزلها، ومن ناحية أخرى يبقى ابنها وشقيقتها في أوكرانيا وهي تحافظ على التواصل معهم".
7 - قال رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لبيد إنه اتفق مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، على أن لدى إسرائيل حرية التصرف الكاملة لفعل كل ما هو مناسب لمنع احتمال أن تصبح إيران تهديدا نوويا. وأضاف لبيد، أنه "من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت إسرائيل قد تمكنت بالفعل من إيقاف الاتفاق النووي، لكن إسرائيل مستعدة لأي تهديد وأي سيناريو". وتابع: "إذا استمرت إيران في المحاولة فسوف نستخدم قدراتنا، وسنواصل العمل في جميع الجبهات ضد الإرهاب وضد أولئك الذين يسعون لإلحاق الأذى بنا". وكان لبيد قد أعلن أن رئيس جهاز الموساد سيزور العاصمة الأمريكية واشنطن، لعقد سلسلة من الاجتماعات مع الإدارة بشأن الاتفاق النووي مع إيران. وقال خلال جلسة الحكومة الإسرائيلية الأسبوعية، إن رئيس الموساد سيغادر إلى واشنطن، لشرح "موقفنا للإدارة الأمريكية فيما يتعلق بالمخاطر الكامنة في الاتفاقية مع إيران".
8 - سيوقع وزيرا الصحة في ألمانيا وإسرائيل اتفاقا للتعاون المكثف بين وزارتي الصحة في البلدين.
وذكرت صحيفة "معاريف" أنه قبل مؤتمر منظمة الصحة العالمية الذي سيعقد لأول مرة في إسرائيل، سيوقع الوزراء كارل لوترباخ ونيتسان هورفيتس اتفاقا مشتركًا لتعزيز العلاقات بين وزارتي الصحة الألمانية والإسرائيلية. وأوضحت أن الاتفاق سيتناول تعزيز التعاون في مجالات الوقاية من الأمراض والتعامل مع الأمراض والأجهزة الطبية والأدوية والصحة الرقمية والصحة العامة وغيرها.
9 - التقى رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لابيد، بوزير خارجية غواتيمالا، ماريو بوكارو، في مكتبه بمدينة تل أبيب. وناقش الطرفان تعزيز العلاقات الثنائية مع التركيز على التكنولوجيا والتجارة والأمن الغذائي والطاقة المتجددة، والتحديات الإقليمية واستغلال الفرص المشتركة بين البلدين، وفقًا لمكتب لبيد. وكانت غواتيمالا من بين أولى الدول التي اعترفت بإسرائيل، وقد أقامت لها سفارة في القدس عام 1955، وفي ثمانينيات القرن الماضي نقلت البعثة الدبلوماسية الغواتيمالية إلى تل أبيب، فيما قررت إعادة سفارتها لمدينة القدس بعد مرور ثلاثة أسابيع تقريبًا على توقيع الرئيس الأميركي دونالد ترمب على القرار المثير للجدل بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل
10 - قال الكاتب الإسرائيلي في موقع "زمن إسرائيل" تاني غولدشتاين، أن شركة صناعة دفاعية إسرائيلية باعت أنظمة مضادة للطائرات المُسيرة للجيش الأوكراني عبر بولندا، حيث تستخدم أوكرانيا هذه الأنظمة الإسرائيلية في الحرب ضد الغزو الروسي في شرق البلاد. وأشار الكاتب إلى أن إسرائيل باعت الأنظمة عبر بولندا من أجل التحايل على الحظر المفروض على بيع الأسلحة لأوكرانيا. وأوضح الكاتب أن الشركة تقدم تقارير لوزارة الدفاع حول بيع هذه المنظومات لبولندا، "ويبدو أنها تتظاهر وكأنها لا تعلم بحقيقة أن بولندا تشكل عمليًا وسيطة لنقل أسلحة إلى أوكرانيا، التي تستخدم هذه الأنظمة الإسرائيلية لمحاربة الغزو الروسي". وقال مسؤول في الشركة: إنه يجري بيع منظومات "anti-drone" المضادة للطائرات المسيرة، وقادرة على اعتراض وتشويش عمل طائرات مسيرة قتالية. وتستخدم روسيا وأوكرانيا آلاف الطائرات المسيرة القتالية، التي يطلق عليها تسمية "كاميكازي" في كلا الجانبين، وتُستخدَم هذه المسيرات في توجيه قنابل ونيران مدفعية وتحمل ذخيرة خفيفة وتنقلها إلى ميدان القتال وكذلك لجمع معلومات. ويستخدم الجيش الإسرائيلي منظومات "anti-drone" لاعتراض طائرات من دون طيار وطائرات مسيرة صغير قادمة من قطاع غزة ولبنان وسوريا، وتوجد في إسرائيل ست شركات على الأقل تصنع منظومات anti-drone، وهي: "الصناعات الجوية"، "إلبيت"، شركة "MCTECH"، "مجموعة أفنون"، وشركة "Spear".
11 - قدمت القنصل العام الإسرائيلية في دبي، ليرون زاسلانسكي، نسخة من أوراق اعتمادها لمدير مكتب وزارة الخارجية والتعاون الدولي في دبي مكتوم بن بطي آل مكتوم. وقالت زاسلانسكي، في تغريدة لها على تويتر: "تشرفت بتقديم أوراق اعتمادي لسعادة الشيخ مكتوم بن بطي آل مكتوم مدير مكتب وزارة الخارجية والتعاون الدولي في دبي. وانا متحمسة لبدء منصبي رسمياً كقنصل عام لإسرائيل في دبي ولتعزيز العلاقات الثنائية بين إسرائيل ودبي". وكانت الإمارات مع البحرين وقعتا في منتصف سبتمبر/ أيلول 2020، على اتفاقيتين لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، في احتفال جرى بالبيت الأبيض بمشاركة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، وسط رفض فلسطيني واسع.
12 - سمح الجيش الإسرائيلي بالنشر عن مقتل أحد ضباطه في اشتباك مسلح عند حاجز الجلمة شمال شرقي. وأفاد المتحدث باسم الجيش وفق قناة "كان" بأن الضابط القتيل هو من لواء الناحال ولقي مصرعه خلال تبادل إطلاق نار مع مسحلين فلسطينيين عن نقطة التماس قرب حاجز الجلمة.
وذكرت صحيفة "إسرائيل هيوم" أن الجيش الإسرائيلي رصد شابين فلسطينيين على بعد 15 مترا من جدار التماس بالقرب من قرية الجلمة قبل ساعتين ونصف من الحادثة وحاصرهما من أجل اعتقالهما لكن كانا مسلحين وأطلقا النار على قوات الجيش. وأوضحت أن القوات اشتبكت مع المسلحين اللذين كان بحوزتهما سلاح كارلو مما أدى إلى استشهادهما. وأفادت مصادر عبرية بأن الشهيدين هما: أحمد وأيمن عابد من بلدة كفر دان بجنين، أحدهما يعمل في أجهزة السلطة الفلسطينية.
13 - زعم رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية "أمان" في الجيش الإسرائيلي أهارون حاليفا أنه مقتنع بأن لبنان كان سيصبح جزءًا من اتفاقات "أبراهام" لولا وجود حزب الله. وقال حاليفا في المؤتمر السنوي لمعهد سياسة مكافحة الإرهاب في جامعة "رايخمان": "إن حزب الله يتخذ القرارات مع الإيرانيين، وهناك احتمال بأن ينضم في بعض الأحداث إلى دائرة التصعيد إلى جانب إيران". كما أعرب عن أمله في ألا يرتكب حزب الله خطأ في تقييم الرد الاسرائيلي. وتطرق حاليفا إلى الوضع في الضفة الغربية، مبينا أن فترة الأعياد هي دائمًا فترة حساسة، لكن يمكنني أن أقدر أن هناك احتمالًا لوقوع أحداث مهمة خلال الأعياد، وفق أقواله.
14 - أكد قائد شعبة الاستخبارات الإسرائيلية السابق تامير هايمان أن حدوث انتفاضة ثالثة بالضفة أمر وارد وبقوة. وقال هايمان- رئيس معهد الأمن القومي الإسرائيلي حاليا- خلال مقابلة مع صحيفة "يديعوت أحرونوت: "حدوث انتفاضة ثالثة شعبية واسعة وعنيفة سيناريو محتمل للغاية، ولكن ليس بعد، وسوف تتزامن مع معركة الخلافة على الرئاسة بعد عباس، ونحن بحاجة إلى التنبيه والاستعداد لها الآن". وأضاف: "ما نراه الآن في الوقت الحالي هي مظاهر انفجار التوتر الكبير الذي يكمن تحت السطح، ويجب ألا نعتقد أن المشكلة موجودة في مكان واحد فقط في الضفة الغربية، نحن نبحث دائمًا عن نقطة واحدة مفادها أننا إذا هاجمنا فسوف نقرر، لكن الوضع في الضفة ليس كذلك، فلا يوجد مركز ثقل، ولا توجد عاصمة للإرهاب، هناك عدة عواصم للإرهاب"، وفق زعمه. وأشار إلى أن الجيل الفلسطيني الناشيء الجديد هو الأخطر بالنسبة لإسرائيل، حيث يمارسون مقاومة عنيفة ويتم تشغيلهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وكل هذا يخلق أجواء متفجرة للغاية بحيث يمكنهم بسهولة الضغط على الزناد.
15 - قال وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس إن أعداد أجهزة الطرد المركزي المتطورة التي بحوزة إيران أكبر بكثير من المعلن عنها. وأضاف وفق "يديعوت أحرونوت" في إيجاز لسفراء مجلس الأمن والدول الأعضاء في اتفاقية "أبراهام" في الأمم المتحدة: "لقد ضاعفت إيران قدرتها على تخصيب اليورانيوم ثلاث مرات". وزعم أن إيران هي أكبر عامل زعزعة للاستقرار في الشرق الأوسط، ويمكن أن يؤدي إلى "الإرهاب وسباق التسلح". وتابع غانتس: "اعتقد أنه يمكن منع هذا وأن وقت العمل قد حان الآن، وتهدد إيران الاقتصاد العالمي وموارد الطاقة وتؤثر على أسعار الغذاء والتجارة وحرية الملاحة والاستقرار في الشرق الأوسط". وادعى أنه إذا كان لدى إيران مظلة نووية، فإن الوضع سيزداد سوءًا.
16 - أجرى رئيس الحكومة الإسرائيلي، يائير لابيد تقييمًا أمنيًا مع وزير الأمن الداخلي عمر بارليف وقائد الشرطة كوبي شبتاي قبل الأعياد اليهودية المرتقبة. وقال مسؤول إسرائيلي كبير حاضر في الاجتماع لإذاعة "كان" العبرية: إن الشرطة أصدرت أوامر تقييدية للفلسطينيين خلال الأعياد التي تبدأ في وقت لاحق من هذا الشهر. وينتظر المسجد الأقصى شهرًا تصعيديًا ينذر بمزيد من التوتر والغليان في مدينة القدس؛ في ظل استعداد المستوطنين، تلبية لدعوات الجماعات اليهودية المتطرفة، تنفيذ اقتحامات جماعية واسعة للمسجد بذريعة إحياء الأعياد اليهودية المزعومة الممتدة طيلة تلك الفترة. وعلى وقع اقتحام القوات الإسرائيلية للأقصى؛ فإن مواقع ما تسمى اتحاد "منظمات الهيكل"، المزعوم، تعج بدعوات لأنصارها من المستوطنين المتطرفين لتنفيذ اقتحامات واسعة طيلة الشهر الحالي، بقيادة أعضاء من "الكنيست" الإسرائيلي ومسؤولين إسرائيليين، لإحياء ما يسمى "الأعياد اليهودية"، في باحات الأقصى وبمحيطه وبأحياء القدس.
17 - قالت وسائل إعلام إسرائيلية، إن مجموعة قراصنة (هاكرز) إيرانيين قالوا إنهم استولوا على بيانات ملايين الإسرائيليين بما في ذلك رئيس الوزراء يائير لابيد ورئيس المعارضة بنيامين نتنياهو، وأسقطوا موقع هيئة البث الإسرائيلية "كان". وبحسب موقع "واللا": "قالت مجموعة الهاكرز "war_dark" الإيرانية إنها تمكنت من اختراق قاعدة بيانات تحتوي على حوالي 9.5 مليون سجل لسكان إسرائيليين، بما في ذلك يائير لابيد وبنيامين نتنياهو". وأضاف: "أفرج القراصنة عن معلومات جزئية عن 8300 سجل، والتي تشمل، من بين أمور أخرى، الاسم وبطاقة الهوية وتاريخ الميلاد وحقوق التصويت". فيما قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" إن المجموعة تدعي أنها تمكنت من إسقاط الموقع الإلكتروني لهيئة الإذاعة العامة (قناة كان)". يشار إلى أنه تعذر الدخول إلى موقع القناة الإسرائيلية، ما يمكن أن يؤكد صحة الأنباء عن إسقاطها بهجوم إلكتروني. وقالت قناة "كان" إن الحرس الثوري الإيراني يقف وراء هجمات إلكترونية تشهدها هيئات ومؤسسات إسرائيلية حكومية وخاصة، بما في ذلك مجموعة الهاكرز المعروفة باسم "بلاك شادو"، والتي سربت العديد من الملفات والتفاصيل الشخصية للإسرائيليين". وخلال السنوات الأخيرة الماضية، كثّف قراصنة، تقول تل أبيب إنهم محسوبون على إيران، من هجماتهم على أهداف إسرائيلية شملت وزارات ومؤسسات حكومية وشركات تأمين.
18 - تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن أنّ الاستخبارات الأميركية حذرت "إسرائيل" من أن "حزب الله يستعد لعمل عسكري". وتعليقاً على ذلك، قال قنصل الاحتلال الإسرائيلي السابق في لوس أنجلس، يكي ديان "نحن لسنا بحاجة الى المعلومات الأميركية، لكن ذلك جيد دائماً، لأن ثمة تعاوناً استثنائياً بين إسرائيل و الأميركيين". وأضاف ديان "أعتقد أن كل ذلك يتعلق باتفاق الغاز الذي على وشك أن يوقع الآن، ويريدون التأكد أن هذا الاتفاق سيوقع بالفعل". أما المعلق السياسي في "القناة 13" الإسرائيلية، حاييم رامون، فقال "بالتأكيد هناك ضغط أميركي، في المحادثة بين رئيس الحكومة لابيد وبين الرئيس بايدن، تحدثا أيضاً عن ذلك وليس عن النووي الإيراني بشكل خاص". وتابع: "الجانب الأميركي يريد الاتفاق جداً، وأنا أعتقد أن هذا الاتفاق هو حيوي لإسرائيل". ومنذ إعلان حكومة الاحتلال الإسرائيلي بدء التنقيب والعمل لاستخراج الغاز من حقل كاريش، واستقدامها لسفينة التنقيب والاستخراج والتخزين التابعة لشركة "إنيرجيان" في حزيران/يونيو الفائت، دخل التصعيد بين الاحتلال وبين الجانب اللبناني مرحلة جديدة. وبلغت الذروة بتهديدات السيد نصر الله بأنّ استخراج الإسرائيليين للغاز ممنوع من دون التوصل إلى اتفاق ترسيم يضمن استخراج لبنان لحقوقه وثرواته، للمساهمة  في تحسين الوضع الاقتصادي في لبنان".
19 - كشف وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي بيني غانتس عن خريطة قال إنها لمواقع عسكرية في سوريا، استخدمت لتصنيع ذخائر متطورة لإيران وحلفائها. وفي تصريح من نيويورك، قال غانتس إن "إيران تبني صناعات إرهابية في سوريا من أجل احتياجاتها، وقد بدأت مؤخرا في بناء صناعات متطورة في اليمن ولبنان أيضا"، مشددا على أن "هذا الاتجاه يجب أن يتوقف". وأشار إلى مركز الدراسات والبحوث العلمية CER قرب مدينة مصياف شمال غرب سوريا، قائلا: "المواقع التي أكشفها لكم على الخريطة، وخاصة موقع تحت الأرض في مصياف حيث يتم تصنيع صواريخ دقيقة، تشكل تهديدا محتملا للمنطقة وإسرائيل". واتهم إيران بتحويل المواقع العسكرية السورية إلى منشآت لتصنيع صواريخ دقيقة التوجيه لـ"حزب الله" والميليشيات الإيرانية الأخرى في المنطقة"، لافتا إلى أن "هذا الأمر بدأ في عهد قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني". وأشار غانتس، إلى أن "إيران تنتج أجهزة طرد مركزي جديدة لتخصيب اليورانيوم"، موضحا أن "بإمكان إيران الوصول إلى كمية كافية من المواد المخصبة خلال أسابيع". ولفت إلى أنه "علينا توسيع التعاون مع الشركاء الإقليميين بما فيه التعاون الاستخباراتي"، معتبرا أن "إيران ترفض التعاون مع المفتشين الدوليين لأن لديها شيئا تخفيه". وذكر غانتس "أننا نريد نظاما إيرانيا يعمل على رفاهية الشعب الإيراني، لا على برنامج نووي"، مشددا على أنه "إذا تم توقيع أي اتفاق مع إيران، فيجب أن يضمن عدم امتلاكها السلاح النووي".
20 - أفاد موقع "جلوبس" العبري، أن الحكومة الألمانية قررت شراء المنظومة الإسرائيلية "حيتس 3" لاعتراض صواريخ طويلة المدى. وبحسب الموقع العبري، فإن السعر المبدئي للصفقة يبلغ نحو ملياري يورو، وقد تصبح هذه المنظومة جاهزة للاستخدام اعتبارًا من العام 2025 في ثلاثة مواقع في ألمانيا. ولم تكن ألمانيا تخصص في السنوات الأخيرة ميزانية كبيرة للدفاع، إلا أنها قامت بتحول جذري تاريخي في أواخر شباط/فبراير الماضي، إثر الغزو الروسي لأوكرانيا الذي شكل صدمة للعالم بأسره. وأعلن المستشار الألماني أولاف شولتس في 27 شباط/فبراير، بعد ثلاثة أيام من بدء الهجوم الروسي، تخصيص مبلغ مئة مليار يورو لتحديث الجيش الألماني وتحقيق هدف تجاوز النفقات العسكرية بنسبة 2% من الناتج المحلي الإجمالي. ويذكر أن رئيس حكومة إسرائيل يائير لابيد، التقى بالمستشار الألماني أولاف شولتز والرئيس فرانك فالتر شتاينماير، بالعاصمة برلين، في إطار زيارته الرسمية للبلاد. وتحدث لبيد أمام المستشارة وتطرق إلى عدد من القضايا من بينها التعاون العسكري مع ألمانيا والقضية النووية الإيرانية.
21 - اعتبر رئيس البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية لدى المغرب السفير دافيد غوفرين أن اتهامات التحرش الموجهة ضده هي محض "كراهية وانتقام". ويأتي ذلك بعد حوالي أسبوع من استدعائه من قبل وزارة الخارجية للسفير بسبب التحقيق الجاري ضده في الوزارة للاشتباه في تحرشه الجنسي بنساء محليات واستغلالهن، وعدم الإبلاغ عن استلام مجوهرات كهدية من الديوان الملكي المغربي، وفق ما أفادت به صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية. وبعث غوفرين عبر محاميه درور ماتيتياهو رسالة إلى مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية ألون أوشفيز، للرد على تلك الاتهامات. وقال إن مصدر "كل الادعاءات التي لا أساس لها من الصحة هو الشخص الذي ضُبط بفساده ويتصرف الآن بدافع الكراهية والرغبة في الانتقام". وهذا الشخص، كما تم توضيحه لاحقا في الرسالة، هو ضابط أمن السفارة الإسرائيلية في الرباط ران متسويانيم، الذي تدور خلافات بينه وبين غوفرين. وقال المحامي ماتتياهو، هناك علاقة عمل متورترة للغاية بين الاثنين، بعد شكوى رفعها غوفرين ضده في فبراير/شباط الماضي بخصوص استخدام سيارة أمن السفارة بالمخالفة للإجراءات، وهو ما اعتبره المفتش العام في وزارة الخارجية لاحقا أمرا مبررا ولم يعتبرها مخالفة. وكانت قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية كشفت عن استدعاء غوفرين من الرباط للتحقيق في شبهات بشأن مخالفات خطيرة في السفارة الإسرائيلية في المغرب. ويدور الحديث عن اتهامات لرئيس البعثة، دافيد غوفرين، بالتحرش بنساء محليات واستغلالهن، إلى جانب اختفاء هدايا ثمينة أهداها الديوان الملكي المغربي للبعثة الإسرائيلية بالرباط. وشهدت نهاية الأسبوع مظاهرات أمام البرلمان المغربي للمطالبة بتجميد اتفاق السلام بين إسرائيل والمغرب على خلفية القضية.
22 - وجه رئيس الموساد، دافيد برنياع، تهديدات لإيران خلال مداخلة في مؤتمر "معهد السياسة ضد الإرهاب" في جامعة رايخمان، جاء فيها إن الموساد سيستمر في استهداف مسؤولين إيرانيين حتى لو تم التوقيع على الاتفاق النووي بين إيران والدول العظمى، حسبما نقلت عنه وسائل إعلام إسرائيلية. وقال برنياع أنه "حتى لو تم توقيع الاتفاق النووي، فإنه لن يمنح حصانة لإيران من عمليات الموساد", وأضاف مهاجما مفاوضات إحياء الاتفاق النووي "أننا لا نشارك في لعبة غض النظر هذه. ونحن لا نغض النظر عن الحقيقة المثبتة". واعتبر برنياع أن "الاتفاق النووي سيقرب إيران من تحقيق حلمها الإستراتيجي بحيازة سلاح نووي. وفائدة الاتفاق في المدى القصير جدا فقط، وهو خطير في المدى المتوسط والبعيد". وبحسبه، فإن الاتفاق "يستند إلى أكاذيب إيرانية من دون شك، وثبت ذلك بمساعدة مواد تم أحضارها من إيران" في إشارة إلى أرشيف البرنامج النووي الذي سرقه الموساد من طهران.
23 - ألقى المستشار الألماني، أولاف شولتس، ورئيس الحكومة الإسرائيلية، يائير لبيد، تصريحات مشتركة إلى وسائل الإعلام، تمحورت بالأساس حول إيران ومحادثات إحياء الاتفاق النووي، في أعقاب لقائهما في برلين. وتظاهر خارج مقر المستشار مؤيدون للفلسطينيين الذين طالبوا بالحرية لفلسطين. وقال شولتس إنه "يحظر أن تمتلك إيران سلاحا نوويا. ولأسفنا، إيران لم تعط حتى الآن ردا إيجابيا لمنسق الاتحاد الأوروبي". وحول محادثات إحياء الاتفاق النووي، أشار شولتس إلى أنه "ثمة أهمية ألا تطور إيران سلاحا نوويا وصواريخ، وهذه هي الغاية الكبرى. وقدمنا اقتراحات ولا يوجد سبب يمنع إيران من التوقيع، لكن هذا لا يحدث، ولن يتم التوقيع في الفترة القريبة. وسنبقى صبورين، لكن ينبغي التوضيح أن إيران لن تحصل على سلاح نووي. فهذا سيكون خطيرا على المنطقة والعالم كله". ولدى تطرقه إلى أزمة الطاقة في أوروبا، إثر العقوبات المفروضة على روسيا بعد غزوها أوكرانيا ووقف ضخ الغاز الروسي إلى ألمانيا، وقال إن "بإمكان إسرائيل الإسهام في تطوير إنتاج مصادر طاقة بديلة". وأضاف مخاطبا لبيد أن "إسرائيل في أيد جيدة معك". بدوره، قال لبيد إن "غاية هذه الزيارة إنهاء التفاصيل الأخيرة لاتفاقية شراكة إستراتيجية بين إسرائيل وألمانيا، والتي بدأت بالحوار الإستراتيجي بين فريقينا في القدس. وثمة أهميات اقتصادية وأمنية لهذه الشراكة، وتنطوي على تعبير عملي للالتزام الألماني بأمن إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية، والذي أعلنت عنه لدى تشكيل حكومتك". وأضاف لبيد أن "إسرائيل من جانبها ستكون جزءا من بناء قوة ألمانيا الدفاعية الجديد، وخاصة في مجال الدفاع الجوي". وتابع لبيد أن "الشراكة بيننا تستوجب منا العمل معا ضد التهديد الآخذ بالتطور بتحول إيران إلى دولة نووية. وألمانيا هي واحدة من الدول الأوروبية العظمى الثلاث وهذا جزء من المسؤولية التي أخذتها على عاتقها". وقال لبيد  "قدمت للمستشار معلومات استخباراتية حساسة وذات علاقة بالموضوع. وكما هو الحال دائما في علاقاتنا المتقاربة مع ألمانيا، فقد حصلنا على أذن صاغية وتعاون كامل. ورحبت بتصريح ألمانيا وفرنسا وبريطانيا حول خطة العمل الشاملة المشتركة (بالمفاوضات مع إيران). وحان الوقت للتقدم إلى الأمام من المفاوضات الفاشلة مع إيران. وهم غير قادرين ولن يحققوا هدفنا المشترك، وهو منع إيران من حيازة سلاح نووي". أضاف  لقد "بحثنا في الحاجة إلى إستراتيجية جديدة توقف البرنامج النووي الإيراني. وإيران نووية ستقوض الشرق الأوسط، وتنشئ سباق تسلح نووي يشكل خطرا على السلم العالمي. والعودة للاتفاق النووي في الظروف الحالية سيكون خطأ جسيما. ورفع العقوبات وضخ مئات مليارات الدولارات لإيران سيسبب موجات إرهابية وليس في الشرق الأوسط فقط، وإنما في أنحاء أوروبا أيضا". وتابع لبيد أن "ثمة طريقا واحدة. طريق أفضل للتقدم من خلالها لصالح الشرق الأوسط. وهذه هي طريق اتفاقيات أبراهام وقمة النقب. وهي طريق تستند إلى رؤية مشتركة للمنطقة. وهذه الرؤية ليست لحرب وتطرف وإرهاب، وإنما لسلام وتسامح وتعاون. ويدنا ممدودة للسلام، مع جميع جيراننا، وستكون هكذا دائما". ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية، عن مسؤول سياسي إسرائيلي رفيع قوله إن محادثات لبيد مع القيادة الألمانية ستتركز حول الموضوع الإيراني. "والهدف هو استمرار التأثير على المواقف الأوروبية، ولألمانيا دور هام هنا".
24 - كشف تقرير صحفي عمن قال إنه رئيس النظام السيبراني الإيراني المسؤول عن شن هجمات إلكترونية ضد أهداف إسرائيلية. وقالت قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية إن "حميد رضا لشكريان البالغ من العمر 61 عامًا هو رئيس النظام السيبراني للحرس الثوري الإيراني، وهي هيئة إيرانية مسؤولة عن الهجمات الإلكترونية ضد أهداف إسرائيلية". وجاء التقرير العبري بناء على معطيات نشرها موقع "إيران إنترناشيونال" المعارض تضمنت بطاقة هوية المسؤول الإيراني بما في ذلك عنوانه في طهران وعدد من مساعديه. وبحسب "كان": "يقف الحرس الثوري، من بين أمور أخرى، وراء مجموعة الهاكرز المعروفة باسم "بلاك شادو"، والتي سربت العديد من الملفات والتفاصيل الشخصية للإسرائيليين". وأضافت: "كان هؤلاء المتسللون مسؤولين أيضا عن هجوم إلكتروني واسع النطاق ضد ألبانيا - مما أدى إلى قطع العلاقات بين إيران والدولة الواقعة في البلقان". وخلال السنوات الأخيرة الماضية، كثّف قراصنة، تقول تل أبيب إنهم محسوبون على إيران، من هجماتهم على أهداف إسرائيلية شملت وزارات ومؤسسات حكومية وشركات تأمين.
25 - كشف موقع إلكتروني عبري، النقاب عن تدخل جو بايدن، الرئيس الأمريكي، بشكل شخصي، في مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل. وذكر موقع "واللا" العبري، أن الرئيس الأمريكي تدخل بشكل شخصي في المحادثات الجارية بين لبنان وإسرائيل والخاصة بترسيم الحدود البحرية بينهما، عبر الوسيط الأمريكي، عاموس هوكشتاين. ونقل الموقع العبري عن مسؤول أمريكي بارز في إدارة بايدن، أن الرئيس الأمريكي أوضح أن محادثات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل ملف مهم ومُلح، وعدم وجود اتفاق بينهما قد يؤدي إلى عواقب وخيمة على المنطقة. وأفاد الموقع بأن جو بايدن قد شدد على هذا الأمر خلال المحادثة الهاتفية الأخيرة التي جمعته بيائير لابيد، رئيس الوزراء الإسرائيلي، الذي أشار إليه بمدى اهتمامه بالتوصل لاتفاق خلال الأسابيع القليلة المقبلة. وفي السياق نفسه، قال مسؤولون إسرائيليون بارزون إن بلادهم أحرزت تقدما في المحادثات الخاصة بترسيم الحدود البحرية مع لبنان، ورغم ذلك اعترفوا بوجود بعض الثغرات في طريق هذه المباحثات الثنائية، التي تدار عبر الوسيط الأمريكي. وأشار الموقع الإلكتروني العبري "واللا"، إلى أن الوسيط الأمريكي التقى، في بيروت بالرئيس اللبناني ميشال عون، وبحث معه المفاوضات مع إسرائيل بشأن ترسيم الحدود البحرية. وبعدها، توجه هوكشتاين إلى تل أبيب، حيث التقى بمستشار الأمن القومي الإسرائيلي، إيال خولتا والمدير العام لوزارة الخارجية ألون أوشفيز. وكان الوسيط الأمريكي في محادثات حل النزاع الحدودي البحري بين إسرائيل ولبنان، عاموس هوكشتاين، قد قال إن المفاوضات حققت "تقدما جيدا جدا". وقال بعد لقائه بالرئيس ميشال عون ونائب رئيس مجلس النواب إلياس بو صعب والمدير العام للأمن العام عباس إبراهيم: "أعتقد أننا نحرز تقدما جيدا جدا"، معربا عن أمله في التوصل إلى اتفاق قريبا. وقال مسؤول إسرائيلي كبير لـ"رويترز"، إن الحكومة ستقدم مقترحا إسرائيليا جديدا "يتضمن حلا يسمح للبنانيين بتطوير احتياطيات الغاز في المنطقة المتنازع عليها مع الحفاظ على الحقوق التجارية لإسرائيل". وأوضح مسؤول لبناني أن المقترح سيسمح للبنان بالتنقيب في منطقة قانا بالكامل، وهي منطقة يمكن أن تحتوي على مواد هيدروكربونية وتتجاوز الخط 23. والخط 23 هو الخط البحري الذي حدده لبنان في البداية خلال المفاوضات ليمثل حدوده، قبل أن يزيد مطالبه إلى خط أبعد جنوبا.

 

2022-09-29 11:11:56 | 128 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية