التصنيفات » التقديرات النصف شهرية

15-10-2022

 

ملخص التقدير الفلسطيني

15-10-2022

 

يواصل كيان الاحتلال الإسرائيلي عدوانه اليومي على الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية المحتلة، مع تصعيد متزايد في عمليات الاعتقال والمداهمات، وتصفية المُطارَدين الذين يصنّفهم الاحتلال "مطلوبين"، دون أن يتمكن من تحقيق إعادة الهدوء، ووقف عمليات إطلاق النار ضد الجيش والمستوطنين.

  وأكثر من ذلك، ارتفعت في الآونة الأخيرة الأصوات في أوساط المستوطنين وبعض القيادات الصهيونية، والداعية إلى شنّ  عملية "سور واقٍ 2" في الضفة الغربية (نسبةً إلى العملية التي نفّذها الجيش الإسرائيلي في سنة 2002 في الضفة الغربية وحملت اسم "السور الواقي". والمقصود هو عملية عسكرية واسعة النطاق.

وفي هذا السياق، يحذّر اللواء في الاحتياط تامير هايمن، رئيس معهد دراسات الأمن القومي التابع لجامعة تل أبيب، من الدعوات لشنّ حملة "سور واق" جديدة لاجتياح الضفة الغربية المحتلة. ويرى أن من يدْعون إلى القيام بمثل تلك العملية لا يدركون تداعياتها، ويتجاهلون الواقع الذي لا يشبه قط الواقع الذي خاضت إسرائيل بسببه عملية "السور الواقي" الأولى، وذلك استناداً إلى المعطيات الآتية :

- كشف تقرير صادر عن مكتب مراقب دولة الاحتلال الإسرائيلي أن قوات الاحتلال تفتقد لجهوزية لوجستية تحول دون تمكّنها من تعزيز القوات، واستمرار العدوان على الضفة.

وأظهرت نتائج التقرير الأوليّة وضعاً مقلقاً للغاية، حيث كشفت عن شوائب كثيرة في الجهوزية من حيث البنى التحتية، والمعدّات اللازمة لتفعيل الكتيبة، وخصوصاً في وسائل قتالية معيّنة وبمركبات قتالية خاصة، فضلاً عن العيوب في إدارة مستودعات السلاح والذخيرة.

-كشفت مصادر إسرائيلية أن جهاز أمن  الاحتلال منشغل بعدة معضلات وصراعات داخلية في أوساط قيادته، حول جدوى العدوان وحجم العمليات العسكرية المطلوبة، في ظل التصعيد الأمني واشتعال الأوضاع في  الضفة، والتي بتقديره وصلت إلى "فوهة الانفجار".

 وفي الخلاصة ، فإن مضمون التوجّه الغالب داخل المؤسستين  العسكرية والأمنية الإسرائيلية هو: خوض معركة في الضفة الغربية ليس عملية ساحقة وننتهي، بل هي بذل عدد من الجهود في وقت واحد؛ فالسلوك الهادئ والمتّزن هو الذي سيضمن عودة وضع أمني مستقر.

 لكن الأمنيات شيء والواقع الميداني شيء آخر؛ والمقاومة هي التي سوف تغيّر المعادلات وليس كيان الاحتلال. 

لقراءة التقدير كاملاً انقر هنا

 

 

2022-10-13 14:35:36 | 68 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية