التصنيفات » التقديرات النصف شهرية

15-11-2022

ملخص التقدير الفلسطيني

15-11-2022

 

عكست نتائج الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة تحوّلات عميقة وجذرية لدى الإسرائيليين، لا شك أنها ستؤثر بشكل كبير على الفلسطينيين بكافة توجهاتهم وفصائلهم، وحتى على السلطة الفلسطينية، الداخلة في ترتيبات أمنية عميقة مع الكيان الغاصب.

ومن أبرز نتائج هذه الانتخابات، صعود التيار الديني المتزمت والتيار الصهيوني العنصري الفاشي، بل انتصار "الكاهانية"،  حسب تعبير وزير الشؤون الإقليمية في الحكومة المنتهية ولايتها، عيساوي فريج، في تصريح  للإذاعة العبرية، موضحاً أن إسرائيل باتت أكثر عنصرية، وأن الكثير من الإسرائيليين صوّتوا بدوافع الكراهية  للعرب؛ وتابع، معرباً عن خيبة أمله وقلقه: "نحن لسنا في منزلق خطير، بل نحن على حافة الهاوية".

وفي الواقع، مع أن بنيامين نتنياهو سيشكّل الحكومة، لكنه سيكون رئيس حكومة بن غفير". فبن غفير، أكثر من نتنياهو، نقل أصواتاً إلى كتلة "بيبي فقط". ليس هذا فحسب،  فمعظم أعضاء الكنيست في الائتلاف الذي سيتشكّل هم من المتدينين والحريديين والحريديين – القوميين، "ومواقفهم ظلامية وخطيرة. وهذه سابقة. وتحت هذا الحكم المتوقع، تدخل إسرائيل إلى عهد جديد".

 وبناءً على  ذلك، يشعر الفلسطينيون بالقلق مما قد تؤول إليه الأمور مستقبلاً، لا سيما أن قادة الصهيونية الدينية عادوا وأكدوا أنهم مصمّمون على تشكيل حكومة يمين كاملة، وتطبيق ما وعدوا به من تشديد قبضة الشرطة على العرب لـ "حفظ الأمن في الشارع واستعادة الشعور بالأمان" وفتح الحرم القدسي الشريف للصلاة اليهودية وغيره.

 ومثل هذه الحالة المرتقبة تُنذر بتوترات متزايدة بين العرب واليهود، والتي ستصبح خطيرة مع اقترانها بتوترات أشد مع الشعب الفلسطيني، خاصة في ظل توقعات بزيادة الانتهاكات للحرم القدسي الشريف ومحاولة الزحف قدماً نحو تقاسم الأقصى مكانياً وزمانياً، كما حصل مع الحرم الإبراهيمي في الخليل.

إن من أهم أهداف "بن غفير"، محاربة ما يسمّيه الإرهاب ضد اليهود.  ولهذا هو سيحدّد مناطق يحظر على اليهود السير والتجوّل فيها، وسيحاول تغيير الواقع". ويعني ذلك أن بن غفير، وكما هو متوقع، سيُصعّد عدوان الكيان والمستوطنين على الشعب الفلسطيني.

و في المحصّلة ، إن  الدلالة الأبلغ لتبعات وصول اليمين الفاشي، وخصوصاً العنصري بن غفير، هو الوصف الذي ألصقته به صحيفة هآرتس، أي "وزير الخراب". وهذا يعني أن الغطرسة الإسرائيلية ستشهد ارتفاعاً كبيراً؛ كذلك يُتوقّع أيضاً "ارتفاع وتيرة الاعتداءات الممنهجة ضد الفلسطينيين وممتلكاتهم، وربما حصول نكبة جديدة لهم.

لقراءة التقدير كاملاً انقر هنا​

  

2022-11-14 11:41:29 | 53 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية