التصنيفات » التقديرات النصف شهرية

30-11-2022

ملخص التقدير الإسرائيلي

30-11-2022

ملخص بحث حول عودة نتنياهو للسلطة وتداعياتها

إن الخلاصة الأبرز من نتائج انتخابات كيان الاحتلال الأخيرة هي أن سمة المجتمع الصهيوني الذي ينحاز بأغلبيته الساحقة لليمين المتطرف، ستصبح سمة "الدولة" في كل مؤسساتها الرسمية؛ وهذه هي الحقيقة التي يجب أن يتعامل معها الجميع في المرحلة المقبلة. كما أن أزمة عدم الاستقرار والتشظّي المجتمعي المستمرة في الكيان ستنتهي إلى أزمة أكبر وأخطر؛ فلن يعود بمقدور "دولة" الاحتلال اللعب على استخدام تعدّد الهويات، وتصدير صور زائفة عن حقيقة مشروعها الاستعماري الإحلالي أمام العالم.

إن نتائج الانتخابات الإسرائيلية الخامسة هي رسالة واضحة ونهائية لمن يريدون إلهاء الشعب الفلسطيني بأوهام المفاوضات السياسية، وحتى ترّهات تحسين الوضع الاقتصادي والمعيشي للفلسطينيين. فإذا كانت حكومة لبيد-غانتس قد ارتكبت كل هذه الجرائم في الضفة الغربية، وهي موضع رهان عند فريق فلسطيني معيّن، فما الموقف اليوم أمام ما أفرزته الانتخابات بعودة نتنياهو بصحبة بن غفير وسموترتش؛ وهو تكتل لديه موقف إجرامي من وجود الفلسطينيين بكلّ أشكاله!؟

الحقيقة هي أن المجتمع الصهيوني قد أخذ خياراته نحو تعزيز سياسات اجتثاث الفلسطينيين من أرضهم؛ إلاّ أن هذا الوضوح في المشهد الصهيوني يتعامى عنه فريق فلسطيني يدور في حلقة عبثية  مفرغة، وهو يحول دون أن يُعبّر الشعب الفلسطيني عن خياره في مقاومة المشروع الصهيوني وتحرير أرضه بالكفاح المسلّح والعودة إليها.

 كما سيقف مشروع التطبيع في المنطقة أمام حقيقة ما يفعله بعض العرب، بدعمهم المفتوح لبنيامين نتنياهو وخياراته. فالتطبيع الذي سيستمر وسيتعزز مع عودة نتنياهو سيظهر هو أيضاً على حقيقته بأنه مشروع قذر ومتوحش ضد الفلسطينيين وضد وجودهم في أرضهم. وسيكون دعاة هدم الأقصى وتهويد القدس، من غلاة الصهيونية الدينية، شركاء دول التطبيع العربي، وسيصبح بن غفير وسموترتش وأمثاله في ضيافة واستقبال نظرائهم في دول التطبيع. وهذا الوضوح في الصورة وتجلّيها على حقيقتها، يؤكد ضرورة أن يحسم الفلسطينيون أمرهم في الدفاع عن أرضهم ووجودهم، وإيقاف المراهنين على أكاذيب وخدع الكيان الصهيوني عند حدّهم.

في هذا البحث نتناول مرحلة ما بعد حكومة نتنياهو العنصرية الفاشية، وتداعياتها على فلسطين خاصة، ودول المنطقة عامة .

لقراءة التقدير كاملاً انقر هنا​

2022-11-30 11:42:22 | 91 قراءة

مركز باحث للدراسات الفلسطينية والاستراتيجية